ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 14 أبريل 2021
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
مقالات ذات صلة
أنواع فقر الدم والأشكال الشائعة
هرمون النمو
العلاج باللون - تأثير الألوان على الصحة

ما هي الفيروسات وكيف تختلف عن البكتيريا؟ سنحاول توضيح الاختلافات بينها، هذا مهم بالنسبة لنا في زمن انتشار وباء كوفيد 19 الذي يسببه فيروس يعرف باسم SARS-COV-2.

بعد انتشار الوباء. تبين أن الكثير من الناس يجهلون المفاهيم الأساسية المتعلقة بالأمراض ومسبباتها، من بين الأشياء التي لا يعرفها الكثيرون، الاختلافات بين الفيروسات والبكتيريا.

في الواقع، البكتيريا والفيروسات ليسا نفس الشيء، ولهذا يجب التعامل معها بشكلٍ مختلف. دعونا نحاول إلقاء بعض الضوء عليها، ونشرح الفرق بينها ببعض التفصيل.

ما هي الفيروسات؟

الفيروسات كائنات صغيرة للغاية، تتكون من مادة وراثية مغطاة بغلاف بروتيني. 

جميع الفيروسات لديها جينوم (مادة وراثية)، يمكن أن يتكون هذا الجينوم من الـ DNA أو الـ RNA، وذلك حسب نوع الفيروس. على سبيل المثال، فيروس كورونا الجديد الذي نواجهه في هذه الفترة يحتوي على الـ RNA.

الفيروسات غير قادرة على التكاثر بمفردها، ولكي تتكاثر، فإنها تحتاج إلى دخول أجسام الكائنات الحية. لذا تعتبر كائنات متطفلة إجبارية.

عندما يتمكن الفيروس من اختراق جسم كائن حي مضيف، مثل الإنسان على سبيل المثال، فإنه يتكاثر ويكرر نفسه بسرعة، يؤثر على الأنسجة التي ينتشر فيها، مما يسبب أمراضاً تختلف درجات خطورتها، مثل نزلات البرد أو الأورام السرطانية.

لسوء الحظ، يمكن للفيروسات بعد دخولها إلى جسم الكائن الحي أن تنتقل بعد ذلك إلى الكائنات الحية الأخرى بطريقة بسيطة جداً، من خلال الاتصال المباشر أو عن طريق الهواء أو من خلال الاتصال الجنسي.

إن التباعد الاجتماعي الذي يشدد الأطباء والعلماء على تطبيقه وفرض إجراءات الحجر الصحي تهدف كلها إلى الحد من انتشار المرض وتجنب العدوى، وبالتالي منع انتقال الفيروس من شخص إلى آخر.

لحسن الحظ، لا تعيش الفيروسات لفترة طويلة خارج جسم الكائن الحي المضيف.

هناك حاجة إلى الأدوية واللقاحات المضادة للفيروسات لمحاربة الفيروسات. أما المضادات الحيوية فليس لها تأثير على الفيروسات.

بعض الأمثلة على الأمراض الفيروسية

يمكن للفيروسات أن تسبب أمراضاً شائعة بسيطة مثل الأنفلونزا ونزلات البرد والسعال وكذلك الأمراض الخطيرة.

على سبيل المثال، يؤدي فيروس نقص المناعة البشرية إلى انخفاض قدرة الجهاز المناعي على حماية الجسم من العوامل المسببة للأمراض، فيصبح المريض معرضاً للإصابة بأمراض عديدة.

بعض الفيروسات يمكن أن تسبب أوبئة منتشرة وخطيرة، مثل فيروس الإيبولا وفيروس كوفيد 19.

بعض الأمراض الشائعة تكون بسبب الفيروسات، مثل الطفح الجلدي الفيروسي وجدري الماء والحصبة الألمانية.

يجب أن نتذكر أيضاً أن بعض الفيروسات قادرة على التسبب في الإصابة بالسرطان، من أشهرها فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) الذي يعتبر أحد أسباب سرطان عنق الرحم، يمكن الوقاية منه بأخذ اللقاح.

في المناطق الاستوائية والرطبة، يمكن أن تنتقل الفيروسات عن طريق لدغات الحشرات مثل البعوض، كفيروس زيكا والحمى الصفراء.

ما هي البكتيريا؟

البكتيريا هي كائنات حية صغيرة وحيدة الخلية، أي أن جسمها يتكون فقط من خلية واحدة، إنها كائنات أكثر تطوراً من الفيروسات وأكبر منها حجماً.

كونها كائنات حية تتكون من خلية، فهي قادرة على التكاثر بشكل مستقل، ويمكنها أن تعيش داخل جسم كائن حي مضيف أو خارجه، على سبيل المثال، يمكن أن تعيش البكتيريا وتتكاثر في الماء أو على الأسطح.

ليست كل أنواع البكتيريا ضارة، بل على العكس من ذلك، بعض أنواعها مفيدة ووجودها في جسم الإنسان يساعد في تحسين عملية الهضم وتقوية جهاز المناعة.

لكن هناك بعض أنواع البكتيريا التي تُعرف بأنها "مسببة للأمراض"، وذلك لأنها يمكن أن تسبب أمراضاً مختلفة.

مثل الفيروسات، تنتشر البكتيريا أيضاً عن طريق الهواء أو عن طريق الاتصال.

في حالة الإصابة بمرض ناجم عن بكتيريا معينة، يتم استخدام المضادات الحيوية للقضاء عليها، هذه المضادات هي أدوية قادرة على تدمير جسم الخلية البكتيرية.

قد يهمك أيضاً: المضادات الحيوية.. استخداماتها أنواعها وآثارها الجانبية

بعض الأمثلة على الأمراض البكتيرية

مثل الفيروسات، تسبب البكتيريا أيضاً أمراضاً شائعة إلى حد ما، مثل نزلات البرد والسعال (التهاب البلعوم والتهاب الشعب الهوائية) وبعض الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، وكذلك أمراض تجويف الفم مثل تسوس الأسنان أو التهاب اللثة.

تعد البكتيريا أيضاً سبباً للإصابة بأمراض خطيرة مثل بعض أنواع التهاب السحايا والسل والكزاز.

من الأمثلة على الأمراض البكتيرية التي تنتقل عن طريق الطعام داء السلمونيلا، والذي يمكن أن ينتقل بسبب تناول الأطعمة النيئة الملوثة بالبكتيريا وخاصة البيض، بينما يمكن أن تحتوي مرشحات تكييف الهواء غير النظيفة أو مصادر المياه الراكدة على بكتيريا الليجيونيلا.

بعض الاقتراحات للحد من انتشار الفيروسات والبكتيريا

لمنع العدوى بسبب البكتيريا والفيروسات، يُنصح باتباع قواعد النظافة الجيدة، واستشارة الطبيب على الفور عندما تشعر بأي أعراض خطيرة.

تشمل ممارسات النظافة الجيدة غسل اليدين المتكرر، وعدم لمس العينين والفم بالأيدي المتسخة، وعدم تناول اللحوم والأسماك النيئة أو البيض النيئ.

الحفاظ على نظافة فلاتر تكييف الهواء والحمامات.

لمنع عدوى الأمراض التناسلية والأمراض المنقولة جنسياً، يُنصح باستخدام الاحتياطات اللازمة مثل الواقي الذكري إذا كنت تشك أن شريكك يعاني من أي مرض.

الخلاصة

ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟ في محاولة لتلخيص ما تم شرحه في مقالنا، يمكننا القول إن الاختلافات الجوهرية بين الفيروسات والبكتيريا هي:

  • البكتيريا كائنات حية، أما الفيروسات لا تعتبر من الكائنات الحية.
  • البكتيريا صغيرة الحجم، الفيروسات صغيرة أيضاً لكنها أصغر بكثير من البكتيريا.
  • الفيروسات غير ق على التكاثر من تلقاء نفسه، بينما يمكن للبكتيريا أن تتكاثر من تلقاء نفسها.
  • لا تعيش الفيروسات لفترة طويلة خارج جسم الكائن الحي المضيف، بينما يمكن أن تعيش البكتيريا وتتكاثر بشكلٍ مستقل.
  • يجب معالجة الأمراض التي تسببها الفيروسات بالأدوية المضادة للفيروسات وتجنبها من خلال اللقاحات، بينما تتطلب العدوى البكتيرية العلاج بالمضادات الحيوية وتجنبها من خلال اللقاحات.

نتمنى أن نكون قد أوضحنا بشكلٍ بسيط وواضح ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا.