كيفية إثارة الزوجة لعلاقة جنسية ناجحة

الفرق بين الرغبة والإثارة وشرح طرق إثارة الزوجة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 28 أبريل 2020 آخر تحديث: الخميس، 15 سبتمبر 2022
كيفية إثارة الزوجة لعلاقة جنسية ناجحة
مقالات ذات صلة
اضطرابات الإثارة الجِنسية
مزلقات حميمية طبيعية لعلاقة جنسية مريحة وآمنة
أسباب البرود الجنسي لدى الزوجة

عادة ما يجد الرجال أنفسهم عبر التاريخ في حيرة من أمرهم فيما يخص النساء ويصعب عليهم فهمن ورغباتهن، وتزداد هذه الحيرة عندما يتعلق الأمر بالجنس لاعتقاد الرجال أنهم قادرون بالتأكيد على إثارة الزوجة، بينما يكون الواقع عكس ذلك.

في هذا المقال سنتعرف على أهم الأمور التي تساعد على إثارة الزوجة.

ما هي الإثارة

الإثارة (بالإنجليزية: Arousal) هي حالة اليقظة والتركيز على حافز معين، والإثارة الجنسية لدى المرأة تنطوي على عدد من التغييرات الفيزيولوجية في الجسم، ولا سيما في منطقة المهبل.[1]

الفرق بين الإثارة والرغبة

غالباً ما تستخدم كلمتا "الإثارة والرغبة" للتعبير عن نفس المعنى، إلا أن هاتين الكلمتين مختلفتان قليلاً عن بعضهما، وأوجه الاختلاف تتمثل في: [1]

  • عادةً ما تشير الرغبة إلى الرغبة العاطفية في ممارسة الجنس؛ بينما تشير الإثارة إلى التغيرات الفيزيولوجية في الجسم التي تحدث عندما يكون الشخص متحمساً جنسياً.
  • اضطرابات الرغبة تنطوي على نقص الرغبة الجنسية أو الاهتمام بالجنس؛ بينما تتضمن اضطرابات الإثارة الرغبة في ممارسة الجنس مترافقةً مع جهد كبير من أجل الحصول على جسم في المزاج الصحيح المطلوب.
  • من الممكن أن تشعر بالإثارة الجسدية دون الرغبة في التصرف بناءً على هذا الشعور.
  • عندما يظهر شخص ما علامات الإثارة الجنسية فهذا لا يعني أنه يريد ممارسة الجنس، ولا يعني أنه يوافق على ممارسة الجنس.

مناطق إثارة الزوجة واستجابة الجسم

تتضمن مرحلة الإثارة الجنسية مجموعة من التغيرات الفيزيولوجية في الجسم، والتي تطرأ على مناطق معينة وبآلية محددة، نعرض فيما يلي هذه المناطق وما يحدث لها:[1][2]

  • يتسارع نبض القلب ويرتفع ضغط الدم.
  • تتوسع الأوعية الدموية بما في ذلك الأوعية في الأعضاء التناسلية.
  • يصبح المهبل أكثر رطوبة، لأن الغدد تنتج سوائل تشحيم؛ مما يسهم في تليين الأعضاء التناسلية.
  • قد تتوسع القناة المهبلية.
  • ينتفخ البظر والفرج مع تمدد الأوعية الدموية وزيادة ضخ الدم.
  • قد تصبح الحلمتان أكثر حساسية عند اللمس أيضاً.

كيف يستجيب العقل للإثارة

يصبح من الصعب التركيز على أي شيء آخر حتى لو كنت لا تمارسين الجنس بالفعل، ذلك لأن المنبهات الجنسية تنشط تغييرات معينة في دماغك، ما يحفز بعض النشاطات الدماغية التي تركز على الجنس.[1]

شرح طرق إثارة الزوجة

ربما هناك بعض النقاط التي كنت غافلاً عنها حتى حين عن كيفية إثارة زوجتك، وهنا سنعرض لك طرقاً توضح كيفية إثارة زوجتك:[2][3]

  • تأكد من موافقتها على ممارسة الجنس: الموافقة الجنسية هي بالتأكيد الخطوة الأولى للإثارة؛ فإذا لم تكن شريكتك متحمسة لاحتمال ممارسة الجنس معك فلن تنجح في إثارتها، وهذا يعني أن تكون واضحاً بشأن نواياك والتأكد من أنها تشعر بالأمان حيال رغبتك لا الخوف منها.
  • لا تتعجل واجعل إثارة الزوجة هدفاً: الإثارة قد تستغرق وقتاً عند بعض النساء، إنهن بحاجة إلى فرصة للاسترخاء، وأحياناً لمسات صغيرة قبل التركيز على المناطق الجنسية، بعض النساء يرغبن في الإغواء، وما لم توضح زوجتك لك أنها تحب حركة يديك السريعة على ثدييها، أو الفرج، أو أي جزء آخر من جسدها، فمن الأفضل أن تتباطأ.
  • اجعلها تشعر بالإثارة: تبدأ الإثارة بالعقل لذا ساعد زوجتك على الاسترخاء، وتحدث عن رغبتها أو ماذا تريد أن تفعل معها، أنشئ صورة في خيالها عما يمكنكما فعله معاً قبل لمسها، حيث يمكن أن يكون لكلماتك تأثير كبير على زوجتك في البداية، فلا تنسَ أن تتحدث؛ لذا يمكنك استخدام كلمات الإطراء الدقيق على مظهرها وأسلوبها المثير، والانتقال إلى المداعبات اللطيفة على يدها ورقبتها، ثم التقبيل عندما يحين الوقت بناءً على إشاراتها.
  • استخدم أنفاسك لإثارة زوجتك: لإثارة زوجتك يمكنك أن تمرر شفتيك على جلدها لإثارتها بأنفاسك الدافئة، وكأنك تستكشف جسمها بالكامل باستخدام أنفاسك وشفتيك ولسانك، ثم تنفس فوق جسمها ببطء وبشكل متعمد من إصبع القدم إلى الرأس، من المناطق المستجيبة لذلك الجزء الخلفي للرقبة وشحمة الأذن.
  • المس جسد زوجتك كله كي تثيرها جنسياً: أحد الأخطاء الجنسية التي يرتكبها الكثير من الرجال هو التركيز فقط على حلمتي المرأة والمهبل والفرج، ففي حين أنه من الصحيح أن هذه مناطق حساسة للغاية لكن تجاهل بقية الجسم يعد خطأً فادحاً، لذا يمكنك أن تعامل الجسم كله كمنطقة مثيرة للشهوة الجنسية، ولا تذهب مباشرةً إلى المؤخرة أو الثديين أو الأعضاء التناسلية، فهذه هي الإثارة الجيدة لزوجتك فكأنك تقول لها: "أنا أستكشف جسدك من خلال الانتباه إليك والاهتمام بتفاصيلك والشعور بكل جزء من تفاعلنا معاً"، لأن إثارة الزوجة تستشعر بالرؤية واللمس معاً.
  • اطرح الكثير من الأسئلة على شريكتك لتثيرها أكثر:  يمكنك القيام بذلك بطريقة مثيرة تولد الحماس، ولكن مع توضيح أنك تريد أن تعطي شريكتك ما تشعر به وتريده جيداً، يمكن أن تسألها مثلاً: "هل تحبين هذا؟" أو "هل يمكنني لمسك هنا؟" أو "ماذا تحبين أن أفعل الآن؟" بصوت جذاب منخفض. وعندما تقدم لك إجابات أو تعليقات استمع إليها واعمل على تحقيق ذلك. وهكذا ستقوم بإثارتها في وقت قصير [2].
  • لا تنس التقبيل لدوره في الإثارة الجنسية: في الواقع تحصل النساء على أكبر قدر من المتعة الجنسية من التقبيل المتكرر والعاطفي، وإذا شعرت أنها بدأت تفقد الاهتمام فالتقبيل دائماً هو أفضل طريقة لإعادة هذا الانجذاب إليها.

أعراض اضطرابات الإثارة عند المرأة

أحياناً يكون نقص إثارة الزوجة أمراً غير طبيعي ويتحول إلى مشكلة لدى المرأة، في هذه الحالة تعاني المرأة من:[1]

  • انخفاض الاهتمام بالجنس والاستمناء.
  • انخفاض الاهتمام بالأفكار الجنسية.
  • صعوبة في الاستمتاع بالجنس.
  • صعوبة الشعور بالسعادة عندما يتم تحفيز الأعضاء التناسلية.

ختاماً... فإن إثارة المرأة ليست أمراً صعباً، إلا أنها ضرورة تجعل من العلاقة الحميمة أكثر متعة للطرفين؛ وتقود لنجاحها مع قليل من انتباه الشريكين للتفاصيل.