كريم ميبو للحروق وطرق استعماله

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 25 مايو 2021
كريم ميبو للحروق وطرق استعماله
مقالات ذات صلة
علاج التوتر بالموسيقى واليوغا
علاج الوردية بالأدوية والليزر والأعشاب
علاج طبيعي للحموضة والحرقان مع الأسباب والوقاية

يتعرض معظم الأشخاص في حياتهم لحروق جلدية، غالباً ما تكون طفيفة، تعرف باسم الحروق من الدرجة الأولى، والتي يمكن علاجها بشكل شخصي في المنزل، عبر استخدام أنواع مختلفة من الكريمات أو المراهم، على عكس الحروق بالغة الخطورة التي تتطلب رعاية طبية في المستشفى، ومن أبرز المراهم التي تستخدم في علاج الحروق، هو مرهم ميبو للحروق.

لذا سنتعرف في هذا المقال على استخدامات كريم ميبو وطريقة استعماله.

ما هو ميبو للحروق؟

هو مرهم زيتي يستخدم بشكل رئيسي في علاج الحروق، تم إنتاجه في الصين عام 1989، وسمي ميبو اختصاراً لجملة (Moist Exposed Burn Ointment) وتعني (مرهم علاج الحروق بالترطيب)، حيث يعمل على: [1]

  • توفير ترطيب كافي لتجديد والتئام أنسجة وخلايا الجلد.
  • تحسين عملية سريان الدم تحت الجلد المصاب.
  • المساهمة في التئام الجرح والحرق بسرعة كبيرة.
  • الحد من احتمالية تندب الحرق.
  • تأمين بيئة نظيفة في منطقة الحرق، ومنع نمو البكتيريا أو حدوث التهابات.
  • تقليل الاحمرار والوذمة الناتجين عن الحرق.
  • حماية النهايات العصبية المصابة والمكشوفة، والعمل كمسكن لها.

تركيبة ميبو للحروق

يتكون مرهم ميبو من مجموعة عناصر، وهي: [1]

  • زيت السمسم.
  • شمع العسل.
  • بيتا سيتوستيرول (له تأثير مضاد للالتهابات).
  • بربارين (له تأثير مضاد للميكروبات).
  • كميات صغيرة أخرى من الأعشاب النباتية.
  • 18 من الأحماض الأمينية.
  • 4 أحماض دهنية رئيسية.
  • مجموعة من الفيتامينات والسكريات.

فعالية ميبو في علاج الحروق

ترجع شعبية كريم ميبو في علاج الحروق، إلى فعاليته الكبيرة وسرعته في شفائها، حيث يعمل ميبو على:

  • تسريع وقت شفاء الحرق، كونه يوفر الترطيب كعامل أساسي لتجديد الأنسجة والخلايا.
  • منع نمو البكتيريا مكان الحرق، ويقلل من السمية البكتيرية وقدرتها على التوغل.
  • معالجة الحروق بحيث لا تظهر أي ندبات مكانها.
  • تقليل الحاجة إلى المسكنات والمضادات الحيوية، فهو يخفف الشعور بالألم، من خلال تخدير النهايات العصبية في المنطقة المصابة.
  • بالإضافة إلى أنه علاج بسيط وآمن وتكلفته ليس مرتفعة جداً، وله نتائج وظيفية وجمالية جيدة.

استخدامات ميبو للحروق

لا تقتصر استخدامات مرهم ميبو على علاج الحروق فقط، فهو يساهم أيضاً في علاج:

  • الجروح الناتجة عن العمليات الجراحية كالولادة القيصرية والختان.
  • العلامات الناتجة عن حب الشباب أو أي أمراض جلدية تسبب ظهور حبوب أو طفح جلدي.
  • التشقق الجلدي الناتج عن جفاف الجلد، ومنها تشققات حلمة الثدي.
  • تشققات القدم.
  • تهيج الجلد الناتج عن عمليات الليزر، أو التقشير الكيميائي.
  • تشقق الشرج والبواسير.
  • التقرحات التي يسببها مرض السكري أو الضغط.
  • التهابات الجلد الوريدية والإشعاعية.
  • التهابات الجلد لدى الرضيع والتي تسببها الحفاضات.
  • الحروق من الدرجة الأولى كحروق الشمس.
  • الحروق من الدرجة الثانية سواء السطحية أو العميقة.
  • الحروق من الدرجة الثالثة، فهو يعمل على عزل الحرق والحد من الألم وتجديد الأنسجة الميتة.

طريقة استعمال ميبو للحروق

تعتبر طريقة استخدام كريم ميبو سهلة وبسيطة، وتتم وفق ما يلي:

  • توضع طبقة رقيقة من مرهم ميبو على منطقة الحرق أو الجرح بحيث يتم تغطيتها بالكامل.
  • ويتم وضع مرهم ميبو 3 - 4 مرات يومياً، في حال ترك الحرق أو الجرح مكشوفاً، ومرتين يومياً في حال تم وضع ضمادة على الحرق.
  • يحفظ مرهم يمبو للحروق في درجة حرارة أقل من 25 درجة مئوية.

ميبو للحروق القديمة

يتسأل العديد من الأشخاص، هل يمكن استخدام كريم ميبو لعلاج الحروق القديمة؟

بالطبع يمكن ذلك، فهو يلعب دوراً فعالاً في إزالة آثار الندبات ذات اللون الداكن التي خلّفها الحرق، عن طريق ترطيب منطقة الندبة وعزلها وحمايتها، والعمل على تحفيز وتجديد أنسجة وخلايا الجلد التالفة.

ويستخدم كريم ميبو للحروق القديمة بالطريقة التالي:

  • قم بغسل منطقة الندبة بالماء الفاتر، ثم جفف الجلد بلطف باسخدام منشفة قطنية.
  • ضع طبقة رقيقة من مرهم ميبو على الندبة، ثم وزعه بحركة دائرية على كامل المنطقة المصابة.
  • قم بتغطية مكان الندبة بقطعة شاش طبي في حال أردت الخروج من المنزل، كي لا تتعرض لأشعة الشمس أو تتلوث.
  • كرر ذلك مرتين في اليوم.

ميبو للحروق للأطفال

يعد استخدام ميبو أمناً بالنسبة للأطفال، فهو لا يحتوي على أي مركبات كيميائية ضارة، لكن يُفضل طلب الاستشارة الطبية، لمعرفة ما إن كان طفلك يعاني من حساسية زيت السمسم.

ميبو للحروق للحامل

أول سؤال يتبادر إلى ذهن الحامل قبل استخدام مرهم ميبو، هل هو أمن بالنسبة لي وللجنين؟

نعم يمكن استخدام مرهم ميبو لعلاج الحروق والجروح لدى المرأة الحامل، في جميع أشهر الحمل، ولا مانع من استشارة الطبيب المختص قبل القيام بذلك.

أما بالنسبة للمرأة المرضعة، فيجب ألا تستخدم مرهم ميبو لعلاج تشققات حلمة الثدي خلال فترة الرضاعة، كي لا ينتقل إلى الرضيع ويشكل خطراً على حياته، أما فيما يتعلق باستخدامه لعلاج حروق المرأة المرضعة، فهو آمن.

الآثار الجانبية لميبو للحروق

ليس لمرهم ميبو أية آثار جانبية تذكر، لكن من الممكن أن تقتصر أضرار ميبو للحروق على حدوث رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية لزيت السمسم. [1]

بدائل ميبو للحروق

قد يجد بعض الأشخاص مرهم ميبو غير مناسب لهم سواء من ناحية السعر، أو في حال كانوا يعانون من حساسية زيت السمسم، لذا يلجأون إلى بدائل أخرى لها ذات الفعالية، ومنها:

  • مرهم أفوميب: يعتبر بديلاً مناسباً لكريم ميبو، فهو أرخص ثمناً، وفعال في علاج الحروق، إذ يعمل على تسريع شفاء الحرق، ويحافظ على نظافته، ويمنع نمو البكتيريا والفطريات، ويوفر تغذية لخلايا البشرة المتضررة، ويستخدم مرهم أفوميب عن طريق تغطية منطقة الحرق بطبقة رقيقة من المرهم، بمعدل مرتين يومياً.
  • كريم سلفادين: حيث يعمل هذا الكريم على منع نمو البكتيريا في منطقة الحرق، ويحد من الالتهابات المرافقة لها، ويمكن استخدامه بالطريقة التالية:

يُنظف بداية مكان الحرق بشكل جيد، وتتم إزالة بقايا الجلد الميت في حال وجدت.

توضع طبقة رقيقة من كريم سلفادين على مكان الحرق بمعدل مرة واحدة ظاو مرتين في اليوم، لحين شفاء الحرق.

  • كريم بيبانثين بلاس: يلعب كريم بيبانثين بلاس دوراً فعالاً في شفاء الحروق وتجديد خلايا وأنسجة الجلد الميتة، ومنع نمو البكتيريا في منطقة الحرق، ويتم استخدامه بذات طريقة استخدام كريم سلفادين.

محاذير استخدام ميبو للحروق

هناك مجموعة من المحاذير المتعلقة باستخدام ميبو للحروق يجب مراعاتها، وهي:

  • عدم مضاعفة كمية المرهم على الحرق في حال نسيت الجرعة السابقة.
  • وضعه بعيداً عن متناول يد الأطفال.
  • تجنب ملامسته للعينين.
  • ضرورة استشارة الطبيب المختص قبل استخدامه من قبل المرأة الحامل أو المرضعة، على رغم من أنه آمن الاستخدام.
  • الاستمرار بوضع كريم ميبو حتى يشفى الحرق بشكل كامل.

ختاماً، يعد التعامل مع الحروق أمراً بالغ الأهمية لأن سوء علاجها قد يؤدي إلى حدوث تندب مكان الحرق، لذا يفضل عندما لا يكون الحرق طفيفاً أن تطلب الاستشارة الطبية.