أسباب جفاف الجلد

  • تاريخ النشر: الخميس، 01 أبريل 2021
أسباب جفاف الجلد
مقالات ذات صلة
كريم كاب واستخداماته المميزة
أفضل كريم مرطب للوجه والمناسب لبشرتك
فوائد زيت السمسم للشعر

الجفاف هو أحد أهم أعداء بشرتنا. الجلد الجاف هو إزعاج يزداد خاصة في فترات معينة ويختلف من شخص لآخر. خاصة أن تنوع أسباب جفاف الجلد هو السبب الأكبر لذلك. على الرغم من أن جفاف الجلد يُنظر إليه عموماً على أنه مشكلة تتعلق بالمخاوف الجمالية، إلا أن الجفاف غير المعالج يمكن أن يتحول إلى أمراض جلدية مهمة مثل الأكزيما. في هذا الصدد، تصبح أسباب جفاف الجلد أكثر أهمية. يمكننا فحص العوامل التي تسبب جفاف الجلد في أربع مجموعات رئيسية: نمط الحياة والعوامل البيئية والتغذية والأسباب الجينية.

يمكن أن يؤدي نمط الحياة إلى جفاف الجلد بالإضافة إلى العديد من الأمراض. لا سيما التوتر، بالإضافة إلى ذلك، فإن الإرهاق الذي يحدث نتيجة العمل المكثف على مدار اليوم يضعف الجسم ويمكن أن يسبب جفاف الجلد. عندما يضاف الأرق إلى ذلك، يزداد خطر جفاف الجلد بشكل كبير. لأن النوم غير الكافي وغير المنتظم يمنع إنتاج جزيئات البروتين التي يحتاجها الجلد، و يعيق إنتاج الخلايا وإصلاحها.

أعراض جفاف الجلد

عادة ما تكون البشرة الجافة مؤقتة، لا يمكن رؤيتها إلا في فصل الشتاء، على سبيل المثال ولكنها يمكن أن تكون أيضاً حالة تستمر مدى الحياة. بشرتنا هي المكان الذي يتواصل فيه الجسم مع العالم الخارجي. لأنه أكبر عضو فهو في طليعة أي آلية. لهذا السبب، يمكن سرد العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تسبب جفاف الجلد. يمكن أن يسبب جفاف الجلد واحداً أو أكثر مما يلي:

  • الشعور بجفاف الجلد بعد الاستحمام أو السباحة
  • جلد خشن المظهر
  • الحكة
  • تقشير خفيف أو شديد
  • الخطوط الدقيقة أو علامات التمدد
  • احمرار
  • شقوق عميقة

أسباب جفاف الجلد

بشرتنا هي المكان الذي يتواصل فيه الجسم مع العالم الخارجي. لأنه أكبر عضو فهو في طليعة أي آلية. لهذا السبب، يمكن سرد العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تسبب جفاف الجلد.

الشيخوخة

أهم أسباب جفاف الجلد هي الشيخوخة. مع تقدم العمر، تبدأ بشرة الشخص في الترقق والجفاف. يؤدي تغيير معدل الأيض والنظام الغذائي إلى فقدان شديد لترطيب الجلد. في الوقت نفسه، تفقد مرونة الجلد القديمة.

مناخ

عامل مهم آخر هو المناخ. يمكن أن يكون لمناخ المكان الذي يعيش فيه الشخص تأثيرات مختلفة على الجلد. على سبيل المثال، جلد الشخص الذي يعيش في مناخ صحراوي حيث تُرى الحرارة الشديدة مناسب تماماً للجفاف. بالإضافة إلى ذلك، فإن سكان المناخ القطبي، حيث يسود الطقس شديد البرودة والجفاف، يعانون أيضاً من جفاف الجلد.

البيئات ذات الرطوبة المنخفضة هي محفز لجفاف الجلد.

ضوء الشمس

تعتبر أشعة الشمس عاملاً آخر يمكن أن يكون له آثار سلبية على الجلد. تبدأ أشعة الشمس، التي تحتوي على كميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء، في إتلاف طبقة جلد الجسم بعد فترة. قد يؤدي تعرض الجلد لأشعة الشمس لفترات طويلة دون أي مواد حافظة إلى جفاف الجلد بالإضافة إلى ظهور بقع واحمرار.

مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة

يمكن أن تسبب مستحضرات التجميل ومنتجات العناية جفاف الجلد. الصابون والمنظفات المهيجة والمواد المحتوية على الكحول، يعمل على ترقق كبير في طبقة الدهون على الجلد. لا يمكن أن تكون الطبقة الرقيقة من الزيت ناجحة كما كانت في السابق في حماية البشرة وترطيبها.

الاستحمام

الاستحمام هو بالطبع أحد أهم شروط التمتع بالصحة. ومع ذلك، فإن الاستحمام المتكرر يمكن أن يسبب جفاف الجلد. الصابون يخفف طبقة الزيت الطبيعي على البشرة. استخدام الماء الساخن جداً في الحمام يجفف الجلد. باختصار، على الرغم من أن الاستحمام يرطب البشرة على المدى القصير، إلا أنه يتسبب في فقدان الرطوبة، خاصة عن طريق أخذ طبقة الزيت الواقية للبشرة على المدى الطويل.

الأدوية

الأدوية التي يتناولها الشخص يمكن أن تسبب جفاف الجلد. تحفز الكريمات المستخدمة لأغراض مدرّة للبول أو لأغراض علاجية الجلد على فقدان الترطيب. ومع ذلك، عندما يتم إيقاف الدواء بعد العلاج، فإن جفاف الجلد يتحسن بسهولة. يمكن أن تزيد الأدوية المستخدمة في علاج الجلد على وجه الخصوص من فقدان الرطوبة وبالتالي تجفيف الجلد بشكل أسرع.

العوامل البيئية

يعتبر التعامل مع السخونة والباردة من العوامل الخارجية التي تجفف الجلد. تؤدي التغيرات المفاجئة في درجات الحرارة بشكل خاص أثناء التغيرات الموسمية والاختلافات العالية في درجات الحرارة بين النهار والليل إلى زيادة جفاف الجلد. إذا تمت إضافة الرياح إلى الطقس البارد، يزداد الجفاف أكثر. البيئات المكيفة هي عامل خارجي آخر يسبب جفاف الجلد. لأن مكيفات الهواء تقلل بشكل كبير من الرطوبة في بيئتها. يمكن أن تتسبب ملابسنا أيضاً في جفاف الجلد. على وجه الخصوص، من بينها الملابس الصوفية التي تهيج الجلد. لأن الحكة يمكن أن تسرع من جفاف الجلد لأنها تهيج الجلد.

العامل الوراثي

إن العوامل الوراثية هي مجموعة أخرى من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف الجلد. في الواقع، ترتبط العوامل الوراثية أكثر بجفاف الجلد. على سبيل المثال، أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من حمى القش والربو هم أكثر عرضة لجفاف الجلد.

التغذية غير المنتظمة

المجموعة الأخيرة من أسباب جفاف الجلد هي التغذية. يؤثر أسلوب التغذية المفضل طوال الحياة على الصحة في كل جانب ويسبب أيضاً جفاف الجلد. على وجه الخصوص، النظام الغذائي غير المنتظم وعدم اختيار الأطعمة التي تعمل على ترطيب البشرة من أهم العوامل. بالإضافة إلى ذلك، فإن عدم شرب كمية كافية من الماء والكحول والتدخين من أسباب جفاف الجلد التي يجب احتسابها.