فوائد الشوفان للجنس وفوائده الكثيرة للجسم وأضراره

  • تاريخ النشر: الإثنين، 13 يوليو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 27 ديسمبر 2022
فوائد الشوفان وأضراره
مقالات ذات صلة
فوائد السكر وأضراره للجسم
فوائد القرفة للجنس والأضرار المحتملة لها
فوائد الجرجير للجنس أضراره وطرق استخدامه

الشوفان نبات اسمه العلمي (بالإنجليزية: Avena sativa)، يتواجد الشوفان بصور متعددة، مثل: حبوب الشوفان الكاملة، أو نخالة الشوفان، وهي القشرة الخارجية من حبوب الشوفان، أو دقيق الشوفان وهو النوع المتوافر بكثرة في الأسواق، والذي يؤكل عادةً  في وجبة الإفطار بعد تحميصها مع الحليب أو الماء الساخن.

نتناول في مقالنا هذا فوائد الشوفان لجسم الإنسان، واستخدامه في إنقاص الوزن، كما أننا سنلقي الضوء على تأثره الإيجابي على الجنس، وأضرار استخدامه المتوقعة عند البعض.

فوائد الشوفان للجسم

يعد الشوفان (بالإنجليزية: Oats) من الحبوب الخالية من الغلوتين، ومصدراً غنياً للعديد من الفيتامينات والمعادن والألياف، حيث يحتوي الشوفان على فوائد عديدة للجسم من أهمها: [1]

غني بالعناصر الغذائية

مكونات الشوفان تعد تركيبة غذائية متوازنة بشكل كبير، حيث يحتوي على مختلف العناصر الغذائية بنسب جيدة، مثل: الفيتامينات، والمعادن، والبروتينات، والدهون الصحية، كما يعد مصدراً جيداً للكربوهيدرات والألياف الغذائية، خاصة الألياف القوية بيتا جلوكان (بالإنجليزية: beta-glucan).[1]

غني بمضادات الأكسدة

يحتوي الشوفان الكامل على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والمركبات النباتية المفيدة للجسم، التي تسمى البوليفينول (بالإنجليزية: Polyphenols)، والتي تعمل على خفض ضغط الدم، عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك (بالإنجليزية: Nitric oxide)؛ الذي يساعد على توسيع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم، كما تملك مضادات الأكسدة تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للحكة.[1]

غني بالألياف الغذائية

يحتوي الشوفان على كمية كبيرة من ألياف بيتا جلوكان، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان التي تمتلك العديد من الفوائد للجسم منها: [1]

  • خفض مستوى الكولسترول الضار في الجسم (LDL)، ومستويات الكوليسترول الكلية؛ مما يساعد في الحماية من أمراض القلب.
  • خفض نسبة السكر في الدم، يحمي البيتا جلوكان من الإصابة بمرض السكري من النوع 2، عن طريق تقليل نسبة السكر في الجسم وتحسين استجابة الجسم للأنسولين، خاصة عند أصحاب الوزن الزائد ومرض السكري من النوع 2.
  • زيادة نمو البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي.
  • زيادة الشعور بالشبع والامتلاء.

فوائد الشوفان للبشرة

وافقت إدارة الدواء والغذاء الأمريكية (FDA)، عام 2003، على اعتبار الشوفان الغروي المطحون كمادة واقية للجلد، حيث يدخل في تركيب المراهم والكريمات التي تستخدم بشكل موضعي على الجلد، لعلاج البشرة الجافة وحالات الأكزيما، والحكة، والتهيج في الجلد، هذه الفوائد تنطبق فقط على الشوفان الغروي الذي يتم استخدامه بشكل موضعي على الجلد حصراً، ليس الشوفان الذي يتم تناوله.[1]

تقليل خطر الإصابة بالربو عند الأطفال

تشير بعض الأبحاث أن تناول الشوفان يقلل خطر إصابة الأطفال بمرض الربو، على أن يتم تناول الشوفان في مرحلة مبكرة من الطفولة (بعمر الأشهر).[1]

علاج الإمساك

تساعد قشور الشوفان في علاج الإمساك على وجه العموم لاحتوائها على كم كبير من الألياف الغذائية، ويكثر استخدامها لهذا الغرض عند كبار السن الذين يعانون من الإمساك بدرجة كبيرة.[1]

فوائد الشوفان للتخسيس

فوائد الشوفان للريجيم تجعله خياراً جيداً لإدخاله ضمن الرجيم الهادف لإنقاص الوزن، لأنه يحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية، والدهون، والسكر، كما ينتمي الشوفان إلى الأطعمة التي تعطي الإحساس بالشبع بشكل سريع، مما يفيد في تقليل تناول السعرات الحرارية على مدار اليوم وإنقاص الوزن، حيث تحتاج المعدة إلى وقت أكبر لهضم الشوفان، كما يعزز الشوفان من إفراز هرمون الشبع الببتيد (peptide)، في الجسم. [1]

فوائد الشوفان مع الحليب

إذا كنت ممن يهمل وجبة الإفطار لأنك لا تحب صنع الموائد في الصباح، فهذه الوجبة لك، اخلط نصف كوب من دقيق الشوفان مع كوب من الحليب (يفضل الخالي من الدسم)، وأضف إليهم قليلاً من العسل، حيث يتفق الكثير أنها من أفضل وجبات الإفطار على الإطلاق لأنها تمتلك طعماً لذيذاً، كما أنها تزودك بالطاقة اللازمة لبدء يومك بحيوية، وتحافظ على نشاطك خلال اليوم، بالإضافة إلى أنها تمدك بمختلف العناصر الغذائية المفيدة للجسم مثل: [2]

  • مجموعة فيتامين ب
  • الكاربوهيدرات.
  • البروتينات.
  • المعادن المختلفة، مثل الكالسيوم والمغنيزيوم.
  • فيتامين د.

ملاحظة: لا تستخدم الماء بدل الحليب، لأن ذلك يخفف من لذة الوجبة، كما يقلل من الفوائد المأخوذة منها، يمكنك إضافة المكسرات، مثل اللوز والجوز إلى الوجبة، أو البيض، أو الموز والتوت، للحصول على فائدة أكبر وطعم ألذ.[2]

فوائد الشوفان للجنس

تناول الشوفان يزيد من كمية هرمون التستوستيرون في مجرى الدم، وهو هرمون ذكوري له دور كبير في تنشيط الرغبة الجنسية، وقوة النشوة الجنسية عند كل من الرجال والنساء.

حيث يعد الشوفان غنياً جداً بالحمض الأميني ال- أرجينين (بالإنجليزية: L-arginine)، الذي يعمل مع أكسيد النيتريك على تقليل تصلب الأوعية الدموية، كما يساعد على استرخاء العضلات حول الأوعية الدموية للقضيب؛ مما يؤدي إلى اتساعها وزيادة تدفق الدم إلى القضيب؛ وبالتالي زيادة الانتصاب، كما يحتوي الشوفان على العناصر الغذائية المختلفة والفيتامينات التي تحافظ على نشاط الجسم وقوته مما يؤثر ذلك على العملية الجنسية بشكل كبير. [3]

أضرار الشوفان

يعد الشوفان آمناً عند تناوله بالكميات الموجودة في الأطعمة، كما يعد استخدام الكريمات الحاوية على الشوفان آمناً عند وضعها على البشرة عند معظم الناس، لكن قد يشعر بعض الأشخاص بالانزعاج الخفيف، توجد بعد التحذيرات التي يجب مراعاتها لتجنب أضرار الشوفان، مثل: [4] [5]

الانتفاخ

يمكن أن يسبب تناول الشوفان الانتفاخ والغازات عند بعض الأشخاص، للتخلص من هذه الأعراض ينصح بتناول الشوفان بكميات قليلة في البداية، ثم الزيادة تدريجياً إلى الكمية المرغوبة.[4]

الحمل والرضاعة

تتعدد أنواع الشوفان في الأسواق، لكن عند اختيار النوع المناسب للمرأة الحامل، فيعتبر نخالة الشوفان وحبوب الشوفان آمنة عند تناولها أثناء الحمل والرضاعة بالكميات الموجودة في الطعام.[4]

مشاكل في البلع

إذا كنت تعاني من صعوبة في المضغ أو البلع، لسبب ما مثل السكتة الدماغية، أو فقدان الأسنان، أو ضعف في طقم الأسنان لديك، ينصح بعدم تناول الشوفان، حيث يسبب الشوفان غير الممضوغ جيداً الإصابة بالإمساك.[4]

مشاكل هضمية

إذا كنت تعاني من مشاكل هضمية في المعدة، أو المريء، أو الأمعاء ينصح بعدم تناول منتجات الشوفان، حيث يؤدي الوقت الطويل اللازم لهضم الشوفان إلى انسداد الأمعاء؛ مما قد يعرضك لخطر كبير.[4]

حساسية الشوفان

هي حالة غير شائعة، لكن قد تحدث عند الأطفال الرضع، والمراهقين، والبالغين، في بعض الحالات، يقصد بها الحساسية من البروتين الموجود في دقيق الشوفان، تسبب عدد من الأعراض تشمل: [5]

  • طفح جلدي أو تهيج في الجلد وفي الفم.
  • بقع جلدية متهيجة، وحكة.
  • سيلان الأنف أو احتقان الأنف.
  • آلام في المعدة.
  • صعوبة في التنفس.
  • الحساسية المفرطة.
  • حكة في العيون.
  • حكة الحلق.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • إسهال.

ملاحظة: يكون علاج حساسية الشوفان عن طريق تجنب جميع منتجات الشوفان بشكل كامل، وقد يصف الطبيب مضادات الهيستامين في بعض الحالات.[5]

إن تناول الشوفان بكميات معتدلة آمن ومفيد للجسم بشكل كبير، فإذا شعرت بالانزعاج عند تناوله، راجع الطبيب المختص حتى يتم تشخيص السبب وتقديم الحلول المناسبة.