غاز السارين واستخدماته مخاطره وتأثيراته على الإنسان

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 30 مارس 2021
غاز السارين واستخدماته مخاطره وتأثيراته على الإنسان
مقالات ذات صلة
حبوب تساعد على النوم أنواعها وآثارها الجانبية
يوم الصحة العالمي
أفضل وقت للتعرض للشمس

السارين عبارة عن غاز عصبي يتميز بقدرته السريعة على التقلب من السائل إلى الغاز. إذا تبخر على شكل غاز، ينتشر في الجو. يتعرض الأشخاص للسارين من خلال ملامسته للجلد أو العينين أو عن طريق استنشاقه، من الممكن أيضاً خلط السارين بالماء أو الطعام. نحاول في هذا المقال أن نبين ما هو غاز السارين وأبرز استخداماته، ومدى تأثيره على الإنسان ومخاطره، وكيفية علاج حالات التسمم بغاز السارين وأهم أعراض الإصابة والآثار الجانبية للتعرض لغاز السارين وحول كون غاز السارين معدياً.

ما هو غاز السارين؟

غاز السارين: سائل صافٍ عديم اللون لا طعم له ولا رائحة في شكله النقي. ومع ذلك، يمكن أن يتبخر السارين إلى بخار (غاز) وينتشر في البيئة ومن أهم الحقائق حول غاز السارين [1]:

1-السارين غير موجود بشكل طبيعي في البيئة. إنه سم من صنع الإنسان.

2-يُستخدم السارين عادةً في الحروب كسلاح كيميائي يعمل على شل الأعصاب ويعدُّ من أكثر الأسلحة الكيميائية سميةً وأسرعها تأثيراً.

 3-تم تصنيعه لأول مرة في عام 1938 من قبل العلماء في ألمانيا كمبيد للآفات الحشرية.

شاهدي أيضاً: أخطر عشرة سموم

استخدامات غاز السارين

يُستخدم غاز السارين بالدرجة الأولى للأغراض العسكرية [2]

1- إذ يعد غاز السارين سلاحاً كيميائياً قوياً يعمل كغازٍ لشل الأعصاب.

2- تم تصميمه بالأساس للأغراض العسكرية كسلاح سريع المفعول مضادٍ للأفراد من شأنه أن يقتل أو يعطل أعداداً كبيرة من قوات العدو.

3- تسمح درجة السمية العالية وسهولة الانتشار لغاز السارين بالانتشار السريع، ما يسهل على القوة المهاجمة الدخول بأمان إلى منطقة الانتشار بعد فترة قصيرة من إطلاقها لغاز السارين.

تأثير غاز السارين على الإنسان

إن التعرض لغاز السارين يؤثر على جسم الإنسان وينعكس بالتالي على وظائفه الحركية [3]:

1-غاز السارين يعترض طريق الأنزيم الذي يفرزه الجهاز العصبي المسؤول عن تحفيز العضلات، وهذا السبب في أن الأشخاص الذين يتعرضون لغاز السارين يشعرون بالغثيان والقيء، كما أن ذلك يؤثر على الحجاب الحاجز ويعطل التنفس ويؤدي بالتالي إلى الموت.

2- يمكن أن يصاب الشخص الذي يتعرض لغاز السارين بالشلل، ويعاني من التشنجات، ويبدأ في التقيؤ ويفقد السيطرة على أمعائه، والقنوات الدمعية.

مخاطر التعرض لغاز السارين

ينتج عن التعرض لغاز السارين العديد من المخاطر أهمها [4]:

1- التأثير السام على خلايا الجهاز العصبي.

2- يتسبب في تلف المكونات الهيكلية للدماغ.

3- قد يلحق الضرر بالأعضاء التناسلية خاصةً لدى الإناث.

4- يلحق الضرر بالجهاز المناعي والغدد الصم.

أعراض التعرض لغاز السارين

إن الأشخاص الذين يتعرضون لغاز السارين تظهر عليهم مجموعة من الأعراض في أجزاء الجسم المختلفة أهمها [5]:

1- الرأس: ارتباك ونعاس وصداع.

2- العيون: دُماع عيني شديد وتقبض الحدقات وصعوبة الرؤية.

3- الفم والأنف والرئتين: السعال، سيلان اللعاب، سيلان الأنف، التنفس السريع، ضيق الصدر.

4- الجلد: تعرق مفرط وارتعاش عضلي في مكان التلامس.

5- الجهاز الهضمي: غثيان، قيء، آلام في البطن، زيادة التبول، إسهال.

6- القلب والأوعية الدموية: ارتفاع ضغط الدم واضطراب في معدل ضربات القلب.

علاج التسمم بغاز السارين

عند الإصابة بالتسمم بغاز السارين يجب اتباع مجموعة من الخطوات [6]:

1- الإنعاش والرعاية الداعمة: بما في ذلك إدارة انخفاض ضغط الدم والغيبوبة والفشل التنفسي والنوبات.

2- يجب نقل المصابين إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن.

3-بالنسبة للعين: نزع العدسات اللاصقة في حال وجودها، اروي العين فوراً بماء فاتر أو محلول كلوريد الصوديوم. وضع مخدراً موضعياً لألم العين.

4- قم بإزالة الملابس الملوثة لتقليل المزيد من الامتصاص.

5- ضع الملابس الملوثة داخل كيس بلاستيكي وأغلق الكيس بإحكام. حيث يساعد التخلص من الملابس الملوثة في كيس مغلق على حمايتك وحماية الأشخاص الآخرين من أي مواد كيميائية.

6- قم بتخزين الملابس المعبأة في أكياس في مكان آمن بعيداً عن الأشخاص الآخرين وخاصة الأطفال؛ لا تتعامل مع الأكياس البلاستيكية، وانتظر التعليمات الخاصة بالتخلص السليم منها.

7-أبعد المصاب عن المكان الملوث لمنع استنشاقه المزيد من الهواء الملوث.

الآثار الجانبية للتعرض لغاز السارين

قد يؤدي التعرض لجرعات كبيرة من السارين إلى الوفاةلكن قد يتعافى الشخص إذا تعرض لمستويات صغيرة من السارين، إلا أن التعب والتهيج والعصبية ومشاكل الذاكرة قد تستمر لأسابيع.

وفي هذا السياق أشارت بعض الدراسات إلى أن التسمم الحاد بغاز السارين يمكن أن يسبب أعراضاً طويلة الأمد للجهاز العصبي المركزي مثل [7]:

 1-التغيرات في نشاط الدماغ.

 2-قد تستمر مشاكل التعب والتهيج والعصبية والذاكرة لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الشفاء من التعرض لغاز السارين.

3-تأثير السارين على الخصوبة غير معروف.

4-يقول الباحثون إنه من غير المحتمل أن يؤدي التعرض لغاز السارين إلى الإصابة بالسرطان.

هل غاز السارين معدي؟

يعدُّ غاز السارين غازاً معدياً إذ يمكن أن ينتشر بطرق عديدة ما يزيد من خطر العدوى بالتلوث ومن أهم هذه الطرق والوسائل [8]:

1-بعد إطلاق السارين في الهواء، يمكن أن يتعرض الناس للسارين من خلال ملامسة الجلد أو ملامسة العين.

2- يمكن أن يتعرض الناس للإصابة عن طريق استنشاق الهواء الذي يحتوي على السارين.

3-يختلط السارين بسهولة مع الماء: بعد إطلاق السارين في الماء، يمكن أن يتعرض الأشخاص للمس أو شرب الماء الذي يحتوي على السارين.

4- كذلك تنتقل العدوى بتلوث غاز السارين عن طريق تلوث الطعام ،حيث يمكن أن يتعرض الناس للإصابة عن طريق تناول الطعام الملوث.

5-يمكن أن تطلق ملابس الشخص المصاب السارين بعد ملامستها لبخار السارين، ما يؤدي إلى تعرض المزيد من الأشخاص لخطر العدوى بتلوث غاز السارين.

6- نظراً لأن بخار السارين أثقل من الهواء، فإنه سوف يغوص في المناطق المنخفضة ويخلق خطراً أكبر للعدوى.

لقد حاول هذا المقال أن يقدم بإيجاز أهم ما يتعلق بغاز السارين: طبيعته ومخاطره وأهم أعراض التعرض لغاز السارين وكيفية العلاج في حالات التسمم؛ فضلاً عن الآثار الجانبية وعن إمكانية العدوى، ويبدو هذا ضرورياً في وقت تزداد فيه مخاطر التعرض لغاز السارين في ظل إمكانية استخدامه من قبل المنظمات الإرهابية.