صيام رمضان لدى كبار السن

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 أبريل 2022
صيام رمضان لدى كبار السن
مقالات ذات صلة
صيام الأطفال في رمضان
أمراض الكلى والصيام في رمضان
اضطرابات الأكل وصيام رمضان

صيام شهر رمضان هو أحد أركان الإسلام الخمسة، فهو واجب ديني على كل مسلم بالغ، بالرغم من ذلك إلا أن هناك بعض الفئات المستثناة؛ مثل: الكبار السن، يمثل كبار السن فئة عمرية تضم عدداً من الأجيال المختلفة، حيث لا تعتبر الشيخوخة مرضاً بل إنها مرحلة عمرية تعد من أكثر مراحل الحياة عرضة للإصابة بالأمراض، لذلك غالباً ما يكونون في وضع حد لما إذا قادرون على الصيام أم لا.

سنتعرف في هذا المقال حول ما إذا كان يجب على كبار السن الصيام خلال شهر رمضان، والمشكلات الصحية المحتملة التي يجب مراعاتها عند الصيام، ونستعرض نصائح هامة يمكنك أنت أو أقاربك الأكبر سناً اتباعها لصيام شهر رمضان بأمان.

صيام شهر رمضان لدى كبار السن

وفقاً للشريعة الإسلامية، هناك بعض الفئات المستثناة من الصيام؛ بما في ذلك: كبار السن، والمرضى، والنساء الحوامل أو المرضعات، وذوي الاحتياجات الخاصة، بالنسبة لكبار السن، قد يستمر كبار السن الأصحاء في الصيام حيث يعتبر وسيلة رائعة للبقاء على المسار الصحيح لتحقيق العافية العامة وحتى تعزيز طول العمر.

مع ذلك، قد لا يتمكن البعض الآخر من المسنين الذين يعانون من أمراض من صيام شهر رمضان؛ لأنه قد يكون أكثر ضرراً على صحتهم، بشكل عام لا ينصح بالصيام لكبير السن إذا كان يعاني من أي نوع من الأمراض المزمنة أو غيرها من المشاكل الصحية العامة، لذلك يجب استشارة الطبيب؛ لتحديد ما إذا كان صيام شهر رمضان خياراً آمناً على صحتهم أم لا. [1]

متى يُمنع صيام رمضان لدى كبار السن

تعتمد مشكلات كبار السن في رمضان على ظروفهم الصحية الموجودة مسبقاً، حيث يمنع كبار السن الذين يعانون من المشاكل التالية صيام شهر رمضان: [2]

كبار السن المصابين بداء السكري

داء السكري، هو حالة لا يستطيع فيها الجسم التحكم في مستويات السكر في الدم بشكل جيد؛ بسبب عدم قدرة الجسم على إنتاج كميات كافية من الإنسولين، أو عدم قدرة الجسم على الاستجابة بشكل طبيعي للإنسولين، يؤدي هذا إلى ارتفاع أو انخفاض في مستويات السكر في الدم.

يمكن أن يزيد الصيام من خطر الإصابة بانخفاض سكر الدم، خاصة لكبار السن؛ لأنهم أكثر حساسية للتغيرات في مستويات السكر في الدم من غيرهم، مما يؤدي ذلك إلى مشاكل؛ مثل: الدوخة، وعدم وضوح الرؤية، والإغماء. يجب على كبار السن طلب المشورة من طبيبهم ومراجعة أدويتهم، قد يلزم إجراء تعديلات على جرعة الدواء ونوع الدواء وتوقيته. [2]

كبار السن المصابين بارتفاع ضغط الدم

قد يعاني كبار السن من ارتفاع ضغط الدم والذي يؤثر سلباً على الصيام، وهي حالة يكون فيها ضغط الدم أعلى من الطبيعي باستمرار، وهو أمر خطير يمكن أن يتسبب بمضاعفات صحية خطيرة؛ مثل: السكتة الدماغية، على الرغم من أن أي شخص يمكن أن يصاب بارتفاع ضغط الدم، إلا أنه ينطوي على خطورة أكثر بالنسبة للمسنين الذين لديهم أيضاً مضاعفات صحية أخرى للتعامل معها.

عادة ما تكون هناك حاجة إلى الأدوية؛ للسيطرة على ضغط الدم، فاعتماداً على نوع الدواء، قد يتطلب صيام رمضان تعديلات من كبار السن المصابين بارتفاع ضغط الدم حتى يتمكنوا من إدارة ضغط الدم أثناء الصيام. [2]

الجفاف 

قد يكون كبار السن أكثر عرضة لآثار الجفاف في شهر رمضان، غالباً ما تكون أولى علامات الجفاف هي الشعور بالعطش أثناء الصيام، ومع التقدم ​​في العمر، يضعف إحساس العطش بشكل طبيعي، مما يعني أن المسن قد لا يدرك أن جسمه بحاجة إلى المزيد من الماء. بالإضافة إلى أن كبار السن لديهم نسبة أقل من الماء في أجسامهم مما يعرضهم لخطر أكبر للإصابة بالجفاف بشكل أكبر، خاصة في الطقس الحار.

يمكن أن يكون ضعف وظائف الكلى أيضاً أحد عوامل الخطر، حيث لا تستجيب الهرمونات للجفاف أيضاً، علاوة على ذلك، يمكن لبعض الأدوية؛ مثل: المسهلات ومدرات البول أن تفاقم من احتمالية إصابة الشخص المسن بالجفاف.[3]

كبار السن المصابين بمشاكل في الكلى أو القلب 

قد يواجه كبار السن المصابين بمشاكل في الكلى أو القلب، بمشاكل في تنظيم الماء في أجسامهم، مما يؤدي إلى الإصابة بالجفاف بسهولة عند الصيام ويعانون من الانتفاخ عندما يشربون الكثير من الماء بعد الإفطار، فمن الأفضل التحقق من المخاطر مع طبيبك. [4]

فوائد الصيام لدى كبار السن

على الرغم من أن صيام شهر رمضان قد يكون صعباً لدى كبار السن إلا أن هناك أدلة علمية تظهر أن الصيام يمكن أن يكون له آثار إيجابية على كبار السن: [1]

  • تحسين ضغط الدم وصحة القلب.
  • تحسين الحساسية للإنسولين.
  • إزالة سموم الجسم.
  • ثبات مستويات السكر في الدم.
  • الوقاية من أنواع معينة من السرطان.
  • زيادة الوضوح العقلي ووظيفة الدماغ.
  • زيادة الطاقة.
  • تقوية جهاز المناعة.

نصائح لدى كبار السن في رمضان

تجنب الكافيين

يعتبر الكافيين مدراً للبول، هذا يعني أن تناول الكثير من الكافيين سيؤدي إلى زيادة التبول. مما يتسبب في كثير من الأحيان إلى الجفاف، حيث يفقد جسمك الماء عن طريق البول. لذا ينصح بالتقليل من المشروبات المحتوية على الكافيين؛ مثل: القهوة، والشاي الأسود، والمشروبات الغازية في شهر رمضان. [2]

تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والملح

يمكن أن تتسبب الأطعمة السكرية في زيادة مستويات السكر في الدم ثم انخفاضها بسرعة، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب، والدوخة، والغثيان، أما بالنسبة للأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وفشل القلب، وأمراض الكلى. بالنسبة للسحور ووجبة الإفطار، اختر الأطعمة التي تحتوي على نسبة أقل من السكر والملح؛ للحفاظ على نظام غذائي صحي خلال شهر رمضان. [2]

تحقق من مستويات السكر في الدم لديك

من المرجح أن تشهد مستويات السكر في الدم تغيرات أكبر أثناء الصيام عن عندما يتم تناول السكريات من الطعام طوال اليوم، لذلك فحص مستويات السكر في الدم بانتظام مهم لمنع حالات انخفاض السكر في الدم.

تعد المراقبة الذاتية لمستويات السكر في الدم من خلال اختبار وخز الجلد، وجهاز قياس السكر، أو جهاز مراقبة نسبة السكر في الدم في المنزل أمراً حيوياً، من المستحسن أن يقوم كبار السن المصابين بداء السكري بفحص مستويات السكر في الدم في كثير من الأحيان خلال شهر رمضان، تشمل هذه الأوقات ما يأتي: [4]

  • قبل السحور وبعده.
  • قبل وبعد وجبة الإفطار.
  • في منتصف النهار ومنتصف الظهيرة.
  • في أي وقت يشعر فيه بتوعك مع أعراض ارتفاع السكر أو انخفاضه.

تجنب التدخين

يمكن أن يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الرئة والنوبات القلبية، يمكن أن يكون شهر رمضان هو الوقت المناسب للتخلص من عادة التدخين؛ لأنه يؤثر سلباً على الاستفادة من الفيتامينات المختلفة والمستقلبات وأنظمة الإنزيمات في الجسم. إذا كنت لا تستطيع الإقلاع عن التدخين، فعليك الإقلاع عن التدخين تدريجياً بدءاً من أسابيع قليلة قبل شهر رمضان. [2]

تحكم في أحجام حصص طعامك

بدلاً من تناول وجبة واحدة كبيرة في الإفطار، يمكنك تناول وجبتين أو ثلاث وجبات أصغر، يساعدك تناول وجبات أصغر على تجنب الإفراط في تناول الطعام، ويؤدي إلى مزيد من التغييرات التدريجية في مستويات السكر في الدم. [2]

ناقش جدول الأدوية الخاص بك مع طبيبك

قد يحتاج الأشخاص الذين لديهم جداول علاج طويلة الأمد إلى تغيير الأوقات التي يتناولون فيها أدويتهم قبل شروق الشمس وبعد غروب الشمس، يمكن التحدث مع الطبيب حول ما إذا كان من الآمن تناول الدواء في ساعات مختلفة. [2]

اشرب المزيد من السوائل

الجفاف مشكلة قد تواجهك خلال صيام رمضان خاصة لدى كبار السن، يمكن أن يؤدي عدم الحصول على كمية كافية من الماء لفترات طويلة إلى انخفاض ضغط الدم، والنوبات القلبية، وتلف الكلى، تأكد من الحصول على الكثير من الماء خلال وجبتي السحور والإفطار، يمكن أن يساعدك تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء؛ مثل: الفواكه والخضروات الطازجة، في الحصول على السوائل التي تحتاجها. [2]

تناول المزيد من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض

الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (GI)، أي الأطعمة التي تؤثر بشكل قليل على مستويات السكر في الدم، حيث تطلق السكر بشكل أبطأ مما يؤدي هذا إلى زيادة نسبة السكر في الدم بشكل تدريجي، تعتبر هذه الأطعمة ذات أهمية خاصة للأشخاص المصابين بداء السكري؛ لأنها تساعدهم في تنظيم مستويات السكر في الدم. تشمل الأمثلة على الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض؛ الحبوب الكاملة، والحمص، والبرتقال، والخضروات الخضراء، والجزر، واللوبيا، والعدس، وحبوب الإفطار من النخالة [2]

احصل على قسط كافٍ من النوم

يؤثر عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم على حساسية الجسم للإنسولين، مما يؤدي إلى صعوبة السيطرة على مستويات السكر في الدم، تم ربط قلة النوم بزيادة مخاطر الإصابة بالمشاكل الصحية؛ مثل: السمنة، ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، يوصى بكبار السن من سن 65 فيما فوق إلى النوم ما يقارب 7 إلى 8 ساعات من النوم يومياً. [2]

احصل على التمرين المناسب 

قد يكون من المغري الرغبة في التحرك بأقل قدر ممكن أثناء الصيام؛ لمحاولة توفير الطاقة، ومع ذلك، فإن عدم التحرك على الإطلاق يمكن أن يكون له تأثير معاكس ويجعلك تشعر بمزيد من الخمول بدلاً من ذلك، يمكنك ممارسة المشي لمسافات قصيرة بعد الإفطار مما يساعد في تنشيط الدورة الدموية، وإرخاء العضلات، والمساعدة بالشعور بمزيد من النشاط. يمكنك إضافة التمارين إلى نمط حياتك من خلال تغيير أجزاء من روتينك اليومي، فمثلاً المشي بدلاً من القيادة إلى المسجد؛ لأداء صلاة العشاء. [2]

تناول وجبة السحور في الوقت المناسب

السحور مهم لكبار السن، فهو يمد الجسم بالغذاء والطاقة اللازمة ويساعدهم على تحمل فترات الصيام الطويلة، قد يؤدي تناول السحور في وقت أبكر بكثير من الفجر إلى استهلاك الطاقة من طعامك في وقت مبكر ويجعلك تشعر بالضعف حتى يحين موعد الإفطار، لذلك يساعد تأخير تناول السحور على استمرار الطاقة التي تكتسبها من وجبتك طوال ساعات نشاطك حتى غروب الشمس. [2]

تناول وجبات خفيفة مغذية أثناء الإفطار 

تتمثل حاجة الجسم الفورية وقت الإفطار في الحصول على مصدر طاقة متاح بسهولة على شكل جلوكوز لكل خلية حية وخاصة الدماغ والأعصاب، من المعتاد أن تفطر بثلاث تمرات، حيث يعتبر التمر خياراً جيداً لوجبة خفيفة صحية؛ لأنها تحتوي على السكر الطبيعي، والألياف، والمعادن الأساسية الأخرى؛ مثل: المغنيسيوم والبوتاسيوم. تشمل الوجبات الخفيفة الصحية الأخرى الزبادي غير المحلى والمكسرات؛ مثل: اللوز، والجوز، والفواكه؛ مثل: العنب، والمشمش، والتين. [2]

وصفات صحية لدى كبار السن في رمضان

تتضمن بعض الوجبات الصحية والأطباق الجانبية التي يمكن تناولها أثناء الإفطار والسحور ما يأتي: [4]

  • عصيدة الشوفان مع الدجاج والبروكلي.
  • سبرينج رول مطهو على البخار.
  • سمك مشوي مع طبق سلطة خضراء.
  • حساء السبانخ والفطر.
  • سلطة خضار طازجة مكونة من خيار، طماطم، أوراق خس مع صلصة عصير الليمون.

باختصار، قد يكون كبار السن قادرين على الصيام بأمان مع الاستعداد الكافي، ومراقبة أمراضهم، وإجراء الفحوصات اللازمة والتحاليل؛ لتجنب حدوث أضرار صحية خلال صوم شهر رمضان.