حمية السكر أنواعها فوائدها وأضرارها

  • تاريخ النشر: السبت، 21 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
حمية السكر أنواعها فوائدها وأضرارها
مقالات ذات صلة
فوائد وأضرار سكر الإريثريتول
فوائد السكر وأضراره للجسم
حمية السكر الذكية فوائدها وبرنامجها الغذائي

اكتسب النظام الغذائي الخالي من السكر شعبية كبيرة خلال السنوات الماضية مع استمرار الناس في البحث عن طرق فعالة للعيش بطريقة صحية أو بهدف فقدان الوزن. في هذه المقالة سنتعرف على حمية السكر وأنواعها وفوائدها، بالإضافة إلى بعض الأضرار الناتجة عن اتباع هذه الحمية والتي يفضل أن تكون على دراية بها.

ما هي حمية السكر

  • يقوم النظام الغذائي منخفض السكر على تقليل تناول السكريات المضافة والمحليات، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على السكريات الطبيعية.
  • يمكن التحكم في النظام الغذائي منخفض السكر أكثر من النظام الغذائي الخالي من السكر (الذي يقيد الفواكه والخضروات الصحية التي تحتوي على السكريات الطبيعية أيضاً مثل كيتو دايت).
  • لهذه الحمية فوائد صحية عديدة كفقدان الوزن وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، والهدف الأساسي منها الحفاظ على مستوى صحي من الجلوكوز في الجسم. 
  • يمكن أن يساعد اتباع حمية السكر على جعل الشخص أكثر وعياً بكمية السكر اليومية التي يتناولها ويدفعه لاختيار طريقة صحية وأكثر توازناً لتناول الطعام. 
  • إن كنت معرضاً لخطر الإصابة بمرض السكري، أو تم تشخيصك بمرض السكري مؤخراً، أو لديك مرض السكري منذ زمن، فقد يكون هذا النظام الغذائي مفيداً. 
  • تركز حمية السكر على تقليل كل من السكر الطبيعي والسكر المضاف في وجباتك. ويتفق الخبراء على أن الحد من السكر المضاف له فوائد عديدة، من الحفاظ على الوزن إلى صحة القلب

أخيراً.. ضع في اعتبارك أن الأطعمة التي تحتوي على السكر الطبيعي، مثل الفاكهة، يمكن أن تظل جزءً من نظام غذائي صحي [1]

أنواع حمية السكر

حمية السكر متنوعة ويمكن لكل شخص تصميمها حسب رغبته واحتياجاته الغذائية، ولا يعني اتباع نظام غذائي خالٍ من السكر أنه يجب عليك الالتزام بخطة محددة لتناول الطعام، ولا توجد نصيحة بشأن توقيت الوجبات أو الوجبات الخفيفة. 

مع ذلك، قد تجد أنه إذا كنت قد بدأت للتو في قطع السكر المضاف، فمن الأفضل أن تفعل ذلك بشكل تدريجي، وفي حال كنت لا تزال تواجه الرغبة الشديدة في تناول السكر، اشرب الماء وتناول الأطعمة غير المحلاة والمغذية بانتظام، حتى لا تزيد إحساسك بالجوع الشديد إلى اشتهائك للسكر فتقل مقاومتك وتتراجع عن الاستمرار في الحمية.

يعتبر تناول الدهون الصحية مفيداً بشكل خاص لمحاربة الرغبة الشديدة في تناول السكر، في الجدول التالي الأطعمة التي يمكن تناولها في حمية السكر والأطعمة التي يجب الابتعاد عنها: [1]
 

المسموحات في حمية السكر الممنوعات في حمية السكر
الأطعمة الخالية من السكريات المضافة الأطعمة المصنعة المضاف إليها السكر
الأطعمة التي تحتوي على السكر بشكل طبيعي المشروبات المحلاة
المشروبات غير المحلاة منتجات السكر بما في ذلك العسل ودبس السكر
الخضار بكافة أنواعها معجنات الإفطار (الكعك، كعكة القهوة)
الأفوكادو وجوز الهند وزيت الزيتون المقرمشات والشيبس
البروتينات والدهون الصحية الحبوب (الخبز والأرز والمعكرونة)


فوائد حمية السكر

تشير الدراسات إلى أن تقليل تناول السكر أو حتى الامتناع عنه نهائياً أثناء اتباع خطة تغذية صحية له الكثير من الفوائد الصحية نذكر منها: [2] [1]

  • إنقاص الوزن والوقاية من السمنة. 
  • المحافظة على بشرة نقية وتقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد
  • الحد من التقلبات المزاجية. 
  • زيادة المناعة وتقليل احتمال الإصابة بالالتهابات. 
  • تقلل هذه الحمية من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. 

بصرف النظر عن الفوائد الصحية المشار إليها، يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي منخفض السكر في:

  • تخفيف آلام الجوع والرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • زيادة مستويات الطاقة.
  • تعزيز الوضوح العقلي.
  • تحسين المظهر.
  • المحافظة على صحة الأسنان.
  • تحسين نوعية النوم.
  • تقليل القلق والتقلبات المزاجية.

محاذير اتباع حمية السكر

على الرغم من عدم وجود مخاطر صحية شائعة مرتبطة باتباع حمية السكر، إلا أن خطط الأكل التقييدية يمكن أن تؤدي أحياناً إلى عادات غذائية غير صحية أو هوس شديد بالأكل الصحي لتحقيق الفوائد المرجوة من إتباع هذه الحمية.

من المهم التأكد من أنك لا تزال تحصل بشكل يومي على السعرات الحرارية الكافية والمغذيات الضرورية للجسم للحفاظ على معدل السكر طبيعي في الدم [2] [1]

أضرار حمية السكر

العديد من خطط الأكل منخفضة الكربوهيدرات تحد أيضاً من السكر، لذلك يمكن أن تشبه حمية السكر تلك الخطط من بعض النواحي، كما أن قطع تناول السكر يتوافق أيضاً مع النصائح الطبية التي تدعوا للحفاظ على الصحة.

وعلى الرغم من عدم وجود أضرار صحية شائعة مرتبطة باتباع حمية السكر وإن كان فقدان الوزن أحد الأهداف الأساسية عند اتباع هذه الحمية؛ يحتاج الشخص إلى حساب السعرات الحرارية التي يتناولها يومياً بالإضافة إلى تقليل السكريات المضافة ومن المحتمل أن يؤدي تجنب هذه السكريات إلى استهلاك سعرات حرارية أقل بكثير من احتياجاتك فيصاب الجسم بالمشاكل الصحية.

وللتأكد من ذلك، احسب سعراتك الحرارية، ودوّن ذلك يومياً لتتبع تقدمك في تحقيق هذا الهدف. وتقترح إرشادات وزارة الزراعة الأمريكية الحد من تناول السكر بما لا يزيد عن نسبة 10٪ من السعرات الحرارية اليومية، وبمجرد الوصول إلى ذلك، يمكن عندها تقليل استهلاك السكريات المضافة تدريجياً بشكل أكبر. [2] [1]

على الرغم من أن النظام الغذائي الخالي من السكر يعزز فقدان الوزن، إلا أن هذا النظام الغذائي ليس حلاً كاملاً لفقدان الوزن، ولتحقيق ذلك الهدف، من المهم اتباع أسلوب حياة صحي يتضمن خطة تغذية متوازنة وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إلى جانب التخلص من السكر المضاف من نظامك الغذائي، ومن المهم أن تتبع كمية السعرات الحرارية التي تتناولها بعناية يومياً.