حبوب جينيرا Gynera لمنع الحمل

  • تاريخ النشر: السبت، 04 ديسمبر 2021
حبوب جينيرا Gynera لمنع الحمل
مقالات ذات صلة
طريقة استخدام حبوب منع الحمل
ما هي لصقات ايفرا لمنع الحمل وكيف تعمل
حبوب الإجهاض واستخدامها لإنهاء الحمل

منذ ظهور حبوب منع الحمل، قامت العديد من النساء بالإبلاغ عن مشكلتين شائعتين جداً هما: احتباس السوائل وألم الثدي. وبالإضافة إلى ذلك، في الماضي كانت الحبوب أكثر هرمونية، مما يعني أنه حتى بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، لا تستطيع المرأة أن تحمل بل تحتاج إلى الانتظار لبضعة شهور حتى تعود الإباضة إلى طبيعتها وتتمكن من الإنجاب.

لكن في وقتنا الحالي، حدث الكثير من التطورات على حبوب منع الحمل على مدار 50 عاماً، فبمجرد التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل أو أي وسيلة أخرى لمنع الحمل مثل الامبولات أو اللاصقات أو اللولب، يمكن للمرأة الحمل دون أي مشاكل. ومن بين هذه التطورات، خفض ما يصل إلى عشرة أضعاف الجرعة الهرمونية في حبوب منع الحمل العديد من الآثار الجانبية التي كانت تسببها هذه الحبوب مثل تقلصات الدورة الشهرية.

حبوب موانع الحمل مصنوعة في الغالب من الهرمونات الاصطناعية كالإستروجين والبروجسترون. ما يتغير فعلياً بين علامة تجارية وأخرى هو جرعة هرمون الإستروجين والبروجسترون، تختلف الفوائد والآثار الجانبية لهذه الخلطات الهرمونية من جسم لآخر.

خصائص حبوب جينيرا لمنع الحمل

حبوب جينيرا هي وسيلة منع حمل، تجمع بين مكونات الاستروجين اثينيل استراديول ومكون البروجسترون جيستودين. أي أنه من حبوب منع الحمل المركبة (ثنائي الهرمون)، يعمل Gynera بشكل أساسي عن طريق تثبيط الإباضة عن طريق تثبيط إفراز الجونادوتروبين (موجهات الغدد التناسلية)، بالإضافة إلى منع النضج الجريبي، وتغيير الغشاء المخاطي لعنق الرحم وجعل من الصعب على الحيوانات المنوية اختراقها. حيث أن اثينيل استراديول و جيستودين يكون امتصاصه سريع وبشكل شبه كامل في الجهاز الهضمي.

تأثيرات حبوب جينيرا على الجسم

هل تسبب حبوب جينيرا السمنة؟

إذا لاحظت زيادة الوزن أو الانتفاخ أكثر من المعتاد مع ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل صحيح، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب بعض الخلل الوظيفي الآخر مثل مشكلة الغدة الدرقية أو حتى تفسيرات أبسط مثل استخدام حبوب منع الحمل.

إن تأثير احتباس السوائل، الذي يتفاقم خصوصاً في فترة ما قبل الدورة الشهرية ويسبب في زيادة الوزن بشكل بسيط، لا يعني بالضرورة أن وسائل منع الحمل من جينيرا تسبب لك السمنة، بل تعني احتفاظ جسمك بمزيد من السوائل التي لم يفقدها بعد. هذا عادة ما يتحسن على مدى الأشهر.

هذه مجرد رواسب مائية يجب تصريفها من الجسم. تساعد بعض حبوب منع الحمل في هذه المهمة، حيث تساعد على إطلاق الاحتباس عن طريق منع مستقبلات الجسم التي تعيد امتصاص الماء.

إن حبوب جينيرا ليست مهمتها الرئيسية تصريف هذه المياه.

وهذا يعني أن هناك بعض النساء عرضة لتأثير احتباس السوائل بسبب أدوية منع الحمل وهذا من التأثيرات الجانبية للدواء، وهناك البعض الآخر من النساء اللواتي لا يتعرضن لاحتباس السوائل.

هل حبوب منع الحمل جينيرا تؤدي لخسارة الوزن؟

ينكر بعض مستخدمي وسائل منع الحمل من جينيرا الذين يتناولون حبوب منع الحمل منذ سنوات أن موانع الحمل من جينيرا تجعلكِ تعانين من السمنة، لكنهم أيضاً يقولون أنها لا تساعد على إنقاص الوزن. ما يحدث هو أن التركيبة الهرمونية في الدواء لا تتدخل ببساطة في إنقاص أو زيادة الوزن. بل هذا يعتمد على النظام الغذائي المتبع من كل سيدة.

كما ذكرنا سابقاً، جينيرا ليست مسؤولة بشكل أساسي عن تقليل السوائل في الجسم، ولكنها أيضاً لا تسبب احتباس السوائل من تلقاء نفسها، مما يعني أن جسمك يمكن أن ينتفخ ويحتفظ بالمياه لأسباب أخرى، وتساعد جينيرا في حل هذه المشكلة.

ولكن إذا كنت تعيش حياة صحية وتقوم بأنشطة منتظمة، فمن المحتمل ألا تواجه مشكلة. يزعم المستخدمون أن وزنهم ظل ثابتاً لمدة 4 أو 5 سنوات بعد تناول حبوب منع الحمل.

تأثير حبوب جينيرا على البشرة الدهنية والشعر الدهني

تساعد حبوب جينيرا في محاربة الشعر الدهني والجلد الدهني لأنها غنية بالجيستودين الذي له تأثير مضاد للأندروجين الذي ينظم زيت البشرة ويقلل من ظهور الرؤوس السوداء. بعد ثلاثة أشهر من الاستخدام، يمكنك رؤية نتائج تسعدك بالفعل. حيث أن وسائل منع الحمل من جينيرا تساعد النساء اللاتي يعانين من زيادة في الغدد الدهنية.

الحلول الممكنة لتجنب تأثير حبوب جينيرا

التمرين المنتظم مثالي لمكافحة الآثار الجانبية للحبوب التي تسبب زيادة الوزن. يساعد ذلك الجسم على التحرك بحركة منتظمة ويمكن أن يساعد ذلك في القضاء على احتباس السوائل.

يمكن لبعض الأطعمة، وخاصة الفواكه والخضروات، أن تساعد أيضاً في تخفيف الانتفاخ، وخاصة الأطعمة المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة.

ومع ذلك، إذا كان جسمك لا يزال لا يستجيب كما ينبغي، فاستشر طبيب أمراض النساء الخاص بك لمعرفة التغيرات الممكنة في وسائل منع الحمل للتخلص من سوائل الجسم.

يمكن لبعض العلامات التجارية أن تزيد من هذه المشاكل، بالإضافة إلى خيار حقن أو لاصقات الحمل. يمكن أيضا استخدام حل بديل هو اللولب النحاسي الخالي من الهرمونات.

موانع استخدام حبوب جينيرا لمنع الحمل

يجب على النساء اللواتي يعانين من هذه المشاكل التالية عدم استخدام حبوب جينيرا:

  • الحوامل.
  • النساء اللواتي يخططن للحمل.
  • المصابات باعتلال كبدي شديد.
  • تاريخ من اليرقان الحملي مجهول السبب.
  • مشاكل فرط الحساسية.
  • حكة الحمل الشديدة.
  • متلازمة دوبين جونسون آند روتور.
  • أورام الكبد (الحالية أو المعالجة سابقاً).
  • الانسداد التجلطي.
  • فقر الدم المنجلي.
  • أمراض الثدي مثل سرطان الثدي (المعالج أول الحالي).
  • أمراض بطانة الرحم مثل سرطان بطانة الرحم (المعالج أو الحالي) ومرض فرط تنسج بطانة الرحم.
  • مشكلة وراثية في الدم وتعتبر نادرة يطلق عليها اسم "البورفيريا".
  • مرض السكري الحاد.
  • أمراض الكلى.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي للدهون.
  • تاريخ الإصابة بالهربس الحملي.
  • تفاقم تصلب الأذن في حالات الحمل السابقة والتصلب المتعدد.
  • نزيف غير طبيعي في الأعضاء التناسلية.
  • استئصال الرحم.
  • أمراض الانسداد الرئوي وأمراض التخثر الوريدي العميق.
  • أمراض الأوعية الدموية.

في هذه الحالات يجب استشارة طبيب أمراض النساء قبل البدء بأخذ حبوب جينيرا.

الأعراض الجانبية لحبوب جينيرا

  • الاضطرابات البصرية.
  • ظهور حب الشباب.
  • الزيادة في الوزن.
  • احتباس السوائل.
  • غياب الطمث أو النزيف.
  • فقدان المتعة الجنسية.
  • الصداع.
  • حدوث التقلبات المزاجية والاكتئاب.
  • آلام في الثدي.
  • الغثيان أو القيء
  • الإسهال
  • ألم في المعدة.
  • آلام الظهر.
  • احتياطات تناول حبوب جينيرا
  • في هذه الحالات يجب استخدام حبوب جينيرا بحذر وبمراقبة الطبيب:
  • مرض الربو.
  • الصداع النصفي.
  • مرض الذئبة.
  • الأورام الليفية الرحمية (الأورام غير السرطانية).
  • الوذمة الوعائية الوراثية والتي تحدث نتيجة اضطراب مناعي.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • حصى المرارة.
  • زيادة خطر الإصابة بتجلط الدم.
  • مرض الصرع.
  • نسبة الدهون المرتفعة جدا في الدم (الدهون الثلاثية).
  • احتباس السوائل الذي يكون بسبب وجود مشاكل في القلب أو الكلى.

طريقة استعمال حبوب جينيرا

كما هو الحال في جميع حبوب منع الحمل، يجب تناول حبة واحدة يومياً، ويفضل بعد الإفطار أو العشاء، من اليوم الأول من الدورة الشهرية (اليوم الأول للنزيف) وفي وقت ثابت يومياً.

إن حبوب جينيرا مكونة من 21 قرص، لذلك يتم تناولها على 21 يوم يليها فترة راحة لمدة 7 أيام وهي الفترة التي يحدث فيها الحيض، ويبدأ الحيض بالنزول عادة بعد يومين أو ثلاثة أيام من التوقف عن تناول حبوب جينيرا.

كما يمكن البداية في أخذ حبوب جينيرا في اليوم الثاني إلى الخامس من بدأ الدورة الشهرية، ولكن في هذا الحالة يجب استخدام وسائل أخرى لمنع الحمل من الواقي الذكي في أول سبع أيام من انتهاء الدورة.

يمكن وصف حبوب جينيرا في فترة النفاس أو بعد الإجهاض.

حبوب جينيرا خلال فترة الرضاعة

تستطيع المرأة أخذ حبوب جينيرا خلال فترة الرضاعة، ولكن تحت إشراف طبي مباشر، لأنه من الأفضل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية تناول أقراص منع الحمل التي تحتوي على هرمون واحد فقط.

في حال نسيان الجرعة

في حال نسيان تناول حبوب جينيرا في الوقت المحدد، عليك تناول الحبوب في أقرب وقت ممكن، إذا لم يدوم هذا التأخير أكثر من 12 ساعة.

وفي حال تذكر الجرعة بعد تأخر 12 ساعة، يجب أن لا تتناولي الجرعة التي فاتتك وأخذ الجرعة التالية في الوقت المعتاد.

التداخلات الدوائية

من الأفضل أن تخبري الطبيب أو الصيدلاني عن جميع الأدوية والأعشاب والمكملات الغذائية وكذلك الفيتامينات التي تقومين باستخدامها قبل أن تبدئي العلاج بحبوب جينيرا.

سنعرض لك بعض الأدوية التي يجب ألا تتزامن مع العلاج بحبوب جينيرا:

هناك العديد الأدوية والمنتجات العشبية التي تسبب في التقليل من الفعالية الهرمونية لحبوب منع الحمل نذكر منها: الفينيتوين، والباربيتورات، وكاربامازيبين، والبوسنتان، والجريزوفولفين، وريفامبيسين، وتوبيراميت.

جميع المنتجات التي تحتوي على نبتة سانت جون.

الأدوية المخصصة لحالات الصرع مثل: الفينوباربيتال، والفينيتوين، والكاربامازبين.

جميع أدوية فيروس العوز المناعي البشري (الإيدز) مثل: النيفيرابين، إيفافيرنز، ريتونافير، ونلفينافير.