الجهاز التناسلي

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 28 أكتوبر 2020
الجهاز التناسلي
مقالات ذات صلة
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟

الجهاز التناسلي هو مجموع الأعضاء المسؤولة عن عملية التكاثر عند الإنسان، ويختلف الجهاز التناسلي عند الذكر عن الجهاز التناسلي عند الأنثى، في مقالنا تتعرف على الجهاز التناسلي بالتفصيل.

أعضاء الجهاز التناسلي:

تختلف أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي عن الجهاز التناسلي الذكري، وفيما يلي أعضاء كل جهاز [2] [1]:

يتألف الجهاز التناسلي الأنثوي من:

  1. المبيضان: هما المسؤولان عن عملية التبويض (إطلاق البويضة التي تتحد لاحقاً مع الحيوان المنوي مكونة الجنين).
  2. المهبل: وتمر عبره الحيوانات المنوية لتلقيح البويضة.
  3. قناتي فالوب: تصل بين مبيض المرأة والرحم، وبها تقوم الحيوانات المنوية بتلقيح البويضة الأنثوية.
  4. الرحم: وهو المكان الذي تنغرس به البويضة بعد تلقيحها ليبدأ الحمل.

أما عند الذكر فيتكون الجهاز التناسلي من:

  1. الخصيتين.
  2. كيس الصفن.
  3. القضيب.
  4. غدة البروستات.
  5. الحويصلات المنوية.
  6. الأسهر.

ما أهمية ووظائف الجهاز التناسلي؟

تكمن أهمية الجهاز التناسلي في كونه مسؤولاً عن التكاثر، وبدون وجود الأعضاء التناسلية وسلامتها لا يمكن أن تتم عملية التكاثر بشكل طبيعي.

ولكل عضو وظيفته في عملية التكاثر، فالمبيض الأنثوي مسؤول عن انتاج البويضات التي تنقلها قناة فالوب بعد تخصيبها في الأنبوب إلى رحم المرأة حيث تُزرع ليبدأ الحمل. أما عند الذكور فالخصية هي المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية، كما يُعد كل من المبيض والخصية المسؤولان عن الهرمونات الجنسية.

الجهاز التناسلي عند الأطفال:

تبدأ الأعضاء التناسلية في النمو عند الإنسان منذ أن يكون جنيناً في بطن أمه، وعند لادته يكون مكتملاً من دون أن يعمل ويستمر الجهاز التناسلي في النمو عند كل من الذكر والأنثى حتى مرحلة البلوغ، حيث يزداد نشاط الغدد الجنسية وتحصل العديد من التطورات لدى كل من الجنسين مع تضخم الأعضاء الجنسية الخارجية لكل منهما أيضاً.

ويمكن تلخيص ثلاث مراحل للجهاز التناسلي قبل البلوغ:

  • المرحلة الأولى: وهي قبل عمر الثامنة للفتاة والعاشرة للصبي، حيث لا يوجد أي تغيير ملحوظ في الجهاز التناسلي في هذه الفترة.
  • المرحلة الثانية: وهي بين عمر 9-11 سنة بالنسبة للإناث حيث يبدأ حجم الرحم بالتضاعف، أما بالنسبة للصبيان تبدأ المرحلة الثانية في سن 11، حيث تتطور الخصيتان وكيس الصفن.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة يكون التغير في الجهاز التناسلي واضحاً بشكل أكبر عند كل من الجنسين. وتستمر الخصيتان عند الذكر في النمو مع قضيب أكثر طولاً من قبل وعادة يكون ذلك ببلوغ الطفل سن 13 عام.

الجهاز التناسلي عند المراهقين بعد البلوغ:

نسمي الفترة التي يصل بها الأفراد للنضج الجنسي بالبلوغ، وهذه المرحلة عادة بين عمر 12-14 عام عند الفتاة، حيث تحيض الفتاة لأول مرة، إضافة إلى ازدياد حجم الأعضاء الخارجية للجهاز التناسلي، وقد يحدث ذلك في بعض المرات قبل هذا العمر (البلوغ المبكر)، فالوراثة والتغذية والبيئة وغيرها من العوامل لها أثر في ذلك.

أما عند الذكور فيستمر نمو كل من القضيب والخصيتان وكيس الصفن مع تطور القذف بين عمر 15-18 عام. [3]

الجهاز التناسلي للمرأة المتزوجة:

كما أوردنا سابقاً فإن الجهاز التناسلي للمرأة له قسم داخلي وقسم خارجي، أما القسم الخارجي فيتكون من [4]:

  1. الشفرين الكبيرين: ويحيطان بأعضاء المرأة التناسلية الخارجية لحمايتها.
  2. الشفرين الصغيرين: ويقعان داخل الشفرين الكبيرين.
  3. البظر: وهو عبارة عن نتوء حجمه صغير يتميز بأنه حساس.

أما أعضاء المرأة التناسلية الداخلية فهي:

  1. المهبل: ويُدعى أيضاً قناة الولادة، وهو عبارة عن قناة للوصل بين الجزء السفلي من الرحم (عنق الرحم) وخارج الجسم.
  2. الرحم: حيث يستقر الحمل وينمو.
  3. المبيضان: مسؤولان عن إنتاج البويضات الأنثوية.
  4. قناتا فالوب: يتصلان بالرحم حيث ينقلان البويضات من مبيض المرأة إلى رحمها، وفيهما تقوم الحيوانات المنوية بإخصاب البويضة عادة من أجل حصول الحمل.

وتمتلك الأنثى نسيجاً رقيقاً يغطي فتحة المهبل بشكل جزئي يُدعى غشاء البكارة، له أشكال عديدة حيث يختلف من فتاة لأخرى، وما يميز الجهاز التناسلي للمرأة المتزوجة عن غير المتزوجة هو تمزق هذا الغشاء أو تمدده بعد زواج المرأة (بعد أول جماع)، مما قد يسبب نزيفاً خفيفاً أو نزول بعض قطرات من الدم بلون فاتح جداً.

الجهاز التناسلي للرجل:

يتألف الجهاز التناسلي للرجل أيضاً من قسم داخلي وقسم خارجي، أما القسم الخارجي فيتكون من:

  1. القضيب: ويقع قسم منه داخل الجسم (جذر القضيب) والقسم الآخر خارجه (جسم القضيب)، وهو العضو الذي يستخدم للجماع.
  2. كيس الصفن: يضم الخصيتان وجزء من الحبل المنوي.
  3. الخصيتان: مسؤولتان عن الحيوانات المنوية والهرمونات الجنسية الذكرية (الأندروجينات).

أما القسم الداخلي من الجهاز التناسلي للذكر فيتكون من:

  1. البربخ.
  2. القناة.
  3. الأوعية.
  4. الحويصلات المنوية.
  5.  قنوات القذف.

إضافة إلى البروستات والغدد البصلية الإحليلية.

العناية بالجهاز التناسلي:

للعناية بالجهاز التناسلي يمكن اتباع مجموعة من النصائح أهمها [5]:

  1. النظافة: لا بد من الاهتمام بنظافة الأعضاء الخارجية للجهاز التناسلي عند كل من الجنسين ويكفي لذلك الاستحمام يومياً.
  2. الاستعانة بالكوب الواقي للذكور عند ممارسة بعض الألعاب الرياضية مثل كرة القدم حيث أنه يساعد في حماية الخصيتين من أي إصابة قد تكون خطيرة في حال تم ركل الكرة باتجاههما.
  3. تغيير الفوط الصحية النسائية كل أربع ساعات عند الحاجة لاستخدامها، وعدم تركها لأوقات طويلة.
  4. للنظام الغذائي الصحي وشرب الماء بشكل كاف دور مهم في الحفاظ على صحة جميع أعضاء الجسم بما فيها أعضاء الجهاز التناسلي.
  5. ممارسة الرياضة.
  6. النوم بشكل كاف.
  7. الابتعاد عن التوتر.
  8. الامتناع عن التدخين والمخدرات والكحول.

وختاماً يجب الاهتمام بصحة الجهاز التناسلي ليس فقط لأنه مسؤول عن التكاثر عند الإنسان، وإنما لأن إهماله أو إهمال الاعتناء بنظافته والتنبه لأي تغيير يطرأ عليه قد يؤدي إلى مشاكل صحية يغني عنها القليل من الاهتمام بنمط حياة صحي.