هكذا تؤثر تكيسات الرحم على الإنجاب!

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 21 يناير 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 22 يناير 2020
تكيسات الرحم
مقالات ذات صلة
الجهاز التناسلي للمرأة المتزوجة
تنظيف الرحم بعد الدورة للمتزوجات
تنظيف الرحم

إن الأمراض التي تصيب الرحم وتؤثر على وظيفته يجب أن تتوضح لكِ سيدتي لتكوني على وعي بها، وتكيّسات الرحم أحد أهم هذه الأمراض المعروفة طبياً باسم الانتباذ البطاني الرحمي والتي تصيب العديد من النساء عندما تنمو بطانة الرحم في أماكن أخرى من الحوض خارج الرحم نفسه مسببة آلاماً شديدة بمنطقة الحوض خلال فترات الحيض. التفاصيل فيما يلي:

الفرق بين تكيس المبيض وتكيس الرحم:

تكيس الرحم هو مشكلة تعاني منها بعض النساء عندما ينمو نسيج بطانة الرحم خارج الرحم في أي جزء داخل منطقة الحوض كالمبيضين مثلًا، ويرافق نمو هذه الأنسجة تكوّن أكياس تسبب ألماً حاداً ومزمناً في فترة الحيض، ويُطلق الناس على هذه الأكياس اسم أكياس الرحم أو تكيّس الرحم والذي يؤثر سلبًا على القدرة الإنجابية للمرأة وعلى احتمالية إصابة المبيض بالسرطان.

بينما تكيس المبايض هو مرض يحدث عندما تتكوّن أكياس مملوءة بالسائل على المبيض أو بداخله مما يؤدي إلى حدوث خلل في إفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية والتي يشكل المسؤول الأول عن مستوى إفرازها في الجسم هو المبيض، وبالتالي فإن تكيّس المبايض يؤثر على انتظام الدورة الشهرية ويعيق عملية الحمل.

أسباب تكيسات الرحم:

تعتبر الإصابة بتكيسات الرحم غير واضحة الأسباب بشكل دقيق، ولكن هناك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تؤثر عليها وتتسبب في حدوثها، والتي تشمل ما يلي:

  • العوامل الوراثية تلعب دورًا في الاصابة بتكيس الرحم.
  • وجود خلل وظيفي في الجهاز المناعي يمكن أن يفشل في التخلص من خلايا وأنسجة بطانة الرحم المتكوّنة خارجه.
  • وجود خلل وظيفي في الغدد الصماء.
  • العوامل البيئية والتعرض لبعض المواد التي تسبب خللًا في الغدد الصماء.
  • يمكن أن تنتقل خلايا بطانة الرحم إلى أماكن أخرى مع الدم النازف خلال الحيض أو أثناء العمليات الجراحية.

تشخيص تكيسات الرحم:

يشير الموقع الطبي healthline إلى ضرورة خضوعكِ لفحوصات دقيقة لتشخيص حالة تكيس الرحم، وذلك لأن أعراضها قد تتشابه مع حالات صحية أخرى كتكيس المبايض أو التهاب الحوض، وتشمل عملية التشخيص ما يلي:

  • سيختبر الطبيب الأعراض الظاهرة عليكِ وتاريخها، ويمكن أن يقوم بإجراء فحص عام لصحتكِ، كما سيسجل التاريخ العائلي لديكِ من حيث الإصابة ببطانة الرحم، ويختبر وجود أي أعراض إضافية طويلة الأمد.
  • الفحص الجسدي والذي يقوم فيه الطبيب بعمل فحص للبطن يدويًا لاستشعار الخلايا أو التكيسات خلف الرحم.
  • فحص بجهاز الموجات فوق الصوتية والتي يطبقها الطبيب على منطقة الرحم من خلال البطن أو المهبل لفحص التكيس، حيث يوفر هذا الفحص صورًا للأعضاء التناسلية يمكن أن تساعد الطبيب في تحديد تكيسات الرحم، ولكن في حال لم تظهر هذه التكيسات بالاختبار فإنه لا يعد كافيًا لاستبعاد المرض.
  • الفحص بمنظار البطن وهي الطريقة الوحيدة لتحديد تكيسات الرحم من خلال مشاهدتها مباشرةً، لذا ستخضعين إلى عملية بسيطة تعرف بتنظير البطن تساعد في الكشف عن التكيسات والتخلص منها في ذات الوقت، حيث يتم إزالتها أثناء إجراء العملية.

تكيسات الرحم والحمل:

يعتبر تأثير تكيسات الرحم على الحمل والقدرة الإنجابية من أهم الأمور الواجب معرفتها والوعي بها، إذ أن تكيسات الرحم تعيق عملية الحمل ويمكن أن تسبب العقم لأسباب عدة:

  • إذا كان موقع التكيسات يؤثر على المبايض أو قناة فالوب، حيث تنتقل البويضة من المبيض عبر قناة فالوب إلى الرحم في الوضع الطبيعي، ولكن عندما تكون التكيسات والتهاب بطانة الرحم في قناة فالوب فإن هذا النسيج سيعيق مرور البويضة إلى الرحم.
  • يمكن أن تتلف البويضات أو الحيوانات المنوية من الرجل بسبب التهاب بطانة الرحم والتكيسات، وبالرغم من عدم وجود سبب واضح لدى الأطباء لحدوث ذلك فإنه ينتج غالبًا من ارتفاع مستوى الالتهابات في الجسم بسبب التهاب بطانة الرحم، لأن هذه الحالة تسبب إطلاق الجسم لمركبات معينة تؤدي إلى تلف البويضات والحيوانات المنوية.

علاج تكيسات الرحم بالأعشاب والأدوية:

يختلف العلاج حسب حالة المريضة وعمرها ورغبتها في الإنجاب ولِما خضعت سابقًا من علاجات، كما أن العلاج المبكر والدقيق يعتبر من أهم الأسباب في الحفاظ على القدرة الإنجابية لديكِ، يتوفر نوعين من العلاجات التي تلقى قبولًا ورواجًا بين النساء وهي العلاجات الطبية الدوائية، والعلاجات الطبيعية بالأعشاب.

  •  العلاجات الدوائية لتكيس الرحم:
    ومنها الأدوية التي تعمل على انقطاع الطمث مما يقلل من حجم التكيسات التي تتغذى وتكبر على الدم الناتج من الحيض، وهذه العلاجات يمكن أن تكون على شكل حبوب منع الحمل أو الحقن بهرمون البروجسترون، إلى جانب الأدوية التي يصفها لكِ طبيبكِ يمكن أن يلجأ إلى إجراء جراحي باستخدام تنظير البطن الذي ذكرناه مسبقاً للتخلص من التكيسات.
  • علاج تكيس الرحم بالأعشاب:
    - أول وصفة طبيعية فعالة في التخلص من تكيسات الرحم هي خلط نصف كوب من عشبة إكليل الجبل مع نصف كوب من الزبيب في لترين من الماء الساخن، أتركيهم على نار هادئة حتى يتغير لونهم ومن ثم اطحنيهم معاً، حيث تقومين بشرب كوبين قبل النوم مباشرة وكوب في الصباح قبل الإفطار بساعة، مع الاستمرار لمدة 3 أسابيع.

    وصفة القرنفل مفيدة للتخلص من تكيسات الرحم والمبايض أيضًا، قومي بتحضير 3 حبات فقط من القرنفل وضعيها في كوب من الماء المغلي، أتركيها منقوعة فيه لليلة كاملة ومن ثم اشربيها في الصباح، ويجب عليكِ الاستمرار بالوصفة لمدة 20 يوماً لتكفل لكِ علاج التكيسات.

يبقى مرض تكيسات الرحم واحدًا من الأمراض التي تؤثر بشكل مباشر على قدرتكِ الإنجابية، كما أنه يسبب آلامًا حادة في فترة الحيض عندما لا تكون لديكِ النية بالحمل، مما يجعله مرضًا مزعجًا لا يمكنكِ تجاهله، وبالرغم من أن هذا المرض لا يعد شائعًا بين النساء مقارنة بتكيس المبايض، إلا أنه يصيب العديد منهن ويحضر اهماله.