الحمى القرمزية

  • تاريخ النشر: السبت، 17 أكتوبر 2020
الحمى القرمزية
مقالات ذات صلة
الحكة: أسبابها وأنوعها وأعراضها وعلاجها
اضطرابات ووظائف الغدة الكظرية في الجسم
النوم الكثير

هل أصبت بالحمى القرمزية؟ أسمعت بها من قبل؟ ماذا تعرف عن أعراض الحمى القرمزية وأسبابها وطرق العدوى؟ وما هو علاج الحمى القرمزية وطرق الوقاية منها؟ 

سنتعرف في هذا المقال على مفهوم الحمى القرمزية وأعراض الحمى القرمزية وأسباب الحمى القرمزية وعلاج الحمى القرمزية إضافةً إلى طرق الوقاية من الحمى القرمزية.

ما هي الحمى القرمزية؟

تعرف الحمى القرمزية باللغة الإنجليزية باسم (Scarlet fever) وهو مرض بكتيري يصيب بعض الأشخاص المصابين بالتهاب الحلق، وتتميز بطفح جلدي أحمر فاتح يغطي معظم الجسم، وغالباً ما تكون الحمى القرمزية مصحوبة بألم في الحلق وارتفاع في درجة الحرارة، وتعتبر الحمى القرمزية أكثر شيوعاً عند الأطفال بين سن الخامسة والخامسة عشرة [1].

أعراض الحمى القرمزية

هناك نوعين من الأعراض قد تظهر عليك إذا كنت تعاني من الحمى القرمزية وهذه الأعراض تصنف إلى نوعين: الأعراض الأولية للحمى القرمزية، والأعراض المتأخرة للحمى القرمزية سنتعرف عليهما فيما يلي.

الأعراض الأولية للحمى القرمزية

إذا لاحظت العلامات والأعراض التالية فأنت قد تكون مصاب بالحمى القرمزية [1] و [2]:

  • طفح جلدي أحمر: يشبه الطفح الجلدي حروق الشمس، يبدأ عادةً على الوجه أو الرقبة وينتشر إلى الجذع والذراعين والساقين.. كيف يتطور الطفح الجلدي؟

يبدأ عادةً كطفح جلدي أحمر ناعم ثم يصبح خشناً، قد يستمر ليومين أو ثلاثة أيام قبل أن تشعر بالمرض أو حتى سبعة أيام بعد ذلك.

  • خطوط حمراء: عادةً ما تصبح طيات الجلد حول الفخذ والإبطين والمرفقين والركبتين والرقبة حمراء أكثر عمقاً من الطفح الجلدي المحيط.
  • وجه متوهج: قد يبدو الوجه متورداً مع شحوب حول الفم.
  • لسان الفراولة: يبدو اللسان بشكل عام أحمر، وغالباً ما يكون مغطى بطبقة بيضاء في وقت مبكر من المرض.
  • حمى: ترتفع درجة حرارتك إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.

الأعراض المتأخرة للحمى القرمزية

إذا استمرت الحمى القرمزية لأكثر من ستة أيام، فستتطور الأعراض وتصبح على الشكل التالي [2] :

  • صعوبة في البلع.
  • الشعور بتوعك وتعب وإرهاق.
  • صداع الرأس.
  • الحكة.
  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • آلام في البطن
  • تكسر في الأوعية الدموية في طيات الجسم  مثل: الإبطين والمرفقين والركبتين والرقبة.
  • انتفاخ غدد الرقبة، أو العقد الليمفاوية ويكون ملموساً.
  • ظهور طبقة بيضاء على اللسان تتقشر، تاركة لساناً أحمر ومنتفخاً على شكل "فراولة".
  • تقشر الجلد: يستمر الجلد بالتقشر بالتدريج لمدة قد تصل 6 أسابيع بعد اختفاء الطفح الجلدي.

أسباب الحمى القرمزية

قد يخطر ببالك السؤال التالي: ما هو سبب الحمى القرمزية؟ في الواقع تنجم الحمى القرمزية البكتيريا العقدية من نوع (bacterium S. pyogenes) أو من نوع (beta-hemolytic streptococcus)، وهي ذات البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، ولكن في الحمى القرمزية، تفرز البكتيريا سماً ينتج عنه الطفح الجلدي واحمرار اللسان [3] .

طرق العدوى وانتشار الحمى القرمزية

تنتشر العدوى من شخص لآخر عبر إحدى الطرق التالية [1] و [2] و [3] :

  • الرذاذ الذي يخرج من الشخص المصاب أثناء السعال أو العطس: وعادةً ما تتراوح فترة حضانة الحمى -الفترة بين العدوى وظهور أعراض الحمى-بين يومين وأربعة أيام.
  • مشاركة الأواني مع شخص مصاب: تصاب بالحمى القرمزية إذا كنت تشرب من نفس الكأس أو تأكل من نفس الأواني التي يستخدمها الشخص المصاب بالعدوى.
  • طعام ملوث بالبكتيريا المسببة للحمى القرمزية: إذا تناولت طعام ملوث بالبكتيريا المسببة للحمى القرمزية فستصاب بالعدوى.
  • ملامسة جلد المصاب بالحمى القرمزية: إذا لامست جلد شخص مصاب بالحمى القرمزية لاسيما المناطق التي تظهر فيها الأعراض كالإبطين والفخذ والركبتين فقد تنتقل العدوى إليك – لا سمح الله-.

علاج الحمى القرمزية

إذا ثبت إصابتك أو إصابة طفلك بالحمى القرمزية فلا داعي للقلق، فلهذا الداء دواء، ويمكن علاجه من خلال ما يلي [1] و [2] و [3] :

  • المضادات الحيوية: حيث تقتل المضادات الحيوية البكتيريا وتساعد جهاز المناعة في الجسم على محاربة البكتيريا المسببة للعدوى. تأكد من إكمالك أنت أو طفلك للدورة الكاملة للدواء الموصوف. سيساعد هذا في منع العدوى من التسبب في مضاعفات أو استمرارها.
  • الأدوية: يمكنك تناول بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل أسيتامينوفين (Acetaminophen) والإيبوبروفين (Ibuprofen)، لعلاج الحمى والألم، ولكن إذا كان طفلك هو المصاب؛ استشر طبيبك لمعرفة ما إذا يمكنك إعطائه الإيبوبروفين أم لا.
  • تناول مصاصات الثلج أو الآيس كريم أو الحساء الدافئ.
  • الغرغرة بالماء المالح واستخدام مرطب الهواء البارد يمكن أن يقلل أيضاً من شدة وألم الحلق.
  • شرب الكثير من الماء لتجنب الجفاف.
  • يمكن لطفلك العودة إلى المدرسة بعد تناول المضادات الحيوية لمدة 24 ساعة على الأقل وعدم إصابته بالحمى.
  • جرب الأطعمة اللينة أو السوائل إذا كان الأكل مؤلماً.
  • اشرب الشاي الدافئ أو الحساء المرق للمساعدة في تهدئة حلقك.
  • استخدم كريماً أو دواءً مضاداً للحكة بدون وصفة طبية لتخفيف الحكة.
  • ابتعد عن المهيجات الموجودة في الهواء مثل التلوث.
  • تجنب التدخين.

الوقاية من الحمى القرمزية في المنزل

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هل يمكن منع الحمى القرمزية؟ صحيح أنه لا يوجد لقاح ضد الحمى القرمزية ولكن هذا لا يعني أنه يمكن منع الحمى القرمزية، بل يمكن منعها والوقاية منها من خلال اتباع النصائح التالية [1] و [3]:

  • اغسل يديك: وضحي لطفلك كيفية غسل يديه جيداً بالماء الدافئ والصابون، ولكن متى؟
  • اغسل يديك قبل الوجبات وبعد استخدام الحمام.
  • اغسل يديك في أي وقت تسعل فيه أو تعطس.
  • لا تشارك أواني الطعام أو الطعام مع الآخرين: كقاعدة عامة، يجب ألا تشارك أكواب الشرب أو أواني الأكل مع الآخرين وأن تعلمي طفلك ألا يشارك أكواب الشراب أو أواني الأكل مع غيره، وتنطبق هذه القاعدة على مشاركة الطعام أيضاً.
  • غطي فمك وأنفك عند العطس أو السعال: وأخبري طفلك أن يغطي فمه وأنفه عند السعال والعطس لمنع احتمال انتشار الجراثيم والعدوى.
  • إذا كنت مصابة بالحمى القرمزية أو أحد أفراد عائلتك فاحرصي على طفلك اغسلي كؤوس وأواني المصاب، إن أمكن، بالماء الساخن والصابون أو في غسالة الأطباق.

الحمى القرمزية مرض معدٍ عليك الانتباه من أعراضه فإذا شاهدتها على نفسك فعليك مراجعة الطبيب لعلاجها بأسرع وقت وإذا شاهدتها على الآخرين فعليك تنبيههم بضرورة مراجعة الطبيب وعليك الابتعاد عنهم كي تتجنب العدى وتذكر أن درهم وقاية خير من قنطار علاج.