أمراض البروستاتا أنواعها مع الأعراض

  • تاريخ النشر: الجمعة، 07 يناير 2022
أمراض البروستاتا أنواعها مع الأعراض
مقالات ذات صلة
التهاب البروستاتا عند الرجال بالأعراض والعلاج
الأمراض النفسية.. الاكتئاب وأنواعه
أنواع البكتيريا والأمراض التي تسببها

البروستاتا، وتعرف بعدة أسماء منها البروستات، والموتة، والبرستاتة، وهي عبارة عن غدة تناسلية ذكرية، تتواجد في منطقة أسفل البطن تحيط بالإحليل في مكان خروجه من المثانة، وتعمل البروستاتا على إفراز السائل المنوي، وتساهم أيضاً في دفع الدم إلى العضو الذكري. وفي هذا المقال سنتعرف على أمراض البروستاتا.

أمراض البروستاتا

تصاب البروستاتا بالعديد من الأمراض منها الخطير ومنها عكس ذلك مثل: التهاب البروستاتا، والتضخم، وسرطان البروستاتا الحميد والمتقدم، وفيما يلي سنتعرف على  أمراض البروستاتا:

1. التهاب البروستاتا

وهو عبارة عن التهاب في غدة البروستاتا المسؤولة عن إفراز السائل المنوي الذي يغذي الحيوانات المنوية، ومن الجدير بالذكر أن التهاب البروستاتا ينتج عنه العديد من الأعراض الأخرى مثل صعوبة إدرار البول، والألم أثناء التبول، ومن الممكن أن يتطور هذا الألم وينتشر في عدة مناطق مثل:

الفخذين، ومنطقة الحوض، وفي الحالات المتقدمة ينتشر هذا الألم إلى الأعضاء التناسلية، ومن الممكن أن يسبب التهاب البروستاتا أعراض أخرى مثل أعراض الإنفلونزا.

ومن الممكن أن يصيب التهاب البروستاتا الذكور في جميع المراحل العمرية، ولكنه أكثر شيوعاً بين الأشخاص في عمر الخمسين عام، ولكن لا زالت الدراسات قائمة حول معرفة الأسباب المؤدية للإصابة بالتهاب البروستاتا، ولكن يرجح السبب الرئيسي للإصابة بهذا المرض إلى العدوات البكتيرية التي لا يمكن إزالتها بالطرق المعتادة عن طريق (المضادات الحيوية).

أما بالنسبة عن كيفية حدوثه، فهو يأتي بطريقة مفاجئة، وذلك باعتماد السبب، ومن الممكن أن يتحسن المصاب بطريقة سريعة منه، وذلك بحسب درجة الإصابة، ومن الممكن أيضاً أن تستمر الإصابة به لعدة شهور، ويصنف هذا المرض حينها بالتهاب البروستاتا المزمن.

وبالنسبة لأعراض التهاب البروستاتا فهي عديدة، ومنها: الشعور بالألم والحرقة أثناء التبول، والصعوبة في التبول، والشعور بكثرة التبول بشكل خاص ليلاً، وتغير في لون البول حيث أنه يصبح داكناً بشكل كبير، ومن الممكن أن تؤدي الإصابة بالتهاب البروستاتا إلى ظهور الدم أثناء التبول، والشعور بألم في منطقة كيس الصفن، والشعور أيضاً بألم في منطقة القضييب والخصيتين، والألم عند القذف، وفي حال الإصابة بالتهاب البروستاتا الجرثومي يمكن أن تظهر على الشخص أعراض شبيهة بالإنفلونزا.

أما بالنسبة للأسباب المؤدية للإصابة بالتهاب البروستاتا فهي ليست كثيرة، ويرجح الأطباء إلى انتشار سلالات شائعة من البكتيريا تسبب العدوى، ومن الممكن أن يسبب تلف الأعصاب في المسالك البولية من الجهة السفلية نتيجة شق جراحي أو التعرض لضربة في هذه المنطقة مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب البروستاتا.

ومن الممكن أن يسبب التهاب البروستاتا في ظهور أعراض جانبية أكثر خطورة مثل جرثومة في الدم، والتهاب الأنبوب الملتف بالجزء الخلفي من الخصية والمعروف باسم "التهاب البربرخ"، وظهور خرج من البروستاتا وتشوهات في السائل المنوي التي تؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة بالعقم.

2. تضخم البروستاتا

والمقصود به التضخم الحميد (BPH) وهو من الحالات الطبية الشائعة جداً، ويظهر نتيجة التقدم في العمر، ويمكن أن يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض البولية غير المريحة مثل انسداد تدفق البول خارج المثانة، وظهور مشاكل في المثانة والكلى.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد العديد من العلاجات الفعالة لتضخم البروستاتا مثل الأدوية والعلاج الجراحي، حيث يقوم الطبيب بتحديد ما يمكن تقديمه للمصاب.

وبالنسبة للأعراض المرافقة لهذه الحالة فهي الحاجة المتكرة للتبول، وصعوبة البدء في التبول، وكثرة الذهاب إلى الحمام ليلاً، وقلة خروج البول، والتقطير عند الانتهاء من قضاء الحاجة، وعدم القدرة على تفريغ المثانة بشكل كامل، ومن الممكن أن ينتج عن تضخم البروستاتا ظهور عدوى في المسالك البولية، وخروج الدم مع البول، وفي بعض الأحيان عدم القدرة على التبول.

3. سرطان البروستاتا الحميد

وهو عبارة عن سرطان يتكون داخل غدة البروستاتا، وهو واحد من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين الرجال، كما أنه من الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة، كما أنه في حال علاجه قد تظهر العديد من الأعراض الجانبية الأخرى، مثل ظهور المشكلات في المثانة كعدم القدرة على التحكم بها والضعف الجنسي، وضعف القدرة على الانتصاب.

ومن الجدير بالذكر أن سرطان البروستاتا لا يكون مصحوباً في البداية بأي أعراض جانبية، وهذا ما يجعل سرطان البروستاتا من أكثر السرطانات خطورة، لأنه لا يتم اكتشافه في البداية وفي هذه الحالة يكون السرطان منتشر داخل الغدة.

وتشمل أعراض سرطان البروستاتا ظهور مشكلات في التبول ناجمة عن الضغط الذي يقوم به الورم السرطاني على المثانة، علماً بأن مشكلات التبول تكون في العادة دالة على وجود سرطان حميد وليس خبيث.

وبالنسبة للأطباء المختصين فإنهم قاموا بتقسيم الأعراض إلى علامات، مثل علامات تصاحب المشكلات البولية، وتجزأ إلى صعوبة في التبول وتقطعه، والشعور بضغط متزايد أثناء التبول. والعلامة الأخرى تأتي بعد انتشاره في المناطق القريبة من غدة البروستاتا تتضمن ظهور دم في البول وفي السائل المنوي.

وفي حال تطور السرطان وتقدمه فإنه ينتشر إلى الغدد الليمفاوية، وينتج عنه تورم في الساقين، وعدم الشعور بالراحة في منطقة الحوض، وعند انتشاره إلى العظام فإنه يسبب ألم مستمر في العظام، وكسور في العظام نتيجة هشاشتها، والشعور بالضغط الكبير على العمود الفقري.

4. سرطان البروستاتا المتقدم

والمقصود بهذا المرض هو نتيجة تقدم السرطان في البروستاتا إلى المرحلة الرابعة، حيث أنه ينتشر في العقد اللمفية، ومن ثم إلى باقي أعضاء الجسم، ويعتبر من هذا من أخطر أمراض البروستاتا، حيث أنه من الأمراض التي تقل نسبة الشفاء بها نتيجة ظهور الأورام بشكل عشوائي في الجسم، وفي الغالب يصف الطبيب بعض الأدوية التي تعمل على تقليل نسبة الانتشار، وقد يقوم بوضع مخدر موضعي على منطقة الألم نتيجة صعوبة السيطرة عليه.

وبالنسبة لأسباب هذا المرض فهي كثيرة، مثل: اتباع سلوكيات خاطئة مثل العلاقات الجنسية المحرمة، والتدخين، وشرب الكحول والتقدم في السن.
وبالنسبة للأعراض سرطان البروستاتا المتقدم، قد يشعر المريض بتكرار التبول بشكل غير طبيعي، وفقدان الوزن بشكل ملحوظ، وخروج الدم مع البول والسائل المنوي، والشعور بالألم في العظام والظهر والفخذين والحوض.

ويمكن علاج هذا المرض عن طريق الاستئصال الجذري، أو العلاج الهرموني، والإشعاعي، أو الكيميائي. [1] [2] [3] [4]

شاهدي أيضاً: احتقان البروستاتا

مرض البروستاتا عند الرجال

مرض البروستاتا عند الرجال يمكن تصنيفه من الأمراض الخطيرة في حال كانت غدة البروستاتا مصابة بالسرطان الحميد أو المتقدم، وفي حال كانت البروستاتا مصابة بالتهاب أو تضخم فهو يعد من الأمراض التي لا تشكل خطورة على حياة المصاب، ويمكن علاجها بعدة طرق مثل الأدوية والجراحة.

وبالنسبة لأمراض البروستاتا دائماً ما تصاحبها العديد من الأعراض مثل: لون البول الغامق، وكثرة الحاجة إلى التبول، وقطع البول، والشعور بألم في الخصية والجهاز التناسلي، وفي حال كان الشخص مصاب بسرطان البروستاتا من الممكن أن تظهر لديه بعض الأعراض كخروج الدم مع البول والسائل المنوي.

ومن الممكن أن تؤدي أمراض البروستاتا إلى ظهور بعض الآثار الخطيرة على الرجال، مثل العقم والضعف الجنسي وعدم القدرة على الانتصاب.

ومن الجدير بالذكر أن الأمراض التي تصيب البروستاتا يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها، وفي الغالب يتم علاجها عن طريق الأدوية والجراحة. [1] [2] [3] [4]

أعراض أمراض البروستاتا

تختلف أعراض الأمراض التي تصيب البروستاتا حيث أن كل مرض تظهر له أعراض مختلفة، وسنذكر فيما يلي أعراض أمراض البروستاتا:

أعراض تضخم البروستاتا

  • الحاجة الملحة إلى التبول.
  • زيادة عدد مرات التبول ليلاً.
  • صعوبة في بداية التبول.
  • قلة تدفق البول.
  • التقطير في نهاية البول.
  • عدم القدرة على تفريغ المثانة بشكل كامل.
  • ظهور عدوى في المسالك البولية.
  • ظهور الدم مع البول.
  • عدم القدرة على التبول في الحالات المتقدمة.

أعراض التهاب البروستاتا

  • الإصابة بعسر البول.
  • الصعوبة أثناء التبول.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول بكثرة.
  • تغير لون البول إلى الداكن.
  • ظهور الدم في البول.
  • الشعور بألم في البطن.
  • ألم وانزعاج في منطقة الخصية والقضيب.
  • الألم عند القذف.
  • ظهور علامات مشابهة للإصابة بالإنفلونزا.

سرطان البروستاتا الحميد

  • ضغط متزايد عند تدفق البول.
  • صعوبة في التبول.
  • بداية خروج البول ثم توقفه أكثر من مرة أثناء التبول.
  • ظهور دم في البول.
  • ظهور دم في السائل المنوي.
  • الشعور بعدم الراحة في الحوض.
  • تورم في الساقين.
  • الشعور بضغط على العمود الفقري.
  • ألم مستمر في العظام.
  • ظهور كسور في العظام.

أعراض سرطان البروستاتا المتقدم

  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • كثرة التبول. 
  • خروج الدم مع البول والسائل المنوي.
  • ألم في العظام وأسفل الظهر والفخذين والحوض. [1] [2] [3] [4]

أسباب أمراض البروستاتا

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض البروستاتا مثل التقدم في السن، والعدوى البكتيرية وغيرها من الأسباب، وفيما يلي سنذكر بعضاً من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض البروستاتا:

  1. التقدم في السن.
  2. العدوات البكتيريا التي لا يمكن إزالتها عن طريق المضاد الحيوي.
  3. الاتصال الجنسي.
  4. تناول الكحول.
  5. التدخين.
  6. تلف الأعصاب في الجهاز البولي. [1]

هل التهاب البروستاتا له علاج؟

الإجابة على هذا السؤال هي: نعم، يمكن علاج التهاب البروستاتا، حيث أن التهاب البروستاتا في بعض الحالات لا يحتاج إلى علاج ويختفي من تلقاء نفسه، ولكن التهاب البروستاتا المزمن لا يختفي أبداً، وقد ينتج عنه العديد من المضاعفات الخطيرة، حيث يمكن علاج هذا الالتهاب عن طريق المضادات الحيوية، حيث يشاع استخدام المضاد الحيوي لعلاج البروستاتا في حال كان الالتهاب ناجم عن عدوى غير بكتيرية.

ويمكن أن تتم معالجة التهاب البروستاتا عن طريق حاصرات ألفا، وهي من الأدوية التي تعمل على زيادة استرخاء عنق المثانة، وألياف العضلات، وتساهم حاصرات ألفا في تسكين الألم الناتج عن التهاب البروستاتا أثناء التبول.

كما قد يقوم الطبيب المختص باستخدام مضادات الالتهاب غير الستيرودية التي يرمز لها بالرمز (NSAID) لزيادة الشعور بالراحة.

أمراض البروستاتا وعلاجها بالأعشاب

يمكن علاج البروستاتا بالأعشاب مثل استخدام مستخلص نبات جذور القراص الذي يخفف من أعراض وآثار تضخم البروستاتا، ومن الجدير بالذكر أنه هناك العديد من الأعشاب الأخرى التي تتمتع بخواص لعلاج البروستاتا وتتلخص فيما يلي:

مستخلص نبات جذور القراص لعلاج البروستاتا

تتمتع جذور القراص بخواص طبيعية تساعد في تخفيف الآثار الجانبية نتيجة تضخم البروستاتا، ويعتبر القراص من أفضل العلاجات المنزلية للبروستاتا، حيث أنه يتكون من مضادات الأكسدة، والأحماض الدهنية، ومواد أخرى تسمى بالبيتا سيتوستيرول.

حبوب الجادورا لعلاج البروستاتا لعلاج البروستاتا

تتمتع حبوب الجادورا بخواصٍ طبيعية قادرة على تخفيف أعراض التهاب البروستاتا، والتخلص من آثار الالتهاب مثل مشكلة صعوبة التبول.

نخيل الباباسو

يحتوي نخيل البابسو على كمية كبيرة من الزيوت التي تعمل على تخفيض نسبة هرمون التيستوسيترون، كما أن نخيل الباباسو يحد من ظهور التهاب البروستاتا لأنه يحتوي على مضادات للأكسدة، والتي بدورها تحارب الجذور الحرة وتقضي على مسببات الالتهاب. [5] [6]

وفي نهاية مقالنا عن أمراض البروستاتا وقد تعرفنا خلاله على أعراض المرض وطرق علاجه بالأعشاب، فإننا ننصح باستشارة الطبيب المختص قبل استخدام الأعشاب وتناول الأدوية وعدم الاعتماد على الأعشاب فقط لعلاج المشكلة.