أضرار شرب القهوة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 02 مايو 2022 آخر تحديث: السبت، 09 يوليو 2022
أضرار شرب القهوة
مقالات ذات صلة
أضرار شرب القهوة بكثرة
هل يؤدي شرب القهوة إلى الجفاف؟
أضرار القهوة الباردة

القهوة هي المشروب الصباحي المعتاد لدى ملايين الأشخاص حول العالم، حيث لا يكتمل صباحهم ولا مساؤهم دون ارتشاف فنجان من القهوة، فما هي القهوة، وما هي أضرار شرب القهوة.

معنى القهوة

القهوة (بالإنجليزية: Coffee) هي مشروب يتم صنعه من حبوب البن التي يتم جني ثمارها عن شجرة تسمى شجرة البن والتي تسمى أيضا كافيا أرابيكا (بالإنجليزية: Coffea arabica)، تحتوي القهوة على مادة الكافيين بتركيز عالي مما يجعلها المشروب الأول عالمياً لتحفيز الجهاز العصبي المركزي والقلب والعضلات، من ذلك يتم تناولها في الصباح الباكر لتزويد محتسيها بالطاقة اللازمة لبدء نهارهم. [1]

أضرار شرب القهوة بحسب الكمية

القهوة هي المشروب المفضل للكثير من الأشخاص سواء أكانت باردة أم ساخنة، ولكن احتواءها على نسبة عالية من الكافيين قد يجعل أمر تناولها محفوفاً بعدة مخاطر وأضرار للحامل وغير الحامل، ذلك ينطبق عند تجاوز حد معين من شرب القهوة خلال اليوم الواحد، ومن ذلك الآتي: [1]

عند شرب أكثر من 4 أكواب للبالغين

  • الشعور بالأرق.
  • تسارع نبضات القلب.
  • الصداع.
  • اضطراب المعدة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • العصبية والقلق.
  • طنين في الأذن.
  • زيادة التنفس.
  • ألم في الصدر.

عند شرب أكثر من 3 أكواب للحوامل

  • زيادة خطر الإجهاض.
  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • مشاكل في النوم للمرضعات.
  • زيادة نشاط أمعاء الرضيع.

الاضطرابات المرضية والنفسية

  • اضطراب ثنائي القطب.
  • اضطراب الهوس.
  • اضطراب القلق.
  • أمراض القلب.
  • داء السكري.
  • الإسهال.
  • الصرع.
  • زيادة الضغط داخل العين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • فقدان السيطرة على المثانة.
  • هشاشة العظام.

تداخلات دوائية مع القهوة

قد يتعارض تناول القهوة مع أخذ بعض الأدوية الطبية، ومن ذلك الأمثلة التالية: [1]

  • القهوة ودواء الايفيدرين المنشط (الاسم التجاري: دولسانا)، الجمع بينهما قد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة ومشاكل في القلب.
  • القهوة ودواء الأدينوزين (الاسم التجاري: أدينوكور) حيث يمنع الكافيين عمل الدواء خلال اختبار إجهاد القلب.
  • القهوة والكحول تحديداً مادة الإيثانول التي تحد من تكسير مادة الكافيين في الجسم، مما يؤدي إلى عدة آثار جانبية بسبب تراكم الكافيين في الدم مثل الصداع والعصبية وتسارع نبضات القلب.
  • القهوة ودواء أليندرونات (الاسم التجاري: بونماكس) حيث تقلل القهوة من امتصاصه في الجسم.
  • القهوة والمضادات الحيوية التي تقلل من تكسير الكافيين؛ مثل دواء سيبروفلوكساسين (الاسم التجاري: سيبرو).
  • القهوة وحبوب منع الحمل حيث تقلل من سرعة تكسير الكافيين.
  • القهوة ودواء كلوزابين (الاسم التجاري: ليبونيكس) حيث تمنع القهوة عملية تكسير الدواء للتخلص منه.
  • القهوة ودواء الإستروجين الذي يقلل من عملية تكسير الكافيين.

أضرار القهوة طويلة الأمد

شرب القهوة على المدى الطويل بشكل مركز ويومي قد يؤدي إلى التسبب بالمشاكل الآتية: [2]

الأضرار على الأسنان

تناول القهوة بشكل مستمر قد يسبب مشاكل في الأسنان، وذلك بسبب لونها الداكن الذي سيؤثر بالتأكيد على نصاعة وبياض الأسنان الطبيعية، وبالتالي صبغتها بلون مزعج، كما أن تناول الكافيين مع السكر يتسبب في تسوس الأسنان.

الصداع الانسحابي

الصداع الناتج عن الانسحاب وخلو الجسم من الكافيين صعب ومؤلم ومزعج جداً، فبعد أن يعتاد الجسم على جرعات عالية من الكافيين، من ثم الانقطاع عنه ولو ليوم واحد سيؤدي إلى التعرض للصداع الانسحابي، إذ إن جسم الشخص قد عمل على تطوير تحمل عالي ضد الكافيين لتصبح الجرعات العالية منه أمر اعتيادي، وعدم تناولها سيتسبب بالصداع.

الأرق

إدمان تناول الكافيين سيجعل من النوم مهمة صعبة، وسيعاني الشخص من أرق طويل ومستمر بسبب جرعات الكافيين العالية، بالإضافة إلى فقدان الطاقة للعمل وإنجاز المهمات البسيطة أثناء النهار.

ضغط الدم

القهوة من رافعات ضغط الدم المعروفة، وذلك عند تناولها بكميات كبيرة، إذ تعمل على زيادة تسارع نبضات القلب وبالتالي ارتفاع ضغط الدم.

العناصر الأساسية في القهوة

رغم جميع أضرار القهوة المذكورة سابقاً، إلا أن القهوة تضم فيها عدة عناصر أساسية بكميات لا بأس بها، بالإضافة إلى مضادات أكسدة عالية التركيز وهي في فنجان قهوة واحد بحجم 240 مل: [3]

القيمة الغذائية النسبة
فيتامين ب2 11%
فيتامين ب5 6%
فيتامين ب1 2%
فيتامين ب3 2%
المنغنيز 1%
البوتاسيوم 3%
المغنيسيوم 2%
الفوسفور 1%

القهوة والمرأة الحامل

ينصح المرأة الحامل تجنب تناول القهوة أو على الأقل الحد منها قدر الإمكان، إذ إن للقهوة والكافيين المتواجد فيها تأثير كبير على رفع ضغط الدم وزيادة مشاكل القلق والأرق أثناء الليل وساعات النوم. [3]

القهوة العادية أو منزوعة الكافيين

يطلق على القهوة منزوعة الكافيين (بالإنجليزية: Decaf) وهو مشروب مستحدث من القهوة، بحيث يتم نزع الكافيين منها عبر شطف حبات البن بمواد كيميائية مذيبة، وتكرار العملية حتى يتم التخلص بالكامل من الكافيين، وقد يتناولها البعض تجنباً للكافيين المسبب للأرق وتسارع نبضات القلب، ظناً منهم أنه بهذه الحال أقل تأثيراً مع نفس طعم القهوة اللذيذ، لكن تجدر الإشارة إلى أن القهوة منزوعة الكافيين تحتوي عليه ولكن بكميات أقل بكثير من القهوة العادية. [3]

آلية عمل الكافيين

بعد تناول القهوة المحتوية على الكافيين، يتم امتصاصه بسرعة عالية من الأمعاء إلى مجرى الدم، من ثم نقله إلى الكبد حيث هناك يتم تقسيمه إلى عدة مركبات ذات تأثير مختلف، من أهم تأثيرات إحدى هذه المركبات تكون في الدماغ، إذ يمنع الكافيين تأثير ناقل عصبي يدعى الأدينوزين (بالإنجليزية: Adenosine) الذي يقوم على إراحة الدماغ وحث الشخص على الشعور بالتعب، في المقابل وبعد منع تأثير الناقل العصبي؛ يبقى الشخص يقظاً ومتنبهاً لعدة ساعات إضافية. [4]

يزيد الكافيين أيضاً من مستوى الأدرينالين في الدم، ونشاط الدوبامين والنورأدرينالين اللذين هما من الناقلات العصبية المهمة لنشاط الدماغ. [4]

ما هي المشروبات المحتوية على الكافيين

هناك العديد من المشروبات التي قد لا تخطر على بال أحد بكونها مصدر غنياً بالكافين مثل الشاي، ولذلك فإن أهم المشروبات المحتوية على الكافيين الآتي: [4]

  • الإسبريسو.
  • القهوة.
  • مشروبات الطاقة.
  • الشاي.
  • المتة.
  • المشروبات الغازية.
  • القهوة منزوعة الكافيين.
  • مشروب الكاكاو.
  • حليب الشوكولاتة.

الجرعة الآمنة الموصى بها

جرعة الكافيين الآمنة والغير مضرة بجسم الإنسان لا تتجاوز 400 مجم في اليوم الواحد، أي كوبين وحتى 4 أكواب من القهوة فقط، ويوصى غالباً بالتخفيف منه وعدم تجاوز 200 مجم للجرعة الواحدة، وذلك بسبب تسجيل حالة وفاة لأشخاص تجاوز معدل استهلاكهم للكافيين خلال الجرعة الواحدة 500 مجم. [4]

القهوة مشروب لذيذ يدمنه الكثيرون لكن رغم ذلك يجب عدم تجاوز الحد في تناوله بشكل يومي، والاكتفاء بالاستمتاع به وبطعمه الشهي والقوي دون مبالغة في ذلك.