فوائد نوم الليل

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020
فوائد نوم الليل
مقالات ذات صلة
دردشة مع الدكتورة سماح.. لا تخلي هالحزن مكبوت جواتك.. ابكي بترتاح!
تعلم الطبخ
كيف تعرف شخصية من أمامك؟

منذ القدم عرف الإنسان أهمية النوم حيث برزت هذه الأهمية في الراحة والاستشفاء، إعادة شحن طاقة الجسم، التخلص من الألم، وأنت شخصياً تعرف ومن تجاربك أهمية تنظيم أوقات النوم وعلامته الصحية.

في هذا المقال سنلقي الضوء على أبرز فوائد النوم ودوره في صحة الأجهزة الحيوية والمهام الجسدية.

فوائد عامة لنوم الليل:

إن أهم الفوائد التي يحققها نوم الليل للصحة هي [1] [2] [3] :

  • النوم يقلل من التوتر: إذا لم تحصل على قسط كافٍ من النوم سينتج جسمك مستوى عالي من هرمون التوتر، فالنوم العميق والمتواصل يمنع ذلك.
  • يحسن النوم الذاكرة: عندما تنام تكون مرتاحاً بينما يكون عقلك منشغلاً في ترتيب ذكرياتك ومعلوماتك، وهو أمر لا يفعله بنفس الكفاءة خلال ساعات اليقظة.
  • يخفف النوم الجيد من ضغط الدم: النوم الجيد والمنتظم والمريح يساعد على الاسترخاء الذي ينظم بالتالي ضغط الدم ويبقيه تحت السيطرة.
  • يدعم النوم مقاومة الأمراض: إن الكثير من المضادات الممرضة في الجسم يتم إنتاجها أثناء النوم، ولهذا فالجسم يطلب النوم في حالات الأمراض والعدوى.
  • يساعد النوم في الحفاظ على الوزن الصحي: لن يفقدك النوم وزناً بالشكل المباشر، إلا أنه سيساهم في تنظيم الهرمونات التي تؤثر على شهيتك وعملية الاستقلاب السليمة.
  • يحسن النوم مزاجك: احصل على قسط كافي من النوم لتبقى في مزاج حسن يومياً.
  • يقلل من الإصابة بأمراض السكري: أظهرت بعض الدراسات أن عدم الحصول على فترة نوم كافية يساعد في الإصابة بمرض السكري من النوع2 من خلال التأثير في معالجة الجسم للغلوكوز.
  • النوم المنتظم والعميق يحافظ على صحة القلب: بمساعدة النوم في التقليل من التوتر والالتهاب يساهم في خفض فرص الإصابة بأمراض القلب.
  • يسكن النوم بعض حالات الألم: وخاصة في حالات الآلام الموضعية أو بعض أنواع الصداع.
  • يحسن النوم الجيد خلال الليل من إنتاجية العقل ويجعلك أكثر ذكاء.
  • يساهم النوم ليلاً في تحسين الإنتاج الرياضي: فالنوم يوفر فترات من الراحة وشحن الطاقة وترميم وبناء العضلات وباستشفائها، وإعادة الحافز للتمرين.

فوائد النوم ليلاً للبشرة:

نقوم بالكثير من الإجراءات لنحافظ على بشرة نضرة وشابة لكن أكبر الأسرار قد يكون في الفترات الكافية من النوم الليلي، فهناك كمية كبيرة من الأبحاث التي تدعم فكرة "لتحافظي على جمالك أريحيه"، على الرغم من أنه لا يجب أن نوقف أسباب العناية الأخرى، إن ليلة واحدة من النوم السيء أو القليل قد تؤدي إلى:

  • الجفون المعلقة الذابلة.
  • الأعين متورمة.
  • الهالات السوداء حول العينين.
  • البشرة الشاحبة ومزيد من التجاعيد.

ولهذا فإننا نعرض لك فوائد النوم المسترسل والمنتظم ليلاً على البشرة [4]:

  • يمنع الجلد من الترهل: يقوم الجلد بترميم نفسه طوال الليل وينتج الكولاجين لإبقاء الوجه أكثر امتلاء.
  • تقليل انتفاخ العيون: في كثير من الأحيان تسبب قلة النوم احتقان الدم وانتفاخ العينين بسبب ضعف الدورة الدموية.
  • احصلي على بشرة أكثر نضارة: كلما قلت ساعات نومك ستغدو بشرتك باهتة أكثر فأكثر، وقد تظهر دوائر داكنة تحت العينين، يكفي تحسين ساعات النوم وانتظامها لتعود البشرة لنضارتها.

فوائد النوم الليلي للعقل والدماغ:

الكثير من العادات والأغذية صديقة للدماغ، لكن الصديق المفضل لديه هو النوم.

توصي مؤسسة النوم الأمريكية بالحصول على سبع إلى تسع ساعات يومياً من النوم من أجل الحصول على الفوائد المرجوة من النوم للجسم والعقل وهذه الفوائد[5] :

  • النوم يدعم الصحة العقلية: حيث أظهرت الأبحاث أن قلة النوم على المدى الطويل قد تزيد من أعراض الاكتئاب والتوتر والقلق، أما تحسين ساعات النوم والراحة فإنها عادة ما تعكس هذه الحالة النفسية وتأثيراتها على حياتك.
  • يحسن نوم الليل من جودة الذاكرة وحدّتها: النوم لمدة كافية وخاصة ليلاً وبإنارة ليلية خافتة ستكون خط دفاعك الأول ضد الشيخوخة وتعزز قدرات التذكر.
  • النوم لساعات كافية يضعك في مزاج صحي مريح: حيث يقلل مشاعر الجوع العاطفي والذي عادة ماتنتج عنه الكثير من مشاعر الغضب والحاجة إلى الشكوى والتذمر، ويعطي الجسم والعقل فرصة ليكون أكثر سعادة وفي حالة مزاجية أفضل.
  • يعطي القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة: تظهر الأبحاث أن النوم الكافي يساعد في اتخاذ القرارات المهمة بثقة.
  • يدعم التركيز على المهام اليومية وتمام إنجازها: تشير الدراسات أن ساعات كافية من النوم ليلاً ستدعم إنتاجك المهني والمالي في اليوم التالي؛ مع يوم عمل أكثر يقظة وتركيز.
  • النوم يصفي الذهن ويطرد غير الضروري من المعلومات والأفكار والمشاعر، وبهذا يعيد تنشيط الدماغ ويحسن من القدرات العقلية .

ما أهمية النوم لصحة العينين؟

النوم يؤثر على العينين سلبياً وإيجابياً تبعاً لعدد ساعات النوم التي نحصل عليها، فقلة النوم قد تعرض عيوننا للكثير من المشاكل:

  1. الهالات السوداء.
  2. تشنجات العينين وارتعاشها (اجهاد العينين).
  3. جفاف العين مترافق مع حكة وحرقة.
  4. الجلوكوبا: وهو السيناريو الأسوأ فقلة راحة العين والضغط العالي داخل العين، قد يؤدي إلى مشاكل عدة بداية من مشاكل البصر والرؤية وبعض أمراض العين وقد تصل إلى فقدان البصر.

لهذا ينصح الأطباء للحفاظ على صحة العين تطبيق عدة نصائح [7][6] :

  • خذ قسطاً كافياً من النوم لإراحة وظائف العينين كاملة من عضلات وأعصاب وعدسات وبهذا تحافظ على كفاءتها وصحتها .
  • في حالات الإجهاد وتركيز النظر خاصة في الأعمال الدقيقة والأجهزة الإلكترونية خذ قسطاً من الراحة من خلال قيلولة أو بالنظر إلى المدى في الطبيعة.
  • الابتعاد عن الضوء الأزرق الصافي الموجود في أجهزتنا الرقمية قبل مواعيد النوم وفي الغرفة إذا كانت مظلمة لأنه يعطي الدماغ تنبيها بضرورة البقاء في حالة اليقظة.
  • تخصيص مواعيد لزيارة طبيب العيون بشكل روتيني حتى لو كانت أعيننا لا تشكو من شيء.

أهمية النوم للأطفال:

 للنوم أهمية قصوى في مختلف مراحل نمو الطفل وتطوره [8]:

  1. له دور في النمو الجسدي للأطفال حيث تعتبر فترات النوم هي التي يحصل فيها الطفل على النسبة الأعلى للنمو.
  2. تنمية القدرات العقلية والجسدية: حيث يساهم النوم في تنشيط الدماغ وترتيب المعلومات والمهارات المكتسبة.
  3. يحسن من بناء الجهاز المناعي والدفاع ضد الأمراض.
  4. يساهم في اكتساب الوزن الصحي عند الطفال الصغار.
  5. التقليل من الهيجان والتوتر والنسيان لدى الطفل.
  6. إعادة النشاط والحيوية التي يحتاجها الطفل لاكتساب المهارات الجسدية والعقلية.

وأصدرت الجمعية الكندية لطب الأطفال جدولاً تبين فيه ساعات النوم الضرورية للأطفال حسب العمر:

  • حديثو الولادة حتى شهرين   18 ساعة يومياً
  • من شهرين غلى ستة اشهر   14-16 ساعة يومياً
  • من ستة أشهر إلى سنة        14 ساعة يومياً
  • من سنة إلى 3 سنوات         10-13 ساعة يومياً
  • من 3 سنوات إلى 5 سنوات   10-12 ساعة يومياً
  • من 6 سنوات إلى 10 سنوات 10-12 ساعة يومياً
  • من 10 سنوات إلى 13         9 -11 ساعة يومياً

ما أهمية النوم للمرأة الحامل؟

إن فترة النوم التي تحضين بها أثناء فترة الحمل قد تؤثر على صحتك وصحة الجنين، كما لا يجب النظر إلى النوم في فترة الحمل على نوع من أنواع الترف بل هو ضرورة بتطلبها جسم المرأة الحامل. أهم هذه الفوائد [9]:

  • التقليل من أعراض الحمل من الإقياء والغثيان والدوار: تشير الدراسات أن كمية النوم التي تحصلين عليها من الثلث الأول من الحمل يمكن أن يؤثر على صحتك بالثلث الأخير من الحمل حيث من الممكن أن تعاني الحوامل الاتي لم تتلقين فترات كافية من النوم من حالات من مقدمات الارتجاع (مقدمات الارتجاع حالة مرتبطة بارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل وتورم اليدين والقدمين والبروتين في البول)
  • يساعد في الاسترخاء وتحسين المزاج.
  • يقلل من فرصة احتباس السوائل في القدمين.
  • يريح العمود الفقري والمفاصل من الوزن الزائد الناتج عن الحمل.
  • يدعم الجهاز المناعي لدى المرأة الحامل ويساعدها على مقاومة العدوى والأمراض.

شاهدي أيضاً: علاج بالطاقة Reiki

الخاتمة:

إذا كانت الحياة جميلة جداً و تريد أن تعيشها بكل لحظاتها، فلا تعتبر أن النوم مضيعة للوقت، بل أعتبره تحضير المرحلة أو مغامرة، تشد بها العزم وتشحذ بها الهمم، فذلك أفضل لصحتك الجسدية والعقلية والنفسية.