فوائد النعناع للمعدة والقولون

  • تاريخ النشر: الأحد، 29 مايو 2022 آخر تحديث: الإثنين، 30 مايو 2022
فوائد النعناع للمعدة والقولون
مقالات ذات صلة
أعراض التهاب القولون والمعدة
علاج التهاب المعدة والقولون
فوائد النعناع المغلي

كأس شاي بالنعناع لطالما كان الخيار الأول لتهدئة اضطرابات المعدة وإعادة الهدوء لمجاريها، في المقال التالي سيتم طرح أهم فوائد النعناع للمعدة والقولون.

النعناع

النعناع (بالإنجليزية: Mint) هو نبات عشبي يعود لعائلة الشفويات (بالإنجليزية: Lamiaceae family) والتي تتفرع إلى ما يقارب 15-20 نوعاً من نبات النعناع، يشتهر النعناع في جميع أنحاء العالم، إذ يتم استخدامه بشكله الطازج لدى قطافه، أو بعد تجفيفه. [1]

مجالات استخدام نبات النعناع كبيرة جداً، فمن التوابل وعامل الطبخ والسلطات، إلى الأدوية، ومعجون الأسنان، ومنتجات الحفاظ على اللثة، كما يستخدم أيضاً في صناعة الحلوى، ومنتجات التجميل. [1]

فوائد النعناع للمعدة والقولون

يستخدم النعناع للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المعدة واضطرابات في القولون، وذلك بسبب فوائده ومنافعه لها، ومن أهم هذه الفوائد:

تخفيف عسر الهضم

يتمتع النعناع بخصائص مهدئة للجهاز الهضمي، إذ يعمل على تهدئة اضطراب المعدة بسبب قدرة زيت النعناع على حث العضلات على الاسترخاء، كما يعمل على محاربة الميكروبات وتخفيف الالتهاب إن وجد. [1]

معالجة أعراض متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي شائعة جداً، ويعاني منها العديد من الأشخاص، حيث تتمثل في الأعراض التالية: [2]

  • ألم في المعدة.
  • غازات.
  • انتفاخ البطن.
  • تغيير عادة الأمعاء.

يساعد زيت النعناع على تخفيف هذه الأعراض جميعها وتهدئة القولون عن طريق إراحة عضلات الجهاز الهضمي من الانقباض، ليشعر المريض بعدها بالراحة والاسترخاء في معدته والقولون. [2]

تحفيز صنع العصارة الهضمية

مضغ علكة النعناع أو تناول كبسولة النعناع يساعد على إفراز العصارة المعدية التي تعمل على هضم الطعام، كما أنها تخفف من الشعور بالامتلاء والانتفاخ بعد الوجبات، وفي حال اختيار علكة النعناع، من الأفضل اختيار النوع غير المحلى منها، إذ إن السكر قد يؤدي إلى نتائج عكسية؛ مثل زيادة إنتاج الغاز والإمساك أو الإسهال. [3]

محاربة البكتيريا

وجدت الدراسات بأن زيت النعناع يقتل البكتيريا التي تنتقل إلى الجهاز الهضمي عبر الغذاء؛ مثل: بكتيريا السالمونيلا، والبكتيريا القولونية، إذ تعمل على إيقاف نموها بشكل كامل، مما يجنب المعدة أمراضاً خطيرة. [4]

فوائد النعناع للجسم

فوائد النعناع لا تقتصر فقط على المعدة والقولون، وإنما هناك العديد من المنافع للجسم بشكل عام، ومن هذه الفوائد:

علاج الصداع

يحتوي النعناع على عنصر نشط في أوراقه يسمى المنثول، يعمل المنثول برائحته القوية على تخفيف ألم الصداع النصفي، يكون ذلك باستخدام زيت النعناع، وتطبيقه بالمسح الخفيف منه على الجبهة، كما يعمل المنثول على الحد من الحساسية تجاه الضوء وتخفيف علامات الغثيان والتقيؤ. [4]

تطهير الفم

يمكن غسل الفم بمحلول النعناع أو مضغ علكة مستخلص النعناع لتطهير الفم وقتل الجراثيم والبكتيريا فيه، الأمر الذي يساعد أيضاً على التخلص من رائحة الفم والحفاظ على نصاعة بياض الأسنان.[4]

علاج احتقان الجيوب الأنفية

خواص النعناع المضادة للبكتيريا والميكروبات بشكل عام تحارب نزلات البرد وسيلان الأنف والمخاط المصاحب لها، مما يساعد على تخفيف احتقان الأنف، كما تساعد رائحة المنثول فيه على حل مشكلة ضيق التنفس.[4]

رفع مستوى طاقة الجسم

يعد النعناع من المنشطات في الصباح الباكر، وذلك عبر اشتمام رائحة زيت النعناع التي تكافح النعاس وتساعد على الاستيقاظ. [4]

تخفيف آلام الدورة الشهرية

يساعد المنثول على تخفيف شدة الألم أثناء الدورة الشهرية، كما أنه قد يقلل من مدة الدورة. [4]

كبح الشهية

الحد من الشهية تجاه الطعام عبر تناول كمية قليلة من زيت النعناع أمر غير مؤكد، لكن التكهنات تقول بأنه قد يخفف من كميات الطعام المستهلكة، وبالتالي خسارة الوزن الزائد. [4]

تخفيف أعراض الحساسية الموسمية

يحتوي النعناع على مركب يسمى حمض الروزمارينيك، يتفاعل هذا الحمض مع الهيستامين داخل الجسم ويقلل من تفاعله، الأمر الذي يساعد على تقليل أعراض الحساسية؛ مثل: العطس، واحمرار، وحكة العينين، والتهيج. [4]

زيادة التركيز

تعمل كبسولات زيت النعناع على زيادة التركيز عبر تعزيز قوة العقل على التركيز، وإبعاد الشعور بالتعب العقلي. [4]

علاج الأمراض الجلدية

يساعد زيت النعناع على تهدئة أعراض تهيج البشرة، والاحمرار والحكة، ويستخدم في هذه الحالة زيت النعناع بعد تخفيفه، كما ينصح باختبار القليل منه على ساعد اليد لمراقبة أي تحسس ظاهر. [5]

تخفيف أعراض الحمل في الشهور الأولى

استخدام النعناع يساعد المرأة الحامل على تخفيف أعراض الغثيان والتقيؤ لديها، ويمكن استخدام أشكال النعناع المختلفة لذلك كالعلكة أو زيت النعناع. [5]

تخفيف أعراض العلاج الكيميائي

يستخدم زيت النعناع لتخفيف أعراض القيء التي تظهر على المرضى بعد تلقيهم للعلاج الكيميائي. [5]

الأعراض الجانبية للنعناع

النعناع ذو فوائد عديدة للمعدة والقولون، لكن ينصح بعدم المبالغة في تناول زيت النعناع عن طريق الفم خصوصاً، إذ ترافق ذلك مع الأعراض الجانبية الآتية: [6]

  • حرقة في المعدة.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.

ينصح كذلك بالتخفيف من زيت النعناع أو استخدام مستخلص النعناع للأطعمة بشكل خاص حتى لا تسبب بأي من الأعراض السابقة، وفي حالة تناول زيت النعناع بكمية كبيرة قد يكون الأمر ساماً وخطيراً، لذا ينصح بمراجعة الطبيب بشكل فوري. [6]

أما عن الفئات الممنوعة بشكل قاطع من تناول أو استخدام زيت النعناع فتشتمل على مرضى التفول والأطفال والرضع، على تناول مع بعض الأدوية لمنع التداخلات الدوائية. [6]

نبات النعناع العشبي يتمتع بشهرة واسعة فيما يخص منافعه للجسم، ويجب مراعاة استخدامه بتوازن لتحقيق أقصى استفادة وتجنب ضرر الجرعات الزائدة.