فوائد النعناع المغلي

  • تاريخ النشر: السبت، 19 فبراير 2022
فوائد النعناع المغلي
مقالات ذات صلة
فوائد الليمون المغلي مع العسل
فوائد الزنجبيل مع النعناع والليمون
فوائد النعناع للمعدة والقولون

ما هو النعناع

النعناع (بالإنجليزية: mint)، ينتمي النعناع إلى عائلة النباتات الشفوية (بالإنجليزية: Lamiaceae) التي تحتوي على أكثر من 15 نوعاً مختلفاً من الأعشاب، بما في ذلك النعناع السنبلي والنعناع الفلفلي، حيث تشتهر عشبة النعناع بخاصية إعطاء الشعور بالانتعاش، ويمكن استخدامها في كثير من وصفات الطعام والمشروبات الساخنة أو الباردة.

حيث إنه على الجانب الآخر فإن فوائد النعناع الصحية كثيرة جداً كما أظهرت الدراسات الحديثة، لامتلاكه الكثير من خصائص مضادات الأكسدة، والعناصر الغذائية، والفيتامينات، ومع تقدم العلم فقد استخدم في مجالات طبية كثيرة مثل معجون الأسنان، ومجالات أخرى، ويمكن استخلاص فوائده الكثيرة بطرق عدة، إذ يمكن الاستفادة من شرابه عن طريق غليه، أو استخلاص زيت النعناع منه، أو تبخيره.[1][2][3]

فوائد النعناع المغلي

يحتوي النعناع المغلي على ميزة الطعم اللذيذ والمنعش، لذلك من السهل استبدالها بالمشروبات اليومية كروتين يومي وصحي، إضافةً لذلك فإن النعناع المغلي يحتوي على فوائد صحية كثيرة كما أظهرت الدراسات التي أجريت من قِبل خبراء التغذية، وفيما يلي بعض هذه الفوائد:[3]

فوائده لعسر الهضم

يساعد النعناع المغلي على تحفيز إنزيمات الجهاز الهضمي، ويعمل زيت النعناع في تطهير الأمعاء، ويعمل أيضاً كمضاد للجراثيم التي لها تأثير مباشر في حالات عسر الهضم والتهاب المعدة لاحتوائه على مضادات الأكسدة، وتكمن إحدى فوائده الأخرى في التخفيف من حدة التشنجات في المعدة بسبب وجود مركب الميثانول.[3]

فوائده للقولون العصبي

اضطراب القولون العصبي حالة شائعة جداً، إذ إنها تؤثر على الأمعاء وتسبب الآلام الشديدة في المعدة، والإمساك، والانتفاخات، وأحياناً الإسهال، ومن المؤثرات الرئيسية لعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي هو تغيير النظام الغذائي، لكن أظهرت نتائج دراسة أجريت على زيت النعناع أنه يحتوي مادة المنثول التي قد تساعد في تخفيف حدة أعراض اضطراب القولون العصبي.[4]

فوائده للجهاز التنفسي

يعمل النعناع المغلي كمرخٍ جيد، إذ يخفف من الاحتقان في الصدر ويساعد في عملية التنفس بشكل مريح أكثر، ومما ينصح به بعض الأطباء استخدام النعناع لفتح المجاري التنفسية في الأنف لاحتوائه على مادة المنثول، ويساعد أيضاً على تهدئة التهيج الناتج عن السعال المزمن.[3]

احتواؤه على فيتامين أ

يحتوي النعناع المغلي على كمية وافرة من فيتامين أ ومضادات الأكسدة، فإن هذه العناصر تساعد في الوقاية من إعتام العين، والإسهال، والحصبة، وسرطان الثدي كما أظهرت بعض الدراسات.[4]

إزالة رائحة الفم الكريهة

يساعد النعناع المغلي على التقليل من البكتيريا الموجودة في الفم والتي تسبب رائحة الفم الكريهة، لذلك شرب النعناع المغلي الغني بمضادات البكتيريا قد تمنح الفم رائحة منعشة طوال اليوم، ويمكن أن يستخدم مستخلص النعناع على إزالة التكلسات على الأسنان، لكن ذلك لا يغني عن استخدام منظفات الأسنان بشكل يومي. [3]

فائدة النعناع للدماغ

يحتوي النعناع المغلي الطازج على منشطات للدماغ، إذ أظهرت بعض الدراسات على أن شرب النعناع المغلي يحسن الوظائف المعرفية ويزيد من اليقظة، وقد يحسن من قوة الذاكرة أيضاً.[3]

تقوية المناعة

يحتوي النعناع المغلي على الكثير من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، حيث تعمل هذه العناصر على تجديد خلايا الجسم بشكل عام، وتقي من بعض أنواع السرطانات عن طريق خفض نسبة بعض الإنزيمات الضارة في الدم.[3]

تخفيف آثار الإرهاق

لا يحتوي النعناع على مادة الكافيين، لكن يشير بعض مختصي التغذية أن رائحة النعناع تنشط العقل وتمد الجسم بالطاقة، كما أن شربه يساعد على تخفيف أعراض التوتر والاكتئاب.[4]

نزلات البرد

قد لا يمتلك النعناع القدرة الشفائية التامة من كثير من الأمراض، إلا أنه يخفف من أعراض البرد ويعمل على تسكين آلام المعدة بشكل ملحوظ.[4]

إنقاص الوزن

يعمل النعناع المغلي على إنقاص الوزن بشكل صحي، إذ يحسن من جودة عمل الجهاز الهضمي وزيادة التمثيل الغذائي، وينشط عملية الأيض في الجسم، حيث إنه يكون من الأسباب الرئيسية في إنقاص الوزن.[3]

العناية بالبشرة

يحتوي النعناع المغلي على الكثير من الفيتامينات ومضادات الأكسدة وحمض الساليسليك، حيث ينصح الأطباء بغسل الوجه بالنعناع المغلي من حينٍ لآخر، وتكمن فائدة غسل الوجه بالنعناع المغلي في التحكم بإفرازات زيت الزهم الموجود في البشرة وعلاج حب الشباب، ويعمل المنثول الموجود في النعناع المغلي على تنظيف البشرة وحمايتها من حب الشباب وتخفيف تهيجات البشرة، وبعض أنواع الالتهابات.[3]

فوائد النعناع للشعر

 غسل الشعر بالنعناع المغلي يومياً يساعد على تنظيف جلدة الرأس، والتخلص من القشرة، ومنع تساقط الشعر، وتخليص الشعر من القمل، وغيرها من الفوائد الكثيرة لاحتوائه الغني على مادة الكيراتين.[3]

التخلص من غثيان الصباح

شرب النعناع المغلي في الصباح يساعد على تغيير طعم الفم الناتج من البكتيريا، ويخفف من الشعور بالغثيان.[3]

الحساسية

أثبتت الدراسة التي أجريت عام 2019 على أن النعناع يحتوي على أكثر من 50 مركباً منفصلاً مضاداً للحساسية، لذلك ينصح الأطباء بشرب النعناع المغلي ضمن الروتين اليومي.[3]

تخفيف أعراض الربو

أثبتت الدراسة التي أجريت على الفئران سنة 2019 أن المركبات الموجودة في النعناع أكثر فعالية في علاج أعراض أزمات الربو من الدواء التقليدي (ديكساميثازون). وتشير هذه الدراسة إلى أن النعناع المغلي قد يكون له نتائج مماثلة على البشر أيضًا، لذلك فإن تناول النعناع قد يساعد في تخفيف أعراض الربو إلى حد ما.[3]

العناصر الغذائية في النعناع المغلي

أثبتت الدراسات التي أجريت على النعناع على أنه غني بالعناصر الغذائية وفيما يلي بعض أهم هذه العناصر:

الجدول (1): نسب العناصر الغذائية في النعناع:[1][2][3][4]

العنصر الغذائي

المقدار

الكمية (غرام - ملليغرام)

سعرات حرارية

ملعقة كبيرة

1.12 غرام

بروتين

ملعقة كبيرة

0.06 غرام

كربوهايدرات

ملعقة كبيرة

0.24 غرام

دهون

ملعقة كبيرة

0.015 غرام

الياف

ملعقة كبيرة

0.13 غرام

فيتامين س

ملعقة كبيرة

0.75 ملليغرام

كالسيوم

ملعقة كبيرة

11.2 ملليغرام

فسفور

ملعقة كبيرة

6.4 ملليغرام

بوتاسيوم

ملعقة كبيرة

25.5 ملليغرام

فيتامين أ

42 غرام

5.05 غرام

حديد

42 غرام

3.78 غرام

منغنيز

42 غرام

3.36 غرام

فولات

42 غرام

1.68 غرام

صوديوم

كوب

42 ملليغرام

مخاطر النعناع المغلي

تعتبر عشبة النعناع نبتة آمنة نسبياً للاستهلاك، لكنها قد تؤثر سلباً على بعض الحالات، التي سيتم ذكرها فيما يلي:[2][3]

  • مرض الارتجاع المعدي المريئي: لا يُنصح الأشخاص المصابين بمرض الارتجاع المعدي المريئي تناول أو شرب النعناع المغلي، إذ إن النعناع قد يكون كمحفز لحالة الارتجاع المريئي الهضمي كما أظهرت بعض الدراسات.
  • السمية: لا ينصح بتناول النعناع المغلي أو زيت النعناع بكميات أكثر من إرشادات خبراء التغذية؛ لاحتوائه على المنثول النقي، إذ إنه قد يسبب تسمماً حاداً عندما يتم شربه بجرعات عالية، لذلك ينصح في الالتزام بالجرعات الموصى بها من قبل الطبيب.
  • زيت النعناع والأطفال: لا ينصح الأطباء وخبراء التغذية استخدام زيت النعناع على الأطفال، مما قد يؤدي إلى ضيق في التنفس بسبب قوة رائحة الزيت.