عملية شفط الدهون

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 27 أبريل 2022 آخر تحديث: الإثنين، 19 سبتمبر 2022
عملية شفط الدهون
مقالات ذات صلة
أضرار عملية شفط الدهون
عملية شفط دهون البطن
عملية شفط الدهون في السعودية مميزاتها وأنواعها وسلبياتها

يعاني الكثير من الأشخاص من السمنة التي تؤدي إلى تراكم الدهون في كثير من أجزاء الجسم، هذا يدفع المصابين بها إلى البحث عن شتى الوسائل والطرق للتخلص من هذه الدهون، حيث تعد عملية شفط الدهون من أحد هذه الطرق التي تنتشر بشكل كبير اليوم، فما هي عملية شفط الدهون؟ وكيف تتم؟ وما هي فوائدها ومخاطرها؟

شفط الدهون

شفط الدهون ( بالإنجليزية:Liposuction) التي يتم فيها إزالة الدهون في الجسم، أو إزالة الخلايا الدهنية بشكل كامل. في هذا المقال سنتحدث عن عملية شفط الدهون.

تساعد عملية شفط الدهون في التخلص من رواسب الدهون التي لم تجدي الطرق في إزالتها، بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية، واتباع نظام غذائي صحي، وعلى الرغم من ذلك تبقى الدهون في مناطق معينة من الجسم، كما يمكن إجراء عملية شفط الدهون من عدة مناطق في الجسم بما فيها دهون البطن، والفخذان، والذراعان، والظهر والصدر، والوركان والأرداف، والخدان بالإضافة إلى الرقبة. [1]

فوائد عملية شفط الدهون

يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية شفط الدهون عندما يريد الشخص تحسين مظهره الخارجي بشكل أساسي، ومع أنّ الكثير من الأشخاص يمكن أن يحققوا نتائج أفضل لشفط الدهون من خلال ممارسة بعض الأساليب بما فيها تغيير النظام الغذائي، وممارسة التمارين الرياضية مقارنةً بعملية شفط الدهون، إلا أنّ الطبيب ينصح بهذه العملية عندما لا يتم تحقيق النتائج التي يرغب بها الشخص، فقد يكون الأمر صعباً كون زيادة الوزن تزيد من حجم الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم.

علاوة على أنّ عمليات شفط الدهون تستخدم في الغالب لتحسين المظهر الخارجي إلا أنّ الطبيب قد يلجأ إليها لعلاج العديد من الحالات المرضية، حيث تتضمن فوائد عملية شفط الدهون الآتي: [2]

  • علاج التثدي: يمكن أن يعاني الرجال من ظاهرة تعرف بالتثدي التي تكون ناتجة عن تراكم الدهون تحت الجلد في منطقة الثديين.
  • الوذمة اللمفية: تعد الوذمة اللمفية من الحالات المرضية المزمنة التي يتجمع فيها السائل أو ما يعرف اللمف في الأنسجة، مما يؤدي إلى حدوث تورم أو وذمة، كما أنّ الوذمة اللمفية تحدث بشكل كبير في الذراعين، والساقين.
  • متلازمة الحثل الشحمي: في هذه الحالة تتراكم الدهون في جزء معين من الجسم، وتختفي من جزء آخر مما يجعل مظهر المصاب غير لائق.
  • فقدان الوزن الشديد: يمكن أن يفقد الشخص وزناً كبيراً من جسمه أثناء الخضوع لعلاجات السمنة، هذا ما يستدعي خضوعه لعملية شفط الدهون تحديداً عندما يتم فقدان ما يقارب 40% من مؤشر كتلة جسمه، ذلك بهدف إزالة الجلد الزائد، والتشوهات الأخرى.
  • الأورام الشحمية: يمكن أن تفيد عملية شفط الدهون في علاج الأورام الدهنية الحميدة.

أنواع عملية شفط الدهون

 قبل أن يخضع الشخص لعملية شفط الدهون يحدد الطبيب المناطق التي ستخضع للعلاج، بالإضافة إلى التقاط بعض الصور التي تمكنه من المقارنة قبل العملية وبعدها، كما تعتمد عملية شفط الدهون على الأسلوب المحدد المستخدم، إذ إنّ الطبيب يحدد الطريقة الأنسب بالاعتماد على الهدف من عملية شفط الدهون، وعلى ما إذا كان المصاب قد خضع لعمليات شفط دهون في أوقات سابقة أم لا، بجميع الأحوال تتضمن أنواع عمليات شفط الدهون الآتي: [3]

عملية شفط الدهون التورمي

يعد شفط الدهون التورمي من أكثر عمليات شفط الدهون شيوعاً، حيث يحقن فيها الجراح أي في المنطقة المراد شفط دهونها محلولاً معقماً، إذ يتكون هذا المحلول من خليط من الماء المالح الذي يساعد على إزالة الدهون، بالإضافة إلى دواء مخدر بالتحديد الليدوكائين ذلك بهدف التخفيف من الألم، ودواء إبينفرين الذي يساعد على انقباض الأوعية الدموية، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الخليط يؤدي إلى تورم المنطقة المصابة وتصلبها.

وبعد ذلك يقوم الطبيب بإحداث شقوق صغيرة في الجلد ليُدخل أنبوب رفيع تحت الجلد أو ما يعرف بالقُنية التي تتصل بجهاز تفريغ يشفط الدهون والسوائل من الجسم، كما يجري الطبيب بعد ذلك تبديلاً للسوائل في الجسم من خلال أنبوب وريدي. [3]

شفط الدهون بالليزر

يستخدم الطبيب في هذا النوع من عمليات شفط الدهون ضوء ليزر عالي الكثافة بهدف تكسير الدهون والتخلص منها، كما يقوم الطبيب أثناء هذه العملية بإدخال ألياف ليزر من خلال شق صغير في الجلد لسحب الترسبات الدهنية، ليتم التخلص منها خارج الجسم. [3]

شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية

يمكن أن يستخدم الطبيب شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية بالتزامن مع عملية شفط الدهون التقليدية، إذ إنّ الطبيب خلال شفط الدهون بالموجات الصوتية يدخل قضيب معدني يصدر طاقة بالموجات فوق الصوتية تحت الجلد، حيث تقوم هذه الطاقة بتمزيق جدران الخلايا الدهنية وتكسيرها لتصبح إزالتها سهلة بعد ذلك.

كما يوجد تقنية جديدة من شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية الذي يتم من خلال جهاز يسمى فاسر الذي يمكنه تحسين عملية نحت الجلد، بالإضافة إلى التقليل من إمكانية التعرض لندوب. [3]

شفط الدهون بالطاقة

يتم استخدام أنبوب رفيع يتحرك بسرعة ذهاباً وإياباً، حيث يسمح هذا الاهتزاز للطبيب بسحب الدهون التي تصعب إزالتها بشكل سريع وسهل، كما أنّه في بعض الحالات قد يسبب شفط الدهون بمساعدة الطاقة بإحداث بعض الآثار الجانبية التي تتضمن الألم والتورم، لكنها مقارنةً بالأنواع الأخرى من عمليات شفط الدهون بسيطة.

كما تتيح هذه العملية للطبيب بسحب الدهون بدقة أعلى، عدا عن كون هذه التقنية يلجأ إليها الطبيب عندما تكون كميات الدهون في الجسم كبيرة، أو إذا كان الشخص قد خضع لعملية شفط دهون في فترات سابقة. [3]

نتائج ومخاطر عملية شفط الدهون

يمكن أن يقضي الشخص الذي خضع لعملية شفط الدهون يوماً في المستشفى ذلك عندما يكون تخديره تخديراً عاماً، أمّا الأشخاص الذين خضعوا للتخدير الموضعي فيمكنهم معادة المستشفى في اليوم نفسه، كما يتم إعطاء المصاب المضادات الحيوية بعد خروجه من العملية بشكل مباشر، بالإضافة إلى الأدوية المسكنة التي تخفف من الألم والالتهاب.

أمّا بالنسبة لنتائج عملية شفط الدهون فلن تكون واضحة حتى يزول الالتهاب، إذ إنّ ذلك قد يستغرق عدة أشهر، على الرغم من أنّ غالبية المناطق المتورمة يقل فيها التورم بعد مرور 4 أسابيع من الخضوع للعملية، وبجميع الأحوال لا بد من أن تظهر المنطقة التي تم شفط الدهون منها أقل حجماً عن السابق، كما يمكن أن يخسر الكثير من الأشخاص الوزن كون كمية كبيرة من الدهون تمت إزالتها، لكن قد يعاني بعض الأشخاص من انتقال الدهون من منطقة لمنطقة أخرى في الجسم.

علاوة على ذلك قد يحدث العديد من الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون تتضمن الآتي: [2]

  • الالتهاب: من الممكن أن يستمر الالتهاب لفترة طويلة قد تستمر لمدة 6 أشهر، عدا عن خروج السوائل من المنطقة التي تمّ شفط الدهون منها، كما يمكن أن يصاب الشخص بالتهاب الوريد الخثاري الذي يتمثل بحدوث جلطة دموية في الوريد التي تسبب التهاباً ومضاعفات أخرى.
  • الإصابة بكدمات شديدة: يمكن أن تسبب عملية شفط الدهون بالإصابة بكدمات شديدة قد تستمر لعدة أسابيع.
  • التنميل: من مضاعفات عمليات شفط الدهون حدوث تنميل في المنطقة التي تم شفط الدهون منها.
  • ثقب الأعضاء الداخلية: على الرغم من أنّ حدوث ثقب في الأعضاء الداخلية للجسم نادر إلا إن الشخص قد يصاب به.
  • العدوى: قد يصاب الشخص بعد عملية شفط الدهون بعدوى شديدة تحتاج إلى إجراء جراحي لإزالتها، كما يمكن أن تسبب هذه الجراحة ندوب.
  • مشاكل الكلى والقلب: من الممكن أن يتسبب سحب السوائل أو حقنها بإحداث تغيير في مستويات السوائل في الجسم، هذا ينعكس سلباً على القلب والكلى.
  • الانصمام الرئوي: قد تدخل الدهون في الأوعية الدموية لتنتقل إلى الرئتين، مما يؤدي إلى حدوث انسداد للدورة الدموية في الرئتين، كما تعد هذه الحالة من الحالات الخطيرة التي قد تؤدي إلى وفاة الشخص.
  • الموت: تتسبب بعض عمليات شفط الدهون بوفاة الشخص في بعض الأحيان.

ختاماً على الرغم من أنّ عمليات شفط الدهون منتشرة بشكل كبير اليوم، إلا أنّها تسبب العديد من المضاعفات التي لا بد من مناقشتها مع الطبيب واختيار الطريقة المناسبة للتخلص من الدهون الزائدة، وفي حال إجرائها الالتزام بتعليمات ما بعد شفط الدهون.

  1. "مقال عملية شفط الدهون" ، المنشور على موقع clevelandclinic.org
  2. أ ب "مقال ما هي فوائد ومخاطر شفط الدهون؟" ، المنشور على موقع medicalnewstoday.com
  3. أ ب ت ث ج "مقال شفط الدهون" ، المنشور على موقع mayoclinic.org