شفط الدهون

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 12 ديسمبر 2020
شفط الدهون
مقالات ذات صلة
الإجراءات التجميلية الآمنة في فصل الصيف مع الدكتورة أماني مرشد
نحت البطن بطرقه المختلفة وتفاصيل كل منها
عمليات التجميل في تركيا كلفتها ومراكزها وعيوبها

يساعد شفط الدهون على التخلص من الدهون الزائد من أماكن مختلف بالجسم، مما يساعد على تناسق الجسم وتحسين المظهر العام، وهناك العديد من تقنيات شفط الدهون التي يمكن اللجوء إليها بعد استشارة الطبيب، وفي هذا المقال سنتعرف على شفط الدهون وتقنيات شفط الدهون، وشفط دهون البطن وشفط دهون الوجه وشفط الدهون بدون جراحة، إضافة إلى شفط الدهون ونحت الجسم، وهل عمليات شفط الدهون خطيرة.

تقنيات شفط الدهون

شفط الدهون هو نوع من الجراحة التجميلية، الذي يزيل الدهون الزائدة غير المرغوب فيها لتحسين مظهر الجسم ويسمى هذا الإجراء أحياناً نحت الجسم، ومن تقنيات شفط الدهون [1]:

  1. شفط الدهون المتورم (حقن السوائل): هو أكثر أنواع شفط الدهون شيوعاً يتضمن حقن كمية كبيرة من المحلول الطبي في المناطق قبل إزالة الدهون.
  2. شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية: تستخدم الاهتزازات فوق الصوتية لتحويل الخلايا الدهنية إلى سائل، وتساعد هذه التقنية في إزالة الدهون من المناطق الكثيفة المليئة بالألياف (الليفية) من الجسم مثل الجزء العلوي من الظهر أو أنسجة الثدي المتضخمة عند الذكور.
  3. شفط الدهون بمساعدة الليزر: تستخدم أشعة الليزر لإذابة الخلايا الدهنية، ويفضل الجراحون استخدام تقنية الليزر للمناطق المحصورة مثل الذقن والفك والوجه، حيث يقوم الجراح بإدخال أداة ليزر عن طريق شق في الجلد إلى منطقة الدهون بعد إخضاع المريض لتخدير موضعي.

شفط دهون البطن

شفط دهون البطن هي عملية إزالة الدهون من تحت الجلد، فكل شخص لديه رواسب دهنية بين الجلد والعضلات، وتهدف هذه العملية إلى تشكيل البطن بشكل مناسب ولائق، إضافة إلى إزالة الدهون العنيدة التي يصعب إزالتها من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

ويتم إجراء شفط دهون البطن بسلسلة من الأدوات الدقيقة، بما في ذلك أنبوب صغير أو قنية تستخدم لإزالة الدهون الزائدة من منطقة البطن [2].

شفط دهون الوجه

إذا كنت منزعجاً من الدهون المتراكمة في الذقن أو الفك أو الرقبة، فقد يكون شفط الدهون من الوجه خياراً مناسباً لك للتخلص من الدهون الزائدة.

ويتم إجراء شفط دهون الوجه في أقل من ساعة باستخدام التخدير الموضعي بحسب ما يقرره الطبيب.

ويشبه شفط دهون الوجه شفط الدهون في مناطق أخرى من الجسم، لكن الفرق الرئيسي هو كمية الدهون التي يتم إزالتها، حيث تتم إزالة أونصات قليلة من الدهون من وجهك. وعلى النقيض من ذلك قد ينطوي شفط الدهون من الفخذين على إزالة أرطال من الدهون.

ويقوم الجراح بعمل شق من 2 إلى 4 سم تحت ذقنك أو بين لثتك وأسفل الشفة السفلية الداخلية، ثم يدخل أنبوب رفيع يسمى الكانيولا، والذي يتم تحريكه ذهاباً وإياباً لتفتيت الدهون ثم يتم شفطها.

قد يستخدم بعض الجراحين تقنيات شفط الدهون الأخرى لسحب الدهون قبل إزالتها، ويمكن أن يشمل ذلك شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية أو شفط الدهون بمساعدة الليزر وغير ذلك [3].

شفط الدهون من الأنف

لا يعد الأنف مكاناً لتجمع الدهون مثل البطن أو المعدة أو الأفخاذ، ولكن توجد في فتحات الأنف العديد من الخلايا الدهنية التي تفرز وتنتج الدهون، والتي يمكن التخلص منها عن طريق حقن الأنف ببعض المواد التي تساعد على إذابة هذه الدهون.

أو يمكن استخدام الليزر للحصول على النتائج ذاتها، ومن الضروري قبل العملية حقن المريض بمخدر موضعي للمساعدة في جعل هذا الإجراء خالٍ من الألم [4].

شفط الدهون بالفريز

شفط الدهون بالفريز هو نوع من أنواع شفط الدهون الذي يكسر الخلايا الدهنية ويفككها من الأنسجة العميقة بحيث يمكن إزالة الدهون بشكل أكثر فعالية أثناء العلاج، و(VASER) هو اختصار لتضخيم اهتزازات الطاقة الصوتية عند الرنين.

حيث تستخدم تقنية الموجات فوق الصوتية لتعطيل الروابط بين الخلايا الدهنية، وخلال العملية يخضع المريض للتخدير العام ويتم حقن محلول ملحي أو سائل منتفخ ممزوج بمخدر في المنطقة المستهدفة.

ثم يتم إدخال مجسات الموجات فوق الصوتية في الجلد من خلال شق صغير لتفتيت الأنسجة الدهنية، كما يتم استخدام قنية لتفريغ الأنسجة الدهنية ومعظم السوائل من خلال نفس المنفذ [5].

شفط الدهون بالليزر

شفط الدهون بالليزر هو إجراء تجميلي طفيف يستخدم الليزر لإذابة الدهون تحت الجلد، ويمكن إجراء عملية شفط الدهون بالليزر في عيادة الطبيب تحت تأثير التخدير الموضعي ولا حاجة لتخدير عام.

ويقوم الطبيب بعمل شق بسيط وإدخال ليزر صغير تحت الجلد يعمل على تسييل الدهون، ثم يدخل أنبوب صغير يسمى الكانيولا يمتص الدهون المذابة من تحت الجلد [6].

شفط الدهون بدون جراحة

شفط الدهون غير الجراحي هو إجراء يرغب الكثير من الناس في الخضوع له لتحسين مظهرهم، حيث لا يرغب الجميع في إجراء عملية جراحية، وشفط الدهون بدون جراحة إجراء طفيف التوغل يستخدم الليزر أو الحرارة أو التبريد أو الموجات فوق الصوتية أو الترددات الراديوية لتدمير الخلايا الدهنية الزائدة داخل الجسم.

وهذا النوع من شفط الدهون يحتاج إلى وقت قليل للشفاء ويستهدف جميع أجزاء الجسم القادرة على تخزين الدهون بشكل فعال.

ومع ذلك فإن أكثر أجزاء الجسم التي يتم علاجها عن طريق شفط الدهون غير الجراحي هي البطن والخصر والفخذين والذراعين وتحت الذقن، ومن أنواع شفط الدهون غير الجراحي [7]:

  1. العلاج بالليزر: يستخدم هذا النوع من العلاج طاقة الليزر لتوصيل الحرارة إلى الخلايا الدهنية، مما يتسبب بعد ذلك في تلف بنيتها.
  2. تحلل الدهون بالتبريد: يعتمد هذا النوع على طاقة التبريد، حيث يقوم الجهاز المستخدم في هذه التقنية بتوصيل درجات حرارة باردة من شأنها إتلاف الدهون تحتها.
  3. طاقة الترددات الراديوية: تستخدم هذه التقنية الترددات الراديوية لتوصيل طاقة حرارية من شأنها أن تسبب تلفاً للخلايا الدهنية.
  4. طاقة الموجات فوق الصوتية: تستخدم هذه التقنية طاقة الموجات فوق الصوتية لتسييل الدهون من خلال الاهتزازات الميكانيكية.

شفط الدهون ونحت الجسم

شفط الدهون هو إجراء جراحي يستخدم إحدى تقنيات الشفط لإزالة الدهون من مناطق معينة من الجسم، مثل البطن أو الوركين، ويعمل شفط الدهون على تشكيل أو تحديد هذه المناطق، وتستخدم عملية شفط الدهون لإزالة الدهون من مناطق الجسم التي لم تستجب للنظام الغذائي والتمارين الرياضية، مثل:

  • البطن.
  • الذراعين.
  • الأرداف.
  • العجول والكاحلين.
  • الصدر والظهر.
  • الوركين والفخذين.
  • الذقن والرقبة.

ويقلل شفط الدهون من عدد الخلايا الدهنية في منطقة معينة من الجسم، وتعتمد كمية الدهون التي يتم إزالتها على مظهر المنطقة وحجم الدهون وهذا يساعد في نحت الجسم، أي تحديد وتشكيل مناطق مختلفة من الجسم وتقليص مناطق الدهون العنيدة الصعب إزالتها.

وإعادة تشكيل الجسم لإضفاء مظهر أنحف، حيث يساعد نحت الجسم على رسم ملامح جسمك عن طريق التخلص من الخلايا الدهنية تحت الجلد بشكل دائم.

هل عمليات شفط الدهون خطيرة؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية فإن شفط الدهون ينطوي على مخاطر، مثل النزيف ورد الفعل على التخدير، كما تشمل المضاعفات المحتملة الخاصة بشفط الدهون ما يلي [9]:

  1. المخالفات الكنتورية: قد يبدو جلدك متعرجاً أو متموجاً أو ذابلًا بسبب إزالة الدهون غير المتكافئة وضعف مرونة الجلد، وقد يؤدي التلف الموجود تحت الجلد من الأنبوب الرفيع (القنية) المستخدم أثناء شفط الدهون إلى منح الجلد مظهراً غير لائقٍ.
  2. تراكم السوائل: يمكن أن تتكون جيوب مؤقتة من السوائل تحت الجلد، وقد يحتاج هذا السائل إلى التصريف بإبرة.
  3. الخدر: قد تشعر بخدر مؤقت أو دائم في المنطقة المصابة، ومن الممكن أيضاً حدوث تهيج مؤقت للأعصاب.
  4. عدوى: قد يسبب شفط الدهون التهابات للجلد وهذا الشيء نادر ولكنه من الممكن أن يحصل.
  5. ثقب داخلي: في حالات نادرة قد تثقب القنية التي تخترق بعمق شديد أحد الأعضاء الداخلية، وفي حال حصول ذلك يتطلب إصلاحاً جراحياً طارئاً.
  6. الانسداد الدهني: قد تتفكك قطع الدهون وتصبح محاصرة في وعاء دموي وتتجمع في الرئتين أو تنتقل إلى الدماغ.
  7. مشاكل الكلى والقلب: يمكن أن تؤدي التغيرات في مستويات السوائل أثناء حقن السوائل وشفطها إلى مشاكل في الكلى والقلب والرئة تهدد الحياة.

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط؟

يشعر العديد من المرضى بالقلق من عودة الدهون في المناطق المعالجة بعد عملية الشفط الدهون، ونظراً لأن الخلايا الدهنية في هذه المناطق قد تمت إزالتها فعلياً من جسمك فلا تقلق بشأن تمددها مرة أخرى فهي لا تتجدد الخلايا الدهنية.

ولكن من الممكن أن تعود الدهون بعد عملية الشفط في حال سمحت لها بالعودة حيث كلما زاد وزنك بعد شفط الدهون كانت نتائج شفط الدهون أقل فعالية.

ولن تعود الدهون وستبقى النتائج المثالية سليمة إذا حافظت على وزنك بعد شفط الدهون، وإذا أردت أن تكون نتائجك دائمة يمكنك الحفاظ على قوامك المنحوت باتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام [10].

نتائج شفط الدهون

إن شفط الدهون يساعد على تحقيق عدد من النتائج بالنسبة للجسم وخاصة على صعيد التخلص من الدهون الزائدة بالإضافة إلى عدد من النتائج أهمها [11]:

  • إزالة الدهون والجيوب الدهنية العنيدة بنجاح من الجسم.
  • ظهور محيط جسمك بشكل مناسب وجميل عندما يهدأ التورم واحتباس السوائل الذي يحدث عادة بعد شفط الدهون.
  • علاج حالات طبية معينة مثل التثدي وتراكم الدهون تحت ثدي الرجل.
  • علاج الوذمة اللمفية وهي حالة تتجمع فيها السوائل الليمفاوية الزائدة في الأنسجة مما يسبب تورماً مؤلماً، كما يساعد شفط الدهون على إزالة الأورام الشحمية الحميدة (الأورام الدهنية).
  • إزالة الجيوب المتبقية من الدهون بعد فقدان الوزن بشكل كبير، مثل الأفراد الذين خضعوا لعملية تحويل مسار المعدة أو تكميم المعدة أو بعض جراحات إنقاص الوزن الأخرى.

في النهاية... تعرفنا على شفط الدهون وتقنيات شفط الدهون وشفط دهون البطن وشفط دهون الوجه، إضافة إلى شفط الدهون من الأنف وشفط الدهون بالفريز، وشفط الدهون بالليزر، وشفط الدهون بدون جراحة.

  1. "مقال بعنوان "شفط الدهون"" ، منشور على موقع medlineplus.gov
  2. "مقال بعنوان "شفط دهون المعدة"" ، منشور على موقع drlanzer.com.au
  3. "مقال بعنوان "احصلي على مظهر رائع الآن مع شفط دهون الوجه"" ، منشور على موقع yourplasticsurgeryguide.com
  4. "مقال بعنوان "امنح أنفك مظهراً جديداً مع عملية تجميل الأنف غير الجراحية"" ، منشور على موقع liposuction.com
  5. "مقال بعنوان "كل ما تريد معرفته عن شفط الدهون بالفيزر"" ، منشور على موقع healthline.com
  6. "مقال بعنوان "مقارنة شفط الدهون بالليزر مع تقنية CoolSculpting"" ، منشور على موقع healthline.com
  7. "مقال بعنوان "شفط الدهون غير الجراحي - معلومات مهمة تحتاج إلى معرفتها"" ، منشور على موقع seoulguidemedical.com
  8. "مقال بعنوان "نحت الجسم غير الجراحي"" ، منشور على موقع healthline.com
  9. "مقال بعنوان "شفط الدهون"" ، منشور على موقع mayoclinic.org
  10. "مقال بعنوان "هل يمكن أن تعود الدهون بعد شفط الدهون؟"" ، منشور على موقع plasticsurgery.org
  11. "مقال بعنوان "ما هي فوائد شفط الدهون؟"" ، منشور على موقع buinewiczplasticsurgery.com