أضرار شفط الدهون

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 20 ديسمبر 2020
أضرار شفط الدهون
مقالات ذات صلة
أضرار وفوائد فراكشنال ليزر للوجه والجسم
ما هي جلسة الفراكشنال ليزر للوجه والجسم والندبات؟
نحت الوجه بدون جراحة

إن خسارة الدهون من مناطق الجسم المختلفة، دون أي مجهود بدني، أمراً مغرياً، لذا يلجأ العديد من الأشخاص إلى عملية شفط الدهون للتخلص منها، لكن! هل فكرت يوماً ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟، في هذا المقال سنتعرف على اضرار شفط الدهون من الجسم كاملة.

أضرار شفط الدهون بالليزر

تعتبر تقنية شفط الدهون بالليزر أكثر فاعلية من عملية الشفط التقليدية، لكن ذلك لا ينفي وجود عدد من الأضرار التي قد ترافق عملية شفط الدهون بالليزر، وهي: [1]

  • قد يعاني بعض الأشخاص، من تغيّر لون الجلد بعد العملية.
  • احتمال حدوث ندبات في منطقة الشق الصغير الذي يستخدمه الطبيب في شفط الدهون بالليزر.
  • من الممكن أن يحدث تورم أو إحساس بالألم أو ظهور كدمات في موقع الجرح أو حوله.
  • قد يشعر بعض الأشخاص أن المنطقة التي تم شفط الدهون منها، أصبحت مشدودة أكثر، وغالباً ما يحدث ذلك إما بسبب الحقن في المنطقة، أو لأن الليزر يعزز إنتاج الكولاجين في الجلد.
  • هناك حالات يتراكم فيها سائل تحت موقع الشق ويسبب حرقة أو حكة تحت الجلد، ويحتاج هذا السائل إلى تصريف، عن طريق طبيب مختص.
  • من الممكن أيضاً أن تحدث مضاعفات أخرى، مثل الالتهابات في موقع الشق، وقد يساعد غسل المنطقة بانتظام وتغيير الضمادات في منع هذه المضاعفات.
  • حدوث تكتل أو دمل بالجلد في منطقة العلاج، لكن غالباً ما تكون هذه نتيجة مؤقتة بسبب العملية، لكن في حال استمر ظهورها أكثر من بضعة أسابيع، يجب على الشخص طلب الاستشارة الطبية للبدء بعلاجها.
  • في حالات نادرة، يصاب بعض الأشخاص بندبة تحت الجلد، أو عدوى في الموقع، أو جلطات الدم، أو نخر الجلد (موت الأنسجة) في موقع الشق.

    شاهدي أيضاً: ما هو الأكل الصحي

أضرار شفط الدهون بالفيزر

تستخدم تقنية الفيزر، الموجات فوق الصوتية لتعطيل الروابط بين الخلايا الدهنية وإزالتها، وعلى الرغم من أنها عملية منخفضة الخطورة، إلا أن هناك عدد من اضرار شفط الدهون بالفيزر، وهي: [2] [3]

  • كدمات ونزيف في الأيام التالية للعملية.
  • شعور بالألم في موقع شفط الدهون.
  • ظهور ندبات بعد الشفاء من شفط الدهون.
  • فرط تصبغ أو عدم تناسق أو انتظام لون الجلد.
  • تورم يستمر لأيام أو أسابيع بعد العملية.
  • ترهل الجلد في المنطقة التي تم شفط الدهون منها، وبالتالي فإن الشخص بحاجة إلى عملية أخرى، لشد الجلد.
  • تكون أنسجة الجلد عرضة للحرق بسبب الحرارة المنبعثة من الموجات فوق الصوتية أثناء العملية.
  • الانصمام الدهني، وهو عندما تدخل الخلايا الدهنية إلى مجرى الدم، حيث تسبب ضرراً في أجزاء مختلفة من الجسم أو انسداداً في الأوعية الدموية.
  • التنميل، ويحدث هذا الأمر بسبب التخدير المستخدم أثناء العملية، ويزول التنميل لاحقاً.
  • قد يسبب أيضاً تجلط الأوردة، التورم المصلي، الأورام الدموية، النتوءات والدمامل، الاحمرار، الدوخة، النعاس، القيء، فقدان الشهية، الغثيان، وفي معظم الحالات زيادة في درجة حرارة الجسم.
  • في حال ظهرت بعض الأعراض خلال الأيام التي تلي عملية الشفط، مثل: إفرازات خضراء أو صفراء اللون، الحمى، الغثيان والقيء أو الدوخة، ضيق في التنفس، التعب أو الإرهاق، يجب طلب الرعاية الصحية على الفور.

أضرار شفط الدهون بالتبريد

يستخدم جراح التجميل أو غيره من الممارسين المعتمدين في عملية شفط الدهون بالتبريد، أداة خاصة لتبريد أجزاء معينة من الجسم إلى درجة حرارة متجمدة، ما يساهم بقتل الخلايا الدهنية، ليعمل الكبد بعد مرور أسابيع قليلة من عملية الشفط على التخلص من الدهون طبيعياً، وبالرغم من اعتماد تقنية شفط الدهون بالتبريد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، كعلاج طبي آمن، يبقى لهذه التقنية بعض الأضرار والآثار الجانبية، وهي: [4]

  • شد الجلد لفترة ساعتين

فعند إجراء عملية شفط الدهون بالتبريد، سيقوم الطبيب المختص، بوضع الجزء الذي يتم شفط الدهون منه بين لوحين تبريد، ما يخلق إحساساً بالشد، ويتعين على الشخص تحمله لمدة من ساعة إلى ساعتين، وهي المدة التي تستغرقها العملية.

  • الشعور بألم لاذع في موقع العلاج

وهو واحد من الآثار الجانبية لعمية شفط الدهون بالتبريد، حيث يبدأ الشعور بالألم في منطقة العلاج، خلال فترة ممتدة من بضعة أيام وحتى أسبوعين تقريباً بعد العلاج، وغالباً تكون درجات الحرارة الباردة الشديدة التي يتعرض لها الجلد والأنسجة أثناء عملية الشفط البارد هي السبب.

  • احمرار مؤقت وتورم وكدمات وحساسية جلدية

وهي من الأضرار الشائعة لهذه العملية، حيث يحدث في منطقة شفط الدهون البارد: احمرار مؤقت وتورم وكدمات وحساسية في الجلد، وغالباً ما تحدث بسبب التعرض لدرجات الحرارة الباردة.

  • زيادة الدهون في منطقة الشفط بدل من خسارتها

لكن هذا نادر الحدوث، حيث تنمو الخلايا الدهنية في موقع العلاج بشكل أكبر، بدلاً من أن تقل.

أضرار شفط الدهون من الذراعين

من الممكن أن تسبب عملية شفط الدهون من الذراعين، عدداً من الأضرار، وتشمل: [5]

  • رد فعل تحسسي وخدر ورعاش وحتى اضطراب في القلب، بسبب المخدر المستخدم.
  • الانصمام الدهني، وهو عندما تدخل الخلايا الدهنية إلى مجرى الدم، حيث تسبب ضرراً في أجزاء مختلفة من الجسم أو انسداداً في الأوعية الدموية.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • حدوث بعض الاضطرابات التجميلية كالتقرحات والتكتلات وترهل الجلد.
  • حدوث العدوى، خاصة في حال لم يتم التعقيم جيداً.
  • تلف العصب الزندي للذراع.

أضرار شفط الدهون من الأرداف

لا تختلف اضرار شفط الدهون من الارداف عن التي سبق ذكرها، حيث تشمل أيضاً، حدوث ندبات، الشعور بالألم في منطقة الشفط، بالإضافة إلى ظهور تكتل تحت الجلد في المناطق التي يتم شفطها أو حقنها، وحدوث العدوى، والانصمام الدهني في القلب أو الرئتين، والذي غالباً ما يكون مميتاً.

في الختام، حاول دائماً أن تخسر الدهون بالطرق والوسائل الطبيعية، بدلاً من اللجوء إلى عمليات شفط الدهون، فذلك سيجنبك العديد من الأضرار والمخاطر التي سبق ذكرها.