تركيبة البنزوناتات في دواء السعال

  • تاريخ النشر: منذ يومين
تركيبة البنزوناتات في دواء السعال
مقالات ذات صلة
علاج السعال الرطب
دواء ميوجيسيك
دواء الضغط

تتوفر في صيدليات المجتمع أدوية السعال التي يصرفها الصيدلي سواء بوصفة أو بدون وصفة طبية، وذلك للتخفيف من أعراض السعال أو الزكام، وهناك العديد من التركيبات الصيدلانية التي تدخل تحت إطار علاج السعال الجاف أو المصحوب بالبلغم، لكن سنتناول في موضوعنا اليوم تركيبة البنزوناتات في دواء السعال، وكيفية استخدامها، وآثارها الجانبية، وغيرها.

تركيبة البنزوناتات

تعد تركيبة البنزوناتات (بالإنجليزية: Benzonatate) أحد التركيبات الصيدلانية الشهيرة التي تدخل في أدوية السعال الناتج عن  الزكام ونزلات البرد، وتنتمي البنزوناتات إلى فئة من الأدوية تسمى مضادات السعال (بالإنجليزية:Antitussives)، حيث إنها تعمل على  كبح السعال عن طريق تقليل رد الفعل المؤدي له في الرئتين والممرات الهوائية.[1]

الجدير بالذكر أن هذا الدواء لا يستخدم للأطفال ما دون العاشرة، كما يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل البدء في تناوله، للموازنة ما بين الفوائد المرجوة والمخاطر المحتملة.[2]  

البنزوناتات في دواء السعال

تعمل البنزوناتات على تثبيط السعال المرتبط بالعديد من الأمراض منها أمراض الجهاز التنفسي الحادة والمزمنة، وذلك عن طريق إزالة حساسية مستقبلات الرئوية في رد الفعل المسؤول عن الرغبة بالسعال، ويأتي الشكل الصيدلاني لعقار البنزوتاتات على شكل كبسولة مملوءة بالسائل الذي يحتوي على المادة الفعالة، وتؤخذ عن طريق الفم، وعادةً ما يتم تناولها ثلاث مرات في اليوم، وتأتي التوصيات دائماً في عدم تجاوز أو إهمال الجرعات التي يصفها لك الطبيب.[1]

تساعد الأدوية الحاوية على البنزوناتات على تثبيط السعال وتقليل عدد مرات حدوثه؛ لذا فهي تستخدم فقط في حالات السعال الجاف، الذي لا يكون مصحوباً بالمخاط أو البلغم، فإن تثبيط السعال الرطب يزيد الأمر سوءً، وتمتاز البنزوناتات بمفعولها السريع حيث يبدأ تأثيرها في غضون 15 إلى 20 دقيقة ويستمر لمدة ثماني ساعات تقريباً.[3]

تتواجد البنزوناتات في أدوية السعال تحت أسماء تجارية عديدة، ومنها ما يلي:[1]

  • تيسالون (بالإنجليزية: Tessalon).
  • زوناتوس  (بالإنجليزية: Zonatuss).

تعليمات استخدام أدوية البنزوناتات بشكل آمن

يعد الدواء آمناً إذا تم تناوله وفق توصيات الطبيب والصيدلاني، ولكن هناك بعض الأمور التي يجب الانتباه لها عند تناول هذا النوع من الأدوية، وهي كالآتي:[1][2]

  • الحرص على ابتلاع الكبسولة المملوءة بالسائل بشكل كامل.
  • تجنب كسر الكبسولة.
  • نجنب مضغ الكبسولة أو سحقها بالفم، فإن تسرب المادة إلى الفم يؤدي إلى تخدير الفم، أو قد يسبب الاختناق.
  • تجنب الطعام والشراب إذا شعرت بخدر أو وخز في فمك أو لسانك أو حلقك أو وجهك.
  • اطلب الرعاية الطبية في حال استمرت حالة التنميل أو الوخز.
  • تعتمد الجرعة على الحالة الطبية وعلى استجابة جسمك للعلاج، ولكن يُفضل أن لا تتجاوز الجرعة 200 ملليغرام، فإن تناول الدواء بجرعات أكثر من الموصوف لن يجعل السعال يختفي بشكل أسرع، ولكنه قد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.

محاذير استخدام البنزوناتات للسعال

يجب الموازنة دائماً بين مخاطر تناول الدواء وبين الفوائد المرجوة من استخدامه، وذلك ما ستناقشه مع طبيبك عند اختيار الدواء المناسب، وبشكل عام يجب مراعاة ما يلي: [2][4]

الحساسية

يجب أن تخبر طبيبك إذا كان لديك أي رد فعل غير عادي أو حساسية تجاه المادة الفعالة للدواء أو تجاه الأدوية أخرى؛ مثل: مثل بروكايين (بالإنجليزية: Procaine) ، تتراكائين (بالإنجليزية: Tetracaine)، كما يجب أن يعرف مقدم الرعاية ما  إذا كنت تعاني من أنواع الحساسية الأخرى؛ مثل: الأطعمة، أو الأصباغ، أو المواد الحافظة، أو الحيوانات.

العمر المناسب

 رغم عدم وجود دراسات كافية حول العلاقة بين العمر وتأثيرات بنزوناتات على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات، لكن لا يُصرف الدواء للأطفال ما دون العاشرة.

الحمل والرضاعة الطبيعية

لا توجد دراسات كافية على النساء لتحديد مخاطر عند استخدام هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية أو الحمل، فيفضل الرجوع للطبيب للموازنة بين الفوائد المحتملة والمخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء في هذه الحالات. 

التفاعلات الدوائية

 قد يؤدي استخدام المشروبات الكحولية أو التبغ بجميع أشكاله مع بعض الأدوية أيضاً إلى حدوث تفاعلات، لذا يفضل أن تقلع عنها حفاظاً على صحتك وتجنباً لحدوث أية تفاعلات خطيرة.

مشاكل طبية أخرى

قد يؤثر وجود مشاكل طبية أخرى على استخدام هذا الدواء؛ لذا تأكد من إخبار طبيبك إذا كان لديك أي مشاكل طبية أخرى، وخاصة إذا كان لديك السعال المصحوب بالبلغم، ذلك لأن البنزوناتات تقلل من السعال، مما يجعل التخلص من المخاط الذي قد يتجمع في الرئتين والممرات الهوائية أمراً صعباً.

الآثار الجانبية لأدوية بنزوناتات

قد يسبب تناول بنزوناتات آثار جانبية، وقد تتضمن ما يلي:[1]

  • الغثيان.
  • الإمساك.
  • النعاس.
  • الصداع.
  • الدوخة أو الدوار.
  • انسداد الأنف.
  • الشعور بالبرودة.
  • حرقان في العيون.

آثار جانبية خطيرة

كما يسبب استخدام الدواء لبعض الآثار الجانبية  التي يمكن أن تكون خطيرة، وتتضمن ما يلي:

  • الطفح جلدي.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • خدران في  منطقة الصدر.
  • الهلوسة، أو رؤية أو سماع أشياء غير موجودة.

ختاماً، نلاحظ أن تركيبة البنزوناتات من التركيبات الجيدة وذات المفعول الرائع إذا تم استخدامها ضمن التوصيات الطبية؛ لكن شأنها شأن الأدوية الأخرى، فيمكن أن يؤدي سوء استخدامها لمخاطر صحية، كما أن آثارها الجانبية تختلف من شخص لآخر، فإذا كنت تعاني من أعراض السعال فلا تترد بالرجوع للطبيب أو الصيدلاني لأخذ المشورة اللازمة لاختيار العلاج الأنسب.