أسباب الديسك وأعراضه ومضاعفاته والوقاية منه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 يناير 2021 آخر تحديث: الأحد، 03 يناير 2021
أسباب الديسك وأعراضه ومضاعفاته والوقاية منه
مقالات ذات صلة
أعراض سرطان الرئة
أعراض وأسباب وعلاج مرض بلانت
هل قشرة الرأس معدية

سنتعرف في هذا المقال على مفهوم الديسك وأسباب الديسك وأعراض الديسك. إضافةً لمضاعفات الديسك وطرق الوقاية منه.

ما هو الديسك؟

الديسك أو القرص المنفتق هو مشكلة في إحدى الوسائد المطاطية (الأقراص) الموجودة بين العظام الفردية (الفقرات) التي تتكدس لتكوين عمودك الفقري، حيث يحتوي القرص الفقري على مركز ناعم يشبه الهلام (نواة) مغطى بطبقة خارجية أكثر صلابة ومطاطية (الحلقة). يحدث الديسك عندما تندفع بعض النواة للخارج من خلال تمزق في الحلقة [1].

أعراض الديسك

تحدث معظم حالات الديسك في أسفل الظهر، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث أيضاً في الرقبة. تعتمد العلامات والأعراض على مكان وجود القرص وما إذا كان القرص يضغط على العصب. عادة ما تؤثر على جانب واحد من الجسم.. وتشمل أعراض الديسك ما يلي [1] [2]:

  • ألم في الذراع أو الساق: إذا كان الديسك في أسفل ظهرك، فستشعر عادةً بألم شديد في الأرداف والفخذ والساق. قد تشعر بألم في جزء من القدم أيضاً إذا كان الديسك في رقبتك، فعادة ما تشعر بألم شديد في كتفك وذراعك. قد ينتشر هذا الألم في ذراعك أو ساقك عندما تسعل أو تعطس أو تتحرك في أوضاع معينة. غالباً ما يوصف الألم بأنه حاد أو حارق.
  • خدر أو وخز: إذا كنت تعاني من الديسك فستشعر بتنميل أو وخز في الجزء الذي توجد فيه الأعصاب المصابة.
  • ضعف: تميل العضلات التي توجد فيها الأعصاب المصابة إلى الضعف. قد يتسبب ذلك في تعثرك أو التأثير على قدرتك على رفع الأشياء أو إمساكها.
  • آلام الظهر: أثناء الوقوف والجلوس، وآلام الظهر التي تتفاقم ليلاً وبعد حركات معينة.
  • يمكن أن يكون لديك ديسك بدون أعراض. قد لا تعرف أنه لديك ما لم تظهر على صورة العمود الفقري.

متى ترى الطبيب بسبب الديسك؟

إذا كنت تعاني من الأعراض التالية فعليك مراجعة الطبيب على الفور [1]:

  • شعرت ألم رقبتك أو ظهرك ينتقل إلى ذراعك أو ساقك.
  • إذا كنت تعاني أيضاً من تنميل أو وخز أو ضعف.

أسباب الديسك

غالباً ما يحدث الديسك أو فتق القرص بسبب ما يلي [1]:

  • تآكل تدريجي مرتبط بالشيخوخة يسمى تنكس القرص: مع تقدمك في العمر، تصبح أقراصك أقل مرونة وأكثر عرضة للتمزق مع إجهاد بسيط أو التفاف، مع ذلك لا يستطيع معظم الناس تحديد سبب الديسك.
  • استخدام عضلات الظهر بدل عضلات الساقين والفخذين: في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي استخدام عضلات ظهرك بدلاً من عضلات ساقيك وفخذك لرفع أشياء ثقيلة إلى انزلاق غضروفي، مثل الالتواء والدوران أثناء الرفع.
  • السقوط أو الضربة على الرأس: نادراً ما يكون السبب هو حدث صادم مثل السقوط أو الضربة على الظهر.

العوامل التي تزيد خطر إصابتك بالديسك

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالقرص المنفتق ما يلي [1] [2]:

  • الوزن الزائد: إذا كنت بديناً وتعاني من الوزن الزائد فهذا سيشكل ضغطاً إضافياً على الأقراص الموجودة أسفل ظهرك مما قد يؤدي بالتأكيد إلى مشكلة انزلاق القرص ويزيد خطر إصابتك بالديسك.
  • الإجهاد: يزداد خطر إصابتك بالديسك كلما كنت تمارس أعمال مجهدة وشاقة، فقد يؤدي الرفع المتكرر، والسحب، والدفع، والانحناء الجانبي واللف إلى زيادة خطر الإصابة بالقرص المنفتق.
  • الإجهاد الذهني: يزيد الإجهاد الذهني من فرص الإصابة بالديسك أو القرص المنزلق. عندما تتوتر، تصبح عضلاتك متيبسة ومشدودة. في هذه الحالة، يمكن أن تتسبب صدمة أو رعشة طفيفة في انتفاخ القرص، وإصابتك بالديسك.
  • العوامل الوراثية: إذا كان أحد في عائلتك مصاباً بالديسك فأنت أكثر عرضة للإصابة بالديسك.
  • التدخين: يُعتقد أن التدخين يقلل من إمداد الأكسجين للقرص، مما يؤدي إلى انهياره بسرعة أكبر.
  • نمط الحياة غير المستقر: مثل الجلوس لساعات طويلة وظهرك محدباً يجعل قرصك الغضروفي ينزلق ويعرضك لخطر الإصابة بالديسك.
  • رفع الأثقال: ترجع الكثير من حالات الديسك أو انزلاق الأقراص إلى الطريقة الخاطئة في رفع الأثقال في الصالات الرياضية، لا ينبغي لك تجربة رفع الأثقال لتجنب أي نوع من إصابات الظهر. يعد الاستماع إلى المدرب والقيام بالأشياء بطريقة مناسبة أمراً مهماً للغاية لسلامتك.
  • المشي بطريقة غير صحيحة والتراخي يعرضك أيضاً للخطر: فالجلوس بذكاء والوقوف بذكاء والمشي بذكاء هي المفاتيح لتجنب أي نوع من مشاكل الظهر.

مضاعفات الديسك

إذا كنت تعاني من الديسك ولم تعالجه فهذا سيعرضك للإصابة بالضعف الدائم أو الشلل، فالحبل الشوكي (مجموعة من الجذور العصبية الطويلة التي تشبه ذيل الحصان (ذنب الفرس)) ينتهي فوق خصرك، وفي حالات نادرة، يمكن أن يضغط الديسك على القناة الشوكية بأكملها، بما في ذلك جميع أعصاب ذيل الفرس. في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية طارئة لتجنب الضعف الدائم أو الشلل [1].

الوقاية من الديسك

يقال "درهم وقاية خير من قنطار علاج"، إذا أردت أن تحمي نفسك من الإصابة بالديسك وتقلل احتمالات إصابتك به فعليك باتباع الخطوات التالية [1]:

  • ممارسه الرياضة بانتظام: حيث تقوي التمارين الرياضية عضلات الجذع التي تعمل على استقرار ودعم العمود الفقري.
  • حافظ على وضعية جيدة: هذا يقلل من الضغط على العمود الفقري والأقراص. حافظ على استقامة ظهرك ومحاذاته، خاصة عند الجلوس لفترات طويلة.
  • ارفع الأشياء الثقيلة بشكل صحيح: إذا اضطررت لرفع أشياء ثقيلة فعليك أن تثني ركبتيك ثم ترفع الأشياء الثقيلة مما يجعل ساقيك - وليس ظهرك - يقوم بمعظم العمل.
  • الحفاظ على وزن صحي: يضع الوزن الزائد مزيداً من الضغط على العمود الفقري والأقراص، مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالفتق.
  • الإقلاع عن التدخين: تجنب التدخين لحماية نفسك من الإصابة بالديسك.

الديسك مرض شائع يصاب به الرجال أكثر من النساء، لذا لحماية نفسك من الإصابة بهذا المرض اتبع النصائح التي أوردناها في هذا المقال وإذا شعرت بأي أعراض وشككت بإصابتك بالديسك فراجع الطبيب على الفور لتشخيص حالتك ووصف العلاج المناسب قبل أن تتفاقم إلى مضاعفات قد لا تُحمَد عُقباها.