هرمون السعادة بأشكاله المختلفة وطرق لرفع مستوياته

  • تاريخ النشر: السبت، 27 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
هرمون السعادة بأشكاله المختلفة وطرق لرفع مستوياته
مقالات ذات صلة
تمارين الخفسة بأشكالها المختلفة
طرق تقشير الوجه المختلفة
طرق تطويل الأظافر المختلفة

تعمل الهرمونات في الجسم بنظام دقيق للغاية في تنظيم العمليات الأساسية في أجسادنا مثل عمليات الهضم والاستقلاب وتنظيم ضربات القلب وغيرها من العمليات الحيوية المختلفة، لكن الأمر الجميل والممتع و الذي سنتحدث عنه اليوم في مقالنا هو وجود بعض الهرمونات المميزة التي تساعدك على تعديل المزاج وزيادة الشعور بالسعادة ورفع المشاعر الإيجابية.. فما هو اسم هرمون السعادة؟ وهل توجد طرق معينة لرفع هرمون السعادة في أجسادنا؟

هرمونات السعادة

الهرمونات هي مواد كيميائية تفزرها غدد معينة في جسم الإنسان والتي تدعى بالغدد الصمّ، تسمّى هذه الهرمونات أيضاً بالنواقل العصبية؛ حيث تنتقل هذه الهرمونات عبر مجرى الدم إلى مناطق مختلفة من جسم الإنسان وتساعد في الكثير من العمليات الحيوية [1]:

يُصنّف تحت تسمية "هرمون السعادة" عدّة هرمونات معاً تعمل على تعديل الحالة المزاجية وزيادة المشاعر الإيجابية بطرق مختلفة عن بعضها البعض [1] و[2]:

السيروتونين

يعتبر هرمون السيروتونين (Serotonin) أحد أهم الهرمونات التي يتمّ ربطها بمفهوم السعادة، حيث يساعد السيرتونين في تعديل الحالة المزاجية والحالة العاطفية للأشخاص وتنظيم عادات النوم والاستيقاظ، كما يتدخّل هرمون السيرتونين في وظائف الذاكرة والقدرة على التعلّم والحفظ.

الأوكسيتوسين

يُصنّف هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin) بكونه هرمون السعادة والحب، فهو يعزّر مشاعر الترابط والثقة والتعاطف في العلاقات بين الأشخاص، كما أنه أحد الهرمونات الضرورية التي تعزّر الروابط القوية بين الأم وطفلها.

الدوبامين

يُعرف هرمون الدوبامين (Dopamine) بكون هرمون المتعة، يرتبط هرمون الدوبامين بالجانب التحفيزي والمعرفي للإنسان، حيث يدخل الدوبامين في نظام المكافأة في الدماغ؛ أي ترتفع مستويات الدوبامين في الجسم عند تحقيق إنجاز أو أداء مهمة ما، وبذلك يرتبط الدوبامين بأحاسيس ممتعة وتحفيزية لإنجاز المزيد من المهام.

الإندورفين

يُصنّف الإندورفين (Endorphins) كأحد النواقل العصبية المساعدة على تسكين الألم، كما يملك الإندورفين دوراً مهماً في تعزيز شعور المتعة؛ خاصّة بعض ممارسة بعض النشاطات مثل النشاطات الرياضية، حيث أنّه يقلل من الإحساس بالألم أثناء ممارسة الأنشطة والعمل ويزيد شعور المتعة، ممّا يحفز مواصلة العمل بالرغم من الشعور بالتعب أو الإجهاد.

هرمون السعادة والرياضة

يرتبط هرمون السعادة ارتباطاً وثيقاً بممارسة النشاطات الرياضية مثل الركض والسباحة وغيرها، حيث يعتبر هرمون الإندورفين أحد أهم الهرمونات المساعدة على تقليل الألم أثناء النشاط الرياضي وتعزيز الشعور بالمتعة.

كما يملك هرمون الدوبامين أيضاً دوراً في زيادة شعور المتعة بعد إنجاز التمرين الرياضي وبذلك يرتبط هذان الهرمونان في عملية تعزيز المشاعر الجيدة بعد القيام بالتمارين الرياضية المنتظمة [1] و[4].

طرق رفع هرمون السعادة

هناك العديد من الأنشطة التي يمكنك ممارستها أو الأطعمة التي يمكنك تناول المزيد منها لرفع مستويات هرمون السعادة في جسمك، سنذكر في الفقرة التالية بعض الطرق المميزة المساعدة على رفع هرمونات السعادة [2]:

التعرّض لأشعة الشمس في الهواء الطلق

يمكن أن يزيد التعرّض لأشعة الشمس يومياً لمدة 10 دقائق إلى زيادة مستويات الإندورفين والسيرتونين في الجسم

ممارسة التمارين الرياضية

يمكن أن يساعد النشاط الرياضي المنتظم على زيادة مستويات عدّة هرمونات معاً، مثل الإندورفين والدوبامين والسيرتونين، ممّا يجعل التمرين الرياضي خياراً ممتازاً لزيادة هرموناتك السعيدة.

الضحك

يُقال أنّ الضحك هو أفضل دواء يمكنك أن تحصل عليه بالمجّان! حيث يساعد الضحك على تخفيف مشاعر القلق والتوتر وتحسين الحالة المزاجية المنخفضة عن طريق قدرته على رفع مستويات هرموني الإندورفين والدوبامين.

تناول أطعمة تساعد على تحسين المزاج

يمكن لتناول بعض الأطعمة الصحيّة أن يساعد في تعديل حالتك المزاجية، وزيادة مستويات هرمونات السعادة، تشمل بعض هذه الأطعمة [1] و[2]:

الاستماع إلى الموسيقا

يمكن أن يساعدك تشغيل الموسيقا التي تحبّ على تفعيل عدّة هرمونات دفعة واحدة، حيث تساعد الموسيقا على زيادة مستويات كل من السيرتونين والإندورفين، كما تمنحك الموسيقا التي تشعرك بالقشعريرة على زيادة إفراز هرمون المتعة أي هرمون الدوبامين في دماغك.

التأمل والاسترخاء

ربطت العديد من الدراسات دور ممارسة التأمل في زيادة إنتاج الدوبامين أثناء قيامك بعملية التأمل، كما يمكن أن يساعد التأمل في زيادة إنتاج الإندورفين في جسمك.

النوم بعمق

يؤثر عدم حصولك على قسط كاف من النوم العميق في الليل على اختلال توازن الهرمونات في جسمك، خاصّة هرمون الدوبامين، لذلك احرص على تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ وتقليل تناول المشروبات الغنية بالكافيين قبل وقت النوم.

أعراض نقص هرمون السعادة

يتسبّب نقص هرمونات السعادة في جسمك في العديد من الاضطرابات النفسية والجسدية حيث قد تلاحظ [3]:

الخلاصة:

تشارك بعض هرمونات الجسم في عزف سيمفونية السعادة في جسدك، خاصّة عندما ترتفع عدّة هرمونات معاً بعد ممارسة بعض الأنشطة كالخروج مع الأصدقاء أو العناق أو تناول الأطعمة المعدّلة للمزاج وممارسة التمارين الرياضية، وغيرها من الأنشطة التي يمكن أن تقوم بها وبأقل التكاليف لترفع مستويات هرموناتك السعيدة، لذلك احرص على جعل هذه الأمور روتيناً حاضراً للقيام بها خلال يومك المزدحم بالأعمال