ما هي أفضل درجة حرارة للنوم؟

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
ما هي أفضل درجة حرارة للنوم؟
مقالات ذات صلة
درجة حرارة الجسم الطبيعية
طريقة قياس درجة حرارة الجسم
درجة الحرارة الطبيعية للإنسان

يعاني الكثيرون حول العالم من اضطرابات النوم ولا يستطيعون أن يناموا في الليل بشكل مستمر. للتعامل مع هذه المشكلة، يلجون إلى حلول مثل تحديد وقت محدد للنوم يومياً أو تناول أدوية تحتوي على هرمون الميلاتونين أو يجرون تغييرات في نظامهم الغذائي. لكن القليل من الناس يدركون أهمية درجة حرارة الجسم ودرجة حرارة الغرفة. والتي يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على نوعية وجودة النوم.

في السطور التالية، سنتعمق أكثر لنعرف أهمية وتأثير درجة الحرارة على النوم، ونعرف ما هي أفضل درجة مناسبة لتنام بشكل مستقر ومستمر؟

كيف تؤثر درجة الحرارة على النوم؟

درجة الحرارة ترتبط بشكل مباشر مع إيقاع الجسم اليومي، أي الساعة البيولوجية التي تتحكم بمواعيد الاستيقاظ والنوم. بشكل عام، ترتفع درجة حرارة الجسم حتى وقت متأخر من الظهر، ثم تبدأ بالانخفاض تدريجياً. حتى تساعد على جعل جسمك يستعد للنوم. فدرجة حرارة الجسم المنخفضة هي إشارة لجسمك بأن موعد النوم قد حان.

تبقى درجة حرارة الجسم منخفضة طوال الليل أثناء النوم. ثم ترتفع قبل وقت قصير من الاستيقاظ. هذه التقلبات في درجة الحرارة على مدار 24 ساعة، والتي تعرف أيضاً باسم "التنظيم الحراري". تعتبر هامة وضرورية جداً للمحافظة على نوم جيد في الليل. لذلك، يمكن أن تؤثر الاختلالات في درجة الحرارة خلال اليوم على نوعية نومك أو تجعلك غير قادر على الاستمرار في النوم ليلاً.

درجة حرارة النوم المثالية

إذا كانت غرفتك التي تنام فيها شديدة السخونة أو شديدة البرودة، فإنك بكل تأكيد لن تستطيع النوم. وإذا كنت تمكنت من النوم، فإنك لن تستمر. لهذا السبب. يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة أثناء النوم مناسبة.

بكل تأكيد تختلف تفضيلات الناس، فالبعض يفضل حرارة أعلى من غيرهم والبعض يفضل حرارة منخفضة بعض الشيء. لكن بشكل عام، درجة حرارة غرفة النوم المثالية تتراوح ما بين 15.6 – 19.4 درجة مئوية.

أفضل الطرق لتنظيم درجة الحرارة أثناء النوم

بعد أن عرفنا كيف تؤثر الحرارة على جودة النوم، وعرفنا درجة الحرارة المثالية للنوم. الأن نأتي إلى السؤال الأهم، وهو كيف يمكن أن نضمن أن تنام في درجة الحرارة المثالية؟

لسوء الحظ، لا يمكن التحكم في درجة حرارة الجسم، وأفضل طريقة هي التحكم بدرجة حرارة الغرفة إن كان ذلك ممكناً. إليك بعض النصائح:

  • قم بضبط منظم الحرارة إن أمكن من أجل تغيير درجة حرارة الغرفة وجعلها بين 15.6 – 19.4 درجة مئوية. إذا لم تملك منظماً للحرارة. قم بفتح النوافذ أو تشغيل المراوح في الأيام الحارة، وفي الأيام الباردة، ارتدي ملابس دافئة أو استخدم مزيداً من البطانيات.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية أو أي أنشطة شاقة يمكن أن ترفع من درجة حرارة الجسم قبل 3 ساعات من النوم.
  • لا تتناول الأطعمة الحارة أو الحامضة قبل النوم. وتجنب تناول كميات كبيرة من الطعام.
  • الاستحمام قبل ساعة أو ساعتين من النوم يمكن أن يساعدك على تنظيم درجة حرارة جسمك والنوم بشكل أسرع. لكن تأكد من الاستحمام بماء درجة حرارتها معتدلة.
  • قم بارتداء ملابس واستخدم بطانيات تسمح بمرور الهواء، أفضل أنواع الملابس والبطانيات هي المصنوعة من القطن.
  • تجنب الشاشات قدر الإمكان قبل النوم، سواء شاشة التلفزيون أو الحاسوب أو الهاتف قبل عدة ساعات من النوم، لأن الضوء الأزرق الذي ينبعث من هذه الشاشات يؤثر على إفراز هرمون الميلاتونين ومستوياته في الجسم، مما يعيق الانخفاض الطبيعي لدرجة حرارة الجسم. وإذا لم تتمكن من تجنب الشاشات قبل النوم، عليك التفكير في استخدام نظارات تحجب الضوء الأزرق أو تنزيل برامج وتطبيقات على أجهزتك تقلل الضوء الأزرق.

الخلاصة

تلعب درجة الحرارة دوراً هاماً في النوم. إذا كانت الغرفة التي تنام فيها شديدة البرودة أو شديدة الحرارة، فإن ذلك لن يجعلك قادراً على النوم بشكلٍ جيد. وقد يجعلك تتقلب كثيراً طوال الليل أو يقطع نومك. لهذا السبب، عليك أن تجعل درجة حرارة غرفتك 15.6 – 19.4 درجة مئوية.