كم من الوقت تعيش الحيوانات المنوية؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
كم من الوقت تعيش الحيوانات المنوية؟
مقالات ذات صلة
علاجات الأمراض المعدية بين الزوجين
الأمراض المعدية بين الزوجين
دردشة مع الدكتورة سماح رائحة المحبوبة على منصّة العلم 🌹

خلايا الحيوانات المنوية هي الخلايا التناسلية للذكور. ومن المعروف أنها أصغر الخلايا في الجسم ويتم إنتاجها بأعدادٍ ضخمة.

تكون الحيوانات المنوية مسؤولة عن تلقيح البويضة الأنثوية. لذلك، تكون مهمتها الرئيسية الوصول إلى بويضة المرأة لتخصيبها.

أول عالم اكتشف وحلل بنية الحيوانات المنوية باستخدام مجهره كان عالم الطبيعة الهولندي "أنتوني فان ليفينهوك"، وذلك في عام 1677. لم تكن الحيوانات المنوية معروفة قبل ذلك الوقت، عرف فان ليوينهوك على الفور أنها خلايا غير عادية، ووصفها بأنها حيوانات قادرة على الحركة تتكون أجسامها من رأس وزيل.

خلايا الحيوانات المنوية هي أنواع فريدة من نوعها للغاية. وبصرف النظر عن شكلها، هناك أشياء خاصة أخرى عنها. أشياء مثل هذه:

  • في حين أن الخلايا الأخرى في الجسم تستخدم الجلوكوز كمصدر للطاقة، خلايا الحيوانات المنوية تفضل الفركتوز.
  • خلايا الحيوانات المنوية هي أصغر الخلايا في جسم الإنسان.
  • يتم إنتاج الحيوانات المنوية بكميات كبيرة جداً.

اليوم، سمح لنا البحث العلمي بفهم كل ما يتعلق بعملية تكوين وتشريح ومراحل حياة الحيوانات المنوية المختلفة، وخاصة فيما يتعلق بوظيفتها لإحداث الحمل. دعونا نعرف كم من الوقت يمكن أن تعيشه الحيوانات المنوية.

حسنا، الجواب عن هذا السؤال هو: تعتمد المدة التي تبقى فيها الحيوانات المنوية على قيد الحياة على البيئة التي توجد فيها.

دعني أشرح لك ذلك:

إذا تم تجميد خلايا الحيوانات المنوية وتخزينها، فإنها بالتأكيد تعيش أطول من الوقت إذا ما تركت على طاولة لتجف.

وهنا كيف تعيش خلايا الحيوانات المنوية في ظروف مختلفة:

في جسم الرجل: حوالي 12 يوماً

يحدث النضج الكامل للحيوانات المنوية في حوالي 64 يوماً. بمجرد تتشكل الحيوانات المنوية، تنتقل عبر البربخ، وهي المنطقة التي تكتسب فيها القدرة على الحركة، يمكن أن تبقى حية في البربخ لمدة 12 يوماً. وهناك تتراكم يوماً بعد يوم حتى لحظة القذف.

إذا لم يحدث القذف، يتم امتصاصها بمرور الوقت بواسطة الأسهر. وكلما تراكمت الحيوانات المنوية، تصبح ضعيفة وتفقد قوتها وقدرتها، لهذا السبب، إذا كنت تريد أن ترزق بطفل، لا ينصح بالامتناع عن الجماع لأكثر من 3 - 4 أيام.

يعتمد تدهور وضَعف حيوية الحيوانات المنوية في الخصيتين أيضاً على درجة الحرارة داخل كيس الصفن، والتي يجب أن تقل بمقدار 2 - 4 درجات مئوية عن درجة حرارة الجسم. يمكن لدرجات الحرارة الأعلى قليلاً أن تتلف الحيوانات المنوية وتحد من إنتاجها. [1]

بعد القذف، يعتمد بقاء الحيوانات المنوية على عوامل وظروف بيئية مختلفة. تموت الحيوانات المنوية في الماء في غضون ثوانٍ قليلة، وتعيش في الهواء لفترة أطول طالما أنها محاطة بالسائل المنوي.

خارج الجسم: بضع دقائق إلى ساعة

عندما يتم الاحتفاظ بخلايا الحيوانات المنوية خارج الجسم على مواد مثل قطعة من القماش أو مقعد المرحاض أو على ملاءات السرير، فإنها لا تعيش طويلاً جداً. فالمني غالباً ما يجف بسرعة كبيرة في دقائق وعندها تموت خلايا الحيوانات المنوية.

على سبيل المثال، إذا قام رجل وامرأة بممارسة الجنس حوض الاستحمام وقام الرجل بالقذف في الماء، فمن الممكن نظرياً لخلايا الحيوانات المنوية أن تسبح إلى المهبل وربما تؤدي إلى الحمل. من المهم أن نعرف أنه حين يمكن أن يحدث هذا، فإنه أمر نادر الحدوث جداً، كما أن الحرارة في الماء يجب أن تقتل بسرعة خلايا الحيوانات المنوية في غضون دقائق.

أيضاً، عندما تكون الحيوانات المنوية في الواقي الذكري، فخلايا الحيوانات المنوية لا تعيش لفترة طويلة، حيث تعيش لمدة 20 دقيقة فقط. [2]

في جسم المرأة: ما يصل إلى 5 أيام

من المعروف أن خلايا الحيوانات المنوية تعيش حتى 5 أيام في جسم امرأة. عندما يحدث القذف أثناء الجماع، تترك خلايا الحيوانات المنوية جسم الرجل في السائل المنوي وتمرر عبر عنق رحم المرأة إلى رحمها.

وقد تسبح خلايا الحيوانات المنوية بعد ذلك في أنابيب فالوب حيث يحدث إخصاب بيضة الأنثى. [3]

واحتمال الحمل الذي يحدث بهذه الطريقة يعتمد على عوامل مثل:

  • صحة خلايا الحيوانات المنوية
  • كمية السائل المنوي
  • يوم الدورة الشهرية للمرأة

المجمدة في المختبر: عدة سنوات

مع التقدم في التكنولوجيا، خلايا الحيوانات المنوية يمكن تخزينها في درجات حرارة دون الصفر لعدة سنوات.

في درجات الحرارة المنخفضة جداً، هناك القليل جداً من النشاط البيولوجي وخلايا الحيوانات المنوية لا تفقد احتياطيات الطاقة. كما أنها ليست عرضة لهجمات الكائنات الحية الدقيقة.

وتوجد بنوك الحيوانات المنوية حيث يتم تخزين خلايا الحيوانات المنوية لعدة سنوات وتبقى قابلة للتطبيق لمساعدة الناس الراغبين في إنجاب الأطفال فيما بعد.

كم عدد الحيوانات المنوية الضرورية لحدوث للحمل؟

الجواب بسيط، حيوان منوي واحد يكفي فقط يكفي لحدوث الحمل. فبعد أن يصل حيوان منوي إلى خلية البويضة الأنثوية ويقوم بتلقيحها، تغلق البويضة جدارها وتمنع دخول باقي الحيوانات المنوية، فتبقى الملايين من هذه الحيوانات المنوية خارجها وتموت بعد عدة أيام دون أن تقوم بأي مهمة.

في المتوسط ​، في كل مرة يقذف فيها الرجل سائله المنوي، يطلق حوالي 100 مليون حيوان منوي. لكن لماذا يتم إطلاق هذا العدد الكبير من الحيوانات المنوية إذا كان يكفي حيوان منوي واحد فقط لحدوث الحمل؟

لكي تصل الحيوانات المنوية إلى هدفها (البويضة الأنثوية)، عليها أن تسبح داخل جسم الأنثى وتمر بالعديد من العقبات، فلا يبقى منها سوى عدد قليل من فقط (10 - 20). وفقاً للخبراء، يمكن أن تمثل هذه العملية نوعاً من الانتقاء الطبيعي الذي يسمح فقط للحيوانات المنوية الأفضل والقوية بالوصول إلى هدفها، وهذا يزيد من احتمالية إنجاب طفل سليم وقوي.

كم عدد الحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل في اليوم الواحد؟

يبلغ متوسط إنتاج الذكور البالغين للحيوانات المنوية حوالي 290 مليون خلية من الحيوانات المنوية يومياً.

وبالنسبة للرجال الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً، يبلغ إنتاج الحيوانات المنوية حوالي 130 مليوناً في اليوم.

تلك هي أرقام كبيرة، أليس كذلك؟

في الواقع، ينتج الرجل حوالي 1500 خلية منوية كل ثانية، وسوف ينتج أكثر من 500 مليار خلية منوية طوال العمر.

لماذا يحتاج الرجال لإنتاج هذا الكم الكبير من الحيوانات المنوية؟

قد لا يكون الجواب بعيد المنال. وبالنظر إلى الأشياء عن كثب، خارج الجسم، يمكن أن تعيش الحيوانات المنوية وتبقى على قيد الحياة فقط لفترة قصيرة من الزمن.

عندما يقذف الرجل، يتم إنتاج حوالي 1.5 - 5 مللي لتر من السائل المنوي. أيضاً، كل القذف يحتوي على ما يصل إلى 40 مليون خلية من الحيوانات المنوية.

ورغم هذه الأعداد الكبيرة، فقط حوالي 60٪ من هذه الخلايا لديها شكل طبيعي وتكون حركتها طبيعية. وقد يكون هذا هو السبب في ضرورة إنتاجها بكميات كبيرة جداً.

وعلى عكس النساء اللواتي يولدن مع كل البيوض التي سيبقى عددها ثابتاً طوال حياة المرأة، الرجال ينتجون خلايا الحيوانات المنوية كل يوم.

شيء آخر مدهش؟

يستغرق الأمر حوالي شهرين ونصف الشهر لكي تنمو خلايا الحيوانات المنوية وتنضج في الخصيتين، في حين أنها لا تستطيع البقاء على قيد الحياة سوى بضع دقائق إلى ساعة واحدة عندما تكون خارج الجسم. فعندما تكون داخل جسم المرأة، يمكن أن تبقى الحيوانات المنوية على قيد الحياة لمدة تصل إلى 5 أيام. [4]

هل هناك أي شيء يمكن القيام به لتحسين صحة الحيوانات المنوية؟

بالطبع، كل شيء يتم فعله للحفاظ على صحة الجسم يساعد أيضاً على زيادة خصوبة الذكور وتحسين صحة الحيوانات المنوية وقدرتها على الوصول إلى البويضة وتلقيحها. [5]

النصائح الشائعة للحفاظ على الصحة العامة هي:

  • لا تدخن، وإذا كنت تدخن، توقف عن التدخين على الفور.
  • لا تتعاطى المخدرات والمنشطات.
  • تجنب المواد السامة قدر الإمكان مثل مبيدات الآفات الحشرية والمعادن الثقيلة.
  • توقف عن شرب الكحول إذا كنت تفعل ذلك.
  • اتبع نظام غذائي صحي.
  • قلل كمية السكر والملح في نظامك الغذائي قدر الإمكان.
  • حافظ على وزنك.
  • مارس التمارين الرياضية المعتدلة.
  • أحصل على قسطٍ كافٍ من النوم.
  • حافظ على برودة كيس الصفن، لأن الحرارة تبطئ تكوين الحيوانات المنوية وقد تسبب في موتها. لهذا السبب، يجب تجنب الحمامات الساخنة، كما يجب تجنب ارتداء الملابس الداخلية الضيقة والسراويل الضيقة.