فوائد نبات القراص وأضراره وطريقة استخدامه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 17 يناير 2023
فوائد نبات القراص وأضراره وطريقة اسخدامه
مقالات ذات صلة
فوائد الهيليون وأضراره واستخدامه للرجيم
صودا الخبز الفوائد والأضرار والاستخدامات
فوائد البابونج للشعر وطريقة استخدامه

شكّل نبات القراص (بالإنجليزية: Nettle)منذ العصور القديمة جزءً أساسياً من طب الأعشاب، وذلك لما فيه من فوائد صحية وعلاجية.

نتعرف ضمن هذا المقال على فوائد وطريقة استخدام نبات القراص، وعما إذا كانت له أي أضرار متوقعة.

ما هو نبات القراص

ينتمي نبتة القراص أو ما يعرف بالقريص، إلى عائلة القراصية، ينمو في مختلف أنحاء العالم على شكل شجيرات، يصل طولها  لأكثر من متر، تحتوي أوراقه على شعيرات دقيقة غنية بمواد كيميائية كحمض الفورميك والهستامين، وتلك المواد تسبب تهيجاً في الجلد وحكة واحمرار، عند لمسها، إلا أن مفعول هذه الشعيرات يزول بمجرد تجفيف أوراق القراص أو غليها.[1][5]

فوائد نبات القراص العامة

استُخدمت عشبة القريص بشكل كبير في مجال العلاج، وهذا بفضل غناه بالعديد من المكونات الحيوية ذات الأهمية للجسم؛ مما جعله يحقق فوائد كثيرة للصحة العامة، ومن هذه الفوائد والمميزات نذكر التالي:[1][2][4]

القراص غني بالعناصر الغذائية

تحتوي أوراق وجذور نبتة القراص على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، مثل: فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وفيتامين ب، بالإضافة إلى عدد من المعادن الهامة، مثل الكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، أضف إلى ذلك أنه يحتوي على  الأحماض الأمينية الأساسية، مثل: البوليفينول، وكايمبفيرول، وكيرسيتين، وحمض الكافيك، والكومارين، وغيرها من مركبات الفلافونويد، كما أنه يحتوي على وفرة من الأصباغ، ومنها بيتا كاروتين، واللوتين، ولوتوكسانثين، وتعمل العديد من هذه العناصر كمضادات أكسدة في الجسم.[1][2][4]

يقلل القراص من الالتهابات

يعمل القراص على تقليل مستوى الهرمونات الالتهابية المتعددة عن طريق الحد من إنتاجها؛ مما يساهم في مكافحة حالات الالتهاب-بما فيها التهاب المفاصل- حيث أثبت استخدام كريم عشبة القراص بشكل موضعي على المناطق المصابة بالتهاب المفاصل يقلل الألم بشكل ملحوظ.[2][4]

يعالج أعراض حمى القش

يمكن لمكونات هذا النبات أن تساهم في علاج أعراض حمى القش، حيث يلعب دوراً فعالاً في منع مستقبلات الهيستامين، وإيقاف الخلايا المناعية عن إنتاج المواد الكيميائية التي تسبب أعراض الحساسية.[2][4]

يخفض مستوى ضغط الدم

أثبت استخدام نبات القريص فعاليته في علاج ارتفاع ضغط الدم، إذ إنه يعمل على زيادة إنتاج أكسيد النيتريك، والذي بدوره يساهم في توسيع الأوعية الدموية، كما يحتوي النبات على مركبات قد تعمل بمثابة حاصرات لقنوات الكالسيوم، والتي تلعب دوراً في تقليل شدة نبضات القلب. [2] [4]

القراص يزيل السموم

يلعب نبات القريص دوراً فعالاً في إزالة السموم من الجسم، فهو يعمل على تحفيز الجهاز اللمفاوي، ويساهم في تحسين عملية الهضم وامتصاص العناصر الغذائية، ويزيد من كفاءة عمل الأمعاء؛ وبالتالي منع تراكم السموم الضارة في الجسم.[2][4]

يحسن الدورة الدموية

يحتوي القراص على نسبة عالية من فيتامين ج ، الذي يعزز امتصاص الحديد، ويزيد من عدد الكريات الحمراء في الدم، ومستوى الأوكسجين في الجسم؛ وبالتالي تحسين الدورة الدموية.[2][4]

يفيد النساء الحوامل والمرضعات

حيث يساهم تناوله من قبل النساء الحوامل اللواتي على وشك الولادة في منع النزيف الزائد لديهن، لكن يجب عدم تناوله خلال فترة الحمل، لأنه يؤدي إلى تقلصات الرحم؛ ما يزيد من خطر الإجهاض، كما أنه يساعد على تحفيز إنتاج الحليب لدى النساء المرضعات، إضافة إلى أن القراص يخفف من الشعور بالانتفاخ والألم والتشنجات المرافقة للدورة الشهرية، ويقلل من الأعراض المزعجة التي تظهر عند وصول المرأة إلى سن اليأس.[2][4]

القراص مدر طبيعي للبول

إذ تساعد نبتة القريص على التخلص من الملح والماء الزائدين في الجسم، عن طريق عميلة التبول؛ مما يجلعه مدراً طبيعياً للبول؛ وبالتالي يمكن استخدامه في علاج عدوى المسالك البولية، وغيرها من المشاكل البولية الناجمة عن حصى الكلى والمثانة، حيث يعمل على كسر الحصى إلى أحجام صغيرة وإخراجها مع البول.[2] 

فوائد القراص للسكري

يساهم القراص بشكل كبير في السيطرة على نسبة السكر في الدم، كونه يحتوي على مركبات تحاكي تأثيرات الأنسولين؛ وبالتالي يمكن استخدامه من قبل الأشخاص المصابين بمرض السكري.[2]

يفيد القريص للبشرة

يساهم استخدام القراص بشكل موضعي على البشرة، في علاج حب الشباب ومنع ظهوره، كما يمنع العدوى البكتيرية، ويقلل الشوائب والتجاعيد، ويكافح الشيخوخة، وذلك بفضل احتوائه على العديد من العناصر ذات الفائدة الرائعة للجلد، مثل فيتامين أ، وفيتامين ج، ومضادات الأكسدة.[2] [4]

يعزز القراص من صحة الكبد والتئام الجروح

فنبات القراص يشمل على العديد من مضادات الأكسدة، والتي تلعب دوراً كبيراً في حماية الكبد من التلف الناتج عن السموم والمعادن الثقيلة والالتهابات، كما يساهم استخدام الكريم المستخلص من هذه النبتة -بشكل موضعي- في التئام الجروح، إضافة إلى الحد من ندوب الحروق. [2] [4]   

فوائد القراص للشعر

إذ يلعب هذا النبات دوراً فعالاً في منع تساقط الشعر وإعادة نموه، فهو غني بالسيليكا والكبريت؛ مما يجعل الشعر أكثر صحة ولمعاناً، إضافة إلى أنه يساهم  في استعادة لون الشعر الأصلي.[1]

طريقة استخدام القراص

يمكن لأي شخص إدخال عشبة القراص إلى روتينه اليومي، من خلال غلي أوراق وزهوره المجففة وشربها كشاي، أو عبر إضافة أوراق النبات وساقه وجذوره إلى الحساء واليخنات والعصائر، وجديرُ بالذكر أنه يمكن الحصول على القريص على شكل كبسولات أو كريمات أو زيت واستخدامها بشكل موضعي.[4]

فوائد القراص لعلاج البروستاتا

تلعب هذه العشبة دوراً في علاج تضخم البروستاتا الحميد، عن طريق منع تحويل هرمون التستوستيرون إلى ديهدروتستوستيرون، حيث يساعد إيقاف هذا التحويل في تقليل حجم البروستاتا، كما أن مستخلصات عشبة القراص تساعد في علاج مشاكل التبول سواء على المدى القصير أو الطويل، دون آثار جانبية.[2]

فوائد القراص للتنحيف

تشكل هذه العشبة واحدة من طرق خسارة الوزن، فهي تعمل على خفض نسبة السكر في الدم، إضافة إلى أنها تسرع عملية الهضم، وتعزز من عملية الأيض، وكل تلك المميزات تجعل منها وسيلة فعالة للتخسيس بأمان.[3]

أضرار نبات القراص

على الرغم من أن استهلاك القريص يعد آمناً، إلا أنه قد يسبب مجموعة من الأضرار التي تقتصر على:[5]

  • حدوث تقلصات في الرحم؛ لذا يجب عدم تناوله في فترة الحمل.
  • في حالات نادرة، قد يعاني الأشخاص من رد فعل تحسسي شديد قد يهدد الحياة.
  • حدوث تفاعلات دوائية مع مميعات الدم وأدوية ضغط الدم ومدرات البول ودواء السكري.
  • ظهور تأثيرات جانبية، مثل مشاكل في المعدة أو في المسالك البولية، تعرق، طفح جلدي، إسهال، غثيان.

احرص على ارتداء قفازات عند قطف القراص، حيث إن أوراقه تحتوي على شعيرات دقيقة تسبب طفحاً جلدياً وحكة عند ملامستها للجلد، إلا أن مفعول هذه الشعيرات يبطل بعد غلي الأوراق أو تجفيفها.