فايزر تعلن عن لقاح جديد مضاد لكورونا: نسبة نجاحه 90%

  • تاريخ النشر: الإثنين، 09 نوفمبر 2020
فايزر تعلن عن لقاح جديد مضاد لكورونا: نسبة نجاحه 90%
مقالات ذات صلة
لقاح كورونا ومقارنة بين أنواع اللقاح المتاحة
أعراض كوفيد 19
تحذيرات من ارتداء هذا النوع من الأقنعة الواقية: لا يحمي من كورونا

أعلنت شركتا فايزر وبيونتيك، اليوم الاثنين، أن اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 الذي تعملان عليه، قد أثبت فعاليته بنسبة 90%، وذلك بعد التحليل الأول لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

لقاح جديد من فايزر مضاد لفيروس كورونا ونسبة نجاحه بلغت 90%

وجاء في البيان المشترك الذي أصدرته الشركتان، أنه تم قياس فعالية اللقاح المضاد لكوفيد-19 من خلال المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في المجموعة التي تلقت اللقاح، وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحاً وهمياً، بعد 7 أيام من تلقي الجرعة الثانية، و28 يوماً من تلقي الجرعة الأولى.

ويعمل اللقاح الجديد على تخليق أحماض نووية تقوم بتحفيز خلايا جسم الإنسان على إنتاج بروتينات مشابهة لتلك الموجودة في الفيروس، حيث أن هذه البروتينات قادرة على إثارة الاستجابة المناعية للجسم البشري ضد فيروس كورونا المستجد.

وأشارت تقارير إخبارية إلى أن شركة فايزر لديها اتفاق لبيع 100 مليون جرعة من لقاحها الجديد لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنها تتيح لها خيار شراء 500 مليون جرعة إضافية، لافتة إلى أن الشركة تجري حالياً محادثات مع حكومات أخرى حول العالم حول صفقات مماثلة للقاح المضاد لكورونا.

وبحسب ما ذكرته تقارير طبية، فإن هذه المرحلة تعتبر الأخيرة قبل أن تقدم الشركتين طلباً لترخيص اللقاح الجديد، مضيفة أن بروتوكول الاختبارات ينص على إجراء تحليل للمعطيات سريع نسبياً.

إلا أن علماء وخبراء في مجالات البيولوجيا والاختبارات السريرية حذروا من مخاطر منح اعتماد متسرع للقاح الجديد، مُفضلين اختباره لعدة أشهر إضافية، حتى يتم التأكد من فعاليته وآثاره الجانبية المحتملة.

متى نرى لقاح أكسفورد المضاد لكورونا؟

وفي سياق آخر، صرح أندرو بولار، المدير المسؤول عن تجارب لقاح أوسكفورد السريرية، في وقت سابق بأن هناك أملاً ضئيلاً في أن يكون اللقاح الإنجليزي المضاد لفيروس كورونا جاهزاً قبل فترة أعياد الميلاد المقبلة.

وتابع قائلاً أن لجنة العلم والتكنولوجيا متفائلة بالنتائج التي أحرزتها تجارب جامعة أوكسفورد، وربما تقوم بالكشف عما إذا كان اللقاح الجديد سيكون متوفراً قبل نهاية العام الجاري أم لا.

وأشار بولار إلى أن التجارب السريرية التي تجريها الجامعة ليست إلا واحدة من بين العديد من التجارب التي يتم إجراؤها حول العالم للقاح المضاد لفيروس كوفيد-19، منوهاً أن أحدها ربما يتمكن من إعلان النجاح قبل نهاية عام 2020.

وجاءت هذه التصريحات متوافقة مع ما قاله بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، بأن اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد قد يصبح جاهزاً في أوائل العام القادم.

شركات تتنافس للوصول إلى لقاح مضاد لفيروس كوفيد-19

وذكرت تقارير إخبارية أن هيئتين علميتين تعملان حالياً على وضع اللمسات الأخيرة في عملية تطوير اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19، لافتة إلى أنهما ربما تقدمان قريباً للسلطات المختصة طلبات من أجل اعتماده وإجازته.

وأوضحت أن اللقاح الأول تطوره كلا من شركة فايزر الأمريكية مع نطيرتها الألمانية بيونتيك، بينما اللقاح الثاني تعمل عليه كلا من جامعة أوكسفورد وشركة أسترازينيكا.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا