علاج مرض هودجكن

تشخيص مرض هودجكن وعلاج مرض هودجكن بالأعشاب

  • تاريخ النشر: الخميس، 25 يونيو 2020
علاج مرض هودجكن
مقالات ذات صلة
تحسين المزاج بالأعشاب
مميعات الدم الدوائية والعشبية
النباتات الزهرية

مرض هودجكن هو أحد أمراض السرطان الذي يستهدف الجهاز اللمفاوي في دمك، ولكن هل لهذا الداء دواء؟ هل مرض هودجكن مرحلة واحدة أو عدة مراحل؟ سنتعرف في هذا المقال على تشخيص مرض هودجكن ومراحل مرض هودجكن والعلاج المستخدم لمواجهة مرض هودجكن، وعلاج مرض هودجكن بالأعشاب.

تشخيص مرض هودجكن

إذا كنت تعاني من أيٍّ من أعراض مرض هودجكن (تورم الغدد اللمفاوية التي تظهر ككتلة على جانب العنق، في الإبط، حول الفخذ، التعرق الليلي، حكة في الجلد، حمى، إعياء، سعال مستمر، صعوبة في التنفس، ألم في الصدر، تضخم الطحال) فعليك مراجعة الطبيب الذي سيجري لك الاختبارات التالية لتشخيص حالتك[1]:

  • اختبارات التصوير: مثل الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية.
  • خزعة العقدة الليمفاوية: التي تتضمن أخذ قطعة من نسيج العقدة الليمفاوية لاختبار وجود خلايا غير طبيعية.
  • اختبارات الدم: مثل تعداد الدم الكامل (CBC)، لقياس مستويات خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
  • التنميط المناعي: لفحص الخلايا اللمفاوية ومقارنة الخلايا السليمة بالخلايا المصابة.
  • اختبارات وظائف الرئة: لتحديد مدى جودة عمل رئتيك.
  • تخطيط القلب: لتحديد مدى جودة عمل القلب.
  • خزعة نخاع العظام: والتي تتضمن أخذ عينة من النخاع داخل عظامك لفحصها لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر أم لا.

مراحل مرض هودجكن

بعد إجراء الفحوصات والاختبارات التي ذكرناها في الفقرة السابقة سيحدد الطبيب إن كنت مصاباً بمرض هودجكن أم لا، فإذا لم تكن مصاباً به فهذا خبر جيد، أما إذا كنت مصاباً بمرض هودجكن فسيحدد الطبيب أنت في أي مرحلة كي يحدد لك العلاج المناسب، وتنقسم مراحل مرض هودجكن إلى أربعة هي [1]:

  1. المرحلة المبكرة: يكون السرطان في منطقة واحدة من العقدة الليمفاوية.
  2. مرض متقدم بشكل محدود: يوجد السرطان في منطقتين من العقدة الليمفاوية على جانب واحد من الحجاب الحاجز.
  3. مرض متقدم: يوجد السرطان في مناطق العقد الليمفاوية فوق وتحت الحجاب الحاجز أو أن السرطان موجود في منطقة واحدة من العقدة الليمفاوية وفي عضو واحد على جانبي الغشاء الحاجز.
  4. المرحلة الرابعة، انتشار المرض: تعني أنه تم اكتشاف السرطان خارج العقد اللمفاوية وانتشر على نطاق واسع إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل نخاع العظم أو الكبد أو الرئة.

علاج مرض هودجكن

إذا ثبت إصابتك بمرض هودجكن فستعتمد خطة علاجك على صحتك العامة وعمرك ومدى انتشار السرطان في جسمك، وعادة ما تناقش خطة علاجك مع العديد من الأطباء وغيرهم من المتخصصين في الجوانب المختلفة لعلاج سرطان هودجكن، يُعرف هذا بفريق متعدد التخصصات (MDT)، الذي سيوصي بأفضل خيارات العلاج لك، وتشمل خيارات العلاج ما يلي [2]:

  • العلاج الكيميائي: يستخدم الدواء لقتل الخلايا السرطانية، إذا اعتقد الأطباء أن سرطانك قابل للشفاء، فستتلقى عادةً علاجاً كيميائياً عن طريق التنقيط مباشرة في الوريد (العلاج الكيميائي الوريدي)، وإذا كان العلاج غير محتمل، فقد تحتاج فقط إلى تناول أقراص العلاج الكيميائي للمساعدة في تخفيف الأعراض.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم أشعة عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية، وقد يكون العلاج الإشعاعي وحده كافياً لعلاج المرحلة المبكرة من مرض هودجكن.
  • دواء الستيرويد: يستخدم دواء الستيرويد في بعض الأحيان مع العلاج الكيميائي كعلاج أكثر كثافة للحالات المتقدمة من مرض هودجكن، أو إذا لم ينجح العلاج الأولي، يتم إعطاء دواء الستيرويد عن طريق الوريد.

بعد انتهاء فترة العلاج، ستحتاج إلى مواعيد متابعة منتظمة لمراقبة تعافيك والتحقق من أي علامات لعودة السرطان من جديد إليك لا سمح الله.

الآثار الجانبية لعلاج مرض هودجكن

تختلف الآثار الجانبية لعلاج مرض هودجكن بحسب نوع العلاج المستخدم [2]:

  • الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي: الأخطر هو تضرر نخاع العظم، الذي يسبب المشاكل التالية: إعياء، ضيق تنفس، زيادة التعرض للعدوى، نزيف وكدمات بسهولة أكبر. إذا واجهت هذه المشاكل، فقد يتم تأجيل العلاج حتى تتمكن من إنتاج خلايا دم أكثر صحة، ويمكن زرع خلايا جذعية أو زرع نخاع العظم لتعويض الضرر في نخاع العظم، ومن الآثار الجانبية الأخرى للعلاج الكيميائي: استفراغ وغثيان، إسهال، فقدان الشهية، قرحة الفم، التعب، الطفح الجلدي، تساقط الشعر، العقم الذي قد يكون مؤقت وقد يكون دائم.. تنتهي كل هذه الآثار الجانبية بمجرد انتهاء العلاج.
  • الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي: قد تكون الآثار الجانبية مرتبطة مباشرة بالجزء الذي يتم علاجه، على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي علاج حلقك إلى التهاب في الحلق، بينما يمكن أن يؤدي علاج الرأس إلى تساقط الشعر، وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الأخرى: التعب، استفراغ وغثيان، جفاف الفم، فقدان الشهية. معظم الآثار الجانبية مؤقتة، ولكن هناك خطر حدوث مشاكل طويلة المدى كالعقم والجلد الداكن الدائم في منطقة العلاج.
  • الآثار الجانبية لدواء الستيرويد: تشمل زيادة الشهية، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن، عسر الهضم، مشاكل في النوم.. عادةً ما تبدأ الآثار الجانبية لأدوية الستيرويد في التحسن بمجرد انتهاء العلاج.

علاج مرض هودجكن بالأعشاب

هناك علاجات عشبية يمكن استخدامها لمواجهة موض هودجكن ومن هذه العلاجات [3]:

  • السواطيرCleavers)): هو نوع من الأعشاب يمكن أن يكون بمثابة منشط ومدر للبول للجهاز اللمفاوي. يساعد على التخلص من السموم في الأنسجة ويطهر الجهاز اللمفاوي من خلال المسالك البولية.
  • البقدونس: يمكن أن يساعد البقدونس في إيقاف أو تعطيل الإنزيم الذي يحفز نمو السرطان.
  • الشاي الأخضر: يحتوي على خصائص مضادة للسرطان تساعد على تقليل نمو الورم ومحاربة الخلايا السرطانية، كما يساعد على قطع إشارات الاتصال التي تحتاجها الخلايا السرطانية من أجل البقاء.
  • فطر ريشي (Reishi Mushroom): له خصائص مضادة للأكسدة يمكن أن تعزز جهاز المناعة. يحتوي أيضاً على بيتا جلوكان، والذي قد يساعد في منع نمو أو انتشار السرطان.

    شاهدي أيضاً: علاج سرطان الجلد

علاج مرض هودجكن متاح، وسرعة العلاج وقلة المعاناة مرهونة بالكشف المبكر عن مرض هودجكن، لذا إذا شعرت بأيٍّ من أعراض مرض هودجكن فما عليك سوى مراجعة الطبيب للتأكد من إصابتك بهذا المرض من عدمه.

المراجع والمصادر

[1] مقال مرض هودجكن، منشور في موقع healthline.com.

[2] مقال علاج مرض هودجكن، منشور في موقع nhs.uk.

[3] مقال العلاجات العشبية لمرض هودجكن، منشور في موقع newhopemedicalcenter.com.