علاج انقطاع الطمث بطرق مختلفة

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
علاج انقطاع الطمث بطرق مختلفة
مقالات ذات صلة
المسكنات الآمنة في فترة الحمل وتفاصيل استخدامها
ما هو تمدد الرحم وما هي أعراضه
تقلصات الرحم والأدوية المستخدمة في علاجها

في هذا المقال.. أسباب، أعراض وكل ما يجب أن تعرفينه عن علاج انقطاع الطمث..

انقطاع الطمث بعد سن ال45 هو أمر طبيعي تمر به كل السيدات وهو ناتج عن توقف المبيضين عن إنتاج البيوض وبالتالي توقف الحيض وهو ما يعرف بسن اليأس أو الإياس تعرفي على العلاجات المتاحة لأعراضه.

كيفية علاج انقطاع الطمث:

لا يعطي الأطباء علاج لانقطاع الطمث إلا إذا كانت الأعراض شديدة أو تؤثر على حياتك لكن قد يوصي الأطباء بعلاج للأعراض:

علاج بالهرمونات والذي يعتبر فعالاً لدى النساء دون سن 60 أو خلال 10 سنوات من بداية انقطاع الطمث يخفف من أعراض انقطاع الطمث مثل:

كما يمكن استخدام أدوية أخرى لعلاج أعراض انقطاع الطمث مثل تساقط الشعر وجفاف المهبل.

تشمل الأدوية الإضافية ما يلي:

  • مينوكسيديل موضعي 5٪ يستخدم مرة واحدة يومياً لتساقط الشعر.
  • الشامبو المضاد للقشرة، يستخدم لتساقط الشعر.
  • كريم موضعي لنمو الشعر غير المرغوب فيه.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) مثل الباروكستين 7.5 ملليغرام للهبّات الساخنة والقلق والاكتئاب.
  • المرطبات والمزلقات المهبلية غير الهرمونية.
  • المزلقات المهبلية بجرعة منخفضة من الاستروجين على شكل كريم أو أقراص.
  • Ospemifene لجفاف المهبل والجماع المؤلم.
  • المضادات الحيوية الوقائية لالتهابات المسالك البولية المتكررة.
  • أدوية التنويم لعلاج لأرق.
  • دينوسوماب، رالوكسيفين، أو كالسيتونين لهشاشة العظام بعد الدورة الشهرية. [1]

علاج انقطاع الطمث بالأعشاب:

إذا كنت ترغبين بعلاج انقطاع الطمث بالأعشاب فعليك الحذر واستشارة الطبيب أولاً ويتمثل علاج الأعشاب بما يلي:

  • الكوهوش الأسود: أثبتت هذه العشبة تأثيراتها المحتملة على الهبات الساخنة المرافقة لانقطاع الطمث لكن لا تزال نتائج الدراسات حولها مختلفة.
  • أوراق البرسيم الأحمر: بعد إجراء العديد من الدراسات لم يتم العثور على دليل ثابت أو قاطع على أن مستخلص أوراق البرسيم الأحمر يقلل من الهبات الساخنة بالمقابل تشير الدراسات إلى آثار جانبية قليلة ولا توجد مشاكل صحية خطيرة.
  • عشبة الملاك الصينية (Dong quai): تم استخدام نبتة الملاك الصينية في الطب الصيني التقليدي لعلاج أمراض النساء لأكثر من 1200 عام ومع ذلك، فقد تم إجراء دراسة سريرية عشوائية واحدة ولم يتم إثبات فوائده لتقليل الهبات الساخنة كما أن على السيدات اللواتي يتناولن أدوية لتخثر الدم أو لديهن ليف عدم تناولها أبداً.
  • الجينسنغ: أظهرت الأبحاث أن الجينسنغ قد يساعد في بعض أعراض انقطاع الطمث، مثل أعراض المزاج والأرق، كذلك الاكتئاب ومع ذلك، لم يتم العثور على أنه مفيد للهبات الساخنة.
  • الكافا: قد يقلل الكافا من القلق، لكن لا يوجد دليل على أنه يقلل من الهبات الساخنة إضافة إلى تسببها بإتلاف الكبد فيجب الحذر من تناولها.
  • زيت زهرة الربيع المسائية: قد تفيد بتخفيف الهبات الساخنة ومع ذلك، تبين أن لها آثار جانبية تشمل: الالتهاب ومشاكل تجلط الدم والجهاز المناعي والغثيان والإسهال كما ثبت أنه يسبب النوبات في المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بالفصام والذين يتناولون الأدوية المضادة للذهان  [2]

علاج انقطاع الطمث بالطرق الطبيعية:

 إذا كنت ترغبين باتباع علاجاً منزلياً وتغيير نمط حياتك لتقللي من أعراض الطمث بشكل طبيعي فقد تفييدك هذه النصائح:

  • الحفاظ على البرودة والراحة:
  1. ارتدِ ملابس فضفاضة خاصة أثناء الليل وأثناء الطقس الحار سيساعدك هذا بتخفيف الهبات الساخنة.
  2. الحفاظ على غرفة نومك باردة وتجنب الأغطية الثقيلة في الليل مما يساهم بتقليل فرص التعرق الليلي.
  3. استخدام المروحة المحمولة إذا كنت تشعر بالحر.
  • المحافظة على وزن صحي:

قللي من تناول السعرات الحرارية اليومية بمقدار 400 إلى 600 سعرة حرارية للمساعدة في تخفيف وزنك.

  • ممارسة الرياضة:

مارسيها باعتدال لمدة 20 إلى 30 دقيقة يومياً هذا يمكن أن يساعدك:

  1. زيادة الطاقة.
  2. تحسن نومك ليلاً.
  3. يحسن مزاجك.
  4. تعزيز صحتك العامة.
  • طلب مساعدة المعالج النفسي:

التحدث حول مشاعر اكتئاب، قلق، حزن، عزلة، أرق، وتغييرات في الهوية.

تناول مكملات الكالسيوم وفيتامين د والمغنيسيوم للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام وتحسين مستويات الطاقة والنوم.

  • التدرب على تقنيات الاسترخاء:

ممارسة أساليب الاسترخاء والتنفس، مثل:

  1. اليوجا.
  2. تمارين التنفس.
  3. تأمل.
  • العناية ببشرتك:

رطبي جسدك بالكريمات يومياً لتقليل جفاف الجلد.

  • التعامل مع الأرق:

استخدمي أدوية النوم المتاحة بدون وصفة طبية لإدارة الأرق.

  • الإقلاع عن التدخين والحد من تعاطي الكحول:

توقفي عن التدخين وتجنبي التعرض للتدخين السلبي وخففي من تناول الكحول لتقليل تفاقم الأعراض.  [1]

علاج انقطاع الطمث بالطب البديل:

كما ذكرنا آنفاً العديد من الأعشاب والمكملات الغذائية المستخدمة لعلاج انقطاع الطمث كذلك ينصح الطب البديل بالمكملات والعناصر الغذائية الطبيعية التي قد تساعدك في الحد من أعراض انقطاع الطمث وهي:

علاج انقطاع الطمث المبكر:

عندما ينقطع الطمث قبل سن 40 عاماً سيعتبر انقطاع طمث مبكر حيث تتضمن بعض العلاجات الشائعة لانقطاع الطمث المبكر ما يلي:

  • العلاج بالهرمونات البديلة:

يمكن أن يساعد الاستروجين والبروجستين التكميليان في استبدال بعض الهرمونات التناسلية التي لم يعد بإمكان جسمك إنتاجها بمفرده غالبا ما يتم أخذها حتى بلوغ متوسط ​​سن انقطاع الطمث (حوالي 50 عاماً) للتحكم في الأعراض المزعجة لانقطاع الطمث المبكر.

كما يساعد العلاج في منع فقدان العظام ويدعم صحة القلب.

لا ينصح بهذا العلاج لجميع النساء لأنه يمكن أن يزيد من مخاطر:

السكتة الدماغية.

جلطات الدم.

سرطان الثدي.

  • الكالسيوم التكميلي وفيتامين د:

يمكن أن يساعد الكالسيوم التكميلي وفيتامين د في الوقاية من هشاشة العظام إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من هذه العناصر الغذائية من نظامك الغذائي. [3]

أعراض انقطاع الطمث:

بصرف النظر عن تغيرات الدورة الشهرية فإن أعراض انقطاع الطمث وما بعد انقطاع الطمث هي نفسها بشكل عام بداية تكون العلامات المبكرة الأكثر شيوعاً لانقطاع الطمث هي:

  • حيض أقل تواتراً.
  • فترات حيض أغزر أو أخف من المعتاد.
  • الهبات الساخنة والتعرق الليلي.

كما تشمل الأعراض الشائعة الأخرى لانقطاع الطمث ما يلي:

  • الأرق.
  • جفاف المهبل.
  • زيادة الوزن.
  • الكآبة.
  • القلق.
  • صعوبة في التركيز.
  • مشاكل في الذاكرة.
  • انخفاض الرغبة الجنسية أو الدافع الجنسي.
  • جفاف الجلد والفم والعينين.
  • زيادة التبول.
  • صدور قرحة أو العطاء.
  • الصداع.
  • التهابات المسالك البولية.
  • انخفاض كتلة العضلات.
  • تيبس وألم المفاصل.
  • انخفاض كتلة العظام.
  • ثدي أقل امتلاء.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة نمو الشعر في مناطق أخرى من الجسم مثل الوجه والرقبة والصدر وأعلى الظهر [1]

أسباب انقطاع الطمث:

انقطاع الطمث هو عملية طبيعية تحدث مع تقدم عمر المبيضين وقلة إنتاج الهرمونات التناسلية عندها يبدأ الجسم في الخضوع لعدة تغييرات استجابةً لمستويات أقل من:

  1. الأستروجين.
  2. البروجسترون.
  3. التستوستيرون.
  4. الهرمون المنبه للجريب (FSH).
  5. الهرمون الملوتن (LH).

في بعض الحالات، يكون انقطاع الطمث نتيجة إصابة أو استئصال جراحي للمبايض وهياكل الحوض ذات الصلة.

كذلك تشمل الأسباب الشائعة لحدوث انقطاع الطمث ما يلي:

  • استئصال المبيض الثنائي، أو الاستئصال الجراحي للمبيضين.
  • استئصال المبيض، أو إغلاق وظيفة المبيض، والذي يمكن إجراؤه عن طريق العلاج الهرموني أو الجراحة أو تقنيات العلاج الإشعاعي لدى النساء المصابات بأورام إيجابية لمستقبلات هرمون الاستروجين.
  • إصابات الحوض التي تلحق الضرر الشديد بالمبيضين أو تدمرهما  [1]

مضاعفات انقطاع الطمث:

تشمل المضاعفات الشائعة لانقطاع الطمث ما يلي:

  • ضمور الفرج المهبلي.
  • عسر الجماع (الجماع المؤلم).
  • هشاشة العظام، أو ضعف العظام مع انخفاض الكتلة والقوة.
  • تقلبات المزاج والتغييرات العاطفية المفاجئة.
  • إعتام عدسة العين.
  • أمراض اللثة.
  • سلس البول.
  • أمراض القلب أو الأوعية الدموية [1]

شاهدي أيضاً: متلازمة تيرنر

وفي الختام عليك أن تعلمي أن انقطاع الطمث مرحلة طبيعية بحياة كل أنثى كل ما عليك هو اتباع النصائح التي ذكرناها واستشيري طبيبك لأي معلومات إضافية أو مشاكل قد تواجهيها.