تعرف على أسباب عدم نزول الوزن والحلول المقترحة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 نوفمبر 2021
تعرف على أسباب عدم نزول الوزن والحلول المقترحة
مقالات ذات صلة
أسباب عدم نزول الدورة الشهرية
ما هو دم الحمل وما هي أسباب نزوله
أسباب ثبات الوزن

هل تريد إنقاص وزنك ولكن لا يمكنك تحقيق ذلك حتى لو اتبعت جميع قواعد النظام الغذائي؟ هذه مشكلة يعاني منها الكثيرون، ومن أجل حلها، يجب التعرف على أسباب عدم نزول الوزن والحلول المقترحة.

الرجيم يتطلب الانضباط. إذا اتبعت نظاماً غذائياً صحياً، فسوف تجعلك النتيجة تبتسم. ومع ذلك، في بعض الأحيان، قد لا تكون النتيجة كما تريدها. لذلك، ضع في اعتبارك ما إذا كان نظامك الغذائي هو النظام الغذائي المناسب لك. إذا قلت "أنا آكل أقل ولكن لا يمكنني إنقاص وزني"، فقد تشعر باليأس. إليكم أسباب عدم نزول الوزن رغم اتباع الحميات.

أسباب عدم نزول الوزن

معدل الأيض

معدل الأيض ببساطة يشير إلى كمية الطاقة التي تحصل عليها من الطعام بالمقارنة مع ما تحرقها من الجسم كسعرات حرارية. معدل الأيض يتأثر بالعديد من العوامل مثل العمر والجنس والهرمونات والنشاط البدني ودرجة حرارة الجسم والأطعمة المستهلكة. يسمح لك معدل الأيض المرتفع بإنفاق المزيد من الطاقة خلال اليوم. على العكس من ذلك، إذا كان معدل الأيض بطيئًا، فسوف تفقد الوزن بشكل بصعوبة أكبر، حتى لو كنت تتناول طعاماً أقل.

يتم تحديد معدل الأيض الأساسي الفعلي الخاص بك من خلال كمية الأكسجين التي تستهلكها.

الحل

إن كان معدل الأيض لديك منخفض، فإن قائمة النظام الغذائي التي تحدد احتياجاتك ستساعدك بشكل أفضل. كذلك، لا تنس أن ممارسة الرياضة بانتظام من أهم العوامل التي تزيد من معدل التمثيل الغذائي لديك.

المشاكل الصحية

يمكن لبعض الأمراض أن تجعل فقدان الوزن أمراً صعباً عن طريق إبطاء معدل الأيض، مما يتسبب في تطور مقاومة الأنسولين أو التسبب في السمنة. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى إبطاء معدل الأيض، مما يجعل من الصعب إنقاص الوزن. ايضًا في متلازمة كوشينغ، يصبح فقدان الوزن أكثر صعوبة بسبب الإفراط في إفراز هرمون الكورتيزول.

الحل

استشر أخصائي الغدد الصماء قبل اتباع نظام غذائي لفقدان الوزن. بمجرد اكتشاف سبب المشكلة، يمكنك إنقاص الوزن بشكل أسرع باستخدام الأدوية والعلاج الغذائي.

قلة الحركة

أفضل طريقة لفقدان الوزن هي التأكد من أن كمية السعرات الحرارية التي نتناولها من الأطعمة اليومية أقل من كمية السعرات الحرارية التي نحرقها. لذلك، إذا كنت تعيش حياة خاملة وتعمل في مكتب طوال اليوم، حتى لو كنت تحصل على القليل من السعرات الحرارية من الطعام، فقد ينخفض ​​معدل الأيض. بعبارة أخرى، حتى لو تناولت كميات أقل من الطعام وحصلت على سعرات حرارية قليلة جدًا، يصبح من الصعب إنقاص الوزن لأن جسمك لا يستطيع حرق الطاقة. لهذا السبب، فإن الخمول هو من بين أسباب عدم نزول الوزن.

الحل

مارس تمارين رياضية معتدلة لحرق الطاقة المخزنة في جسمك.

مقاومة الأنسولين

نحصل عادة على السكر من العديد من الأطعمة التي نستهلكها. يحتاج هذا السكر إلى أن تستخدمه الأعضاء والأنسجة مثل الكبد والعضلات والأنسجة الدهنية. يساعد هرمون الأنسولين في استخدام هذه السكريات من قبل الأنسجة. ومع ذلك، إذا طورت الأنسجة مقاومة للأنسولين، فلن يعود بإمكانها استخدام السكر كما ينبغي. بمعنى آخر، يصبح حرق السعرات الحرارية أكثر صعوبة، ونتيجة لذلك، يصبح فقدان الوزن أكثر صعوبة.

الحل

راجع طبيبك لمعرفة ما إذا كنت تعاني من مقاومة الأنسولين. إذا كنت تعاني من مقاومة الأنسولين. تحدث إلى اختصاصي التغذية الخاص بك وتعرف على برنامج التغذية الذي يناسبك. النشاط البدني سيكون مفيدًا جدًا. لذلك، أجعل من التغذية الكافية والمتوازنة والرياضة أسلوب حياتك.

الأدوية

قد يكون استخدام الأدوية سبباً آخر لعدم فقدان الوزن. يُعد الكورتيزون ومضادات الاكتئاب من بين الأدوية التي من المحتمل أن تزيد الوزن. يمكن أن تتسبب بعض العلاجات الهرمونية أيضاً في زيادة الوزن وتجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة. يمكن أن تقلل هذه الأدوية من معدل حرق الطاقة، وتزيد من الشهية، وتحتفظ بالمياه في الجسم.

الحل

إذا كنت تأخذ الكورتيزون، فعليك تجنب أكبر قدر ممكن من الملح والسكر والدهون، واتباع نظام غذائي صحيح على حسب الجرعة ومدة الدواء الذي تستخدمه.

إذا كنت تأخذ مضادات الاكتئاب، فقد تميل أيضاً إلى الإفراط في تناول الطعام. لهذا السبب، يجب تجنب الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والتوجه إلى الأطعمة الصحية. بالإضافة إلى ذلك، لا تهمل اتباع نظام غذائي غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية (مثل الأسماك والجوز) وفيتامينات B.

الإفراط في الأكل فقط لأنه "صحي"

تأكد من كمية طعامك. على سبيل المثال، بعض الأشخاص قد يستهلكون الكثير من الخبز أو يستخدمون زيت الزيتون بكثرة لأنه صحي، أو يأكلون المزيد من الفاكهة، أو يأكلون حفنة من المكسرات دون أن يدركوا ذلك، أو يشربون الكثير من الكحول. تذكر أن كون الطعام صحيًا لا يعني أنه يمكن استهلاكه بشكل غير محدود. على سبيل المثال، حتى الأجزاء الصغيرة من الأطعمة الصحية مثل الفاكهة وزيت الزيتون والمكسرات تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية. فملعقة كبيرة من زيت الزيتون، تحتوي على حوالي 100 سعرة حرارية، يمكن أن يرتفع هذا الرقم إلى 300 - 400 سعرة حرارية عند إضافة الدهون بكثرة رغم أنها صحية.

الحل

التغذية الكافية والمتوازنة هي أفضل حل، لذلك. يجب ألا تستهلك الكثير من أي طعام. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فتأكد من أن العناصر الغذائية بكميات مناسبة لاحتياجاتك بمساعدة اختصاصي تغذية.

النوم غير الكافي

على الرغم من أن النظام الغذائي والنشاط البدني يحتلان الصدارة في إنقاص الوزن، إلا أن النوم المنتظم هو أحد أهم الأشياء. السببان الرئيسيان لذلك هما أن العديد من الهرمونات التي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي يتم تنظيمها من خلال النوم الليلي، وأن الأشخاص الذين غالباً ما يذهبون إلى الفراش متأخرين أو ينامون بشكل غير منتظم هم أكثر عرضة لتناول الوجبات السريعة.

الحل

إذا كانت ساعات نومك غير كافية، فقم بتنظيم وقتك لتنام بشكل كافٍ.

الخلاصة

احرص على اتباع نظام غذائي صحي، حتى لو لم يكن عليك إنقاص وزنك، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر والسعرات الحرارية، واحرص على شرب الكثير من السوائل.

ساعد في تقوية جهاز المناعة لديك عن طريق استهلاك الكثير من الخضار والفواكه. إذا كنت تأكل الطعام في وقت متأخر، فتأكد من أن الطعام يحتوي على سعرات حرارية أقل. خلاف ذلك، سيكون من الصعب عليك فقدان الوزن.