التقشير الأخضر بأنواعه ومراحله مع مجموعة من النصائح

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 23 مايو 2021
التقشير الأخضر بأنواعه ومراحله مع مجموعة من النصائح
مقالات ذات صلة
طريقة تقشير الوجه بالكريمات
تنظيف البشرة بالليمون وطرق استخدامه مع المواد الطبيعية
طريقة تنظيف فروة الرأس من الرواسب والقشرة

ظهرت بدايات التقشير العشبي منذ أكثر من ستين عاماً لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل جلدية مختلفة في الحصول على بشرة نظيفة وناعمة وكان عبارة عن مزيج من ثمانية أعشاب مختارة تحتوي على إنزيمات ومعادن وفيتامينات حيث يتم تدليك البشرة بها وتطور بعد ذلك علاج التقشير الأخضر طبياً وأصبح يطبق من قبل خبراء التجميل وأطباء الجلد في جميع أنحاء العالم.

سنتعرف في هذا المقال على التقشير الأخضر بالتفصيل، وما هي أنواعه؟ إضافة الى فوائد التقشير الأخضر وطريقة إجراء التقشير الأخضر، كما سنقدم نصائح العناية بالبشرة بعد إجراء التقشير الأخضر .

ما هو التقشير الأخضر؟

التقشير الأخضر هو إجراء تجميلي يهدف لإعادة النضارة للبشرة وعلاج جميع مشاكلها كالمسام الواسعة، وتهدل البشرة، وعلامات التقدم في العمر، إضافة للتصبغات، وإزالة آثار حب الشباب، وفرط التصبغ، الهالات السوداء، والكثير من المشاكل الأخرى بشكل آمن بعيداً عن استخدام المواد الكيماوية الضارة عن طريق مواد عشبية وخلال خمسة أيام فقط يمكن الحصول على بشرة مشرقة. ومن أهم مميزات التقشير الأخضر: [1]

  • لا يحتاج هذا الإجراء إلى فترة نقاهة فلا وجود لأي مضاعفات تمنع الخروج أو ممارسة الأنشطة اليومية على عكس باقي أنواع التقشير الأخرى التي تحتاج إلى فترة نقاهة.
  • إن التقشير الأخضر يجدد خلايا البشرة، ويعمل على تنشيط الدورة الدموية الضرورية لتغذية البشرة ومدها بالأكسجين الضروري للنضارة والشباب الدائم.
  • يساعد التقشير الأخضر على إزالة آثار الندوب البسيطة والجروح.
  • بعض أنواع التقشير الأخضر يمكن أن تفيد في علاج وتخفيف خطوط التمدد البيضاء أو السيلوليت (stretch marks).
  • يمكن أن يساعد التقشير الأخضر في علاج الترهلات البسيطة في البشرة.
  • قد يساعد التقشير الأخضر في علاج المسام الواسعة والحد من مشكلات البشرة الدهنية.
  • يساعد التقشير الأخضر في تنقية البشرة من البثور وتوحيد لون الجلد.
  • يفيد التقشير الأخضر في تفتيح لون البشرة لأنه يخلصها من التصبغات والشوائب التي تعكس لوناً غامقاً على البشرة.
  • يحمي التقشير الأخضر البشرة من آثار التقدم في العمر ومن التجاعيد ويخفف من آثارها.

أنواع التقشير الأخضر

هناك ثلاثة طرق علاج مختلفة للتقشير الأخضر مصممة بشكل فردي وفقاً لمتطلبات كل بشرة وهي كالتالي: [2] [3]

  • التقشير الأخضر المنظف (Green PEEL® Fresh Up): وهذا التقشير مثالي للبشرة المتعبة التي تبدو رمادية اللون مع وجود اضطرابات في التصبغ كما أنه يعالج مشاكل الجلد المتعب والباهت وخصوصاً عند عدم الرضا العام عن حالة الجلد.
  • التقشير الأخضر من نوع إنيرجي (Green PEEL® Energy): يعالج هذا النوع من التقشير المشاكل المتعلقة بالجلد الشاحب، والندبات واضطرابات التصبغ الشديدة كما أن التقشير الأخضر من نوع إنيرجي مثالي للبشرة المصابة بالعيوب والتي تظهر عليها تغيرات الجلد المرتبطة بالعمر والندوب.
  • التقشير الأخضر التقليدي (GREEN PEEL® Classic) (مع تقشير الجلد): هذا النوع من التقشير مناسب للبشرة ذات المسام الواسعة والجلد غير النقي والتي تحتوي على الندوب والمصابة بالتجاعيد المبكرة وهو مناسب أيضاً للجلد المتضرر من الشمس والمصاب بفرط التصبغ، كما أنه مثالي لحل مشاكل علامات التمدد السيلوليت وترهل بشرة الجسم.

فوائد التقشير الأخضر

على الرغم من وجود أنواع مختلفة للتقشير إلا أن أكثرها يعتمد على المركّبات الدوائية والمواد الكيميائية، التي يمكن أن تؤذي البشرة، وخاصة البشرة الحساسة، لكن مع استخدام التقشير الأخضر نتجاوز هذه المشكلات ونحصل على العديد من الفوائد على البشرة وإليكم أهمها: [3]

  • هو إجراء آمن تماماً: ولا يتسبب التقشير الأخضر بأي آثار جانبية على البشرة ولا يُحدث أذى لخلاياها، فهو مركّب طبيعي يحتوي على مواد نشطة غنية بالفيتامينات والبروتينات والأملاح المعدنية التي يسهل امتصاصها وبعد اليوم الثالث لجلسة التقشير تبدأ الطبقة الخارجية للبشرة بالتقشر وبعد اليوم الخامس تظهر البشرة الجديدة النضرة والمفعمة بالنشاط وبالحيوية.
  • محاربة علامات التقدم بالعمر: التقشير الأخضر ينشّط الدورة الدموية للبشرة ويعمل على تقشير طبقتها العليا، مما يحسن من النظام الميتابوليزمي للبشرة ويعمل على تجديد خلايا البشرة وإنتاج خلايا جديدة وتعزيز أنسجة الكولاجين ويوقف ظهور علامات التقدّم في العمر، كما أنه يعالج التلف الناتج عن أضرار أشعة الشمس، ليضفي على البشرة النعومة والصفاء، ويزيد الشباب والحيوية.
  • من فوائد التقشير الأخضر أنه يعالج مشاكل البشرة الدهنية الشائبة غير الصافية ذات المسامات الواسعة بكل أمان.
  •  من فوائد التقشير الأخضر أنه يعالج البشرة الرخوة والمتهدّلة ذات التجاعيد الرفيعة وكذلك يعالج الندبات.
  • يستخدم التقشير الأخضر كعلاج مناسب لمنطقة البطن والأفخاذ وأعلى الذراعين والسلولايت، والأكف المجعّدة التي تكثر فيها البقع.

طريقة التقشير الأخضر

يتم الإجراء وفق المراحل التالية:

  • يتم تنظيف الجلد جيداً.
  • تخلط المكونات العشبية معاً وتوضع كقناع على الجلد مع التدليك الاحترافي حتى يقوم المزيج بكشط الطبقة العليا من البشرة أي إزالة طبقة الأدمة وتتغلغل العناصر النشطة التي يحتويها المزيج بالبشرة ويتم امتصاصها في خلال 48 ساعة، وبذلك يتم تأمين علاج لمشاكل البشرة خلال 5 أيام فقط.
  • تختلف مدة وشدة التدليك حسب طريقة العلاج المختارة ونوع التقشير المناسب لعلاج المشكلة الموجودة.
  • يستغرق التقشير الأخضر من نوع إنيرجي حوالي 40 دقيقة ويلزم جلسة واحدة فقط، أما Green Peel Classic فيحتاج الى جلستين علاج تفصل بينهما 7-14 يوماً، حيث تستغرق جلسة العلاج الأولى حوالي 50 دقيقة. وبعد الجلسة الأولى يجب استخدام مجموعة خاصة للعناية بالبشرة يتم استخدامها في المنزل لتحسين نتائج العلاج، ثم يتم بعدها إجراء الجلسة الثانية وتسمى بـ Beauty Finish وتستغرق حوالي 50 دقيقة.

نتائج التقشير الأخضر

بعد جلسة التقشير الأخضر الأولى فإنك تعودين إلى المنزل ببشرة محمرة قليلاً، مع إحساس بالحرقان أو بالوخز فلا داعي للقلق لأنه أمر طبيعي ولن يستغرق التعافي وقتاً طويلاً.

حيث تبدأ البشرة بالتقشير بعد ثلاثة إلى أربعة أيام ثم يتم بعدها الخضوع لجلسة متابعة في المركز الطبي في اليوم الخامس وتقوم خلالها الاختصاصية بتدليك البشرة لإزالة بقايا البشرة القديمة.

بعدها يطبق على البشرة الجديدة تركيبة فعّالة وغنية لتصبح أكثر صفاء ونضارة وشباب. [1]

العناية بالبشرة بعد التقشير الأخضر

إليكم أهم النصائح الواجب اتباعها للعناية بالبشرة بعد التقشير الأخضر: [4]

  • يمكن إجراء التقشير الأخضر في كل الفصول ولكن إذا تم تطبيقه في الصيف فيجب الامتناع عن التعرض لأشعة الشمس الشديدة واستخدام الواقي الشمسي.
  • يفضل عدم تعريض المنطقة للماء لمدة 5 أيام بعد التطبيق.
  • لا ينصح بممارسة الرياضة والسباحة والساونا خلال فترة التطبيق لأن مثل هذه الأنشطة يمكن أن تتسبب في تقشر جزيئات الأعشاب من الجلد أو تسبب الوذمة.
  • يجب استخدام كريمات العناية المنزلية على النحو الموصى به وبالكمية المحددة دون تأخير.
  •  يجب تطبيق بروتوكول الإتمام وزيارة المركز في اليوم الخامس بعد أول تطبيق احترافي دون تأخير للحصول على أفضل النتائج.

موانع التقشير الأخضر

الأشخاص والحالات التي يمنع فيها تطبيق اجراء التقشير الأخضر هي كالآتي: [4]

  • النساء الحوامل والمرضعات.
  • أصحاب البشرة الحساسة جداً، والأشخاص الذين لديهم حساسية على أحد مكونات القناع المستخدم في التقشير الأخضر.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية بكتيرية أو معدية.
  • المرضى الذين يستخدمون الكورتيزون عن طريق الفم.
  • في حال استخدام الأسبرين أو مميعات الدم الأخرى، فمن المستحسن التوقف قبل 3 أيام على الأقل عن تناوله قبل الخضوع لأول جلسات التقضير الأخضر.
  • في حال تناول مضادات الاكتئاب يمكن تطبيق بروتوكول التقشير الأخضر بعد 4 أسابيع من التوقف عن تناول الدواء.
  • لا يمكن استخدام التقشير الأخضر على التقران السفعي (البقع العمرية) وكذلك منطقة الصدر ومنطقة العنق (المناطق ذات الجلد الرقيق) وبشكل عام للأشخاص ذوي الجلد الرقيق وعلى منطقة الشامات.

أضرار التقشير الأخضر

يعتمد التقشير الأخضر على طريقة بيولوجية مكررة طبياً ومثبتة في جميع أنحاء العالم وهو آمن ويمكن استخدامه مع أي نوع من أنواع البشرة تقريباً ولا يحتاج التقشير الأخضر إلى أجهزة. ويعالج بنجاح العديد من مشاكل الجلد.

لكن وعلى الرغم من أمان التقشير الأخضر إلا أنه يحتاج استشارة الطبيب المتخصص لاختيار نوع التقشير الأخضر الأنسب لنوع بشرتك.

أخيراً... يمكننا القول إن التقشير الأخضر إجراء تجميلي وعلاجي أمن يتم باستخدام خلطة عشبية نقية لا تحتوي على أي مواد كيميائية أو مواد اصطناعية ويتم تحت إشراف طبي وله ثلاث أنواع مختلفة تعالج كل منها نوع مختلفاً من مشكل الجلد المتعددة من الداخل إلى الخارج.