;

استئصال الزائدة الدودية: كل ما ترغب بمعرفته

تعرف على أسباب استئصال الزائدة الدودية وطريقة إجراء العملية

  • تاريخ النشر: الأحد، 26 مايو 2024 آخر تحديث: منذ 3 أيام
استئصال الزائدة الدودية: كل ما ترغب بمعرفته

يسبب التهاب الزائدة الدودية الكثير من المضاعفات الصحية التي قد تكون خطيرة، مما يتطلب استئصالها في هذه الحالة. يلجأ الطبيب لعملية استئصال الزائدة الدودية أحيانًا بشكل طارئ لإنقاذ حياة المريض. 

تعرف في هذا المقال على عملية استئصال الزائدة الدودية، والأسباب التي تستدعي إجراءها، والأعراض التي تليها، والغذاء المناسب للمريض بعد عملية الزائدة.

تعريف استئصال الزائدة الدودية

استئصال الزائدة الدودية هو عملية إزالة الزائدة الدودية جراحيًا، ويتم إجراؤها عادةً بشكل طارئ لعلاج التهاب الزائدة الدودية، الذي ينتج عن انسدادها عادةً. الزائدة الدودية هي عضو صغير شبيه بالكيس مرتبط بالجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، وتقع في الجزء الأيمن السفلي من البطن. 

من الممكن أن تنفجر الزائدة الدودية بسبب التهابها، ويعتبر انفجارها حالة طبية طارئة، لذا يلجأ الطبيب لاستئصالها لمنع المضاعفات.  [1] [2]

أسباب تستدعي استئصال الزائدة الدودية

يعتبر التهاب الزائدة الدودية المسبب الرئيسي الذي يستدعي استئصالها، وهو حالة طبية طارئة. يحدث التهاب الزائدة الدودية عندما تتورم وتصبح مؤلمة. من الممكن أن تنفجر الزائدة الدودية بسبب الالتهاب، مما يسبب التهاب الصفاق في البطن، وهو حالة خطيرة تهدد حياة المريض.

لذلك ينصح المريض بمراجعة المستشفى خلال 24-72 ساعة من ظهور أعراض التهاب الزائدة الدودية.  [2] 

أسباب تستدعي استئصال الزائدة الدودية

كيف يتم استئصال الزائدة الدودية؟

يتم استئصال الزائدة الدودية بطريقتين عادةً، إما بالجراحة المفتوحة أو بالمنظار. ويمكن توضيح الفرق بين العمليتين فيما يلي:  [1] [2]

  • عملية استئصال الزائدة الدودية جراحيًا: يتم فتح جرح طوله 2-4 إنشات في الجزء الأيمن السفلي من البطن، وقص الزائدة الدودية وإخراجها من خلاله.
  • استئصال الزيادة الدودية بالمنظار: تكون جروح العملية أصغر في هذه الحالة، إذ يتم فتح ثلاثة شقوق صغيرة، ويتم إدخال المنظار عبر أحدها. يلتقط المنظار فيديو لما في داخل البطن، ويقوم الطبيب بالنظر إلى الفيديو واستئصال الزائدة من خلال أحد الشقوق. 

أعراض ما بعد استئصال الزائدة الدودية

من الطبيعي أن يشعر المرء بالضعف والألم بعد العملية الجراحية، وقد يتورم مكان الجرح ويسبب الألم لبضعة أيام. من الممكن أيضًا، أن يشعر المريض بألم في الكتفين لمدة 24 ساعة بعد عملية المنظار. 

من المحتمل أن يعاني المريض أيضًا من بعض الأعراض بعد الجراحة مثل الإسهال أو الإمساك، وألم المعدة، وانتفاخ البطن، والصداع. تتحسن هذه الأعراض بعد بضعة الأيام.  [3] 

أعراض ما بعد استئصال الزائدة الدودية

مضاعفات استئصال الزائدة الدودية

قد تسبب عملية استئصال الزائدة الدودية بعض المضاعفات الصحية، مثل:  [1] [2]

  • التهاب جرح العملية.
  • النزيف.
  • تكون خراج في داخل البطن، ويتطلب التصريف جراحيًا.
  • تضرر الأعضاء المجاورة.
  • التهاب الصفاق (بالإنجليزية: Peritonitis)، والذي يحدث عندما تنفجر الزائدة الدودية.

انسداد الامعاء بعد جراحة استئصال الزائدة الدودية

من الممكن أن يعاني المريض من انسداد الأمعاء الدقيقة بعد جراحة استئصال الزائدة الدودية، وترتبط الجراحة بذاتها بزيادة خطر الإصابة بانسداد الأمعاء. أيضًا، يزيد خطر الإصابة بانسداد الأمعاء بعد استئصال الزيادة في الحالات التالية:  [4] 

  • انفجار الزائدة الدودية بسبب الالتهاب قبل الجراحة.
  • مكان جرح العملية، مثل الشقوق في خط الوسط.
  • الأشخاص الذين المصابون بمرض السرطان.
  • الأشخاص المصابون بالتهاب الزائدة الدودية المزمن.

تعتبر مضاعفات استئصال الزائدة الدودية بالمنظار مشابهة لمضاعفات الجراحة المفتوحة، لذا ينصح بمراجعة الطبيب في حال ظهور أية مضاعفات، حتى لو أجريت عملية الاستئصال بالمنظار. كما ينصح بالتحدث مع الطبيب حول المضاعفات المحتملة قبل إجراء العملية.  [1] [2]

النظام الغذائي بعد استئصال الزائدة الدودية

قد يتساءل المريض متى يمكن الاكل بعد عملية استئصال الزائدة الدودية؟ يحدد الطبيب الوقت الذي يستطيع فيه المريض البدء بتناول الطعام بعد العملية، لكن عمومًا يمكن للمريض تناول الطعام بشكل طبيعي بعد 24 ساعة من إجراء العملية. من الأغذية التي يسمح بتناولها بعد العملية:  [3] [5]

  • الكثير من السوائل الشفافة مثل الماء، ومرق الدجاج أو اللحم، وعصير التفاح دون اللب.
  • الحبوب المطهوة جيدًا. 
  • التوست دون إضافات.
  • الرز الأبيض.
  • البودينغ.
  • اللبن قليل الدسم.
  • الموز الناضج.

ينصح بإضافة الخضروات والفواكه الغنية بالألياف بعد يوم أو يومين، وهي ضرورية للوقاية من الإمساك.

النظام الغذائي بعد استئصال الزائدة الدودية

المأكولات الممنوعة بعد استئصال الزائدة الدودية

ينصح بتجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون، فقد تسبب عسر الهضم، والانتفاخ، والغثيان، والإسهال. من هذه الأطعمة:  [5]

  • اللحوم الحمراء.
  • الأطعمة المصنعة والمعالجة.
  • البيتزا.
  • الوجبات المجمدة الجاهزة.
  • الحلويات، مثل الكيك والدونات.

علاقة استئصال الزائدة الدودية بالحمل

قد يصبح استئصال الزائدة الدودية مصدر قلق للحامل، لكن يمكن إجراء هذه العملية بأمان في أي وقت أثناء الحمل دون أية مضاعفات خطيرة على الأم أو الجنين. ويفضل الأطباء استئصال الزائدة بالمنظار أثناء الحمل، فهي ترتبط بوقت تعافي أقصر، وعودة أسرع إلى النشاطات اليومية، وانخفاض خطر الإصابة بالتهاب. 

يذكر أن العملية قد ترتبط بالإجهاض في حال تم إجراؤها في الثلث الأول، أو الولادة المبكرة في حال تم إجراؤها في الثلث الثالث، وتم اعتبار الثلث الثاني آمنًا لإجراء الجراحة سابقًا. لكن الانتظار حتى الثلث الثاني أو بعد الولادة قد يرتبط بخطر انفجار الزائدة الدودية، وإصابة الألم بالتهاب الصفاق الخطير على حياتها وحياة الجنين. 

يعتبر خطر الإجهاض أو الولادة المبكر قليلًا نسبيًا، بينما يعتبر خطر الإصابة بمضاعفات التهاب الزائدة الدودية، مثل انفجار الزائدة أو التهاب الصفاق أعلى بكثير، لذلك ينصح بعدم تأجيل العملية.  [6] 

الاحتياطات بعد استئصال الزائدة الدودية

ينصح باتباع بعض الأمور في المنزل بعد العملية، للعناية بالنفس، وتسريع عملية الشفاء، وتجنب الإصابة بمضاعفات. من هذه الأمور [1]

  • الالتزام بالتعليمات الغذائية المعطاة من قبل  الطبيب أو المستشفى.
  • استخدام ملين خفيف لبضعة أيام للوقاية من الإمساك.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة لتسريع الشفاء.
  • تجنب حمل أشياء ثقيلة، أو القيام بنشاطات مجهدة.

الخاتمة:

تعتبر عملية استئصال الزائدة الدودية إجراءً طارئًا لعلاج التهاب الزائدة، ويتم إجراؤه إما عن طريق الجراحة المفتوحة أو بالمنظار. ينصح المريض بأخذ قسط كافٍ من الراحة بعد العملية، وتناول أغذية سهلة الهضم، والابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون.

  • الأسئلة الشائعة عن عملية استئصال الزائدة الدودية

  1. متى يمكن الأكل بعد عملية استئصال الزائدة الدودية؟
    يمكن للمريض تناول السوائل الصافية في غضون ساعات بعد استئصال الزائدة الدودية، وبشكل تدريجي يتم الانتقال إلى الأطعمة الصلبة الخفيفة خلال يوم إلى يومين حسب توجيهات الطبيب.
  2. هل تعود الزائدة الدودية بعد استئصالها؟
    لا، لا يمكن أن تعود الزائدة الدودية بعد استئصالها. بمجرد إزالتها جراحياً، يتم التخلص منها نهائياً ولا يمكن أن تنمو مرة أخرى.
  3. كم تستغرق عملية استئصال الزائدة الدودية؟
    عملية استئصال الزائدة الدودية تستغرق عادةً من 30 إلى 60 دقيقة. الوقت الفعلي قد يختلف حسب الطريقة المستخدمة (تقليدية أو بالمنظار) وتعقيدات الحالة الفردية.
  4. هل هناك أضرار لاستئصال الزائدة الدودية؟
    عملية استئصال الزائدة الدودية تعتبر آمنة بشكل عام، لكن كأي عملية جراحية، قد تتضمن بعض المخاطر مثل العدوى، النزيف، أو مضاعفات التخدير. يمكن أن تؤدي نادراً إلى مشاكل في الأمعاء أو التصاقات لاحقاً.
تابعونا على قناتنا على واتس آب لنصائح الصحة والرشاقة لكم وللعائلة!