أعراض التهاب الأعصاب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 مايو 2022
أعراض التهاب الأعصاب
مقالات ذات صلة
أعراض التهاب الكلى
أعراض التهاب الأذن
أعراض التهاب البروستاتا

يحتوي جسم الإنسان على العديد من الأعصاب التي تقوم بوظائف حيوية مهمة، حيث يمكن أن تصاب هذه الأعصاب بجميع أنواعها، وعلى اختلاف أماكنها بالعديد من الحالات المرضية، حيث يعد التهاب الأعصاب من أبرز هذه الحالات، فما هو التهاب الأعصاب؟ وما هي أعراضه؟ وما هي أنواعه؟

التهاب الأعصاب

التهاب الأعصاب (بالإنجليزية: Neuritis) الذي يمكن أن يصيب أي عصب من أعصاب جسم الإنسان، سواءً عصب واحد أو أكثر من الأعصاب. في هذا المقال سنتحدث عن أعراض التهاب الأعصاب.

يمكن أن يؤثر التهاب الأعصاب على عصب واحد هذا ما يعرف بالتهاب العصب الأحادي، أو ضفيرة من الأعصاب الذي يشير إليه الأطباء بالتهاب الضفيرة، كما ينبغي الإشارة إلى أنّ التهاب الأعصاب على الرغم من اعتقاد الكثير من الأشخاص بأنّه اعتلال عصبي، إلا أنهما حالتان مختلفتان حيث يرتبط الاعتلال العصبي بشكل عام بحدوث تلف في الأعصاب، أو خلل وظيفي بدلاً من الالتهاب وحده. [1]

أعراض التهاب الأعصاب

يوجد مجموعة كبيرة من أنواع التهاب الأعصاب لذا فإنّ الأعراض تختلف باختلاف العصب الذي أصابه الالتهاب، إذ يمكن أن تصاب الأعصاب التي تنقل الإشارات من الحبل الشوكي إلى اليد، والذراع، والكتف، كما يمكن أن تتأثر أعصاب العين والأذنين، بجميع الأحوال تتضمن أعراض التهاب الأعصاب الآتي: [2]

  • الإحساس بوخز وحرقان في المنطقة المصابة.
  • الشعور بإحساس غير طبيعي في العصب المصاب.
  • ضعف في العضلات.
  • الإحساس بألم يشبه ألم الطعن في الأعصاب.
  • ردود الفعل العضلية.
  • فقدان الإحساس.
  • احمرار الجلد في المنطقة التي أصابها الالتهاب.
  • هزال العضلات.
  • ألم في العين.
  • ضعف الأعصاب.
  • اضطرابات في الرؤية التي تتضمن عدم الرؤية بوضوح.
  • صعوبة التكيف مع تغيرات الضوء.
  • من الممكن أن يؤدي التهاب الأعصاب في الحالات الشديدة فقدان البصر.
  • مشاكل في التوازن والسمع.
  • الدوار.
  • شد الأعصاب.

أنواع التهاب الأعصاب

كما أشرنا سابقاً بأنّه يوجد مجموعة كبيرة من أنواع التهاب الأعصاب، حيث تتضمن هذه الأنواع الآتي:

التهاب العصب البصري

تكمن أهمية العصب البصري في كونه يقوم بإرسال رسائل من العينين إلى العقل حتى يتمكن الشخص من تفسير الصور المرئية، وعندما يتهيج العصب البصري ويصاب بالالتهاب، فإنّه لا يقوم بإرسال رسائل إلى الدماغ، مما يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على الرؤية بوضوح.

كما أنّ التهاب العصب البصري يؤثر على الرؤية بشكل كبير، عدا عن كونه قد يسبب ألماً حاداً، بالإضافة إلى أنّ هذا العصب عندما يلتهب فإنّه يبدأ بالانتفاخ، علاوة على ذلك يؤثر هذا الالتهاب في الغالب على عين واحدة، لكن قد يؤثر على كلتا العينين في الوقت نفسه.

من الممكن أن يحدث التهاب العصب البصري لدى كل من الأفراد البالغين، والأطفال، كما أنّ الأطباء لم يحددوا سبباً واضحاً لحدوث هذا الالتهاب، لكنهم يشيرون إلى أنّ الإصابة بعدوى فيروسية قد تحفز الجهاز المناعي على محاربة الجهاز العصبي بالتحديد العصب البصري، حيث يعتبر الجهاز المناعي هذا العصب خلايا ضارة للجسم.

من الجدير بالذكر أنّ التهاب العصب البصري قد يتطور في كثير من الأحيان للدرجة التي يفقد فيها المصاب الرؤية، لكن لحسن الحظ أنّ فقدان الرؤية الناتج عن التهاب العصب البصري يبدأ بالتحسن خلال مدة تتراوح ما بين 4-12 أسبوعاً. [3]

التهاب العصب ثلاثي التوأم

يتمثل التهاب العصب ثلاثي التوأم بالإحساس بالألم الذي يشبه ألم الصدمة الكهربائية، كما أنه يؤثر على جانب واحد من الوجه، حيث تكمن أهمية هذا العصب في نقل الإحساس من الوجه إلى الدماغ، أمّا عند إصابة هذا العصب بالتهاب الحركات التحفيزية الخفيفة للوجه بما فيها غسل الأسنان بالفرشاة، أو وضع مستحضرات التجميل يؤدي إلى حدوث هزة من الألم الشديد.

كما أنّ هذا الالتهاب يحدث نتيجة وجود تماس بين وعاء دموي طبيعي أي شريان أو وريد في هذه الحالة، مع العصب ثلاثي التوأم عند قاعدة الدماغ، مما يؤدي إلى الضغط على العصب، وإحداث خلل في وظيفته، كما أنّ الضغط الناتج عن أحد الأوعية الدموية هو أكثر عامل مسبب لهذا الالتهاب، إلا أنّه قد يحدث نتيجة التصلب المتعدد، أو اضطراب مماثل يؤدي إلى تلف الغمد المياليني الذي يوفر حماية للعديد من الأعصاب. [4]

كما تتضمن أنواع التهاب الأعصاب الآتي: [5]

التهاب عصب الكتف

عند إصابة أعصاب الحبل الشوكي بتلف فإنّ ذلك يؤدي إلى حدوث التهاب في العصب العضدي الذي يصيب منطقة الكتف، مما يؤدي إلى الشعور بآلام حادة في منطقة الذراعين، كما يمكن أن يؤدي هذا النوع من التهاب الأعصاب إلى حدوث فقدان جزئي بالإحساس في المنطقة المصابة.

بالإضافة إلى ذلك فإنّه يوجد نوعان لالتهاب العصب الكتفي، النوع الأول يصيب الجزء العلوي من الكتف، أمّا النوع الثاني فيتركز على الجزء السفلي من الكتف.[5]

التهاب العصب السمعي

يعد العصب السمعي من أهم الأعصاب الموجودة في جسم الإنسان، ذلك لأن صحته مرتبطة بصحة حاسة السمع لدى الإنسان، كما يعد هذا النوع من التهابات الأعصاب من الأنواع شائعة الحدوث، كما أنّه يصيب في الغالب الأشخاص كبار السن.

عدا عن أنّ هذا الالتهاب يؤدي إلى حدوث اختلال في التوازن، ومشاكل في السمع، كما أنه قد يتطور مما يؤدي إلى حدوث فقدان بشكل كامل للسمع، لذا من الأفضل الكشف في أوقات مبكرة عن هذا الالتهاب وعلاجه لمنع تطوره وحدوث مضاعفات خطيرة.[5]

التهاب العصب الوجهي

يمكن أن يكون للعوامل الوراثية دور في زيادة احتمالية الإصابة بالتهاب العصب الوجهي، الذي يعد من الحالات الالتهابية شائعة الحدوث، حيث يؤدي هذا النوع من الالتهابات إلى خلل في تناسق عضلات الوجه، حيث يعاني المصاب به من صعوبة الابتسام، أو صعوبة رفع الحاجبين.

كما يمكن أن يحدث التهاب العصب الوجهي نتيجة الحالات المرضية المرتبطة بالاضطرابات الأيضية التي تطور هذا النوع من الأعراض، مع ذلك فإنّه من السهل على الطبيب أن يكشف عن التهاب هذا العصب.[5]

علاج التهاب الأعصاب

يجري الطبيب في بداية الأمر الفحوصات التشخيصية لمعرفة العوامل التي أدت لالتهاب الأعصاب، حيث تتضمن هذه الفحوصات إجراء فحص بدني في بداية الأمر، بعد ذلك طرح العديد من الأسئلة التي من شأنها تعريف الطبيب بالتاريخ المرضي للشخص، بالإضافة إلى إجراء فحص للعيون، والدم، ومجموعة من الفحوصات العصبية، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

كما قد تستدعي بعض الحالات إجراء فحص خزعة العصب، والتصوير المقطعي المحوسب، وبالاعتماد على الفحوصات التشخيصية يضع الطبيب خطته العلاجية التي تتضمن الخيارات التالية: [2]

  1. العلاجات الدوائية: يمكن أن يصف الطبيب مجموعة من الأدوية التي تفيد في علاج التهاب الأعصاب، حيث تتضمن هذه الأدوية، الأدوية المسكنة للألم، ومضادات الصرع، ومضادات الاكتئاب، بالإضافة إلى العلاجات الدوائية الموضعية.
  2. التحفيز الكهربائي: من الممكن أن يلجأ الطبيب إلى تحفيز الأعصاب كهربائياً، بالإضافة إلى الخضوع للعلاج بالإبر الصينية، علاوة على ذلك فإنّ الطبيب يختار الخيار العلاجي الأمثل بالاعتماد على شدة الالتهاب العصبي، وتفضيلات المصاب.
  3. اتباع نمط حياة صحي: يوصي الطبيب كخيار علاجي باتباع نمط حياة صحي من خلال ممارسة التمارين الرياضية باستمرار، واتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم، بالإضافة إلى الابتعاد عن تدخين السجائر، والتقليل من الإجهاد والتوتر قدر الإمكان، والابتعاد بشكل نهائي عن تناول المشروبات الكحولية، كما ينصح الطبيب المصابين بالتهاب الأعصاب أيضاً بممارسة تمارين الاسترخاء.
  4. المكملات الغذائية: تتضمن علاجات التهاب الأعصاب أيضاً تناول المكملات الغذائية للأعصاب، بالتحديد المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ب، ذلك عندما يكون الالتهاب العصبي ناتجاً عن نقص مستويات هذا الفيتامين.
  5. العلاجات الجراحية: تستدعي بعض أنواع التهاب الأعصاب إلى خضوع المصاب للجراحة، ذلك عندما يكون المصاب يعاني من ورم يضغط على العصب المصاب، حيث تهدف الجراحة إلى إزالة هذا الورم للتخلص من التهاب الأعصاب.

في الختام لا يخفى على أحد أهمية الأعصاب في الجسم بجميع أنواعها، لذا من الأفضل مراجعة الطبيب عند ظهور أي عرض غير طبيعي يشير إلى وجود مشكلة في الأعصاب، ذلك لمعرفة الأسباب وعلاجها، منعاً لحدوث مضاعفات خطيرة.

  1. "مقال التهاب الأعصاب" ، المنشور على موقع britannica.com
  2. أ ب "مقال ما هو التهاب الأعصاب: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج" ، المنشور على موقع docdoc.com
  3. "مقال التهاب العصب البصري" ، المنشور على موقع hopkinsmedicine.org
  4. "مقال التهاب العصب الثالث" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  5. "مقال ما هو التهاب الأعصاب" ، المنشور على موقع lonestarneurology.net