أسباب ألم الجنب الايمن

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 يونيو 2022
أسباب ألم الجنب الايمن
مقالات ذات صلة
أسباب ألم الجنب الايسر
أسباب ألم الكتف الأيمن
أسباب ألم الكلى

نعاني جميعاً من ألم في الجانب الأيمن من الجسم من حين إلى آخر، وغالباً يرجع ذلك إلى أسباب بسيطة، لكن أحياناً يدل هذا الألم على وجود مشكلة خطيرة، وفي هذا المقال سنوضح ما هي أسباب ألم الجنب الايمن، وكيف يمكن التخلص من هذا الألم والعودة لممارسة الحياة بشكل طبيعي.

ما هي أسباب ألم الجنب الأيمن

يحتوي الجانب الأيمن من الجسم على العديد من الأعضاء، ولذلك عند ظهور ألم بالجنب الايمن يحاول الأطباء تضييق نطاق البحث للتحقق من السبب الحقيقي لهذا الألم، ويعتمد التشخيص على تحديد موقع الألم ومعرفة الأعراض بدقة، كما يضع الطبيب الخطة العلاجية المناسبة بعد التأكد من الأسباب. أما عن الأعضاء التي تقع في الجانب الأيمن من الجسم فهي تشمل ما يلي: [1] [2]

  • الكبد.
  • المرارة.
  • الأمعاء الدقيقة والغليظة.
  • المعدة.
  • البنكرياس.
  • الزائدة الدودية.
  • المثانة.
  • الكلية اليمنى.
  • المبيض الأيمن.
  • الرحم.
  • الخصية اليمنى.
  • العضلات وفقرات العمود الفقري.

أسباب ألم الجنب الأيمن في منطقة البطن

تشمل أسباب ألم الجنب الايمن في منطقة البطن ما يلي: [1] [3] [4]

التهاب الزائدة الدودية

إن الزائدة الدودية هي أنبوب رفيع متصل بالأمعاء الغليظة، وعندما تلتهب لا بد من علاجها على وجه السرعة منعاً لانفجارها الذي قد ينتج عنه مضاعفات مهددة للحياة، وعلاجها يتم عن طريق استئصالها جراحياً. أما عن أعراض التهاب الزائدة الدودية فهي تسبب ألماً ملحوظاً في الجانب الأيمن من البطن، كما تشمل الأعراض أيضاً ما يلي: [3] [4]

  • الغثيان والقيء.
  • الحمى.
  • انتفاخ البطن.
  • مشاكل الأمعاء مثل الإسهال، أو الإمساك، أو عدم القدرة على إخراج الغازات.

الفتق

يشار إلى اندفاع جزء من الجسم إلى خارج العضلات التي تبقيه في مكانه بالفتق، ويسبب فتق البطن الشعور بالألم والانزعاج، والانتفاخ، كما يزداد سوءاً عند الضحك، أو البكاء، أو رفع الأوزان الثقيلة. قد يسبب الفتق أيضاً مضاعفات خطيرة لذلك ينبغي بسرعة التوجه لتلقي الرعاية الطبية عند ظهور الأعراض التالية: [3] [4]

  • ألم شديد ومفاجئ.
  • عدم القدرة على التبرز أو إخراج الغازات.
  • القيء.

عسر الهضم

يتعرض الكثير من الناس إلى الإصابة بعسر الهضم في أوقات مختلفة من حياتهم، وهو حالة يمكن علاجها في المنزل في الغالب، لكن يجب زيارة الطبيب إذا استمرت أعراضها لأكثر من 14 يوم، وتتضمن الأعراض ما يأتي: [3] [4]

  • ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • الانتفاخ.
  • الغثيان.
  • الغازات.
  • التجشؤ.
  • الشعور بالشبع بعد تناول وجبة صغيرة.
  • عودة الطعام والسوائل ذات الطعم المر إلى الحلق.

الغازات

يؤدي تراكم الغازات إلى الشعور بالألم أسفل البطن، مع العلم أن المعدل الطبيعي لطرد الغازات من الجسم هي 30 مرة يومياً، لكن تزداد كمية الغازات المعوية مع الإفراط في تناول الطعام، أو التدخين، أو تناول العلكة (اللبان). [3] [4]

متلازمة القولون العصبي

تعد متلازمة القولون العصبي من الحالات الشائعة التي تصيب الأمعاء، وتسبب ظهور الأعراض التالية: [3] [4]

  • ألم في منطقة البطن.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • الانتفاخ.
  • وجود مخاط في البراز.

مرض التهاب الأمعاء

يشمل مرض التهاب الأمعاء كلا من التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون، وكلاهما يختلف كثيراً عن متلازمة القولون العصبي، كما أن الإصابة بأي منهما قد تزيد من فرص التعرض لسرطان القولون أو سرطان المستقيم. أما عن أعراض مرض التهاب الأمعاء فهي كالتالي: [3] [4]

  • الشعور بالرغبة في التبرز مرة أخرى فور الانتهاء منه.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • الغثيان والقيء.
  • الحمى.
  • فقدان الوزن.
  • تواجد دم في البراز.

التهاب المرارة

تقع المرارة أسفل الكبد مباشرة، وهي المسؤولة عن هضم الدهون، وقد يسبب التهاب المرارة أو وجود حصوات بها ألماً شديداً في الجانب الأيمن من البطن مصحوباً بالغثيان، ومن شدة الألم يذهب المريض لزيارة الطبيب على وجه السرعة. [1]  

عدوى الكلى

تسبب البكتيريا عدوى الكلى وقد تصيب كلية واحدة أو الكليتين معًا، وتؤدي إلى الشعور بالألم أسفل البطن مع الظهر أيضاً، وقد يصل الألم إلى منطقة الفخذ، كما أنها تسبب الأعراض التالية: [3] [4]

  • التبول أكثر من المعتاد.
  • شعور حارق عند التبول.
  • صديد أو دم في البول.
  • رائحة البول الكريهة.
  • الغثيان والقيء.
  • الحمى.
  • الإسهال.

حصوات الكلى

يسبب تراكم المعادن والأملاح تكوين حصوات الكلى، وإذا كانت هذه الحصوات صغيرة فهي لا تسبب الألم، أما إذا كانت كبيرة وبدأت تتحرك إلى الأنبوب الذي يربط المثانة بالكلى فقد يؤدي ذلك إلى الشعور بألم شديد لا يحتمل أسفل البطن والظهر، ويتوجه المريض إلى المستشفى من شدة الألم، ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط بل تظهر أعراض مشابهة لأعراض التهاب الكلى التي ذكرناها مسبقاً. [3] [4]

أسباب ألم الجنب الأيمن في منطقة الظهر

تشمل أسباب ألم الجنب الأيمن في منطقة الظهر ما يلي: [1]  

  • شد العضلات: يتكون الظهر من مجموعة من العضلات التي تساعدنا في أداء المهام اليومية مثل الانحناء ورفع الأشياء، لكن يؤدي إجهاد تلك العضلات إلى الشعور بالألم في منطقة الظهر الذي قد يستغرق من أيام إلى شهور للشفاء التام.
  • القرص المنزلق: إن فقرات العمود الفقري مبطنة بأقراص مطاطية لامتصاص الصدمات، وعندما يتحرك قرص واحد أو أكثر من مكانه فقد يسبب ذلك ألماً شديداً في الجانب الأيمن أو الأيسر من الظهر وفقاً لمكان الإصابة، وعلاج القرص المنزلق يتطلب الراحة التامة كما قد يصف الطبيب بعض الأدوية والمسكنات، وفي الحالات الشديدة قد يجري الطبيب جراحة حتى يتخلص المريض من هذا الألم المزعج ويتحرك دون معاناة.
  • عدوى المثانة: تسبب عدوى المثانة ظهور ألم في يمين الظهر وقد ينتشر إلى أماكن مختلفة من الظهر وفقاً لشدة الالتهاب، مع الشعور بالحرقان أثناء التبول وتغير لون البول إلى اللون الوردي، وغالباً يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج هذه الحالة.
  • أمراض الكلى: تسبب عدوى الكلى وحصوات الكلى الشعور بالألم في البطن والظهر معاً كما ذكرنا سابقاً.

أسباب ألم الجنب الأيمن الخاصة بالنساء

تشمل أسباب ألم الجنب الايمن الخاصة بالنساء ما يلي: [3] [4]

  • تشنجات الحيض: يتقلص الرحم خلال فترة الدورة الشهرية للتخلص من البطانة مما ينتج عنه تشنجات الحيض التي تسبب ألماً على أحد جانبي البطن أو كلاهما، وقد تسبب أيضاً الدوخة، والصداع، والغثيان.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: يعد الانتباذ البطاني الرحمي حالة مزمنة تحدث عندما تنمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم مسببةً ألماً أسفل البطن، كما يسبب الألم أثناء التبول وأثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • أكياس المبيض: هي أكياس مليئة بالسوائل وغالباً لا تسبب أي ألم، لكن عندما ينمو حجمها فإنها تسبب الألم في منطقة البطن على اليمين أو اليسار وفقاً لموضع الكيس. أما إذا انفجر هذا الكيس فقد يسبب ألماً شديداً مع الشعور بالثقل في منطقة البطن، وهي حالة خطيرة تتطلب سرعة التوجه لتلقي الرعاية الطبية.
  • التواء المبيض: يلتوي المبيض وقناة فالوب مما يمنع إمداد الدم للمبيض وتسمى هذه الحالة بالتواء الملحقات، مع العلم أن هذا الالتواء يسبب ألماً غير محتمل في منطقة البطن مع الغثيان والقيء، وينبغي علاج هذه الحالة جراحياً على وجه السرعة.
  • الحمل خارج الرحم: إذا انغرست البويضة الملقحة خارج الرحم فيحدث الحمل خارج الرحم، وهو يسبب الشعور بالألم في منطقة البطن مع النزيف المهبلي والتبول المؤلم، وهي حالة خطيرة تتطلب التدخل الجراحي منعاً لتمزق قناة فالوب.
  • مرض التهاب الحوض: هو عدوى بكتيرية تنتقل غالباً أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مثل السيلان والكلاميديا، وتسبب الألم في منطقة أسفل البطن، مع الحرقان أثناء التبول، والحمى، وتواجد إفرازات مهبلية غير عادية ذات رائحة كريهة.

أسباب ألم الجنب الأيمن الخاصة بالرجال

تشمل أسباب ألم الجنب الايمن الخاصة بالرجال ما يلي: [3] [4]

  • الفتق الإربي: يعد الفتق الإربي أكثر أنواع الفتق شيوعاً، ويحدث نتيجة اندفاع جزء من الأمعاء الدقيقة إلى الخارج عبر جزء ضعيف أسفل البطن. أما عن الأعراض فهي تشمل الانتفاخ بين الفخذ وأسفل البطن مصحوباً بالألم خاصة عند رفع الأثقال أو السعال. يقترح الطبيب التدخل الجراحي لعلاج هذه الحالة على وجه السرعة حتى وإن لم يكن الألم شديداً، وذلك منعاً للإصابة بالفتق المختنق وهي حالة مهددة للحياة لأنها تسبب قطع إمداد الدم إلى الأمعاء مما قد يؤدي إلى موت الأنسجة.
  • التواء الخصية: تحدث الإصابة بالتواء الخصية عندما تلتف الخصية حول الحبل المنوي مما قد يسبب قطع إمداد الدم إلى الخصية فيظهر الألم والتورم، كما يظهر سواد غير عادي في كيس الصفن، ويعاني المصاب من الغثيان، والقيء، والحمى، مع العلم أن علاج هذه الحالة يتطلب الجراحة الطارئة.

طرق تشخيص أسباب ألم الجنب الايمن

يجري الطبيب الفحوصات التالية لتشخيص أسباب ألم الجنب الايمن: [2] [4]

  • الفحص البدني والتحقق من الأعراض، وتحديد موقع الألم بدقة.
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • اختبارات الدم للتحقق من علامات العدوى.
  • اختبارات البول.
  • التنظير الداخلي.

طرق علاج ألم الجنب الايمن

يستطيع الطبيب علاج ألم الجنب الايمن عندما ينجح في معرفة أسبابه، وتشمل بعض طرق العلاج ما يلي: [2] [4]

  • المضادات الحيوية للعدوى.
  • مضادات الحموضة لعسر الهضم.
  • المسكنات لألم الظهر والبطن.
  • الاستئصال الجراحي للزائدة الدودية، أو حصوات المرارة، أو حصوات الكلى.
  • الجراحة الطارئة لالتواء المبيض، أو الحمل خارج الرحم، أو التواء الخصية، أو الفتق المختنق.

إذا كنت تعاني من ألم الجنب الايمن فإنك غالباً قد تحتاج إلى علاج منزلي، لكن لا تهمل الأمر وتوجه لزيارة الطبيب حتى يصف لك العلاج المناسب لحالتك، وحتى لا تتفاقم الأعراض وتظهر مضاعفات صحية أنت في غنى عنها.