٥٦ غراماً من اللوز مفيدة في تحسين الهضم

٥٦ غراماً من اللوز مفيدة في تحسين الهضم وحركة الأمعاء لكن يجب الحذر من الآثار الجانبية

  • تاريخ النشر: الخميس، 12 يناير 2023
٥٦ غراماً من اللوز مفيدة في تحسين الهضم
مقالات ذات صلة
الجهاز الهضمي
أعراض عسر الهضم
عسر الهضم في العيد

اللوز هو أحد أكثر أنواع المكسرات شهرة في العالم، فهو ذو قيمة غذائية عالية، ومليء بالدهون، ومضادات الأكسدة بما في ذلك الفيتامينات والمعادن لذلك يعد مفيداً للصحة العامة، ويعمل على تحسين الدماغ وصحى القلب، وتعد كمية ٥٦ غراماً من اللوز مفيدة في تحسين الهضم وفقاً لأحدث الدراسات.  

فوائد اللوز في تحسين الهضم

توصلت دراسة حديثة قام بها فريق من الباحثين في جامعة كينغز كوليدج لندن إلى أن تناول 56 غرامًا من اللوز يوميًا أي ما يعادل حوالي 46 حبة من اللوز يمكن أن يحسن صحة الأمعاء عن طريق تعزيز مستويات الزبدات.

الفريق قام بدراسة تأثير اللوز الكامل والمطحون على تكوين ميكروبات الأمعاء، وهي مجموعة من آلاف الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في الأمعاء وتلعب دورًا حيويًا في هضم العناصر الغذائية، ولها تأثير إيجابي أو سلبي على صحتنا، بما في ذلك الجهاز الهضمي والجهاز المناعي.

لا تزال آليات كيفية تأثير ميكروبيومات الأمعاء على صحة الإنسان تخضع للمزيد من الدراسات العلمية لكن الأدلة تشير إلى أن تناول أنواع معينة من الطعام يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على أنواع البكتيريا في أمعائنا.

ماذا يحدث عند تناول 56 غرامًا من اللوز

قام الباحثون بدراسة 87 من البالغين الأصحاء الذين كانوا يأكلون بالفعل أقل من الكمية الموصى بها من الألياف الغذائية، ويتناولون وجبات خفيفة غير صحية مثل الشوكولاتة ورقائق البطاطس، وتم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات لمدة أربعة أسابيع:

  • مجموعة غيّرت وجباتهم الخفيفة وتناولت 56 غرامًا من اللوز الكامل يوميًا
  • مجموعة تناولت 56 غرامًا من اللوز المطحون يوميًا.
  • المجموعة الثالثة أو الضابطة تناولت كعك يحتوي على ذات السعرات الحرارية.[1][2]

نتائج الدراسة

  • وجد الباحثون أن الزبدات كانت أعلى بشكل ملحوظ بين الذين يتناولون اللوز مقارنة مع أولئك الذين تناولوا الكعك، والزبدات هي حمض دهني قصير السلسلة وهو المصدر الرئيسي للوقود للخلايا المبطنة للقولون وعندما تعمل الخلايا جيداً فإنها توفر حالة مثالية لازدهار ميكروبات الأمعاء، وتمنحك جدار أمعاء قوي، وتمتص العناصر الغذائية.
  • لم يلاحظ الباحثون أي اختلاف كبير في الوقت الذي يستغرقه الطعام للتنقل عبر القناة الهضمية مع ذلك فإن الذين يتناولون اللوز الكامل لديهم 1.5 حركة أمعاء أكثر كل أسبوع من المجموعات الأخرى.
  • تشير النتائج إلى أن تناول اللوز يمكن أن يفيد أيضًا أولئك الذين يعانون من الإمساك.
  • الاختبارات أظهرت أن تناول اللوز الكامل والمطحون أدى إلى تحسين النظام الغذائي لهم، حيث تناولوا كميات أكبر من الأحماض الدهنية الأحادية المشبعة، والألياف، والبوتاسيوم، والعناصر الغذائية الهامة الأخرى مقارنة بالمجموعة الضابطة.
  • خلصت الدراسة إلى أن استهلاك اللوز قد يفيد عملية التمثيل الغذائي للبكتيريا بطريقة لها القدرة على التأثير على صحة الإنسان.[1][2]

القيمة الغذائية ل 56 غراماً من اللوز

56 غراماً من اللوز أي ما يقرب من 46 حبة لوز صغيرة تحتوي على قدر كبير من العناصر الغذائية، التي يجب مراعاتها حتى لا يحدث إفراطاً يؤدي إلى نتائج سلبية، وتشمل القيمة الغذائية لمقدار 56 غراماً من اللوز

 ما يلي:

  • سعرات حرارية: 319 سعراً حرارياً.
  • الدهون: 27.95 غرام.
  • الكربوهيدرات: 10.9 غرام.
  • بروتين: 11.74 غرام.
  • الألياف الغذائية: 6.5 غرام.
  • السكريات: 2.65 غرام.
  • الكالسيوم: 137 ملغ.
  • الحديد: 2.37 ملغ.
  • البوتاسيوم: 402 ملغ.[3]

الآثار الجانبية لتناول اللوز

يحتوي اللوز على قيمة غذائية جيدة ومثالية، ويفيد صحة الجسم لذلك يدخل في العديد من الأنظمة الغذائية الصحية لكن الإفراط في تناول اللوز قد يكون له آثار سلبية ضارة، وهي ما يلي:

زيادة الوزن

يمكن أن يؤدي تناول كمية كبيرة من اللوز إلى زيادة الوزن، والحصة الموصى بها من اللوز هي حوالي 23 حبة لأن هذه المكسرات غنية بالسعرات الحرارية والدهون أي 163 سعرة حرارية، و14 جرامًا من الدهون لكل 23 حبة. [4]

تفاعلات دوائية

اللوز غني بالمنغنيز، ويوفر لك ما يقرب من 31.10 غراماً أو أونصة من اللوز قيمة 0.6 ملليغرام من المنغنيز مما يوفر 27% من القيمة اليومية، في ظل الظروف العادية يعد هذا أمرًا جيدًا لأن جسم الإنسان بحاجة إلى 1.8 إلى 2.3 ملليغرام يوميًا من معدن المنغنيز لمساعدة جسمك على العمل بشكل صحيح.

إذا كنت تستهلك الكثير من اللوز خاصةً مع نظام غذائي غني بالمنغنيز، فقد يؤدي ذلك إلى تفاعلات دوائية.

يمكن أن تتداخل الكميات الكبيرة من المنغنيز في الدم مع بعض الأدوية المضادة للذهان، وكذلك مضادات الحموضة، والملينات، وأدوية ضغط الدم، وبعض المضادات الحيوية.[4]

جرعة زائدة من فيتامين هـ

اللوز يحتوي على فيتامين هـ الذي يوفر حماية مضادة للأكسدة، ونحصل على 7.4 ملليغرام من فيتامين هـ لكل ما يقرب من  ٣١.١٠ غراماً من المكسرات، أي ما يقرب من نصف 15 ملليجرام التي تحتاجها كل يوم.

يتطلب الأمر الكثير من اللوز لتجاوز الحد الأقصى المسموح به وهو 1000 ملليغرام في اليوم من المنغنيز لكن هذا ممكن خاصة إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بأطعمة فيتامين هـ؛ مثل: البيض، والحبوب المدعمة، والسبانخ، والحبوب الكاملة.

يؤدي تناول جرعات كبيرة من فيتامين هـ إلى الخمول، وعدم وضوح الرؤية، والصداع، والإسهال، وانتفاخ البطن.[4]

مخاطر الإفراط في تناول اللوز

قد لا يكون لديك حساسية من المكسرات بما فيها اللوز، لكن إذا تناولت كمية كبيرة ومفرطة من اللوز قد تُصاب بالأعراض التالية على الفور:

متى يسبب اللوز مشاكل للجهاز الهضمي

تحتوي أونصة واحدة من اللوز أي ما يقرب من ٣١.١٠ غراماً على 3.5 غرام من الألياف، ويحتاج الجسم يوميًا 25 إلى 38 غرامًا  من الألياف لمنع الإسهال والإمساك، مع ذلك فإن تناول الكثير من اللوز يمكن أن يسبب الإمساك وانتفاخ البطن إذا لم يكن جسمك معتادًا على معالجة كميات كبيرة من الألياف، إذا كنت تستهلك الكثير من اللوز اشرب الماء معه لمساعدة جسمك على التعامل مع كمية الألياف التي يتناولها.[4]

تناول اللوز باعتدال يمد الجسم بالطاقة والعناصر الغذائية كما يحسن من صحة الشعر والبشرة، ويعزز من صحة الهضم لذلك ينصح الأطباء بتناوله يومياً وعدم الإفراط في تناوله لتجنب آثاره السلبية.