ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الدماغ

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 يناير 2023
ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الدماغ
مقالات ذات صلة
ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف التنفس
سرطان الدماغ
اضطراب المزاج

تعد مشكلة الإدمان على المخدرات واحدة من العوائق الكبيرة التي تشكل عبئاً على المجتمع، لما لها من آثار سلبية على الصعيد النفسي والاجتماعي والأمني، فما هي المخدرات؟ وما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الدماغ؟ تعرّف على ذلك وأكثر من خلال هذا المقال.

المخدرات والإدمان

يمكن تعريف المخدرات (بالإنجليزية: Illegal drugs) على أنها مواد تؤثر على طريقة عمل الجسم بآليات مختلفة، وتؤدي لحدوث تأثيرات مختلفة على الناس ، مما يجعلها غير متوقعة وخطيرة، خاصةً بالنسبة للشباب، فهي تصنف على أنها عقارات غير قانونية، لذلك فهي  محظورة بموجب القانون.[1]

أما بالنسبة للإدمان (بالإنجليزية: Addiction) فهو يُعرَّف على أنه اضطراب مزمن انتكاسي يتميز بالسعي القهري للمخدرات واستخدامها بالرغم من معرفة العواقب الوخيمة المترتبة على هذا الاستخدام، ويُعتبر الإدمان اضطراباً في الدماغ، لأنه يتضمن تغييرات وظيفية في دوائر الدماغ المرتبطة بنظام المكافأة والتوتر والتحكم في النفس، وقد تستمر هذه التغييرات لفترة طويلة بعد توقف الشخص عن تعاطي المخدرات.

يشبه الإدمان الأمراض المزمنة الأخرى، مثل أمراض القلب على سبيل المثال لا الحصر، فهو يعطل الأداء الطبيعي والصحي للجسم، وله آثار ضارة خطيرة، كما يمكن الوقاية منه وعلاجه، ولكن إذا تُرك دون علاج يمكن أن يؤدي الإدمان على المخدرات إلى الوفاة.[2]

الاضطرابات الناتجة عن المخدرات 

يمكن أن يؤدي استخدام المخدرات إلى آثار خطيرة وضارة على المدى القريب والبعيد، وتختلف الأضرار والاضطرابات الناتجة عن المخدرات حسب نوعها ومستخدمها، خاصةً عند تناولها بجرعات عالية أو بالتزامن مع تناول عقارات أخرى، فيما يلي أهم الاضطرابات الناجمة عنها حسب الفئة الدوائية:[3]

الاضطرابات الناتجة عن المواد الأفيونية

تعد مجموعة الميثامفيتامين (بالإنجليزية: Methamphetamine) والمواد الأفيونية (بالإنجليزية: Opiates) والكوكايين (بالإنجليزية: Cocaine) عقاقير مسببة للإدمان، تؤثر العقاقير أفيونية المفعول على الدماغ تحديداً على الجزء المسؤول عن التحكم في التنفس، ويمكن أن يؤدي تعاطي جرعة مفرطة منها إلى الوفاة، وتزيد هذه المخاطر عند تناول العقاقير أفيونية المفعول مع المشروبات الكحولية، وتسبب العديد من الاضطرابات لوظائف الدماغ، مثل:

  • الاضطراب الذهاني.
  • نوبات التشنج.
  • توقف الدماغ المفاجئ عن العمل، وبالتالي الوفاة.

الاضطرابات الناتجة عن فلونيترازيبام وغاما هيدروكسي

يؤدي استخدام عقار غاما هيدروكسي أو عقار فلونيترازيبام (بالإنجليزية: Flunitrazepam) إلى عدة اضطرابات تؤثر على صحة الدماغ، وهي كالتالي:

  • حالة من التخدير والتشوش الذهني.
  • فقدان الذاكرة.
  • إعاقة قدرة الشخص على الدفاع عن نفسه، لذلك فهي شائعة في جرائم الاغتصاب.
  • الإصابة بنوبات تشنجية، أو الدخول في غيبوبة والوفاة عند تناولها بجرعات مرتفعة.

الاضطرابات الناتجة عن ميثامفيتامين

يؤدي تناول عقار ميثيلين دايوكسي ميثامفيتامين إلى الجفاف الشديد، مما يؤثر على وظائف الدماغ ويؤدي إلى الاضطرابات التالية:

  •  حدوث نوبات تشنج.
  • التعاطي على المدى الطويل يؤدي إلى تلف الدماغ.
  • فشل الأعضاء، مثل: الكبد، أو الكلى، أو القلب، أو الدماغ، ومن ثم الوفاة، وذلك بسبب تأثيره  على قدرة الجسم على تنظيم درجة الحرارة.

أسباب تعاطي المخدرات

لا بد أنك تتساءل لماذا يتعاطى الناس المخدرات رغم الأضرار الجسيمة الناتجة عنها، في الحقيقة قد لا يعرف الناس أنهم يتعاطون المخدرات فعلاً، فهناك طرق مختلفة مباشرة وغير مباشرة لتعاطي المخدرات، وبشكل عام قد يتعاطى الناس المخدرات لعدة أسباب، منها ما يلي:[2]

  • الشعور بالراحة، نظراً لتأثير المخدرات على الجهاز العصبي فيمكن أن تنتج المخدرات مشاعر السعادة الشديدة، يتبع هذه النشوة الأولية تأثيرات أخرى تختلف باختلاف نوع الدواء المستخدم، على سبيل المثال يعمل الكوكايين على  زيادة الشعور بالقوة والثقة بالنفس وزيادة الطاقة، في المقابل تسبب المواد الأفيونية مثل الهيروين الشعور بالاسترخاء والرضا.
  • الهروب من القلق الاجتماعي والاكتئاب، قد يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق والتوتر، والاكتئاب، لاستخدام المخدرات لمحاولة تقليل الشعور بالقلق.
  • زيادة التركيز أو رفع الأداء الرياضي والبدني، يهدف بعض الناس لتحسين تركيزهم في المدرسة أو العمل أو تحسين قدراتهم في الرياضة، مما يدفعهم لتناول بعض العقاقير دون وصفة طبية والتي قد تسبب الإدمان وتؤثر سلباً على صحتهم.
  • الفضول أو الضغط الاجتماعي، حيث يتعرض المراهقون للخطر بشكل خاص، فهم في مرحلة استكشاف أنفسهم وشخصياتهم ويتأثرون ببعضهم البعض.

أعراض الإدمان على المخدرات 

قد تشمل أعراض إدمان المخدرات ما يلي:[3]

  • الشعور بضرورة تعاطي المخدرات بشكل منتظم وبطريقة مُلحّة، بحيث لا يمكن التفكير بشيء آخر.
  • الشعور بضرورة زيادة الجرعة بعد التعاطي لفترة من الزمان، للحصول على التأثير نفسه.
  • تعاطي كميات أكبر من المخدرات خلال فترة زمنية أطول من المخطط لها
  • إنفاق النقود على المخدرات حتى عند عدم استطاعة تحمل هذه النفقات.
  • الانعزال وقلة المشاركة في الأنشطة الاجتماعية، أو الترفيهية، بسبب تعاطي المخدرات.
  • الاستمرار في تعاطي المخدرات رغم معرفة أضرار المخدرات على الجسد والصحة والعواقب المترتبة على تعاطيها.
  • التصرف بعدوانية أو القيام  بتصرفات لا يفعلها الشخص السويّ ، كأن يقوم المُدمن بالسرقة أو بفعل الجريمة بهدف الحصول على المخدرات.
  • الفشل في محاولات الإقلاع عن تعاطي المخدرات.
  • الشعور بأعراض الانسحاب عند محاولة التوقف عن تعاطي المخدرات.

ختاماً، بعد التعرف على الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الدماغ، يجب التحري قبل استخدام أي عقار، كما يجب استخدام الأدوية بوصفة طبية والتأكد من الحصول عليها من أماكن موثوقة، فإن درهم الوقاية خير من قنطار علاج.