ما الذي يجب القيام به في حال الاتصال الوثيق بشخص مصاب بكوفيد 19؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أبريل 2021 آخر تحديث: الخميس، 29 أبريل 2021
ما الذي يجب القيام به في حال الاتصال الوثيق بشخص مصاب بكوفيد 19؟
مقالات ذات صلة
الصيام .. أعجوبة صحية
المشي أثناء النوم
الوزن المثالي للإنسان تبعاً للعمر وصحة الجسد

إن عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19 ما تزال في زيادة، وحتى إذا تم اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة، فإن الاتصال الوثيق مع شخصٍ مصاب يمكن أن يؤدي إلى إصابتك بالمرض.

ماذا يجب أن نفعله إذا أخبرنا أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء أو المعارف الذين قابلناهم مؤخرًا أن نتيجة الفحص الذي خضع له كان إيجابيًا، ما يعني أنه مصاب بفيروس كوفيد 19؟

إن اتخاذ الإجراءات الضرورية لمنع انتقال العدوى وفهم كيفية التصرف في مثل هذه الحالة ليس بالأمر السهل دائمًا. فقبل كل شيء، من الضروري تحديد ما إذا كنا معرضين للخطر، وأن نقيم نوع الاتصال الذي تم بيننا وبين الشخص المصاب، وفي أي مكان تم الاتصال وما هي الاحتياطات المتخذة عندها.

لنكون واضحين منذ البداية، فيروس كوفيد 19 سريع العدوى وسهل الانتشار، وفي حال كنت على اتصال مع شخص مصاب ولو لدقائق معدودة، فإن هناك احتمال كبير أن تكون قد أصبت بالعدوى، حتى لو لم تظهر عليك الأعراض.

أول شيء يجب القيام به عندما تعلم أنك كنت على اتصال بشخص مصاب بالمرض هو عزل نفسك والابتعاد عن الأخرين لمنع نقل العدوى لهم، عليك أيضًا أن تبلغ كل الأشخاص الذين قابلتهم بعد لقاء الشخص المصاب، لأنك لو كنت مصابًا بالعدوى، فإنك قد تنقلها لأي شخص أخر قابلته.

ما هو الاتصال الوثيق؟

الاتصال الوثيق هو عندما يقف الشخص في الهواء الطلق لمدة 15 دقيقة على الأقل وعلى مسافة أقل من مترين من شخص ظهرت نتيجة اختباره إيجابية. لكن إذا كنت في مكان مغلق أو لا ترتدي الكمامة، فإن الأمر يستغرق أقل من 15 دقيقة كي تنتقل العدوى لك.

بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن الـ 15 دقيقة ليس بالضرورة أن تكون متواصلة، يُفهم من ذلك أنه إذا كان مجموع الوقت الذي قضيته مع شخص مصاب خلال 24 ساعة يساوي حوالي 15 دقيقة. فإنك عندها تكون على اتصال وثيق بالمريض، لذلك، إذا كنت تعيش في نفس المنزل أو تذهب إلى نفس مكان العمل أو تصافح أو تقدم رعاية صحية لشخص مصاب بالفيروس، فهذا يعني أنك على اتصال وثيق بمريض مصاب. أيضًا، إذا كنت تسافر بالقطار أو السيارة أو الطائرة وتجلس على بعد مقعدين من شخص مصاب بكوفيد 19، فإنك معرض جدًا لخطر الإصابة.

في حال عرفت أنك قابلت شخصًا مصابًا وظهرت عليه أعراض المرض، فإنك معرض لخطر الإصابة جدًا حتى لو كان الاتصال الوثيق معه قد تم قبل يومين من ظهور الأعراض الأولى.

لم يتمكن العلماء حتى الآن من معرفة كيفية انتقال الفيروس عند الأشخاص المصابين الذين لم تظهر عليهم الأعراض بعد، لذلك، عليك اتخاذ الاحتياطات والإجراءات الضرورية إذا تواصلت مع أي شخص مصاب حتى لو كان اتصالك معه قد تم قبل ظهور الأعراض بعدة أيام.

ماذا تفعل إذا كنت على اتصال وثيق بشخص مصاب؟

في حالة الاتصال الوثيق بشخص مصاب، فإن النصيحة الطبية الأولى والأكثر أهمية هي ألا تخرج من بيتك وتبقى في عزلة تامة (الحجر الصحي) لمدة 14 يومًا، إذا كنت بحاجة لشراء الأغراض المنزلية والاحتياجات اليومية، فلا تخرج أبدًا، واطلب من أحد الأصدقاء أو الأقرباء أن يشتري لك ما تحتاجه.

حين تكون في الحجر الصحي، عليك تجنب الاتصال مع أي من أفراد العائلة لتجنب نقل العدوى لهم. ابقَ في غرفة معزولة ولا تسمح لأحد غيرك بدخولها.

بعد 14 يومًا، إذا لم تظهر أي أعراض عليك، يمكنك الخروج من المنزل بحرية لكن مع ارتداء الكمامة واتخاذ الاحتياطات اللامة لمنع انتقال العدوى لك.

إذا كنت على اتصال وثيق بشخص مصاب ولا تريد البقاء في الحجر مدة 14 يومًا، ابقَ في الحجر الصحي لمدة 10 أيام فقط، ثم قم بإجراء اختبار الكشف عن الفيروس.

خلال فترة الحجر الصحي، إذا شعرت بأي أعراض خطيرة مثل ضيق في التنفس، عليك الاتصال بالطبيب أو التوجه إلى المستشفى وإبلاغ الممرضين والأطباء بأنك تعاني من كوفيد 19.