كمال الأجسام بين الطبيعي والهرمونات

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 مارس 2021 آخر تحديث: الإثنين، 01 مارس 2021
كمال الأجسام بين الطبيعي والهرمونات
مقالات ذات صلة
الرياضة في رمضان أشكالها الممكنة وأفضل أوقات ممارستها
عشرة تمارين خفيفة لتحسين النوم
زومبا للتخسيس وإنقاص الوزن

يعتمد كمال الأجسام (بناء الأجسام) في وقتنا الحالي بشكل أو بآخر على عدد من العلوم، والتي أصبحت تلعب دوراً حاسماً في الحصول على النتائج، ومن أهمها علم التغذية ومنها التغذية الطبيعية وصناعة وتناول المكملات والطب والكيمياء، ومنها ما له علاقة بالتشريح وتعاطي المنشطات والهرمونات.

في هذا المقال سنلقي الضوء على رياضة بناء الأجسام بين الممارسة الطبيعية وإدخال المكملات الغذائية أو ممارستها مع قرار تعاطي المنشطات والهرمونات!

كمال الأجسام الطبيعي:

كمال الأجسام الطبيعي يعني بناء عضلات الجسم بشكل طبيعي، دون تعاطي أي نوع من الهرمونات أو المحفزات المصنعة أو المستخرجة من أجسام أخرى أو حيوانات، ويعتمد على التدريب الجيد والنظام الغذائي الطبيعي الصحي والموازن. [1]

وتمّ إنشاء فكرة كمال الأجسام الطبيعي كرد فعل على الاستخدام المفرط للهرمونات البنائية والستروئدية والذي يعتمدها اللاعبون في وقتنا الحاضر.

لا يزال بناء العضلات هو الأساس، ولكن بطريقة طبيعية حصراً، ووفقاً للرابطة الدولية لكمال الأجسام (GNBF) وهي رابطة تعتمد النظام الطبيعي في بناء الأجسام، ووفقاً للمنظمة الألمانية الطبيعية لبناء الأجسام، فإن رياضة كمال الأجسام (بناء الأجسام) تعتمد نهجاً يقوم على أربعة مبادئ:

  • التمرين (التدريب المتواصل والجيد).
  • التغذية (تغذية طبيعية ومتوازنة).
  • الاستشفاء (استعادة وترميم).
  • تفكير إيجابي (تحديد هدف والسعي للوصول إليه).

يشارك العديد من لاعبي كمال الأجسام الطبيعي في منافسات بناء الأجسام، وخاصة الجمالية مثل بطولات الفيزيك والكلاسيك، لكن معظم لاعبي كمال الأجسام الطبيعي يكون لديهم دوافع شخصية بالإضافة إلى المظهر الجميل والتناسق، مثل:

  1. الدعم النفسي والذهني.
  2. تعزيز الثقة بالنفس.
  3. المحافظة على الصحة والشباب.
  4. تحسين نوعية الحياة.

خطة التغذية لكمال الأجسام الطبيعي:

لا يهم نوع الرياضة التي تمارسها، إن كنت عداءاً أو لاعب كمال أجسام، فإن نظامك الغذائي يشكل نسبة 70% من نجاحك في تحقيق الأهداف، وإذا كنت تلعب كمال الأجسام وترغب في بناء كتلة عضلية كبيرة فأنت بحاجة إلى الارتكاز على عدة مفاهيم غذائية:

  • فائض من السعرات الحرارية في مرحلة التضخيم العضلي:

وهي مرحلة بناء العضلات، سيكون للسعرات الحرارية دور حاسم في زيادة النمو وذلك عن طريق تناول كمية كافية من الكربوهيدرات الطبيعة قبل الدخول في مرحلة التقطيع، حيث سيتوجب عليك إنزال سعراتك حسب وزن جسمك.

  • تناول ما يكفي من البروتين لبناء العضلات:

يعتبر البروتين المادة الأساسية لبناء العضلات، يجب عليك تناول 1,5-2غ بروتين لكل 1غ من وزن جسمك يومياً مقسمة على 2-4 وجبات على أقل تقدير، وشرب كمية كافية من الماء لتسهيل عمل الكلى في طرح الزوائد البروتينية، كما يمكنك تناول بعض المكملات الغذائية التي تحوي البروتين في حال كنت لا تملك الوقت لتناول 5 وجبات تحوي بروتينات.

  • نظام غذائي متنوع ومتوازن:

ليست البروتينات والكربوهيدرات وحدها ما تصنع العضلات، ستحتاج أيضاً إلى الدهون والفيتامينات والمعادن للحفاظ على توازن طبيعي، وتكوين جسم سليم.

تدريب كمال الأجسام الطبيعي:

لاكتساب الكتلة العضلية، أنت بحاجة إلى التدريب، ولبناء عضلي سليم، ستحتاج إلى خطة تدريبية منظمة حيث لن يؤدي التدريب المكثف واليومي إلى نتائج أفضل، حيث تلعب الراحة دوراً في استشفاء العضلات ونموها.

عادة ما يتدرب لاعبو كمال الأجسام الطبيعي على خطة تدريب مقسمة إلى 4 أيام أسبوعياً مقسمة إلى:

  1. عضلات الظهر وتلعب منفردة كونها عضلات كبيرة.
  2. عضلات الصدر وأمامية اليدين معاً.
  3. استراحة.
  4. عضلات الأرجل وتلعب منفردة أيضاً.
  5. عضلات الأكتاف وخلفية اليدين وتلعب معاً أيضاً.
  6. راحة.
  7. راحة.

ويلعب لمدة 5 دقيقة التمارين الهوائية والقلبية قبل التمرين بالأوزان، مع تمرين عضلات البطن مرة أو مرتين أسبوعياً.

مكملات كمال الأجسام:

عادة ما يحتاج لاعبو كمال الأجسام إلى مصادر إضافية من البروتين، نظراً لصعوبة الحصول على نسبة البروتينات اللازمة لبناء العضلات، وذلك نظراً لتقسيمها على عدد كبير من الوجبات يومياً قد يصل إلى 6-8 وجبات يومياً، نعرض فيما يلي أهم وأفضل المكملات التي ستعزز النمو العضلي:

  • الكرياتين: وهو جزيء ينتج بشكل طبيعي في جسمك، يوفر الطاقة للعضلات، يعزز تناوله كمكمل من اكتسابك للعضلات، ويزيد من محتوى الماء في العضلات ويكسبها المتانة والنمو. [2]
  • مكملات البروتين: تلعب نسبة تزودك بالبروتين دوراً حاسماً في نموك العضلي، وهناك العديد من مكملات البروتين التي قد تؤمن ذلك، وأشهرها:

مصل اللبن والكازين (حمض أميني) وبروتين الصويا، ومصادر أخرى معزولة من البيض واللحم البقري او الدجاج.

  • مكملات زيادة الوزن: وهي مزيج من الكربوهيدرات بنسبة 70% والبروتين بنسبة 30% عادة لكل حصة من المكمل.
  • بيتا آلانين: وهو حمض أميني يقلل من التعب ويزيد من الأداء خلال التمرين، ويساهم في زيادة الكتلة العضلية.
  • الأحماض الأمينية (BCAAS) متفرعة السلسلة: هي تتكون من ثلاث أحماض فردية: ليسين، ايزولوسين، وفالين، وتوجد في المصادر الحيوانية للبروتين، وتلعب دوراً مهماً في بناء العضلات حيث تشكل حوالي 14% من الأحماض الأمينية في العضلات.
  • هناك العديد من المكملات الأخرى التي يمكن استخدامها بأمان مثل: جزيء (HMB)، الجلوتامين والكازنين، حمض اللينوليك المقترن، ومفرزات التستوستيرون الطبيعي، والتي تشمل حمض الأسبارتيك، تريبولوس تيريسيريس.

منشطات كمال الأجسام:

يعتمد الجسم عادة على ما ينتجه من هرمونات بشكل طبيعي في بناء العضلات والنمو العضلي، ويعتمد الجسم في هذا النمو على مجموعة من الهرمونات البنائية أو الستيريودية والتي تشمل:

تساهم هذه الهرمونات بشكل فردي أو مجتمعة في تحقيق نمو طبيعي للعضلات مترافقة ومتناغمة مع طريقة وشدة التمرين ونمط غذائي مناسب. [3]

ولكن عند توقف النمو العضلي، أو عندما لا يحقق هذا النمو طموح المتدرب؛ يلجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام المنشطات المصنعة، بغية تحقيق نمو عضلي كبير، أو رفع الأوزان الثقيلة.

يعتبر تناول الهرمونات والمنشطات البنائية (الإبتنائية) محظوراً بدون وصفات طبية لأن لها مضاعفات وآثار جانبية كثيرة وبعضها خطيرة. [4]

كما تعتبر بطولات كمال الأجسام وخاصة بطولات الهواة،أن جميع هذه الهرمونات والمنشطات محظورة وثبوت تعاطيها عند اللاعبين بعد الاختبارات الهرمونية، تؤدي إلى إلغاء نتائج اللاعب وفرض العقوبات عليه.

لكن الكثير من بطولات المحترفين تغض النظر عن هذه الاختبارات لذا يستخدمها معظم اللاعبين المحترفين الذين يتنافسون على المستوى العالمي!

وقد أصبحت خلال العقدين الماضيين شائعة في الصالات الرياضية والمراكز غير المرخّصة، ويستخدمها عدد كبير من اللاعبين دون إشراف أو وصفات طبية.

وإليك أكثر التأثيرات والمضاعفات الناتجة عن استخدام المنشطات:

  1. الاختلال الهرموني: حيث قد يسبب استخدام الهرمونات المنتظم إلى ظهور التثدي عند الرجال وسقوط الشعر كما قد يساعد في نمو الشعر عند النساء.
  2. المراهقون معرضون لخطر توقف النمو: عادةً ما يتوقف النمو عند المراهقين عند إتمام البلوغ، قد يؤدي استخدام الهرمونات من قبل المراهقين إلى الوصول إلى مرحلة التوقف قبل الوقت المفترض، والإصابة بقصر القامة.
  3. قد تقلص حجم الخصية عند الذكور، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، بينما تصبح الفتيات أكثر ذكورية.
  4. يمكن للاستخدام المفرط للمنشطات أن يكون قاتلاً: حيث قد يؤدي إلى اختلاطات متعددة مثل تضخم الكبد وقد تنمو فيه السرطانات، وقد تتسبب المنشطات الرياضية بأزمات قلبية وسكتات دماغية حتى عند الرياضيين الشباب.
  5. تسبب الهرمونات والمنشطات تغيرات مزاجية شديدة: حيث تتلاعب الهرمونات بالدماغ، مما قد يسبب ردات فعل عنيفة غير مبررة، وقد تسبب التهيج والاكتئاب، وقد تسبب الأوهام والهوس والعدوانية.

الخاتمة:

لعبة بناء الأجسام مفيدة وجميلة ومحفزة، لكنها قد تترافق مع جانب مظلم في حال تماديت في سلوك طرقاتها الجانبية!