علاج جلطة المخ والوقاية منها

  • تاريخ النشر: الخميس، 06 مايو 2021
علاج جلطة المخ والوقاية منها
مقالات ذات صلة
علاج التوتر بالموسيقى واليوغا
علاج الوردية بالأدوية والليزر والأعشاب
علاج طبيعي للحموضة والحرقان مع الأسباب والوقاية

حصول المريض على العلاج المناسب بشكل سريع هو العامل الرئيسي في إنقاذ حياته وتقليل الضرر الممكن الناتج عن السكتة، هناك العديد من العلاجات الممكنة والتي يعتمد تحديدها على عوامل مختلفة مثل مكان الجلطة وشدتها وغيرها.

علاج جلطة المخ

علاج جلطة المخ يعتمد بشكل أساسي على نوع جلطة المخ والسبب وراء حدوثها، فعلاج جلطة المخ الإقفارية يختلف عن علاج جلطة المخ النزفية، عادةً ما يتطلب علاج جلطة المخ استخدام نوع أو أكثر من الأدوية لكن وفي بعض الحالات قد يحتاج الأمر للجراحة.

علاج جلطة المخ الإقفارية السكتة الدماغية الخفيفة

هذا النوع من الجلطات يحدث بسبب الخثرات الدموية أو بسبب شيءٍ آخر يسد وعاء دموياً في الدماغ، ويتم التعامل معها بعدة تقنيات مثل [1] [2]:

مضادات الصفيحات ومضادات التخثر

غالباً ما يكون الأسبرين ومضادات التخثر الأخرى أول ما يُلجأ إليه للحد من أضرار جلطات المخ الإقفارية، يتضمن العلاج تناول مضادات التخثر والصفيحات خلال الـ24 والـ48 ساعة التالية لبدء أعراض السكتة الدماغية

الأدوية الحالة للخثرات

يمكن للأدوية الحالة للخثرات أن تقوم بتفكيك الخثرات والجلطات ضمن الأوعية الدموية في الدماغ، تفكيك الخثرة الدموية من شأنه أن يوقف السكتة الدماغية ويُقلل بالتالي من تلف الدماغ.

يُعتبر منشط بلازمينوجين النسيجي أو كما يُسمى أيضاً بمادة التيبلاز من أهم المواد المستخدمة لإذابة الجلطات التي تسد الأوعية الدموية في الدماغ، حيث يحقن الأطباء هذه المادة لتقوم بإعادة تدفق الدم إلى الأوعية الدموية وتُقلل من احتمال تعرض المريض لنتائج دائمة بسبب السكتة. يكون التيبلاز أكثر فعاليةً عندما يُحقن في الجسم بعد وقتٍ قصير من بداية الجلطة وبالتحديد خلال الساعات الـ4.5 التالية لبداية الأعراض.

من المهم أن تُستخدم الأدوية الحالة للخثرات بعد التأكد من أنّ السكتة من النوع الإقفاري لأنّ إعطاءها لمريضٍ يُعاني من سكتة دماغية نزفية سيزيد من النزف الحاصل في الدماغ ويزيد من سوء الحالة.

أدوية ضغط الدم

في حال كان ضغط دم المريض مرتفعا سيصف الطبيب بعض أدوية الضغط لخفضه، الأدوية المستخدمة تتضمن مدرات البول الثيازيدية و مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات قنوات الكالسيوم وحاصرات مستقبلات بيتا وحاصرات ألفا.

استئصال الخثرة الميكانيكي

في بعض الحالات يمكن أن يتم علاج جلطة المخ بطريقة استئصال الخثرات الميكانيكي والذي يتم باستخدام قسطرة، هذه الطريقة ممكنة الاستخدام بفعالية فقط عندما تكون الجلطة ضمن وعاء دموي كبير في الدماغ وتكون أكثر فعاليةً عند إجرائها بعد الجلطة بوقتٍ قصيرة (خلال فترة تتراوح بين 6 إلى 24 ساعة بعد بدء الأعراض). تتضمن هذه العملية إدخال قسطرة في أحد الشرايين (غالباً ما يتم إدخالها عبر المغبن) ليتم شفط الخثرة أو تمرير جهاز صغير ضمن القسطرة إلى الشريان في الدماغ لاستئصال الخثرة.

استخدام الدعامات القلبية

عند اكتشاف الطبيب لموضع ضعف جدران الأوعية الدموية فمن المحتمل أن يستخدم أنابيب معدنية قابلة للتمدد تُسمى الدعامات القلبية وذلك من أجل توسيع الشريان.

استخدام الستاتينات

يمكن إعطاء الستاتينات للمريض عندما يكون مستوى الكوليسترول مرتفعاً في الدم حيث يعمل هذا النوع من الأدوية على تخفيض مستويات الكوليسترول، يُستخدم هذا العلاج بشكل خاص عندما تكون السكتة الدماغية ناتجةً عن تراكم الرواسب الدهنية في الأوعية الدموية كما أنّه يعمل كوسيلة وقائية أيضاً إذ يُقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية مما يجعل بعض الأطباء يُعطونه للمريض بغض النظر عن مستويات الكوليسترول لديه.

استئصال باطنة الشريان السباتي

تنتج بعض جلطات المخ عن تضيق شريان في الرقبة يُسمى الشريان السباتي وهو الشريان الذي ينقل الدم للدماغ، يتضيق هذا الشريان بسبب تراكم اللويحات الدهنية وعندما يكون التضيق شديداً يُضطر الطبيب لفتح الشريان جراحياً وهذه الجراحة تُسمى بعملية استئصال باطن الشريان السباتي.

علاج السكتات النزفية

تحدث السكتات النزفية نزيف في أحد شرايين الدماغ، وهذا النوع من الجلطات الدماغية يتطلب أساليب مختلفة في العلاج حيث تتضمن العلاجات الممكنة ما يلي:

الأدوية

عندما يُعاني المريض من السكتة النزفية فإنّ العلاج سيهدف إلى إيقاف النزيف ودفع الدم إلى التجلط، لهذا السبب قد يقدم الأطباء بعض الأدوية التي تعمل على إيقاف تأثير أية مميعات دم يأخذها المريض، قد يصف الأطباء أيضاً بعض أدوية الضغط لتقليل ضغط الدم في الدماغ ومنع حدوث النوبات ومنع انقباض الأوعية الدموية.

طرق ميكانيكية

يستخدم الأطباء بعض الطرق الميكانيكية مثل اللف التي تتضمن تركيب جهاز صغير يُشبه الملف المعدني في مكان النزف لمنع تدفق الدم إلى هذه المنطقة وهو ما يُقلل النزيف، يمكن أن يستخدم الأطباء أيضاً الربط الخارجي أو اللقط حيث يضع الأطباء مشبكاً صغير الحجم على قاعدة الوعاء الدموي بهدف إيقاف تدفق الدم إليه ومنعه من النزف من جديد.

الجراحة

عندما يكون النزيف شديداً يُجري الطبيب تدخلاً جراحياً بهدف إزالة الدم النازف وتخفيف الضغط عن الدماغ، يمكن أن يقوم الجراح أيضاً بإصلاح بعض الأوعية الدموية

مضاعفات جلطة المخ

إنّ تجنب مضاعفات جلطة المخ ومنع حدوث جلطةٍ أخرى هما من أولويات الطبيب عند معالجة مريضٍ يُعاني من سكتةٍ دماغية، يمكن أن تكون بعض المضاعفات نتيجةً مباشرةً للسكتة الدماغية في حين يكون البعض الآخر عرضاً ثانوياً ناتجاً عن نتائج السكتة كالإصابة بتقرحات الفراش بعد تأثر قدرات المريض على الحركة. يمكن القول أنّ أكثر مضاعفات جلطة المخ شيوعاً هي:

  • الوذمة الدماغية: وهي حالة تورم أنسجة الدماغ بعد السكتة
  • التهاب رئوي: يؤدي إلى مشاكل تنفسية وهو من المضاعفات الشائعة للكثير من الأمراض
  • مشاكل في البلع: يمكن أن يُعاني المريض بعد جلطة المخ من نزول الطعام في المجرى التنفسي مما يؤدي إلى الالتهاب الرئوي
  • التهاب المجاري البولية
  • نوبات: ناتجة عن نشاط كهربائي غير طبيعي في المخ
  • اكتئاب سريري
  • تقرحات الفراش تنتج عن انخفاض في القدرات الحركية للمريض
  • ألم في الكتف ينتج عن الضعف العضلي وقلة الحركة
  • تخثر وريدي عميق (DVT) [3]

الوقاية من جلطة المخ

إن كنت ترغب في الوقاية من جلطة المخ فيجب عليك أن تبدأ من الآن، طريق الوقاية يتضمن تغييراتٍ جذرية في نمط الحياة لدفعها نحو أنماطٍ أكثر صحة مثل [4]:

  • الاعتماد على حمية صحية واختيار الأطعمة منخفضة الدهون المشبعة والكوليسترول والدهون المتحولة مع تضمين كمية أكبر من الألياف وتقليل كمية الملح.
  • الوصول إلى وزن صحي بحيث يكون مؤشر كتلة الجسم قريباً من 25
  • ممارسة التمارين الرياضية فهي ضرورية للحفاظ على وزن صحي وخفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم، ويوصي الأطباء بممارسة الرياضية حوالي ساعتين ونصف أسبوعياً
  • التوقف عن التدخين لأنه يزيد من فرص التعرض لجلطة في المخ
  • عدم استهلاك الكحول أو استهلاكه باعتدال

جلطة المخ يمكن أن تُسبب ضرراً خطيراً وقد تؤدي للوفاة ولكنّ الحصول على العلاج المناسب بسرعة يمكن أن يُساعد بشكل كبير على تقليل المضاعفات وتجنب حدوث جلطات في المستقبل، كما أنّ اتباع نمط حياة صحي ونشط من شأنه أن يحمي من السكتة الدماغية ويقلل من فرص حدوثها.

  1. "مقال كل ما تحتاج لمعرفته عن جلطة المخ" ، منشور على موقع https://www.healthline.com/
  2. "مقال علاج جلطة المخ" ، منشور على موقع https://www.nhs.uk/
  3. "مقال مضاعفات ما بعد السكتة" ، منشور على موقع https://www.cooperhealth.org/
  4. "مقال السكتة الدماغية" ، منشور على موقع https://www.cdc.gov/