زيادة إدرار الحليب عند المرأة المرضعة

  • تاريخ النشر: الخميس، 30 ديسمبر 2021
زيادة إدرار الحليب عند المرأة المرضعة
مقالات ذات صلة
إدرار الحليب
أسرع طريقة لإدرار الحليب - النظام الغذائي الذي يزيد من إدرار الحليب
دايت للمرضعات

تكاد لا توجد أم لا تقلق بشأن كمية الحليب التي يرضعها طفلها. تبحث جميع النساء اللواتي أصبحن أمهات، دون استثناء، عن طرق لزيادة حليبهن.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يجب أن تكون الرضاعة الطبيعية حصرية خلال الأشهر الستة الأولى. يمكن إضافة الأطعمة الصلبة تدريجياً إلى نظام الطفل الغذائي بعد ستة أشهر.

بالإضافة إلى تناول الأطعمة الصلبة، يجب أن تستمر الرضاعة الطبيعية حتى سن الثانية. حليب الأم هو أفضل غذاء للطفل، لاحتوائه على كميات كافية ومتوازنة من العناصر الغذائية المختلفة والمركبات الحيوية النشطة التي تضمن النمو الأمثل للطفل وجميع أعضاء جسمه.

المركبات النشطة بيولوجياً في حليب الثدي هي مركبات طبيعية ذات نشاط بيولوجي لها أيضاً قيمة غذائية. وبسبب هذه المواد فإن حليب الأم هو الغذاء الوحيد الذي يقوي جهاز المناعة لدى الطفل والنباتات الطبيعية بأفضل طريقة ويقيها من الأمراض.

نظراً لأهمية الرضاعة الطبيعية، فإن ما يشغل العديد من الأمهات المرضعات هو القدرة على الحصول على ما يكفي من الحليب لإطعام أطفالهن؛ كمية الحليب التي يأكلها الطفل يومياً وما إذا كانت هذه الكمية كافية لتلبية احتياجاته الغذائية. فإن الجزر والسلمون ودقيق الشوفان والسبانخ والشمر والهليون والكمون والماء والعصير واللوز والثوم والبازلاء هي بعض المواد التي تزيد حليب الثدي.

هل طفلكِ يرضع ما يكفيه؟

لا توجد طريقة تقريباً لتحديد كمية الحليب التي يرضعها الطفل في كل مرة؛ ولكن مع الأعراض التالية يمكن تحديد ما إذا كان الحليب الذي يأكله الطفل كافياً له أم لا:

  • زيادة الوزن تدريجياً وفقاً للمعايير العلمية.
  • سماع الطفل وهو يبتلع الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • الرضاعة الطبيعية من ثماني إلى اثنتي عشرة مرة في اليوم والطفل ممتلئ بين مرات الرضاعة الطبيعية.
  • التغوط بما يتناسب مع عدد مرات الرضاعة الطبيعية.
  • الشعور بالثدي كامل وممتلئ قبل الرضاعة الطبيعية والشعور بإفراغ الحليب منه بعد الرضاعة الطبيعية.

إذا كانت العلامات والأعراض تشير إلى عدم إنتاج ما يكفي من الحليب، فيتعين على النساء البحث عن طرق لزيادة إدرار الحليب. إذا كان نقص الحليب يجعل الطفل جائعاً، فسيكون الطفل أكثر صحة وسعادة مع المزيد من حليب الثدي.

دور التغذية الصحيحة في زيادة إدرار حليب الأم

التغذية الكافية أثناء الرضاعة الطبيعية هي إحدى الطرق الرئيسية لزيادة إدرار حليب الثدي. تحتاج الأمهات إلى الحصول على مزيد من السعرات الحرارية أثناء الرضاعة الطبيعية حتى يتمكنوا من الحصول على ما يكفي من الحليب لأطفالهن.

يجب أن تكون الوجبات الثلاث الرئيسية مصحوبة بوجبتين مغذيتين لتوفير جميع العناصر الغذائية الدقيقة التي تحتاجها الأم بالإضافة إلى السعرات الحرارية. وتجدر الإشارة إلى أن احتياج الأمهات للسعرات الحرارية والمعادن والفيتامينات أثناء الرضاعة الطبيعية يختلف عنه أثناء الحمل. اتباع نظام غذائي متوازن وصحي أثناء الرضاعة الطبيعية، بما في ذلك اللحوم والدواجن والأسماك والبيض والبقوليات وحليب البقر، بالإضافة إلى البروتين، تصل مواد مثل فيتامين D والكالسيوم وأوميجا 3 وأوميجا 6 إلى جسم الأم.

أظهرت الدراسات أن تغذية الأم لا تؤثر على صحتها فحسب، بل تؤثر أيضاً على كمية ونوعية حليبها. لذلك، تم بذل جهود جادة لتلبية الاحتياجات الغذائية ودعم الأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية. ومن إنجازات هذه الدراسات والجهود الحليب المدعم الذي يسد فجوات المغذيات الدقيقة في حليب البقر.

طرق زيادة إدرار الحليب للمرأة المرضعة

هناك بعض الأطعمة التي تزيد من الرضاعة الطبيعية وتغذي الطفل بحليب الثدي فقط. يحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل للنمو، ويعزز نشاط الدماغ العام لحديثي الولادة.

إليك قائمة تحتوي على أكثر من نوع من الأطعمة التي يجب تناولها في نظامك الغذائي لزيادة إدرار حليب الثدي. هذه الأطعمة مفيدة لزيادة حليب الثدي وتوفير الظروف اللازمة لنمو صحي للطفل.

دقيق الشوفان

من السهل جداً تحضير دقيق الشوفان كوجبة.

دقيق الشوفان مفيد للسيطرة على مرض السكري بعد الحمل.

دقيق الشوفان هو مصدر للطاقة.

يحتوي هذا الطعام على ألياف سهلة الهضم.

وعاء دقيق الشوفان هو طعام الإفطار المثالي. إذا كنت تعتقد أن دقيق الشوفان ليس فاتح للشهية بالنسبة لك، يمكنك البحث عن فوائد دقيق الشوفان والتعرف إليها.

السلمون

يعتبر السلمون مصدراً غنياً للأحماض الدهنية الأساسية (EFA) وأوميغا 3.

يعتبر كل من EFA و Omega 3 مغذيين للغاية و ضروري للأمهات المرضعات.

يؤدي وضع السلمون في النظام الغذائي للأم أثناء الرضاعة الطبيعية إلى زيادة هرمون الرضاعة الطبيعية، كما يجعل حليب الأم أكثر تغذية.

يمكنك استخدام سمك السلمون على البخار أو مسلوق أو حتى مشوي.

الجزر

تناول كوب من عصير الجزر في وجبة الإفطار أو الغداء سيؤدي إلى زيادة مفاجئة في إدرار حليب الثدي.

مثل السبانخ، فإن تناول الجزر يحسن جودة حليب الأم.

يحتوي هذا الغذاء على فيتامين A وهو مكمل للرضاعة الطبيعية ويزيد من جودة حليب الأم.

يمكنك استخدام الجزر نيئاً أو مطهواً على البخار أو في الحساء.

في فصل الشتاء، جربي تحضير الهريس بالجزر والحليب الدافئ والسكر وضعيه على مائدة عائلتك.

اليقطين

اليقطين من الخضروات التي تحتوي على كمية عالية من العناصر الغذائية.

تحتوي هذه الخضار الصيفية على الكثير من الماء، لذلك فهي فعالة في إمداد جسم الأم بالماء أثناء الرضاعة الطبيعية.

يساعد اليقطين أيضاً على زيادة كمية حليب الثدي.

سهل الهضم.

شرب عصير اليقطين الطازج مفيد في المساعدة على خفض مستويات السكر في الدم، ولكن تأكد من أن القرع الذي تتناوله طازجاً.

أوراق الريحان

أوراق الريحان مصدر غني بمضادات الأكسدة.

أوراق الريحان لها تأثير مهدئ وتعتبر من أهم الأطعمة للأم المرضعة.

يزيد استهلاك أوراق الريحان من مستوى مناعة الطفل.

ضعي القليل من أوراق الريحان في الشاي أو اسكبيها في ماء ساخن واستخدميها في الصباح.

أوراق السبانخ والبنجر

تحتوي أوراق السبانخ والبنجر على الحديد والكالسيوم وحمض الفوليك.

السبانخ وأوراق البنجر ضرورية لعلاج الأمهات المصابات بفقر الدم.

يفيد هذا الطعام في تقوية أجسام الأطفال.

تحتوي أوراق السبانخ والبنجر على عوامل مطهرة.

يحتوي السبانخ على مواد كيميائية نباتية خاصة يمكن أن تساعد في الوقاية من سرطان الثدي.

يمكن استخدام أوراق هذه النباتات في صنع حساء.

يمكن أن يكون الجمع بينها وبين العجين والخبز السكري أو أنواع الخبز الأخرى وجبة كاملة.

تذكر أن تأكل السبانخ باعتدال، لأن الإفراط في تناول الطعام يمكن أن يؤدي إلى الإسهال لدى طفلك.

الهليون

الهليون من الأطعمة التي يجب أن تدخل في غذاء الأمهات أثناء الرضاعة، لأنه يزيد الحليب.

هذا الغذاء الغني بالألياف.

الهليون غني بفيتامينات A و K.

يساعد الهليون على تحفيز الهرمونات الضرورية للرضاعة الطبيعية للأمهات المرضعات.

اغسلي الهليون جيداً وقطعيه جيداً. ثم أغليها مع الحليب. هذا المشروب مفيد لزيادة حليب الثدي.

بذور الشمر

استهلاك بذور الشمر يزيد من حليب الأم.

بذور الشمر سهلة الهضم وتساعد أيضاً في السيطرة على آلام الطفل.

يمكن إضافة بذور الشمر إلى الخضار والأطعمة الأخرى إلى جانب البهارات الأخرى. يمكنك أيضاً إضافته إلى الشاي أو خلط القليل من الآن الحبوب مع الحليب وشربه.

يمكنك أيضاً وضع القليل من بذور الشمر في فمك بعد كل وجبة.

بذور الحلبة

وضع بذور الحلبة في وجبات الأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية فعال في زيادة حليب الثدي.

مضغ بذور الحلبة مع كوب من الحليب مفيد لمنع الإمساك بعد الولادة.

تزيد هذه البذور من كمية حليب الثدي.

بذور الحلبة المنبتة هي من بين التوابل والنكهات الغذائية.

عن طريق خلط بذور الحلبة والأرز، يمكنك صنع خبز حلو ومفيد على الإفطار.

الثوم

الثوم يحتوي على مركبات كيميائية تساعد الأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية.

استهلاك الثوم يقي الأم والطفل من أي نوع من أنواع السرطان.

اقلي بعض فصوص الثوم في الزيت واستخدميها مع الحساء.

أيضاً يمكنك أكل الثوم مع الخضروات.

طريقة أخرى لاستخدام الثوم هي قلي حفنة من القرنفل بالزيت وخلطها مع الأرز المطهو ​​على البخار، واستخدام هذا الطعام يومياً كوجبة خفيفة.

الشعير

الشعير ليس فعالاً فقط في زيادة حليب الأم، ولكنه يساعد أيضاً في الحفاظ على جسم الأم أثناء الرضاعة الطبيعية.

يمكنك سلق الشعير لاستخدامه خلال النهار.

يمكنك أيضاً الجمع بين الشعير والخضروات المفضلة الأخرى واستخدامها يومياً.

الكمون

استهلاك بذور الكمون يزيد حليب الثدي. بالطبع، يجب على الأمهات التأكد من تناولها للكمون باعتدال.

بذور الكمون تعمل على حرق الدهون وتزيد من الشهية.

لاستخدام الكمون في الوجبات اليومية، يمكن إضافة مسحوق الكمون إلى الحليب أو أي مشروب آخر.

السمسم

السمسم مصدر غني بالكالسيوم وله دور فعال في زيادة حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية.

امزج بذور السمسم مع الحليب والسكر واللوز، ولاحظ أيضاً أنك تستهلك كمية محدودة من السمسم كل بضعة أيام.

المشمش

أثناء الحمل وبعده، يفقد التوازن الهرموني في جسم الأم. يحتوي المشمش المجفف على مواد كيميائية خاصة توازن هذا المستوى من الهرمونات في الجسم.

المشمش مصدر غني للكالسيوم والألياف ويساعد على زيادة حليب الثدي.

لا تستبعد المشمش والجوز ودقيق الشوفان من نظامك الغذائي للرضاعة الطبيعية.

حليب البقر

يحتوي حليب البقر على الكالسيوم و EFA، وتناوله يزيد حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية.

أضف ما لا يقل عن 2 إلى 3 أكواب من حليب البقر إلى نظامك الغذائي يومياً.

يمكن شرب حليب البقر في نظامك الغذائي في أي وقت من اليوم.

أوراق الشبت

أوراق الشبت لها سيقان طويلة ولونها أخضر غامق وشعر ناعم. هذا النبات له أيضاً رائحة معينة.

يعتقد الباحثون أن تناول أوراق الشبت يساعد على زيادة حليب الثدي.

تحتوي أوراق الشبت على نسبة عالية من الألياف وفيتامين K، وتساعد هذه العناصر الغذائية على تعويض دم الأم المفقود أثناء الولادة.

يمكن إضافة أوراق الشبت إلى المعكرونة أو الزبادي للتزيين.

أفخاذ الدجاج

تحتوي أفخاذ الدجاج على الكثير من الحديد والكالسيوم.

تناول أفخاذ الدجاج مفيد لزيادة حليب الأم أثناء الرضاعة الطبيعية.

أفخاذ الدجاج تقوي المناعة وتقوي الجهاز العصبي.

يمكن استخدام أفخاذ الدجاج على البخار، كما يمكن استخدام خليط من الخضار مع طهيها وتذوقها.

بذور الخشخاش

من المهم جداً أن ترتاح الأمهات تماماً أثناء الرضاعة الطبيعية، بذور الخشخاش تحتوي على خصائص مهدئة وتساعد على الاسترخاء وتهدئة عقل الأمهات.

احرص على كمية الحد الأدنى من بذور الخشخاش في نظامك الغذائي.

تساعد بذور الخشخاش على استرخاء عقل وجسم الأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية.

حمص بذور الخشخاش وأضفها إلى الشوربات.

الماء والعصائر

استهلاك الماء والعصائر أثناء الرضاعة يساعد على زيادة حليب الثدي.

استهلاك الماء والعصائر أثناء الرضاعة يمنع جفاف الأم ويعوض السوائل المفقودة أثناء الرضاعة الطبيعية.

يوصى بشرب كوب من الماء أو العصائر عند الشعور بالعطش أو حتى قبل إرضاع طفلك.

كلمة أخيرة

تجنب استخدام المكملات لوحدك. تأكد من استشارة الطبيب قبل الاستخدام. قد تكون بعض مركبات شاي الأعشاب أو الشمر ضارة بالطفل. تعتبر الحلبة من المكملات المفيدة للأمهات التي تزيد من إدرار الحليب، ويمكن استخدامها في أي عمر. عادة ما تتناول الأمهات هذا المكمل على الإفطار أو الغداء أو العشاء 3 مرات في اليوم لزيادة الحليب. يحرم على الحوامل ومن يتناولون مميعات الدم. استشر اختصاصي التغذية قبل تناول هذه المكملات.