ما هي فوائد الثوم للأعصاب والجسم

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 07 يونيو 2021
ما هي فوائد الثوم للأعصاب والجسم
مقالات ذات صلة
فوائد عشبة المر وأضرارها
طريقة عمل سلطة شاروما اللحم بوصفات متنوعة
عشبة الجعدة ماهي وما فوائدها وأضرارها

ينمو الثوم في أجزاء كثيرة من العالم وهو عنصر مشهور في الطبخ بسبب رائحته القوية وطعمه اللذيذ. فهو يستخدم على نطاق واسع كنكهة في الطبخ، ولكنه استخدم أيضاً كدواء منذ القدم، إذ استخدم لمنع وعلاج مجموعة واسعة من الحالات والأمراض.

يبين هذا المقال القيمة الغذائية العالية للثوم، وأهميته للجسم، وفوائد الثوم للأعصاب، ومتى يبدأ مفعوله، فضلاً عن فوائده قبل النوم، ومتى يفقد الثوم فوائده.

القيمة الغذائية للثوم

يعدُّ الثوم ذو قيمة غذائية عالية إذ يحتوي كل 1فص من الثوم يزن 100غرام على نسبة 1-2 % من العناصر التالية [1]:

أهمية الثوم للجسم

يعد تناول الثوم ضرورياً للجسم وذلك لأسباب عديدة أهمها [2]:

1- تناول الثوم يساعد على معالجة مشاكل الجهاز التنفسي العلوي: حيث يستخدم الثوم لتحسين التنفس ومقاومة أو تقليل نزلات البرد والإنفلونزا. إذ يحتوي الثوم على الأليسين والألين، وهي مركبات نشطة كيميائياً وجد الباحثون أنها تقتل الجراثيم مباشرة وتحفز جهاز المناعة على إطلاق الخلايا القاتلة التي يمكن أن تستهدف فيروسات البرد والإنفلونزا. لذلك يجب تناول الثوم يومياً بانتظام.

2- تناول الثوم ضروري للحفاظ على صحة القلب والدورة الدموية: إذ تساعد مركبات الكبريت التي يحتويها الثوم على تعزيز تدفق الدم عن طريق منع الصفائح الدموية من الالتصاق ببعضها البعض والتخثر، كما يخفض الثوم من مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم بشكل عام. ويرفع من مستوى مضادات الأكسدة في الجسم مما يساعد أيضاً على تقليل أمراض القلب.

3- يستخدم الثوم أيضاً للوقاية من السرطان، حيث أظهرت الأبحاث قدرة الثوم على منع التغيرات التي تحدث ضمن الخلايا والتي يمكن أن تسبب السرطان، ووقف نمو الورم، وقتل الخلايا السرطانية.

4- تناول الثوم يساعد على تنشيط إنزيمات الكبد التي تدعم نظام ترشيح السموم (طرح السموم من الجسم).

ما هي فوائد الثوم للأعصاب

يعد الثوم مفيداً للأعصاب وفي هذا السياق يمكن مزجه مع مكونات أخرى للحصول على أقصى فائدة  [3]:

1- خلطة الثوم والحليب: الغنية بالخصائص المضادة للالتهابات بالإضافة إلى خصائصها المضادة للتشنج مما يجعلها علاجاً فعالاً لآلام الأعصاب.

يمكن تحضير خلطة الحليب والثوم عن طريق طحن فصين من الثوم وإضافتهما إلى نصف كوب من الحليب ثم غلي المزيج.

-2خلطة الثوم وزيت الخردل الدافئ: يمكن أيضاً أن يكون الثوم المسحوق الممزوج بزيت الخردل الدافئ مفيداً جداً في تخفيف آلام الأعصاب إذا تم تدليكه على منطقة الألم.

هل الثوم مهدئ للأعصاب

يلعب الثوم دوراً مهماً في تعزيز الصحة العقلية ويمكن أن يقلل من القلق إلى حد كبير [4]:

  • يخفف الثوم من التوتر والإجهاد ويقلل من مستويات الغلوكوز في الجسم.
  • يخفف الثوم من ارتفاع ضغط الدم والذي يسبب بدوره حالة تسمى الإجهاد التأكسدي.
  • الثوم غني بمضادات الأكسدة والتي بدورها تهدئ من مستويات التوتر.

متى يبدأ مفعول الثوم

من الجدير بالذكر أن المدة التي يحقق خلالها الثوم فعاليته تختلف حسب الغرض من تناوله وكمية الثوم المستخدمة [5]:

  • إن المركبات الموجودة في الثوم (الأليسين) تساعد في تقليل الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار عند تناول الثوم أو مكملات الثوم الغذائية لمدة شهرين على الأقل.
  • فعالية الثوم المضادة للالتهاب قد تظهر خلال 6 أيام بتناول بتناول جرعات يومية من مكمل الثوم الغذائي أو تناول الثوم في الوجبات.
  • يُنصح بعدم تناول مكملات الثوم الغذائية قبل استشارة الطبيب المتابع وعلى ضوء الأدوية التي تتناولها.

فوائد الثوم قبل النوم

من بين العناصر الغذائية القيمة يحتوي الثوم على الزنك وتركيزات عالية من المركبات الكبريتية مثل الأليسين، والتي تعزز الاسترخاء بشكل طبيعي، مما يساعد على النوم بشكل أسرع.

يمكن أن يساعد الثوم أيضاً في تنظيف الممرات الأنفية المسدودة إذا كنت تعاني من نزلة برد، مما يسهل التنفس أثناء النوم ويقلل من الشخير، مما يساعد بدوره على النوم الهادئ والمريح.

وللاستفادة من خصائص الثوم قبل النوم ينصح بتحضير قهوة الثوم الليلية التي تتكون من [6]:

  • 1 كوب حليب.
  • 1 فص ثوم مهروس.
  • 1 ملعقة صغيرة من العسل السائل أو حسب الرغبة.

طريقة التحضير:

  • يضاف فص من الثوم المهروس إلى كوب من الحليب، ويسخن المزيج في قدر.
  • بمجرد أن يغلي المزيج لمدة ثلاث دقائق تقريباً، يرفع عن النار ويضاف العسل حسب الرغبة.
  • يُشرب المزيج قبل نصف ساعة من موعد النوم للاستمتاع بفوائده المخدرة.

متى يفقد الثوم فوائده

  • طهي الثوم يقلل من محتواه من الفيتامينات بشكل كبير. إذ أن الفيتامينات B و C الموجودة في الثوم قابلة للذوبان في الماء، لذلك من السهل تدمير عناصرها المفيدة أثناء تحضير الطعام، وخاصة الطهي.
  • الطهي على البخار وتقصير أوقات الطهي قد يساعد في الحفاظ على فيتامين C في الثوم.
  • غلي الثوم قد يؤدي إلى تسرب بعض المنغنيز والكالسيوم والمعادن الأخرى التي يحتويها، لذا يفضل إضافة الثوم في نهاية عملية الطهي لتجنب التعرض الطويل للحرارة [7].

في الختام.. يمتلك الثوم العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك فوائده للأعصاب فالثوم مغذٍ ويحتوي على القليل من السعرات الحرارية ومفيد لصحة القلب ويحسن عمل الدماغ ويقوي مناعة الجسم وتناوله قبل النوم يساعد على الاسترخاء والنوم المريح، فكن حريصاً على تضمين الثوم في نظامك الغذائي اليومي.