تصبغات الجلد والبشرة وعلاجها طبيعياً

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 31 مايو 2021 آخر تحديث: منذ يوم
تصبغات الجلد والبشرة وعلاجها طبيعياً
مقالات ذات صلة
أفضل كريمات فيتامين د للبشرة وعلاج الأمراض الجلدية
علاج تصبغات الوجه عند الرجال
علاج الهالات السوداء طبيعياً

مع عودة أيام الصيف المشمسة بأجوائها الحارة نلاحظ أن العديد من السيدات والرجال يواجهون مشكلة التصبغ الزائد لبشرتهم مما يشكل لهم مصدر إزعاجٍ وقلق، وتختلف العوامل المسببة لهذه المشكلة من الجينات الوراثية إلى تلف الجلد الناتج عن المشاكل الجلدية والتعرض إلى أشعة الشمس والعديد من الأسباب الأخرى التي سنطرحها في مقالنا هذا بالإضافة إلى مجموعة الأعشاب والخلطات الطبيعية لعلاج مشكلة تصبغ الجلد.

ما هو تصبغ الجلد؟

تصبغ الجلد هو اسمرار وتغير في لون بشرة الجلد الطبيعية وظهور بقع داكنة نتيجة وجود كمية عالية من صبغة الميلانين التي تشكل رواسباً في تلك البقعة لتظهر لنا على شكل تصبغ، والتي قد تكون بألوان مختلفة (البني – الأسود – الرمادي). [1] [2]

أنواع تصبغ الجلد

هناك عدة أنواع من تصبغ الجلد بعضها قد يستجيب للعلاج والبعض الآخر قد لا يستجيب وسنعرض فيما يلي الأنواع الأكثر شيوعاً من تصبغ الجلد [2][3] :

  1. البقع العمرية أو العدس الشمسي (بقع الكبد): من أكثر أنواع تصبغ الجلد شيوعاً وتتشكل بقع العدس الشمسي بسبب أشعة الشمس وتظهر بشكلٍ واضح في مناطق الجسم التي تتعرض للشمس بشكلٍ متكرر ودائم كاليدين والوجه ونجدها بكثرة عادةً عند الكبار بالسن.
  2. الكلف: تشبه بشكلها بقع العدس الشمسي لكنها تقوم بتغطية مساحة أكبر من الجلد، غالباً ما تظهر بسبب التغيرات الهرمونية فنجدها لدى النساء الحوامل أو اللواتي يتناولون حبوب منع الحمل؛ إذ ينتج عن هذه التغيرات زيادة في إنتاج الميلانين وبالتالي تصبغ الجلد واكتسابه لوناً مغايراً، ونجد أن أصحاب البشرة الداكنة هم أكثر عرضةً للإصابة بالكلف.
  3. النمش: مجموعة من النقاط الصغيرة المبعثرة التي تظهر على الوجه والأكتاف نتيجة التعرض لأشعة الشمس.
  4. فرط التصبغ التالي للالتهاب (PIH): في هذه الحالة نلاحظ ظهور البقع والتصبغات الجلدية نتيجة الإصابة بحروق أو جروح أو ندبات حب الشباب، كذلك الأكزيما والصدفية أو أي إصابة أخرى يتعرض لها الجلد.

أسباب تصبغ الجلد

تختلف أسباب تصبغ الجلد مع اختلاف أنواعها إذ أن الأمر لا يتعلق بأشعة الشمس وأضرارها فقط بل هناك أسباب سنقوم بتوضيحها لكِ [3][4] [5] :

1. الشمس: وكما ذكرنا مسبقاً إذ أنها تعتبر من أبرز وأهم الأسباب لتصبغ الجلد، فعندما تتعرض بشرتنا لأشعة الشمس يتم تحفيز الخلايا الصبغية بشكل طبيعي لإنتاج المزيد من الميلانين كمحاولة لحماية الجلد من الاحتراق يتسبب هذا الإفراط بإنتاج الميلانين في حدوث التصبغ وبالتالي ظهور البقع الداكنة على الجلد كالنمش أو الكلف أو ما يسمى ببقع الشيخوخة.

2. الضوء الاصطناعي: على غرار الأشعة البنفسجية المنبعثة من أشعة الشمس يمكن أن تسبب أشعة الضوء المرئي أيضاً زيادة إنتاج صبغة الميلانين ويؤكد أخصائيو الأمراض الجلدية "أن الضوء الأزرق المنبعث من شاشات الهواتف الذكية وأجهزة الكومبيوتر يمكن أن يؤدي إلى حدوث فرط تصبغ لدى بعض الأشخاص وأن الكلف قد ينجم عن هذه الأشعة أيضاً".

3. الحرارة: واحدة من أكثر أسباب تصبغ الجلد غير المعروفة هي الحرارة سواء الناتجة عن القيام باليوغا الساخنة أو الاقتراب الشديد من المدفأة، فهي تعتبر محفزاً آخر للخلايا الصبغية وشكل من أشكال الإصابة وظهور البقع الداكنة على الجلد.

4. الهرمونات: أي تغير يحدث في هرمونات الجسم يمكن أن يؤدي إلى ظهور بقع الكلف؛ كزيادة مستوى هرمون الإستروجين والذي غالباً ما يحدث نتيجة الحمل أو استعمال حبوب منع الحمل، ووفقاً للأكاديمية اللأمريكية للأمراض الجلدية "فإن 90% من الأشخاص الذين يصابون بالكلف هم من النساء وعلى الرغم من أن إصابة الرجال بالكلف ممكنة بسبب عوامل وراثية أو مرضية إلا أن هذه الحالة تحدث بشكل متكرر عند النساء الحوامل ولهذا اطلق عليها اسم (قناع الحمل)".

5. الأمراض الجلدية: يمكن أن تتعرض بشرة الجسم للتصبغ نتيجة تعرض الجلد لأمراض مختلفة ويمكن أن نذكر هنا حب الشباب، الأكزيما، الصدفية والذئبة والتي غالباً ما تسبب ندبات تظهر على شكل تصبغات وبقع داكنة على الجلد.

6. ردود فعل نتيجة استخدام بعض الأدوية: فمن الممكن أن تسبب بعض الأدوية فرطاً في تصبغ الجلد كالأدوية المضادة للملاريا ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، فقد تحول بقع من الجلد إلى اللون الرمادي، بالإضافة إلى أدوية العلاج الكيميائي.

7. حالات طبية: أكثر الأمراض شيوعاً في ذلك مرض أديسون فهو يؤثر على عمل الغدد الكظرية التي تسبب بدورها تصبغاً في مناطق معينة من الجسم : كطيات الجلد والشفاه، المرفقين والركبتين وأصابع الأرجل خط تحديد الخد، كما أن مرض السكري قد يسبب ظهور بقع داكنة في منطقة الفخد لدى المرضى.

أعشاب تساعد في علاج تصبغات الجلد

يوجد العديد من المستحضرات التجميلية المتوفرة في الأسواق والتي من الممكن أن تساعد في التخلص من مشكلة تصبغ الجلد إلّا أن معظم السيدات يفضلن التوجه إلى المواد والمستخلصات الطبيعية؛ وبالأخص عندما يتعلق الموضوع بالبشرة لتفادي أي عواقب أو أضرار، ولهذا سنقوم بذكر البعض من تلك العلاجات الطبيعية الفعالة: [3] [6] [7]

  • الصبار (الألوفيرا): لاحتوائه على مادة الألوسين أو الألوين والتي تساعد في تقليل تصبغ الجلد وتفتيح لون البشرة.
  • عرق السوس: لمستخلص عرق السوس المعروف باسم غلابريدين تأثيرات تعمل على تقليل التصبغ بشكل طبيعي كما تساعد على منع التصبغ الناتج عن الأشعة الفوق بنفسجية.
  • الشاي الأخضر: بمكونه النشط الرئيسي EGCG، وحمضي الغاليك والإيلاجيك الموجودان في أوراق الشاي يعملن على تحسين مظهر البشرة والتغلب على مشكلة التصبغ.
  • الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين سي: كالليمون والبرتقال والجريب فروت والبصل الأحمر وغيرها، فبالإضافة إلى العديد من الفوائد التي يقدمها هذا الفيتامين للبشرة سلطت مجلة الجراحة الجلدية والتجميلية الضوء على احتمالية استخدام فيتامين سي كعلاج منزلي لفرط التصبغ.
  • خل التفاح: لاحتوائه على حمض الأسيتيك وهو عامل تبييض طبيعي يفيد في التخلص من تصبغات الجلد وتفتيح لون البشرة.
  • الحليب واللبن الرائب: إذ يحتوي كل منهما على حمض اللاكتيك الذي يعد المكون الرئيسي المسؤول عن تقليل التصبغات.
  • الكركم: المشهور بمادة الكركمين التي تعمل على تفتيح البشرة والتخلص من البقع الداكنة في الجلد.
  • العدس الأحمر: باعتباره غنياً بمضادات الأكسدة المفيدة لصحة البشرة فإنه يساعد في علاج تصبغ أو تغير لون الجلد.

طرق استخدام الخلطات الطبيعية للتخلص من تصبغات الجلد

تشير دراسة أجريت في عام 2018 إلى أن العلاجات الطبيعية قد تكون قادرة على تقليل البقع المتصبغة إلّا أنه يجب على أي امرأة القيام بتجربة المادة المستخدمة على مكان صغير من الجلد لمعرفة ما إن كان يسبب تهيجاً لبشرة وجهها أم لا، وفيما يلي بعض طرق علاج التصبغ في المنزل باستخدام الأعشاب التي قمنا بذكرها مسبقاً: [8] [9] [10]

1. الصبار: يكفي أن تقومي بوضع جل الصبار النقي على المناطق المتصبغة يومياً قبل النوم وشطف المنطقة المصابة في صباح اليوم التالي وتكرار العملية يومياً.

2. عرق السوس: لاستخدامه في علاج التصبغات:

  • اغلي 4-5 قطع من جذور عرق السوس في الماء.
  • دعي السائل حتى يبرد وقومي بتصفيته في زجاجة رذاذ.
  • رشي من الرذاذ مرتين يومياً.

ملاحظة: قومي بحفظ الخليط في الثلاجة واستخدميه لمدة 8 - 10 أيام.

3. الشاي الأخضر :

  • انقعي الكمية التي تحتاجين إليها من الشاي الأخضر أو نقع كيس من الشاي الأخضر بالمياه المغلية.
  • قومي بتصفية أوراق الشاي وفرك المنطقة المصابة بها أو باستخدام كيس الشاي وفرك المنطقة المصابة به.

يمكن تكرار هذا العلاج مرتين يومياً.

4. البصل الأحمر:

  • حضري شريحة من البصل وقومي بفرك المنطقة المصابة بها واتركيها لمدة 10 دقائق، اغسلي المنطقة المصابة بعدها ويمكن تكرار هذا العلاج مرتين يومياً.
  • أو يمكن القيام بطحن الشريحة ووضعها في كيس شاي فارغ ووضع الكيس على المنطقة المراد علاجها.

5. الليمون:

  • امزجي ملعقة كبيرة من عصير الليمون المخفف مع ملعقة صغيرة من العسل.
  • باستخدام قطنة قومي بمسح المنطقة المصابة واتركيها لمدة 15 دقيقة.
  • بعدها قومي بغسل المنطقة بالمياه الفاترة مع تجفيفها بمنشفة نظيفة.

6. خل التفاح:

  • قومي بمزج ملعقة كبيرة من خل التفاح مع ملعقة من الماء في وعاء.
  • اغمسي قطعة من القطن بالمزيج وامسحي بها المنطقة المصابة.
  • دعي المزيج يتغلل في بشرتك لمدة 3 دقائق أو دعيه حتى يجف تماماً.
  • اغسلي بشرتك بالماء الفاتر بعدها.

يمكن تكرار استخدام خل التفاح لمرتين يومياً.

7. اللبن أو الحليب:

بنقع قطنة بالحليب أو اللبن ومسح المنقطة المتصبغة من الجلد بها وتركها حتى تجف ومن ثم غسلها بالمياه الفاترة، كما يمكن تكرار هذه العملية يومياً.

8. الكركم:

  • ضعي نصف ملعقة صغيرة من الكركم مع ملعقتين من دقيق الحمص مع بضع قطرات من الماء أو الحليب.
  • امزجي الخليط لتتشكل لديكِ عجينة وقومي بوضعها على المنطقة المصابة واتركيها لمدة 10 – 15 دقيقة.
  • اشطفي المزيج بالمياه الفاترة وقومي بتنشيف الجلد جيدأً.

9. العدس:

  • قومي بنقع 50 غرام من العدس الأحمر في وعاء من الماء لمدة ليلة كاملة.
  • في اليوم التالي وباستخدام الخلاط أو أي أداة أخرى قومي بطحن العدس حتى تتشكل لديك عجينة  ناعمة.
  • ضعي المعجون بالتساوي على منطقة الجلد المتصبغة واتركيها لمدة 20 دقيقة.
  • اشطفي الجلد المعالج بالمياه الباردة وقومي بتجفيفه بمنشفة نظيفة.

ختاماً.. هذا كان كل ما يتضمنه مقالنا من علاجات منزلية لتخفيف علامات التصبغ، ومع العلم أنها آمنة للاستخدام إلا أنها وكما ذكرنا من الممكن أن تترك آثاراً جانبية؛ كما أنها قد تستغرق وقتاً لإظهار النتائج المرجوة، فإن كنت تعانين من حالة شديدة وترغبين بالحصول على نتائج سريعة ننصحك بالتوجه إلى طبيب مختص للحصول على علاجٍ طبيٍ فعّال.