تساقط الشعر الطبيعي الأسباب والعلاج والزراعة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 14 يونيو 2022 آخر تحديث: الأحد، 18 سبتمبر 2022
تساقط الشعر الطبيعي الأسباب والعلاج والزراعة
مقالات ذات صلة
أسباب تساقط الشعر
علاج تساقط الشعر
أسباب تساقط الشعر للرجال

يعاني العديد من الرجال والنساء على حدٍ سواء من جميع أنحاء العالم من مشكلة تساقط الشعر، لكن الأمر الواجب التذكير به هنا؛ أن تساقط الشعر طبيعي، وفي حال تفاقم حجم تساقطه قد يشير إلى مشكلة مرضية ما، وفي المقال التالي سيتم طرح الحديث عن تساقط الشعر الطبيعي الأسباب والعلاج والزراعة كذلك.

ما المقصود بتساقط الشعر

تساقط الشعر (بالإنجليزية: Hair Loss) هو أمر طبيعي ومُقدر بحسب دورة حياة الشعرة إذ يتساقط منه بشكل يومي ما معدله 50-100 شعرة، أما عن أسباب تساقط الشعر غير الطبيعي فهو غالباً ما يكون بسبب عوامل خارجية مثل العلاج الكيميائي أو حالة مرضية مثل الثعلبة، كما أن هناك أسباب جينية وراثية لتساقط الشعر مثل حالة الصلع الوراثي. [1]

أسباب تساقط الشعر الطبيعي

يكون خلف تساقط الشعر الطبيعي نمو لشعر آخر جديد بحسب دورة حياة الشعر التي تعد هي السبب الرئيسي وراء تساقط الشعر، وهي تنقسم إلى 3 دورات أو مراحل يمر فيها الشعر حتى سقوطه، وهي كالآتي: [1]

  • مرحلة التنامي (بالإنجليزية: Anagen Phase) وتعني مرحلة النمو التي تستمر من 2-8 سنوات، وهو حال أغلب شعر منطقة الرأس.
  • مرحلة التراجع أو المرحلة الانتقالية (بالإنجليزية: Catagen Phase) وهي المرحلة التي تبدأ فيها بصيلات الشعر بالتقلص، تتراوح مدة هذه المرحلة من  2-3 أسابيع.
  • مرحلة الراحة أو مرحلة التيلوجين (بالإنجليزية: Telogen Phase) وهي آخر مرحلة في دورة حياة الشعر إذ يتساقط خلالها الشعر وتستمر تقريباً 2-4 أشهر.

أسباب تزيد من تساقط الشعر

هناك العديد من الأسباب الشائعة لتساقط الشعر، كما أن هناك أسباب مرضية قد تصيب الشخص وتتسبب في تساقط شعره، ومن الأسباب الطبيعية وغير الطبيعية لتساقط الشعر: [1] [2]

طريقة تصفيف الشعر

يمكن أن تتسبب تسريحة الشعر وطريقة ترتيبه في تساقط الشعر، مثل شد الجذور لصنع تسريحة ذيل الحصان، هذا الأمر يعمل على زيادة تساقط الشعر الطبيعي، ويطلق عليه اسم ثعلبة الشد (بالإنجليزية: Traction Alopecia)، الجدير بالذكر أن شد الشعر بهذه الطريقة يعمل على تلف بصيلات الشعر مع التكرار، فيغدو تساقط الشعر منها دائماً.

المواد الكيميائية

التعرض للمواد السامة والكيميائية مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، إذ يعمل على تساقط الشعر حتى في مراحله الأولى من النمو، وهو يؤثر في أي منطقة تحوي شعر في الجسم، كما يمكن أن يكون هذا التساقط دائماَ إذا حصل تلف في بصيلات الشعر.

التعب والتوتر

الإجهاد الجسدي والتوتر النفسي عاملان يؤدي كلاهما إلى التأثير على الشعر ونموه، فقد يُلاحظ تساقط الشعر بشكل مؤقت جراء ذلك، بالإضافة إلى فقدان الوزن وفقر الدم والإصابة بأمراض عدة جراء الضغط النفسي، يُضاف إلى ذلك كله الضغط العاطفي أيضاً مثل وفاة شخص عزيز.

الأدوية

هناك بعض أنواع الأدوية والمكملات التي تتسبب في تساقط الشعر، من الأمثلة على بعض أنواع هذه الأدوية؛ أدوية النقرس وأدوية ضغط الدم والجرعات العالية من فيتامين أ.

التغييرات الهرمونية

التعرض للتغيرات الهرمونية خصوصاً لدى النساء يتسبب في تساقط الشعر، مثل؛ التغير الهرموني الحاصل عند الحمل أو انقطاع الطمث أو جراء تناول حبوب منع الحمل، كما أن تغيير الهرمونات عند التقدم في العمر أي مرحلة الشيخوخة قد تؤدي إلى تساقط الشعر حتى الصلع.

عوامل جينية

قد تلعب الوراثة والجينات دوراً في تساقط الشعر وترققه فيغدو خفيفاً على طول الجزء العلوي من الشعر.

حالات طبية

هناك حالات طبية تسبب تساقط الشعر بشكل تلقائي مثل الثعلبة التي تعد مرض جلدي مناعي يتساقط فيه الشعر غير مكتمل النمو ليظهر الجلد من تحته على شكل بقع.

نقص الفيتامينات

يحتاج الجسم والشعر للعديد من الفيتامينات ذات الأهمية لنمو الشعر بشكل صحي، ونقصان هذه الفيتامينات يعني تعرض الشعر لخطر التساقط، مثل نقص فيتامين دال والحديد والزنك والنحاس، إضافة إلى العديد من البروتينات المهمة.

مشاكل الغدة الدرقية

هرمونات الغدة الدرقية أساسية لدورة نمو الشعر وإنتاج كمية زائدة منها أو العكس، وقد يواجه المرء عدد من الأعراض أهمها؛ تساقط الشعر وزيادة الوزن أو فقدانه.

متلازمة المبيض متعدد الكيسات

الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض ينتج عن خلل هرموني يتسبب في ارتفاع مستوى هرمون الأندروجين، الأمر الذي يؤدي إلى نمو الشعر في مناطق غير مرغوب فيها بالجسم ونمو شعر الرأس بشكل أرق وتساقطه، علاوة على أعراض أخرى مثل ظهور حب الشباب وزيادة الوزن.

علاج تساقط الشعر

تساقط الشعر الطبيعي وغير الطبيعي يكون بتحديد سبب تساقطه أولاً ثم اتباع عدة طرق علاجية وتطبيق عدة وصفات منزلية لتغذية الشعر ومساعدته على النمو من جديد وتقوية بصيلاته، ومن هذه الطرق:

زراعة الشعر

زراعة الشعر (بالإنجليزية: Hair transplant) وهي خيار جراحي علاجي يستخدم لعلاج مشاكل تساقط الشعر الدائمة مثل الصلع، إذ يقوم الطبيب على أخذ قطع صغيرة مليئة ببصيلات الشعر السليمة من فروة الرأس، وغالباً ما تؤخذ هذه القطع من مؤخرة الرأس، ثم تنقل إلى مناطق الصلع وتزرع فيها، وهي طريقة مكلفة إلى حدٍ ما، وتنطوي على عدد من المخاطر مثل؛ التهاب الجريبات وانتقال العدوى، بالإضافة إلى تساقط الشعر في منطقة الزرع ليصبح الصلع أكبر من ذي قبل، كما قد يجد الطبيب مشكلة في إيجاد شعر كافي لزراعته. [1]

حقن البلازما

البلازما مادة مستخلصة من دم الإنسان غنية بالبروتينات المفيدة لتحفيز نمو الشعر، يتم فصل البلازما (بالإنجليزية: Plasma) من دم الإنسان وحقنها في فروة الرأس، تحديداً الأماكن التي يتساقط فيها الشعر. [1]

الوخز بالإبر

يتم تطبيق طريقة الوخز بالإبر الصينية على فروة الرأس لعلاج تساقط الشعر وزيادة تدفق الدم في المناطق التي تعاني من تساقط الشعر وخفته فيها، الأمر الذي يساعد على تحفيز نمو الشعر. [1]

الأدوية الطبية

هناك عدة أدوية طبية علاجية تساعد على إعادة نمو الشعر مثل: [2]

  1. المينوكسيديل (بالإنجليزية: Minoxidil) وهو منتج علاجي يعمل على إعادة نمو الشعر وإبطاء معدل تساقطه، مدة استخدام هذا العلاج 6 أشهر على الأقل حتى يواكب دورة نمو الشعر، وهو علاج لا يحتاج إلى وصفة طبية لصرفها، كما أنه يأتي بعدة أشكال مثل السائل والرغوة والشامبو كذلك، أما عن طريقة استخدامه فيتم تطبيقه على فروة الرأس مرتين في اليوم للرجال ومرة واحدة للنساء.
  2. حبوب سيبرونولامتون (الاسم التجاري: Aldactone) وهو دواء مخصص لعلاج تساقط الشعر الناتج عن أسباب هرمونية، إذ يعمل على ربط مستقبلات الأندروجين وتقليل معالجة الجسم لهرمون التستوستيرون، وهو من الأدوية التي تحتاج إلى استشارة طبية قبل أخذها.

العلاج بالليزر

يمكن استخدام الضوء وأشعة الليزر لتحفيز نمو الشعر وعلاج تساقطه لمن يعاني من الثعلبة والصلع النمطي، تشتمل أنواع الليزر المستخدمة في العلاج: [2]

  • الضوء الأحمر.
  • الليزر البارد.
  • الليزر الناعم.
  • التعديل الضوئي.
  • التحفيز الحيوي.

طرق علاجية طبيعية ومنزلية

هناك عدد من الطرق العلاجية الطبيعية التي يمكن تطبيقها في المنزل لحل مشكلة تساقط الشعر، هذه الطرق تشتمل على تمارين رياضية ووصفات طبيعية منزلية الصنع، مثل:

التمارين الرياضية

العديد من الممارسات الرياضية تعمل على زيادة نمو الشعر وتجديده، من الأمثلة على أنواع ممارسات رياضية مفيدة: [2]

  • الركض: يساعد الركض على تعرق مسام فروة الرأس والذي يعد أمر مفيد لنمو الشعر.
  • تمارين الرقبة: يساعد القيام بحركات تمارين للرقبة على زيادة نمو الشعر عبر تحفيز الدورة الدموية.
  • تمارين القفز الجانبي: تساعد هذه التمارين على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية الذي يعمل بالتالي على نمو الشعر.
  • اليوغا: رياضة اليوغا تضم فيها عدة تفرعات وتمارين تساعد على تحفيز نمو الشعر، علاوة على الاسترخاء وطرد التوتر والإجهاد الذي يخفف الشعر.

المساج

المساج من الأمور المشهورة في علاج تساقط الشعر، حتى أنه تم اختراع أدوات منزلية للمساعدة على تدليك فروة الرأس لما لذلك من فوائد، إذ أنه يساعد على زيادة كثافة الشعر وتشجيع نمو الشعر، يكون ذلك عبر تحسين تدفق الدم إلى فروة الرأس، وتخفيف التوتر والمشاعر السلبية، يمكن تطبيق ذلك باستخدام إصبع اليد وليس الأظافر، عبر تحريكها على فروة الرأس في دوائر صغيرة مع الضغط الخفيف إلى المتوسط، ويمكن تنفيذ هذا الأمر بشكل يومي لمدة 4 دقائق. [3] 

عصير البصل

استخدام عصير البصل لعلاج تساقط الشعر ليس بالأمر الغريب، إذ إن العديد من الأشخاص قاموا بتجربته وقد أظهر فعالية بسيطة معهم، إذ وجد أنه يساهم في علاج الثعلبة ويعزز نمو الشعر، كما أنه يحسن من الدورة الدموية في فروة الرأس وتطوير نمو بصيلات الشعر، أما عن طريقة تحضيره؛ فيمكن خلط كمية من البصل باستخدام خلاط كهربائي ثم وضع العصير على فروة الرأس والشعر بشكل كامل لمدة 15 دقيقة، يلي ذلك الغسل الجيد للشعر بالشامبو. [3]

عصير الليمون

عصير الليمون غني بالفوائد التي تعزز نمو الشعر وصحته بشكل عام، يمكن تطبيقه بشكل مباشر على فروة الرأس والشعر لمدة 15 دقيقة ثم غسله بالماء والشامبو بشكل جيد، كما يمكن استخدام زيت الليمون عبر خلط بضع قطرات منه مع زيت ناقل وتدليك فروة الرأس به. [3]

الزيوت الأساسية والطبيعية

هناك مجموعة من الزيوت الطبيعية التي من الممكن الاستعانة بها لتحفيز نمو الشعر وتخفيف تساقطه مثل: [2] [3] [4]

  • زيت اللافندر: يساعد زيت اللافندر العطري على تقليل التوتر وتكوين الخلايا الأمر الذي يُسرع نمو الشعر، كما أنه مضاد جيد للميكروبات والبكتيريا مما يساعد على الحفاظ على صحة الشعر، يكون تطبيقه عبر خلط بضع قطرات منه في 3 ملاعق من زيت ناقل مثل زيت الزيتون ثم دعك فروة الرأس به حتى 10 دقائق قبل غسل الشعر بالشامبو.
  • زيت النعناع: يمكن مزج 2 قطرة من زيت النعناع مع كمية مناسبة من أي زيت ناقل ثم تدليك فروة الرأس به، يساعد زيت النعناع على تعزيز نمو الشعر وزيادة عدد بصيلات الشعر، يكون ذلك بتركه على فروة الرأس حتى 5 دقائق ثم غسل الشعر بالشامبو.
  • زيت إكليل الجبل: يساعد زيت إكليل الجبل على زيادة كثافة الشعر، يكون ذلك عبر زيادة معدل نموه وتعزيز صحة الشعر، وللحصول على فائدته يجب خلط بضع قطرات منه مع زيت ناقل مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون ثم تدليك فروة الرأس فيه، يلي ذلك غسل الشعر بالشامبو.
  • زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على عدة أحماض دهنية مفيدة للشعر مثل حمض اللوريك الذي يتغلغل في عمق جذع الشعرة ويقلل من فقدانها للبروتين مما يعزز من صحة الشعر ويحد من تساقطه، يمكن تطبيق زيت جوز الهند قبل غسل الشعر أو بعده، يكون ذلك بتدليك فروة الرأس به.
  • زيت السمك: زيت السمك غني بأحماض الأوميغا 3، وهي عناصر غذائية مهمة لعمل الخلايا بشكل سليم، كما أنه من الزيوت المحتوية على مضادات الأكسدة، جميع ذلك يعزز كثافة الشعر ويقلل من تساقطه، كما أن تناول زيت السمك مفيد لصحة الجسم بشكل عام.
  • زيت المسك: هو زيت مستخلص من نبات عطري ينمو في جنوب أفريقيا، يمكن تطبيقه على الشعر بشكل مباشر لزيادة نمو الشعر وتحفيز الدورة الدموية، يكون ذلك بخلط 3 نقاط منه مع 8 نقاط من أي زيت ناقل ثم وضعه على الشعر أو خلطه مع الشامبو أو البلسم.
  • زيت بذور اليقطين: يمكن تناول جرعات يومية من زيت بذور اليقطين عن كريق الفم لزيادة عدد الشعر النامي وتخفيف تساقطه مع الوقت.

الشاي الأخضر

وجد العلماء أن الشاي الأخضر يساعد على علاج تساقط الشعر، إذ يحتوي على مركب يسمى EGCG يعمل على زيادة نمو الشعر، وذلك بعد تجربته على فئران صلعاء لمدة 6 أشهر ونمو الشعر خلال هذه المدة، إلا أن ذلك لم يتم تطبيقه على البشر حتى الآن، أما عن طريقة تحضيره فتكون عبر نقع 2 كيس منه في 2 كوب من الماء الساخن، تعتمد كمية الماء هنا على طول الشعر، ثم تركه يبرد ليتم بعد ذلك سكبه على الشعر وفروة الرأس وتدليكها به، يترك الشاي الأخضر على الشعر لمدة ساعة كاملة ثم يغسل. [2] [4]

الفيتامينات والمكملات الغذائية

تساقط الشعر قد يكون بسبب نقص بعض الفيتامينات الأساسية والضرورية لصحة الشعر، لذلك العلاج يكون بمعرفة السبب وعلاجه، وهنا لا بد من أخذ الفيتامينات والمكملات التالية: [4]

  • الحديد: يساعد تناول الحديد على شكل حبوب على تكوين الدم، وبالتالي علاج مشكلة تساقط الشعر المرتبطة بفقر الدم، ويمكن تحصيل الحديد من الأطعمة الغنية به مثل؛ اللحوم الحمراء والأسماك والدواجن.
  • البيوتين: هو عنصر يمكن تناوله عبر التغذية السليمة إذ يوجد في البيض والقمح والفطر، يطلق عليه اسم فيتامين ب7، وهناك العديد من منتجات الشعر الغنية به.
  • الزنك: يعمل الزنك على تقوية بصيلات الشعر وتغذية الشعر، كما أن تناوله عن طريق الفم يساعد على علاج تساقط الشعر.
  • السيلينيوم: وهو مكمل يستخدم لعلاج تساقط الشعر وزيادة نموه، علاوة على مساعدة الجسم على محاربة السموم التي يتعرض لها مثل التدخين.
  • الميلاتونين: هو هرمون يفرزه الجسم بشكل طبيعي للمساعدة على النوم، ويصنع منه مكملات غذائية يمكن تناولها للمساعدة على نمو الشعر وإبطاء تساقطه، ويكون ذلك عبر مساعدة الجسم على أخذ قسط من الراحة أثناء الليل ومحاربة الأرق والإجهاد.

طريقة تشخيص تساقط الشعر

كما ذكر سابقاً؛ هناك معدل طبيعي لتساقط الشعر بشكل يومي، إلا أن تساقطه الكبير وبشكل مفاجئ يعني وجود مشكلة طبية، من ذلك يقوم الطبيب أولاً من التأكد من صحة الشعر عبر تطبيق اختبار يدعى اختبار الشد أو السحب (بالإنجليزية: Pull test)، يكون هذا الفحص عبر شد كمية بسيطة من الشعر برقة ثم النظر إلى اليد لملاحظة عدد الشعر الباقي عليها، إذا كان هناك ما لا يتجاوز  شعيرات فإن ذلك أمر طبيعي، أكثر من ذلك يلزم مراجعة طبيب مختص. [5]

متى تجب مراجعة الطبيب

كمية الشعر المفقودة بشكل يومي هي مقياس مراجعة الطبيب، إذا كانت الكمية كبيرة مع ملاحظة ترقق في الجزء العلوي من الرأس أو في أي جزء من فروة الرأس فإن ذلك يلزم مراجعة الطبيب، كما أن ظهور بقع على فروة الرأس غير مكتملة نمو الشعر فيها أو صلعاء يستدعي زيارة طارئة للطبيب لمعرفة السبب الكامن وراء ذلك. [5]

الإجهاد والتوتر النفسي والعاطفي أمور تعمل على زيادة تساقط الشعر والتأثير على صحته، إلا أن تساقط الشعر بشكل عام أمر طبيعي لا يستدعي القلق، ذلك يكون ضمن كميات بسيطة يومياً، لكن فقدان كميات كبيرة منه تعني وجود مشكلة صحية يجب التحدث إلى الطبيب حولها لتشخيص السبب واختيار العلاج المناسب له.