تحليل السائل المنوي طريقته ونتائجه

  • تاريخ النشر: الجمعة، 14 يناير 2022 آخر تحديث: الأحد، 16 يناير 2022
تحليل السائل المنوي طريقته ونتائجه
مقالات ذات صلة
ما فوائد السائل المنوي للمرأة
اختبار رورشاخ وتحليل النتائج
تحليل (cbc) طريقته وأهميته للحامل

يعرف السائل المنوي بأنه عبارة عن نوع سائل يتم إنتاجه في الجسم، كما أنه إحدى السوائل الجسمية الخاصة بالذكور، حيث يتم إفرازه من الخصيتين المعروفة بالغدد الجنسية لدى الذكور، ويحتوي السائل المنوي على كمية من الإنزيمات والبروتينات ومركبات الفركتوز، التي تساهم في المحافظة على صحة الحيوانات المنوية، وفي هذا المقال سنتعرف على طرق تحليل السائل المنوي.

تحليل السائل المنوي للرجل

هو عبارة عن اختبار لعدد الحيوانات المنوية، حيث يتم تحليل صحة وسلامة الحيوانات المنوية للرجل، حيث يعرف السائل المنوي بأنه عبارة عن سائل مركب من البروتينات والحيوانات المنوية، ومواد أخرى سكرية، التي يتم إطلاقها عند القذف، ويتم تحليل السائل المنوي للكشف عن ثلاث عوامل رئيسية تثبت الحالة الصحية للحيوانات المنوية، مثل الكشف عن عدد الحيوانات المنوية، وشكلها وحركتها.

في الغالب يجري الأطباء تحليلين أو ثلاثة تحاليل منفصلة للحيوانات المنوية، وذلك للحصول على دراسة موسعة عن الحالة الصحية للحيوانات المنوية، وعددها وشكلها وحركتها، وذلك وفقاً للجمعية الأمريكية للكيمياء السريرية، حيث أنها أقرت بأنه يجب إجراء هذه الاختبارات بفاصل لا يتجاوز السبعة أيام، وعلى مدار يصل من شهرين إلى ثلاثة أشهر، وذلك لأن الحيوانات المنوية تختلف بشكل يومي أساسي من حيث العدد والصحة والحركة وحتى النشاط، ويمكن أخذ متوسط العينات للحيوانات المنوية للحصول على نتيجة أكثر دقة.

يتجه الذكر إلى القيام بتحليل السائل المنوي لاختبار العقم، حيث غالباً ما يوصي الأطباء بتطبيق هذا التحليل عندما يواجه الأزواج مشكلة في الحمل، ويقوم الطبيب بالقيام بهذا التحليل للذكور، للمساعدة في تحديد ما إذا كان الرجل مصاباً بالعقم أو لا، ويساعد التحليل في الكشف عن ما إذا كان عدد الحيوانات المنوية منخفض، أو إذا كانت مصابة بالضعف، لأن ضعفها يعد سبباً من أسباب العقم الكثيرة.

وبعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء اختبار آخر، ويسمى باختبار نجاح قطع القناة الدافقة، حيث يقوم الطبيب بإخضاع الذكور إلى هذا الاختبار للتأكد من أن تحليل السائل المنوي خالٍ من الحيوانات المنوية، ويتم إجراء هذا الاختبار عن طريق قطع الأنابيب التي ترسل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى القضيب، ويقوم الطبيب بختمها للتأكد من تحديد النسل، ومن ثم بعد قطع القناة الدافقة، يوصي الطبيب بإجراء تحليل كامل للحيوانات المنوية مرة واحدة في الشهر ولمدة ثلاث أشهر للتأكد من عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي.

وبالنسبة لطريقة تحضير الشخص لتحليل السائل المنوي، يخبر الطبيب الشخص الذي يريد القيام بالتحليل باتباع الشروط التي تنص على تجنب ممارسة الجنس لمدة ثلاثة أيام، وتجنب القذف لمدة أقلها أربعٍ وعشرين ساعة وقد تصل إلى اثنان وسبعين ساعة، قبل البدء بالاختبار.

بالإضافة لتجنب شرب الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، وعدم تناول المخدرات بأنواعها، قبل البدء بالاختبار من يومين إلى خمسة أيام، والتوقف عن تناول أي أدوية التي تؤثر بشكل سلبي على السائل المنوي، وتجنب أي أدوية أخرى تؤثر على الهرمونات الجسدية وبشكل خاص الأدوية التي تؤثر على هرمون الذكورة.

وبالنسبة لكيفية تحليل السائل المنوي فإنها تتم عن طريق، الاستمناء، أو عن طريق ممارسة الجنس مع مراعاة وضع واقي ذكري، أو الانسحاب قبل القذف، أو عن طريق تحفيز القذف بالكهرباء، ولكن يعتبر الأطباء أن الاستمناء هو الطريقة الأفضل للحصول على عينة نظيفة وخالية من الشوائب.

وللحصول على عينة جيدة يمكن اتباع عاملان رئيسيان، الأول يجب أن يتم حفظ السائل المنوي في درجة حرارة الجسم، حيث تؤدي درجة الحرارة الباردة والحارة إلى الحصول على نتائج غير دقيقة، والثاني يجب الحرص على تسليم السائل المنوي المرفق للاختبار بعد ثلاثين إلى ستين دقيقة فقط من مغادرة السائل المنوي للجسم.

ويمكن للشخص أن يقوم باختبار السائل المنوي لديه في المنزل، حيث هناك العديد من الاختبارات التي تتوفر بشكل منزلي، ولكنها فقط تقوم بقياس عدد الحيوانات المنوية، ولا تقوم هذه الاختبارات بتحليل حركة الحيوانات المنوية أو معرفة شكلها، وعادةً ما تظهر نتيجة هذه الاختبارات المنزلية في غضون عشر دقائق فقط، ومن المعروف أن العدد الطبيعي للحيوانات المنوية تكون أكثر من عشرين مليون حيوان منوي لكل ملليلتر من السائل المنوي، ولكن يجب ذكر أن الاختبار المنزلي لا يعني أن الرجل يتمتع بالخصوبة، لأن الاختبار المنزلي لا يكشف عن الأسباب الأخرى المحتملة للعقم، ولذلك ينصح الأطباء القيام بعمل اختبار في معمل مجهز بكامل المعدات الطبية التي تساعد في الفحص الكامل، مثل فحص الحيوانات المنوية، وفحص شكلها، وفحص حركتها. [1]

طريقة تحليل السائل المنوي للرجل

يقوم الطبيب المختص باتباع الطريقة الصحيحة لتحليل السائل المنوي وهي عبارة عن بروتوكول طبي متعارف عليه من قبل الأطباء، ويتلخص باتباع الخطوات التالية:

  • الحصول على عينة من السائل المنوي: يقوم الطبيب بطلب عينة من السائل المنوي، عن طريق القذف داخل أنبوب طبي لتجميع العينة به، وفي حال كان الرجل غير قادر على الاستمناء في الغرف الطبية، يقوم الطبيب بإرفاق الأنبوب الطبي مع الذكر، حتى يتمكن من قذف السائل المنوي في المنزل وإعادته للطبيب في فترة قصيرة تصل من ثلاثين إلى ستين دقيقة فقط، مع الحفاظ على حرارة الأنبوب الطبي بحسب حرارة الجسم.
  • ظهور نتائج الاختبار: بعد الحصول على عينة السائل المنوي الخاصة بالرجل، يقوم بوضع عينة منها تحت المجهر، لمعرفة جميع المعلومات عن السائل.
  • تظهر أول نتيجة عدد الحيوانات المنوية: حيث يبلغ عدد الحيوانات المنوية الطبيعي من خمسة عشر مليون إلى عشرين مليون حيوان منوي على الأقل لكل ملليلتر من السائل المنوي.
  • تظهر نتيجة حركة الحيوانات المنوية: يقوم الطبيب بالنظر إلى الحيوانات المنوية التي تتحرك، وينظر إلى مدى جودة حركتها، حيث يجب أن يكون عدد الحيوانات نشطة الحركة خمسين بالمئة أو أكثر.
  • ظهور نتيجة المورفولوجيا: وهي النتيجة التي تظهر بها شكل الحيوانات المنوية وحجمها، ومدى قدرتها على تخصيب البويضة، حيث أن السائل المنوي الطبيعي على أربعة بالمئة على الأقل من الحيوانات المنوية ذات الشكل الطبيعي. [2]

طريقة قراءة تحليل السائل المنوي

يمكن قراءة تحليل السائل المنوي عن طريق حجم العينة وزمن التميع وعدد الخلايا المنوية، وغيرها من الأمور التي سوف نذكرها بشكل مفصل ودقيق مع مراعاة توضيح الفروق بينها والتي تتلخص بما يلي:

  1. قراءة تحليل العينة والمعروف طبياً باسم (Volume): يتراوح حجم العينة volume السليم بين 2 إلى 6 مليلتر، وقد يكون العقم ناتج عن سبب صغر العينة، والذي يحدث نتيجة حدوث التهاب، أو إصابة الخصية بالدوالي، وفي حال كان حجم العينة أقل من 2 دل ذلك على وجود عقم.
  2. مدة التميع والمعروفة طبياً باسم (Liquefaction time): والمقصود بها زمن التميع وهو من 20 إلى ثلاثين دقيقة بعد إعطاء العينة، وفي حال كانت الخصية مصابة يحدث إطالة في زمن التميع.
  3. عدد الخلايا المنوية (Aperm count): يتراوح عدد الخلايا المنوية في السائل المنوي بشكل سليم من 15 إلى 20، وفي بعض الأحيان إلى 40 مليون خلية منوية، وفي حال كانت القراءة أقل من هذه الأرقام فإن الشخص يواجه قلة في الإنتاج، وبذلك تصنف حالته بالعقم.
  4. شكل الخلايا (Morphology): يعتبر شكل الخلايا السليم عندما يكون بين 50 إلى سبعين بالمئة على القل، وبالنسبة للخلايا غير السليمة تكون في الغالب ذات رأسين سوطين، ويكون شكلها رأس سوطي قصير، أو على شكل رأس مدور بدل من أن يكون بيضوي، حيث أن الرأس البيضوي قادر على الدخول إلى البويضة على عكس الرأس المدور.
  5. قراءة الحركة للحيوانات المنوية (Motility): تعد الحركة السليمة للحيوانات المنوية عندما تكون بنسبة 60 بالمئة على الأقل.
  6. قراءة مستوى الحموضة (pH): يكون مستوى الحموضة في السائل المنوي السليم عندما يكون بين 7.2، إلى 8، وفي حال حدوث ارتفاع أو انخفاض في معدلات الحموضة فإنها تؤثر على الخلايا المنوية بشكل سلبي. [3]

نتائج تحليل السائل المنوي الطبيعي

يمكن قراءة نتائج تحليل السائل المنوي الطبيعي عن طريق اتباع الإرشادات والخطوات التالية:

  • قراءة عدد الحيوانات المنوية: يجب أن يكون عدد الحيوانات المنوية لكل 1 مل من العينة على الأقل 15 مليون أو 39 مليون حيوان منوي، وإذا كان العدد أقل من هذا، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة في الخصوبة لدى الرجل، وعادة ما تكون 90% من مشاكل الخصوبة ناتجة عن انخفاض الحيوانات المنوية.
  • قراءة حركة الحيوانات المنوية: قراءة تحليل السائل المنوي يؤدي إلى الحديث عن حركة الحيوانات المنوية، وذلك لأن 50% من الحيوانات المنوية يجب أن تكون حركتها في العينة مثالية، وذلك لأن حركة الحيوانات المنوية في السائل المنوي مهمة لأن سرعتها تؤثر على حركتها في الجهاز التناسلي للأنثى. والذي يجب معرفته أن نطاق الحركة يتراوح بين 0-4، إذا كانت القراءة 0 فهذا يعني عدم وجود حركة، ولكن إذا كانت القراءة 3-4 فهذا يعني أن الحركة تقع ضمن نطاقها الطبيعي.
  • قراءات شكل الحيوانات المنوية: يؤثر شكل الحيوانات المنوية على إخصاب البويضة، حيث يجب أن يكون للحيوان المنوي رؤوس دائرية وذيول طويلة، وتعتبر العينة طبيعية إذا كان 4% على الأقل من الحيوانات المنوية ذات شكل طبيعي.
  • قراءة حجم العينة: يجب أن لا يقل حجم العينة الصحية عن 1.5 مليليتر أو حوالي نصف ملعقة كبيرة، ولكن إذا كان حجم العينة أقل من ذلك، فقد يشير إلى وجود مشكلة في البروستاتا أو قنوات السائل المنوي.
  • قراءة الأس أو الرقم الهيدروجيني: يتراوح الرقم الهيدروجيني الطبيعي للعينة ما بين 7.1-8، إذا كان أقل من 7، فقد يشير ذلك إلى تلوث العينة أو انسداد القناة الإفرازية للسائل المنوي، ولكن إذا كان الرقم أكبر من 8 فقد يكون علامة على الإصابة في العينة.
  • قراءة وقت التميع: قراءة تحليل وقت التميع، وهو الوقت الذي يحتاجه السائل المنوي حتى يصبح أقل سماكة وأكثر ميوعة، وهو عادةً يقارب 20 دقيقة، أما إذا استغرق أكثر من ذلك فيدل ذلك على وجود مشكلات في الخصوبة.
  • قراءة نسبة الفركتوز: الفركتوز وهو من المواد التي يتم إفرازها مع السائل المنوي، وفي حال كانت نسبته قليلة أو غير موجودة فهذا يعني وجود انسداد في قنوات إفراز السائل المنوي. [4]

سعر تحليل السائل المنوي

يبلغ سعر تحليل السائل المنوي في مصر 629 جنيهاً مصرياً، وفي الأردن يتراوح بين 10 دنانير وقد يصل إلى 25 ديناراً أردنياً، وفي المملكة العربية السعودية يبلغ سعر تحليل السائل المنوي 135 ريالاً سعودياً.

تحليل السائل المنوي بعد عملية الدوالي

يقوم الطبيب بعد إجراء عملية دوالي الخصية بثلاث أو أربع شهور بإجراء تحليل للسائل المنوي، وذلك لمعرفة مدى تحسن الخصوبة، وفي الغالب تساعد هذه العملية في علاج المشكلة بنسبة تفوق الستين بالمئة، وقد تصل إلى ثمانين بالمئة، كما أن فرص الإنجاب تزداد، ويمكن ملاحظة التحسن بعد مرور ستة أشهر. [5]

مدة ظهور نتيجة تحليل السائل المنوي

يمكن أن يستغرق ظهور نتيجة تحليل السائل المنوي 24 ساعة، ويمكن أن يكون أكثر أو أقل وذلك على حسب المختبر والمعدات التي يمتلكها. [6]

وفي ختام مقال تحليل السائل المنوي الذي تعرفنا من خلاله عن كافة الاختبارات التي يمكن أن يجريها الرجل، يفضل دائماً إجراء هذه التحاليل تحت إشراف الطبيب حتى يتم إجراء الفحص الدقيق.