تحاميل للبواسير

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 يناير 2021
تحاميل للبواسير
مقالات ذات صلة
علاج الإسهال للكبار وأسبابه والوقاية منه
علاج المغص بأنواعه المختلفة
دواء فيفادول وتركيبته ودواعي استخداماته

تعرف تحاميل البواسير بأنها مستحضر صلب لدواء يتم إدخاله عن طريق المستقيم حيث تذوب التحاميل وتمتص من قبل بطانة المستقيم وثم تعمل على تخفيف وعلاج آلام البواسير التي تعرف بأنها أوعية دموية منتفخة ومتهيجة داخل وحول فتحة الشرج والمستقيم وتسبب الألم وعدم الراحة.

ستتناول مادتنا التالية تحاميل للبواسير الداخلية والخارجية بالإضافة إلى تحاميل البواسير بالأعشاب.

تحاميل للبواسير الداخلية

تحدث البواسير الداخلية داخل المستقيم (القناة الشرجية) مسببةً الألم ولكن بصورة أقل إزعاجاً وألماً من البواسير الخارجية، لأن بطانة المستقيم الداخلية تحتوي على عدد أقل من النهايات العصبية مقارنةً بالمنطقة حول فتحة الشرج وهي منطقة ظهور البواسير الخارجية ونوضح استخدام التحاميل للبواسير الداخلية بالتالي [1]:

  • تعتبر التحاميل العلاج الأمثل للبواسير الداخلية حيث تحتوي على دواء تمتصه أنسجة المستقيم.
  • يمكن استخدام التحاميل من مرتين إلى أربع مرات يومياً طوال فترة العلاج التي تمتد لأسبوع.
  • يفضل إدخالها بعد حركة الأمعاء (أي الخروج) ليتحلل الدواء بشكل بطيء ويطلق مفعوله على مدى فترة زمنية طويلة.

تحاميل للبواسير الخارجية

تحدث البواسير الخارجية تحت الجلد في المنطقة حول فتحة الشرج وفي معظم الوقت تسبب التهيج والألم.

وتستخدم الكريمات والمراهم التي توضع دون وصفة طبية لتخفيف أعراض البواسير الخارجية

لكن قد تساعد تحاميل البواسير الداخلية على تهدئة الأعراض التي تسببها البواسير الخارجية [1].

تحاميل للبواسير للحامل

تعتبر البواسير أمراً شائعاً خلال الحمل حيث تعاني منها حوالي نسبة 35% من النساء الحوامل وبصورة خاصة خلال المراحل المتأخرة من الحمل.

إذ يسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في استرخاء عضلات جدران الأوعية الدموية وتضخمها وبالتالي زيادة فرص الإصابة بالبواسير.

كما يضغط وزن الجنين على العضلات المحيطة بالرحم ومن ضمنها عضلات المستقيم الأمر الذي يسبب ظهور البواسير.

وتستخدم تحاميل للبواسير للحامل خلال كل من فترة الحمل والرضاعة وتحتوي على التالي [2]:

  • مخدر موضعي يضمن الراحة الفورية من الألم والحكة الناتجة عن البواسير.
  • مواد تحتوي خصائص قابضة ومطهرة لتقليل التورم وحماية البشرة من العدوى.

ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل البدء باستخدام التحاميل خلال فترة الحمل أو الرضاعة للحصول على الإرشادات المناسبة.

تحاميل للبواسير للمرضع

يمكن للأم المرضعة استخدام تحاميل البواسير حيث لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية فلا تضر الأدوية الممتصة عن طريق المستقيم في لبن الأم.

لذلك يمكن استخدام التحاميل عند الضرورة لعلاج أعراض البواسير المتمثلة بالألم والتهيج ولكن يجب ألا تزيد فترة العلاج عن سبعة أيام لتجنب الإصابة بالحساسية من أحد مكونات الدواء [3].

تحاميل للبواسير بالأعشاب

من الجيد استخدام تحاميل للبواسير بالأعشاب التي تصنع من مستخلصات عشبية مثل زيت جوز الهند وزيت الويتشهازل وتوفر بعض الراحة من البواسير ولكنها في المقابل لا تحتوي على دواء فعال لعلاج التورم والتهيج ومن أمثلة هذه التحاميل [1] [4]:

  1. تحاميل زيت جوز الهند: التي تصنع عن طريق تجميد زيت جوز الهند داخل أسطوانات صغيرة تزال قبل وضع التحميلة بلحظات وتدخل بسرعة في المستقيم ما يوفر راحة طويلة الأمد نتيجة احتواء الزيت على خصائص مضادة للالتهاب.
  2. تحاميل ممزوجة بزيت معدني وزيت صلب: وتصنع عن طريق خلط زيت جوز الهند مع زبدة الكاكاو وتجميدها توي دواء فعال لعلاج التورم والداخل أسطوانات تزال مباشرةً قبل الاستخدام، حيث تمتص الأمعاء الزيت الذي يساعد على تلين البراز وتخفيف ألام البواسير.
  3. زيت اللبان العطري: الذي يستخدم كبخور في التقاليد الشرقية ويساهم في تهدئة الالتهاب عن طريق قتل أنواع معينة من البكتريا المسببة للعدوى بالإضافة إلى خصائصه المسكنة للألم الناتج عن البواسير، كما يُخفف زيت اللبان بخلطه مع زيت ناقل مثل زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا.
  4. زيت الآس العطري: وجدت أبحاث أن الزيت المستخرج من نبات الآس يعالج الألم والنزيف عند الأشخاص المصابين بالبواسير وبشكل خاص في حال عدم الاستجابة لتحاميل البواسير الطبية.
  5. زيت لحاء القرفة العطري: الذي يحفز نمو الأنسجة بشكل صحي ويخفف الالتهاب وذلك حسب دراسات سابقة ويجب تخفيفه عن طريق مزجه مع زيت جوز الهند أو زيت اللوز الحلو قبل استخدامه لعلاج البواسير.
  6. زيت السرو: المحتوي على خصائص مضادة للميكروبات التي تكون مهدئة وقابضة وتعمل على تحسين تدفق الدم وتخفف الألم الناتج عن البواسير الخارجية، وينصح بتجنبه في حال امتلاك الشخص لبشرة حساسة إذ يعتبر شديد التأثير عليها وقد يسبب حروق في حال عدم مزجه مع زيت أخر ناقل.

ولا يجب استخدام تحاميل للبواسير بالأعشاب لأكثر من أسبوع دون استشارة الطبيب، فقد تهيج بعض التحاميل الأنسجة الرقيقة داخل وحول المستقيم الأمر الذي يسبب ظهور التهابات وطفح جلدي بالإضافة إلى ترقق الجلد.

كما يجب تخفيف الزيوت قبل استخدامها لعلاج البواسير لتجنب ظهور بعض التفاعلات التحسسية وتهيج الجلد.

تحاميل للبواسير بالنعناع

من المثبت علمياً أن زيت النعناع الأساسي فعال في علاج متلازمة القولون العصبي لذلك من الممكن أن يساهم في علاج البواسير نتيجة احتواء زيت النعناع على مواد مهدئة بالإضافة إلى خصائص الزيت المضادة للالتهاب التي تخفف الضغط حول فتحة الشرج وتسهل حركة الأمعاء في المستقيم وتجعلها أقل إيلاماً، ويجب على الأشخاص أصحاب البشرة الحساسة تجنب استخدام زيت النعناع [4].

في الختام يوجد نوعين من البواسير وهي إما بواسير داخلية أو بواسير خارجية ويمكن علاجها باستخدام التحاميل المصنوعة من الأدوية المخدرة والمخففة للألم والممزوجة مع بعض الزيوت الأساسية التي تحد من إزعاجات وألام البواسير، كما تعتبر البواسير شائعة إلى حد ما خلال الحمل ومن الجيد استخدام التحاميل لعلاجها ولكن بعد استشارة الطبيب إذ يسبب وضع التحاميل لفترة طويلة حدوث مضاعفات مستقبلية مثل ترقق الجلد وتحسسه.