اليوغا الروحية فوائدها ومجموعة التمارين الخاصة بها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 نوفمبر 2021
اليوغا الروحية فوائدها ومجموعة التمارين الخاصة بها
مقالات ذات صلة
اليوغا الهندوسية تمارينها وفوائدها
اليوغا الطائرة ما هي مع مجموعة من تمارينها
تمارين وفوائد اليوغا الهوائية والفرق بينها وبين اليوغا التقليدية

نشأت اليوغا في الهند القديمة وكان هدفها الأصلي هو تدريب الجسم والعقل على إدراك الذات من خلال ممارسات التطور الروحي. منذ ذلك الحين تم توسيعها إلى العديد من الأشكال المختلفة. يحافظ كل وضع على نفس الهدف المتمثل في اتصال العقل بالجسم. في الآونة الأخيرة، نمت اليوغا الروحية في جميع أنحاء العالم ويتساءل الكثير من الناس كيف يمكن لليوجا أن تلبي احتياجاتهم الروحية.

ما هي اليوغا الروحية؟

لا يتعلق الأمر بمصطلحات اليوغا، أو استوديوهات اليوجا الفاخرة، أو وضعيات اليوجا المعقدة. إنه يجيب ببساطة على السؤال: "من أنا؟"
لأن اليوغا كانت دائماً؛ أولاً وقبل كل شيء نظاماً روحياً.. وهي أكثر بكثير من مجرد وضعيات جسدية؛ بل نظام شامل لتوحيد الذات مع النعمة الإلهية من أجل تجربة الوحدة الأبدية للروح [1].

ولا يمارس الجميع اليوجا لأسباب روحية. فالعديد من الأشخاص بدلاً من ذلك يقصدون اتباع اليوغا للعلاج الطبيعي، أو للحد من التوتر، أو الحفاظ على اللياقة البدنية. وتتم تلبية هذه الاحتياجات من خلال مناهج متخصصة عى نحو متزايد.

وعلى الرغم من أن اليوغا الحديثة توفر العديد من الفوائد، إلا أنها ربما تتجاهل البعد الروحي لليوجا.

واليوم ومع تزايد الجوع الروحي في جميع أنحاء العالم، يتساءل المزيد من الناس: "كيف يمكن لليوجا أن تساعد في تلبية احتياجاتي الروحية؟"

يعتقدون أن التجربة الروحية يمكن صقلها من خلال ممارسات اليوجا وهم على حق. حول كيفية تسريع نموهم الروحي من خلال دمج وضعيات اليوغا وتمارين التنفس والتأمل بمهارة.

في الواقع.. يمكن لأي نوع من أنواع اليوغا أن يعزز حالتك الذهنية إلى حد ما. بحيث تعد أقوى أداة روحية على الإطلاق.

فوائد اليوغا الروحية

يمكن أن تمنحك ممارسة اليوجا المنتظمة العديد من الفوائد الروحية وتثري حياتك بعيداً عن وقت التمرين، إليك أهمية ممارسة اليوجا الروحية [2] [3]:

  1. النمو الروحي: تتضمن الممارسة الروحية لليوغا ربط شيء أكبر من مجرد الوضعيات الجسدية التي تؤديها في فصل اليوجا. يمكن أن تتضمن مختلف أنواع التأمل، وتنمية الوعي الذاتي، والمانترا، وموقف محترم تجاه جميع الكائنات الحية على كوكب الأرض. ويمكن أن تدعم تقنيات اليوغا النمو الروحي من خلال تعليمنا كيفية الحفاظ على الشعور بالهدوء في المواقف الصعبة، وفهم التعاطف مع الآخرين، والمعرفة المحيطة بالمعنى الحقيقي للتحكم بعواطفنا، وتحقيق التوازن بين رغباتنا.
  2. غرس الوعي: من خلال الوعي بكيفية تصرفنا عندما نواجه عوامل الإجهاد والتحديات الأخرى، يمكننا أن نتعلم كيف نختار استجابتنا بشكل أفضل للأشياء بمزيد من النية واللطف، وتحسين علاقاتنا وقدرتنا على الصمود. بحيث تساعدنا تجارب اليقظة والاسترخاء على مراقبة أفكارنا ومشاعرنا للتعرف على استجاباتنا المعتادة للمحفزات والتصرف بشكل أكثر فائدة مع تقدمنا.
  3. التخلي عن السيطرة: يمكن أن تساعدنا أوضاع اليوجا وتقنياتها في التوقف عن التحكم في كل شيء، وبدلاً من ذلك تسمح لنا بقبول ما هو موجود، وتقليل التوتر والقلق. مثلاً نتعلم في الوضعيات مثل وضع البلانك؛ التحكم في تنفسنا وجسمنا. نتيجة لذلك، نشعر بإحساس بالتخلي والذي يمكن أن يساعدنا في إيجاد قدر أكبر من السلام في الحياة اليومية. بالتالي يمكننا أن نجد قدراً أكبر من السعادة والحرية عندما نتعلم قبول كل شيء على ما هو عليه.
  4. التركيز الذهني والوضوح: تعلمنا اليوجا أن أفكارنا ليست دقيقة دوماً وأنه يمكننا أن نتعلم كيف نختار أيها يجب أن ننتبه إليه وأيها نتخلى عنه. هذا يساعدك على الشعور بإرهاق أقل وحضور دائم. مثلاً يمكن أن يؤدي التركيز على التنفس إلى خلق مساحة أكبر في الذهن، مما يساعدنا على توضيح ما هو مهم بالنسبة لنا. كما يمكن أن يساعدنا ذلك في اتخاذ قرارات أفضل وطرح أسئلة حول كيفية عيشنا بدلاً من مجرد العمل دون وعي بما نقوم به. ثم تركيز هذه الطاقة في الإبداع والإيمان والحب والتواجد.
  5. عقل هادئ: يمكن أن تساعدنا اليوجا في تهدئة ضوضاء الحياة العصرية. مع كل الإشعارات المستمرة ورسائل البريد الإلكتروني والمشتتات التكنولوجية، قد يكون من الصعب العثور على فرص للسكون. من ناحية أخرى عند الانتهاء من تمارين التأمل، أو التركيز على المانترا، يمكننا تحسين تركيزنا ووعينا، حتى عندما نواجه بيئة صاخبة ومحمومة. ومرة أخرة فإن تمارين التنفس تساعدنا على تحقيق ذلك، ولأن عقلنا مرتبط بقوة بجسمنا، ستعثر على راحة البال.
  6. اليوغا ليست ديانة: اليوجا ممارسة بدنية بحتة. ومع ذلك لكنها نظام روحي لمعظم الناس وأسلوب حياة يتضمن عقلية معينة تركز على النوايا الإيجابية و"الوجود" بدلاً من الفعل البحت. واليوغا ليست ممارسة دينية، فلا توجد عبادة أو صلاة بالمعنى التقليدي.

تمارين اليوغا الروحية

ترتبط الوضعيات الجسدية لليوغا من خلال التنفس بالجانب الروحي لليوغا والتأمل اليوغي، وهذه أهم الوضعيات وتمارين اليوغا الروحية [4]:

  • وضعية اللوتس (Lotus Pose): في التقاليد القديمة ترتبط زهرة اللوتس بالنقاء والتطور الروحي وعملية الخلق. تمثل رمزاً مادياً لإنسان على الأرض ولكن عقله يسكن في الذات العليا. عندما يكتمل وضع اللوتس، لن تكون مرتبطاً بأي شيء في العالم.

وتعتبر وضعية اللوتس هي وضعية اليوجا "الكلاسيكية". لتحقيق هذا الوضع، ابدأ في وضع الجلوس مع تمديد ساقيك أمامك. اجلب ساقيك نحو صدرك ، واحدة تلو الأخرى. ضع كاحليك أعلى الورك المقابل وأنزل ركبتيك على الأرض. ضع يديك على ركبتيك مع توجيه راحة يدك لأعلى لتلقي الطاقة.

  • وضعية المحارب (Warrior Pose): يعتقد الكثير من اليوغيين أن الجهل يمكن أن يضر بك وبالآخرين من حولك. يسمح لك وضع المحارب ببناء الشجاعة والقوة لمواجهة شرورك الداخلية. ابدأ بالوقوف، ثم تقدم بقدمك اليمنى للأمام حوالي أربعة أقدام. اثنِ ركبتك اليمنى في اندفاع مع إبقاء ساقك اليسرى مستقيمة خلفك. ارفع ذراعيك مباشرة فوق رأسك وحافظ على كتفيك للأسفل وبعيداً عن أذنيك. انظر إلى الأعلى واثبت.
  • وضعية الطفل (Child’s Pose): أحد أبسط وضعيات اليوغا. فإذا كنت متوتراً هذا الوضع سيفيدك كثيراً، يتعلق الأمر بخلق الهدوء وإزالة الضغوط الخارجية. من المهم التركيز على أنفاسك عندما تكون في هذا الوضع. أنفاسك تقوي اتصال العقل بالجسم وتساعدك على الاسترخاء.

في هذه الوضعية؛ ستركع مع مشطي قدميك بقرب بعضها ومباعدة بين الركبتين بمسافة عرض الورك. اخفض جذعك حتى ركبتيك ومد ذراعيك بجانب جذعك مع توجيه راحتي اليدين لأسفل. مع كل زفير، أغرق وركيك بشكل أعمق نحو الأرض. ابق في هذه الوضعية طالما دعت الحاجة.

  • وضعية الشجرة (Tree Pose): الغرض هو تحقيق التوازن، ستبقى قدمك "ثابتة" على سجادتك بينما تضع يديك في مركز القلب أو عندما تتأرجح ذراعيك بلطف من جانب إلى آخر، تماماً كما تفعل الشجرة في مهب الريح. يجب أن تكون ساقك الحرة مثنية ويجب أن تضع قدمك أعلى أو أسفل الركبة، ولكن لا تضع قدمك على الركبة أبداً. اجعل ركبة تلك الساق المنحنية متجهة للخارج. هذا الوضع يطور القبول الروحي الذاتي.
  • وضعية الجثة (Corpse Pose): تنتهي معظم دروس اليوجا بشافاسانا أو "وضعية الجثة". إنه وضع مريح حيث تستلقي على ظهرك وعينيك مغمضتين وذراعيك ممدودتان بجانبك. والتحدي أنك تحتاج للاستلقاء تماماً والتركيز على اللحظة الحالية، وتنسى العالم الخارجي. هذا صعب على الكثير من الناس لأنهم لا يستطيعون التحكم بالأفكار التي تتسابق في أذهانهم. الجانب الروحي لهذا الوضع هو أنك تتخلى عما يجري حولك وتجد السلام من خلال سكون نقي.

خاتمة.. الغرض الروحي لليوغا هو زيادة وعي الناس بأفعالهم وسلوكياتهم، والعيش عن قصد، والحصول على الإلهام من الممارسين المتقدمين الذين جسّدوا "قوانين" الوجود من خلال هذه الممارسة. وبالطبع يمكنك ممارسة اليوجا بدون الجانب الروحي من خلال التركيز فقط على الأوضاع التي تقوي العضلات وتزيد من الطاقة. مع ذلك فإن العديد من ممارسي اليوغا ينجذبون إلى المزيد من الفوائد الروحية عندما يرون نتائج الممارسة الروحية لليوغيين.

  1. "مقال ما هي اليوغا الروحية" ، المنشور على موقع ananda.org.
  2. "مقال الفوائد الروحية لليوغا" ، المنشور على موقع greenexercise.org.
  3. "مقال الامتداد الروحي لليوغا" ، المنشور على موقع himalayanyogainstitute.com.
  4. "مقال دليل المبتدئين لليوجا الروحية" ، المنشور على موقع hiplatina.com.