الجماع أثناء فترة الحمل

  • تاريخ النشر: السبت، 14 نوفمبر 2020
الجماع أثناء فترة الحمل
مقالات ذات صلة
متلازمة التوأم المتلاشي، مرض كيميرا
بكاء الطفل أثناء الرضاعة
الأعراض المبكرة للحمل

الكثير من التساؤلات التي تشغل بالك خلال فترة الحمل ومنها الجماع أثناء فترة الحمل تعرفي على ما تحتاجين معرفته في هذا المقال.. للجماع أثناء فترة الحمل فوائد عدة ومحاذير عدة تعرفي عليها!

فوائد وأضرار العلاقة الزوجية أثناء الأشهر الأولى:

العلاقة الحميمة في الأشهر الأولى من الحمل أمر محير بالنسبة للكثير من الأزواج، فقد يصبح ثدياك أكثر حساسية، مما يتسبب في زيادة الألم خلال الأشهر الثلاثة الأولى، كما أنّه من المحتمل أن يقلل غثيان الصباح والتعب والإمساك من اهتمامك بالجنس خلال هذه الفترة.

كما تؤدي لجعل قلبك يعمل بجهد أكبر أثناء الحمل، لذا فإن إبطائه أثناء ممارسة الجنس يمكن أن يسهل عليك التقاط أنفاسك، تحدثي إلى زوجك حول هذه التغييرات حتى تتمكنا من إيجاد طرق للتكيّف معاً.[1]

معلومات شائعة ولكنها خاطئة عن الجنس أثناء الحمل:

تتساءل الكثير من الحوامل ما إذا كانت العلاقة الحميمة في الأشهر الأولى تسبب الإجهاض؟!

حسناً إذا كان هذا هو أكبر مخاوفك، فأنت لست وحدك، لكن يسرنا سيدتي أن نخبرك أنه في الحمل النموذجي، يكون الجنس آمناً طوال الأشهر التسعة كلها، بما في ذلك الأشهر الثلاثة الأولى ما لم يخبرك طبيبك بعدم ممارسة الجنس، فلا يوجد سبب لتجنبه حيث تساعد العضلات المحيطة بالرحم وكذلك السائل الأمنيوسي بداخله على حماية طفلك أثناء ممارسة الجنس، كما تمنع السدادة المخاطية الموجودة في فتحة عنق الرحم من مرور الجراثيم.

والأهم أنه لا علاقة له بالإجهاض حيث في الواقع تنتهي حوالي 10 إلى 15 بالمائة من حالات الحمل بالإجهاض، وتحدث معظمها في أول 13 أسبوعاً ولكن من المهم ملاحظة أن الجنس ليس سبباً إنّما تحدث حوالي نصف حالات الإجهاض بسبب تشوهات الكروموسومات التي تظهر أثناء إخصاب الجنين إضافة إلى العديد من الأسباب غير معروفة. [5]

العلاقة الزوجية في الشهر الخامس:

الشهر الخامس ينتمي إلى الثلث الثاني من رحلة الحمل إذ تشعرين أنك في أفضل حالاتك خلال هذه الفترة فمع انحسار غثيان الصباح والتكيف مع التغيرات التي تطرأ على جسدك، قد تتقبلين العلاقة الحميمة أكثر فقد تزيد الإفرازات المهبلية البيضاء من ترطيب المهبل ويزداد احتقان البظر والمهبل، مما يعزّز تأثير هزات الجماع.

سيخبرك طبيبك في حال كان لديك بعض الحالات التي تمنعك من ممارسة الجنس خلال هذا الثلث مثل:

  • إذا عانيتي من الإجهاض المتكرر.
  • إذا كنت قد تعرضت لنزيف حاد.
  • إذا كنت قد عانيتي من تسرب السائل الأمنيوسي.
  • إذا كنت تعانين من المشيمة المنزاحة (هي حالة تنمو فيها المشيمة في الجزء السفلي من الرحم وتغطي فتحة عنق الرحم إما جزئياً أو كلياً).
  • إذا كان لديك عنق رحم غير كفء مما يعني أن عنق الرحم يتوسع بسرعة كبيرة، فهذا يزيد من خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • إذا لاحظت نزيفاً أو إفرازات كريهة الرائحة بعد ممارسة الجنس، فقد يكون ذلك علامة على وجود عدوى تؤثر على الرحم.
  • إذا كانت ممارسة الجنس تسبب لم الألم. [2] [3]

العلاقة الحميمة في الشهر السابع:

الشهر السابع يدخل ضمن تصنيف الثلث الثالث من الحمل، والجنس أثناء الحمل آمن تماماَ إذا كان لديك حمل صحي طوال الوقت.

فممارسة الجنس خلال الثلث الثالث من الحمل لها الكثير من الفوائد مثل:

  • يتم الحفاظ على تحسين الترابط بينك وبين زوجك.
  • يحتوي السائل المنوي على هرمون يسمى البروستاجلاندين الذي يلين عنق الرحم أثناء ممارسة الجنس ويسبب التقلصات.
  • تطلق النساء هرمون السعادة الأوكسيتوسين أثناء ممارسة الجنس مما يساعد في إثارة التقلصات.
  • تعمل هزات الجماع على تقوية الحوض وتهيئة الجسم للولادة. [2] [3]

فوائد الجماع أثناء الحمل:

يمكن أن يأتي الجنس أثناء الحمل مع العديد من الامتيازات الجميلة إليك بعض فوائد الجماع أثناء الحمل:

  • إنها تجربة آمنة للتواصل مع الشريك: تعد العلاقة الحميمية طريقة رائعة للبقاء على اتصال خلال هذا الوقت المثير.
  • مفيد لصحتك الجسدية: يمكن لممارسة الجنس لمدة 30 دقيقة أن تحرق حوالي 50 سعرة حرارية، وتخفض ضغط الدم.
  • يخفف الألم وعدم الراحة: نظراً لأن هزات الجماع تشير إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمون يمكن أن يزيد من تحمل الألم.
  • يحسن النوم.
  • يعزز للمزاج: حتى لو كنت متحمسة للغاية بشأن الحمل، فإن تلك الهرمونات المزعجة لا تزال تسبب القلق والكآبة وبالمقابل إن إطلاق هرمون السعادة الأوكسيتوسين الذي يأتي مع النشوة الجنسية ليس مفيداً فقط للألم الجسدي بل يمكن أن يساعد في زيادة مشاعر الحب والفرح لديك، مما يجعلك أقرب إلى شريكك.
  • قد يساعد المخاض عندما يحين وقت الولادة حيث تحفز النشوة الجنسية على تقلص الرحم.
  • قد يساعدك على التعافي بعد الولادة: نظراً لأن الجنس أثناء الحمل يمكن أن يساعد في تهدئة قاع حوضك، فأنت تقومين بإعداد جسمك للولادة والتعافي. [4]

محاذير الجماع أثناء الحمل:

تتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعاً التي قد تُنصح بالامتناع عن ممارسة الجنس أو الاستمرار في القيود ما يلي:

  • تاريخ (أو أعراض) للولادة المبكرة أو الولادة المبكرة.
  • تشخيص قصور عنق الرحم أو المشيمة المنزاحة.
  • نزيف مهبلي غير مبرر أو إفرازات أو تقلصات.
  • تسرب السائل الأمنيوسي.
  • حمل التوائم (توأم وثلاثة توائم وما إلى ذلك).
  • لا تمارسي الجنس إذا كنت تعانين من تقلصات أو تسرب السائل الأمنيوسي. [4]

كما يفضل استخدام الواقي لحماية الجنين من الأمراض المنقولة بالجنس.

في النهاية لا بد من سؤال طبيبك عما هو آمن للقيام به ومتى وبهذه الطريقة يمكنك أنت وشريكك الانخراط في أنشطة ممتعة وممارسة الجنس دون ضغوط أو قلق.