أمراض الشتاء وطرق الوقاية منها

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 نوفمبر 2020
أمراض الشتاء وطرق الوقاية منها
مقالات ذات صلة
أعراض وأسباب وعلاج مرض بلانت
هل قشرة الرأس معدية
أنواع انحناء العمود الفقري

الشتاء هو فصل الهدوء والسكنية، لكن يحمل معه أشياء أخرى غير مستحبة خاصة الأمراض التي تظهر خلاله، فيما يلي أبرز امراض الشتاء وطرق الوقاية منها.

أمراض الشتاء عند الأطفال

تحدث أمراض الشتاء نتيجة الهواء الجاف والبارد والميل إلى التجمع في الأماكن المغلقة وغير المهواة مما يؤدي إلى زيادة انتقال الأمراض بين الأشخاص، تشمل أمراض الشتاء الشائعة: [1] [2]

  • الزكام:

نزلات البرد أو الزكام هي عدوى فيروسية، غالباً تكون جزء لا يتجزأ من تغيير الموسم، يصيب الأطفال والبالغين على حد سواء، يهدأ عادة خلال يومين إلى أربعة أيام، ويجب استشارة الطبيب في حال إذا استمرت لفترة طويلة، تشمل الأعراض:

  • الانفلونزا:

الانفلونزا مرض فيروسي معدي يؤثر بشكل أساسي على الجهاز التنفسي، يعد أكثر حدة من نزلات البرد وقد يتطلب دخول المشفى في بعض الأحيان، يستمر عادة حتى 6 إلى 7 أيام حتى التعافي، تكون أعراضها خفيفة أو شديدة وتشمل:

  • احتقان أو سيلان بالأنف.
  • حمى وقشعريرة.
  • السعال والتهاب الحلق.
  •  ألم الجسد والأذن.
  • الإعياء العام وصداع في الرأس.
  • حكة واحمرار في العين.
  • التهاب القصيبات الهوائية:

هو التهاب في الجهاز التنفسي، ينتج عن فيروس الجهاز التنفسي المخلوي (RSV) الذي يصيب الأطفال بشكل رئيسي، قد تتشابه أعراضه مع نزلات البرد أو الأنفلونزا في البداية، لكن مع تقدم المرض، يمكن أن يصبح أكثر حدة، وأعراضه:

  • احتقان بالأنف.
  • انخفاض أو ارتفاع بالحرارة.
  • سعال.
  • صعوبة في التنفس.
  • اللهاث أو التنفس مع صفير.
  • الجفاف.
  • التهاب الحلق:

يعتبر التهاب الحلق شائع جداً بين الأطفال في عمر المدرسة، وهو نوعين إما فيروسي أو بكتيري، يجب استشارة الطبيب لعلاجه، غالباً يتم وصف المضادات الحيوية من قبل الطبيب المختص في حال كان السبب بكتيريا، وأعراضه:

  • التهاب وألم الحلق.
  • صعوبة في البلع
  • حمى وصداع في الرأس.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • انفلونزا المعدة:

يسببها فيروس نوروفيروس ((Norovirus، ويسمى أيضاً حشرة المعدة، هو فيروس شديد العدوى يمكن أن يصيب الأشخاص من جميع الأعمار وعلى مدار العام، لكن يعتبر شائع جداً في فصل الشتاء، كما يسمى بالتهاب المعدة أو الأمعاء الفيروسي، يستمر عادة القيء من يوم إلى يومين، ولكن يمكن أن تستمر بعض أعراض الجهاز الهضمي لمدة تصل إلى أسبوع، وتشمل الأعراض:

أمراض الشتاء عند كبار السن

كبار السن معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بأمراض الشتاء، بالإضافة إلى أمراض الشتاء الشائعة المذكورة سابقاً يعاني كبار السن من خطر المزيد من الأمراض الشتوية مقارنة بباقي الأشخاص، وهي: [3]

يمكن لأي شخص يشعر ببهجة أقل خلال أشهر الشتاء، لكن يكون تأثير هذه الأجواء على كبار السن أكثر شدة، لذا يجب ابتاع وسائل تسلية تشمل  التواصل الاجتماعي والقيام بالأنشطة التي تخفف الشعور بالوحدة مثل المشي وقضاء وقت ممتع مع العائلة والأصحاب.

  • الالتهاب الرئوي:

يشكل الالتهاب الرئوي خطراً على كبار السن بسبب ضعف الرئة والجهاز المناعي مع التقدم العمر، لذا يجب استشارة الطبيب مباشرة في حال الشعور بأعراض تنفسية.

  • آلام المفاصل:

يمكن أن تكون آلام المفاصل أكثر شيوعاً عند كبار السن في البرد سواء كانوا يعانون من التهاب المفاصل أم لا، لذلك يجب الحفاظ على دفء الجسم وممارسة تمارين الإطالة لتحريك الدورة الدموية.

  • مشاكل القلب:

تعتبر النوبات القلبية وارتفاع ضغط الدم أكثر شيوعاً في الشتاء لأن البرد يزيد من ضغط الدم، فيعمل القلب بجهد أكبر للحفاظ على حرارة الجسم ، في حين أن انخفاض درجات الحرارة قد يؤدي إلى ارتفاع غير صحي في ضغط الدم، خاصة عند كبار السن.

أمراض الشتاء الجلدية

يوجد العديد من الأمراض الجلدية التي يسببها الشتاء والبرد، تنتج عن انخفاض درجات الحرارة ومستويات الرطوبة في الجسم، ومنها: [4]

وهو جفاف في الجلد يمكن أن يكون شديد، وتشمل أعراضه:

  • احمرار والتهاب في الجلد.
  • حكة شديدة.
  • بقع خشنة أو متقشرة.
  • نتوءات أو بثور على الجلد.
  • تقشر وتفتت.
  • الأكزيما:

يسبب التهاب الجلد أو الأكزيما ظهور بقع جافة ومثيرة للحكة بسبب جفاف الجلد أو تعرضه لمواد كيماوية قوية مثل المنظفات.

  • العد الوردي:

هو عدوى بكتيرية تسبب طفح جلدي ونتوءات صغيرة حمراء على الجلد.

  • شرى البرد:

وهو حالة جلدية تسببها الحساسية من التعرض للبرد وينتج عنها ظهور نتوءات منتفخة ومثيرة للحكة على الجلد، يصاب بعض الأشخاص بالشرى بعد السباحة في الماء البارد، أو التعرض للهواء البارديكون الطفح الجلدي مؤقتاً ويستمر لمدة 1-2 ساعة بعد التعرض للبرد.

  • الصدفية:

يمكن أن يؤدي الطقس البارد والجاف إلى تحفيز ظهور الصدفية.

وتشمل طرق الوقاية من أمراض الشتاء الجلدية:

  • استخدام المرطبات والكريمات الطبية يومياً خاصة بعد الاستحمام.
  • عدم الاستحمام بمياه ساخنة للغاية لتجنب الطفح.
  • استخدام السيروم أو الزيوت التي تحتوي على مضادات الأكسدة لتقليل التهاب الجلد
  • تجنب منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على مواد كيميائية قوية وكحول وعطور.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم بشرب كميات كافية من الماء والسوائل.

طرق الوقاية من أمراض الشتاء

تتشارك الإجراءات الوقائية من أمراض الشتاء المتنوعة، ومن أبرزها: [1] [2]

  • الاهتمام بغسل ونظافة اليدين بشكل كبير لمنع انتشار المرض.
  • أخذ اللقاحات المعتمدة من وزارة الصحة في الدولة.
  • أخد قسطاً كافياً من الراحة والنوم.
  • شرب الكثير من الماء والسوائل مثل الأعشاب الدافئة لمنع الجفاف.
  • غسل الأطعمة جيداً قبل الطهي، وطبخ الطعام بشكل جيد، وتجنب الطبخ إذا كنت مريضاً.
  • تغطية الفم والأنف أثناء العطس والسعال.
  • الحفاظ على مسافة كافية من الشخص الذي يعاني من الأعراض السابقة.
  • الاهتمام بنظافة الجهاز التنفسي من خلال تمارين التنفس والرياضة والماء الساخن أثناء الاستحمام.
  • تناول الأطعمة المعززة للمناعة.
  • الغرغرة بالماء والملح عدة مرات يومياً، لتخفيف التهاب الحلق وتورمه.
  • الحفاظ على المنزل نظيفاً وخالي من الغبار، ومسح الأسطح الملوثة.
  • تدفئة الجسم بشكل جيد خاصة للأطفال.

في النهاية... الحفاظ على رطوبة الجسم وتناول طعام صحي يحوي الخضار والفواكه هو سلاحك لمواجهة أمراض الشتاء وتخفيف حدتها.