أفضل وقت للتعرض للشمس

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 أبريل 2021
أفضل وقت للتعرض للشمس
مقالات ذات صلة
صحتك في عيد الأضحى وبعض النصائح لتبقى سالماً
الحمام المغربي في المنزل مكوناته وفوائده
الشاكرات ومراكز الطاقة في الجسم

التعرض لأشعة الشمس بشكل آمن يزود الإنسان بالعديد من الفوائد، على عكس التعرض المفرط والمبالغ فيه لأنه يضر الجسم بشكل كبير، نبين في هذا المقال أفضل وقت للتعرض لأشعة الشمس.

فوائد التعرض لأشعة الشمس

تشمل أبرز الفوائد التي تقدمها أشعة الشمس للجسم: [1]

  • تحسين المزاج: من خلال زيادة إفراز هرمون السيروتونين في الدماغ، الذي يرتبط بتعزيز الحالة المزاجية والمساعدة على الشعور بالهدوء والتركيز، بدون التعرض الكافي للشمس يمكن أن تنخفض مستويات السيروتونين مما يسبب زيادة مخاطر الإصابة بالاكتئاب الشديد الموسمي وهو شكل من أشكال الاكتئاب الذي تسببه تغير الفصول، كما يمكن أن يفيد التعرض لأشعة الشمس في حالات:
  • أنواع مختلفة من الاكتئاب الشديد.
  • الاضطراب المزعج السابق للحيض (PMDD).
  • النساء الحوامل التي تعانين من الاكتئاب الخفيف.
  • القلق ونوبات الهلع المرتبطة بنقص التعرض لأشعة الشمس.
  • بناء عظام قوية: يفيد التعرض لأشعة الشمس إلى تكوين فيتامين د الذي يملك دور كبير لصحة العظام، فقد تم ربط انخفاض مستويات فيتامين (د) بالكساح عند الأطفال وأمراض هزال العظام مثل هشاشة العظام وتلين العظام.
  • الوقاية من السرطان: غالباً يكون الأشخاص الذين يعيشون في مناطق تقل فيها ساعات النهار، أكثر عرضة للإصابة ببعض أنواع السرطان من الذين يعيشون في أماكن تكثر فيها أشعة الشمس خلال النهار، تشمل هذه السرطانات:
  • شفاء أمراض الجلد: وفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، قد يساعد التعرض لأشعة الشمس في علاج العديد من الأمراض الجلدية، مثل:
  • حالات أخرى: قد يفيد التعرض لأشعة الشمس في علاج الحالات التالية، لكن تحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها:

أفضل وقت للتعرض للشمس في الصيف

تمتد أشهر الصيف في الغالب من شهر نيسان حتى شهر أيلول من السنة وخلال هذ الأشهر يكون أفضل وقت للتعرض لأشعة الشمس هو قبل الساعة العاشرة صباحاً وبعد الساعة الرابعة مساءً. [2]

أفضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء

لا تحتوي أشعة الشمس خلال أشهر الشتاء من شهر تشرين الأول حتى شهر آذار على كمية كافية من الأشعة فوق البنفسجية حتى تتمكن البشرة من إنتاج حاجة الجسم من فيتامين د.

لذلك نعتمد خلال هذه الأشهر، على الغذاء بما في ذلك الأطعمة المدعمة والمكملات الغذائية إلى جانب أشعة الشمس للحصول على فيتامين د. [3]

أفضل وقت للتعرض للشمس للرضع

يجب إبعاد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر عن أشعة الشمس المباشرة وتجنب استخدام واقي شمسي لأن المواد الكيميائية التي يحتويها لا تلائم بشرة الرضع والأطفال.

ينصح بالمشي بالطفل الرضيع في الصباح الباكر قبل الساعة 10 صباحاً أو بعد الساعة 4 مساءً واستخدم عربة أطفال بغطاء واقٍ من الشمس فهو أفضل وقت للتعرض للشمس للرضع. [3] [2]

وبمجرد تمكن الرضع من المشي، تنطبق نفس النصائح العامة للتعرض للشمس على الأطفال.

أفضل وقت للتعرض للشمس للأطفال

 يجب الحرص على حصول الأطفال على ما يكفي من فيتامين د لتغطية حاجة الجسم، لكن لا يمكن أن يحصلوا على الكمية عن طريق الشمس وبشكل آمن: [4]

  • لضمان حصولهم على ما يكفي من فيتامين (د)، يجب إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات مكملات فيتامين (د) حتى لو خرجوا في الشمس تبعاً لاستشارة الطبيب.
  • بشرة الأطفال من عمر السنة وأقل حساسة للغاية لأشعة الشمس لذلك يجب ألا تتعرض لها بشكل مباشر للحصول على فيتامين د، خاصة بين الساعة 10 صباحاً و 4 مساءً في أشهر الصيف.
  • من المرجح أن ينتج الأطفال ما يكفيهم من فيتامين د من خلال التعرض العرضي لأشعة الشمس مثلاً خلال نقلهم من السيارة إلى المنزل وهكذا.

أفضل وقت للتعرض للشمس للحصول على فيتامين د

ينصح بتجنب أوقات الذروة للشمس أي بين العاشرة صباحاً والرابعة مساءً، والتعرض للشمس في الصباح الباكر قبل العاشرة صباحاً ويعد أفضل وقت للحصول على فيتامين د. [2]

يجب أن تخترق أشعة الشمس الجلد لتكوين فيتامين د، فيؤدي ارتداء ملابس أو وضع كريمات واقية من أشعة الشمس على البشرة أو الجلوس في الداخل بجوار نافذة مشمسة لأن- الأشعة فوق البنفسجية التي يحتاجها جسمك لصنع فيتامين د لا يمكنها المرور عبر الزجاج- إلى عدم قدرة الجسم على إنتاج فيتامين د. [3]

مدة التعرض للشمس

من غير المعروف الوقت اللازم تقضيته عند التعرض لأشعة الشمس لإنتاج كمية فيتامين (د) التي يحتاجها الجسم، بسبب يوجد عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على كيفية صنع فيتامين د، مثل: [3]

  • لون البشرة.
  • المساحة من الجلد التي تعرضت لأشعة الشمس.
  • مدى تركيز أشعة الشمس.
  • يحتاج الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة، إلى قضاء وقت أطول في الشمس لإنتاج نفس الكمية من فيتامين (د) التي ينتجها الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة.
  • غالباً فإن التعرض لأشعة الشمس ما بين 5 إلى 15 دقيقة على الذراعين واليدين أو الوجه وأسفل الساقين 2-3 مرات في الأسبوع يكفي لصنع لفيتامين د.

أخطر وقت للتعرض للشمس

يجب تجنب الشمس بين منتصف النهار أي الساعة 12 صباحاً والساعة 2 ظهراً إن أمكن، حيث يعتبر هذا الوقت عموماً أخطر وقت للتعرض للشمس وتكون فيه أشعة الشمس مركزة، لكن من المفيد توخي الحذر عندما تكون بالخارج في أي وقت من اليوم، كما قد يحمل الوقت من 10 صباحاً حتى 4 مساءً نفس القدر من الخطورة. [5]

محاذير التعرض لأشعة الشمس

بالرغم من الفوائد العديدة للتعرض لأشعة الشمس، إلا أنه يوجد مخاطر من التعرض لها وتشمل: [6]

  • تلف الجلد: تخترق الأشعة فوق البنفسجية وتسبب تلف الخلايا وتغير شكل الجلد وظهور النتوءات والحبوب.
  • الحروق: عادةً ما يصاب الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة بحروق الشمس بسرعة أكبر من ذوي البشرة الداكنة، خاصة إذا كانت أشعة الشمس مباشرة وعمودية، يحدث هذا عادة بين الساعة 10 صباحاً و4 مساءً.
  • ضرر في أنسجة العيون، وحرق القرنية وتشويش الرؤية.
  • إضعاف الجهاز المناعي.
  • سرطان الجلد وهو سرطان منتشر بكثرة وهو قابل للعلاج، وهو يختلف عن الورم الميلاني ((Melanoma الأكثر شدة ولكنه أقل شيوعاً.
  • تجعد الجلد وظهور بقع داكنة وهي علامات شيخوخة الجلد المبكرة (الشيخوخة الضوئية).

في النهاية..، عند الاضطرار إلى التعرض لأشعة الشمس لأكثر من 15 دقيقة، فيجب حماية بشرتك من خلال وضع واقي من الشمس بعامل حماية من الشمس (SPF) 15 على الأقل وارتداء قبعة واقية وقميص ونظارات شمسية خاصة للأطفال، لتجنب أضرارها.