أعراض وأسباب وطرق علاج أكزيما الشفايف

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 يونيو 2021 آخر تحديث: الأحد، 09 أكتوبر 2022
مقالات ذات صلة
سرطان الرئة.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج
جنون العظمة.. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه
أسباب القلق النفسي وأعراضه وطرق علاجه

لا تقتصر أضرار أكزيما الشفاه على الإنزعاج والآلم فقط، بل يمكن أن تسبب إحراجاً للعديد من الأشخاص؛ كونها تُحدث تصبغات وتشققات حول الفم؛ لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على أنواع أكزيما الفم وأعراضها وكيفية علاج أكزيما الشفايف وغيرهم.

ما هي أكزيما الشفايف

تُصنف أكزيما الفم على أنها مرض جلدي، يصيب منطقة الفم ويسبب إحمراراً وجفافاً وتقشراً حول الشفاه، ويمكن أن يظهر لدى جميع الأشخاص وفي أي سن، ويطلق على اكزيما الشفايف أيضاً التهاب جلد الشفاه أو التهاب الشفاه الأكزيما. [1] [2]

أعراض أكزيما الشفايف

يمكن أن تظهر أعراض اكزيما فوق الشفايف على إحدى الشفتين أو كليهما ويمكن أن تمتد إلى داخل الفم ومحيطه، ومن أعراضها: [3]

  • احمرار الشفاه وظهور طفح جلدي حولها.
  • جفاف وتشقق الشفايف أو حولهم.
  • تقشر الشفاه.
  • الشعور بالألم.
  • تورم المنطقة المحيطة بالشفايف.
  • ألم وحكة وإحساس بالحرق حول الشفايف.

أسباب أكزيما الشفايف

يرتبط ظهور الأكزيما بمجموعة كبيرة من الأسباب، وتشمل: [1] [2]

  • العامل الوراثي (يكون لدى العائلة تاريخ مع اكزيما الشفايف).
  • ملامسة المواد التي تسبب الحساسية والتهيج للشفايف ومنطقة حول الفم.
  • نقص المناعة أو الفيتامينات.
  • لعق الشفاه باستمرار.
  • استخدام أحمر الشفاه.
  • منتجات نظافة الفم مثل معجون الأسنان.
  • تعاطي المخدرات.
  • بعض الأطعمة مثل البيض والمحار.
  • العطور والصابون والمنظفات المنزلية والأقمشة.
  • وضع الآلات الموسيقية أو المهنية في الفم.
  • تدخين السجائر.
  • التعرق.
  • الضغط النفسي والعصبي.
  • وضع الأشياء الشخصية في الفم بشكل متكرر مثل الأظافر والأقلام.
  • وجود حساسية للحرارة أو البرودة.
  • الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • ملامسة وبر الحيوانات.

علاج أكزيما الشفايف بالأدوية

يعتمد علاج اكزيما الشفاه بشكل رئيس على إزالة المسببات، قبل اللجوء إلى استخدام الأدوية والتي تشمل: [1] [2]

  1. استخدام كريمات مضادة للالتهاب: مثل كريم هيدروكورتيزون أو كريسابورول، حيث يستخدم مرتين فقط في اليوم، ويمكنك اتباع التعليمات المكتوبة على العبوة -الوقت الأمثل هو بعد الاستحمام مباشرة أو عند غسل الوجه في الصباح والمساء- فترطيب البشرة قبل استخدام الكريمات يساعد على امتصاصه بشكل أفضل.
  2. تناول مضادات الحساسية: فهي تساعد على تقليل الحكة.
  3. تناول المضادات الحيوية: في حال كان سبب الاكزيما عدوى بكتيرية.
  4. تناول مضادات الالتهاب.
  5. تناول فيتامين D: يجب أن يتم بإشراف الطبيب.
  6. تناول حبوب البروبيوتيك: وهي عبارة عن بكتيريا مفيدة تساهم في علاج الالتهابات.
  7. استخدام مثبطات الكالسينيورين الموضعية: للحد من الاحمرار والحكة.
  8. الترطيب المنتظم للشفاه: من خلال وضع مطري الشفاه.
  9. تجنب حك الشفايف: أو لعقهما.

علاج أكزيما الشفايف طبيعياً

إن علاج الأكزيما بالأدوية الكيميائية ليس حلاً وحيداً، إذ يمكن أيضاً علاجها بالأعشاب، من خلال الطرق التالية: [1]

  1. زيت جوز الهند: يساهم استخدام زيت جوز الهند بشكل موضعي على المنطقة المصابة في تهدئة تهيج البشرة، حيث يمكنك مزج بضع قطرات زيت جوز الهند مع ملعقة صغيرة من جل الصبار ودهن الشفايف وحولهما بالمزيج مرتين في اليوم.
  2. زيت بذور دوار الشمس: فهو غني بمضادات الأكسدة التي تساعد على مكافحة الالتهاب؛ لذا ادهن الشفاه والمنطقة المصابة حولهما ببضع قطرات من زيت بذور دوار الشمس مرتين في اليوم.
  3. العسل: يساهم في علاج الالتهاب ويخفف من الحكة؛ لذا قم بدهن الشفايف والمنطقة المحيطة بطبقة رقيقة من العسل قبل النوم، ثم غطيها بشاش طبي حتى الصباح، ونظفهم بعد الاستيقاظ بماء دافئ.
  4. الشوفان: امزج ملعقة من الشوفان المطحون مع الماء واخلطهما جيداً حتى يصبح المزيج كالعجينة، ثم ضعه على منطقة حول الشفايف، واغسله بعد 5 دقائق بالماء الفاتر.
  5. زيت الزيتون: دهن الشفاه وحولهما ببضع قطرات من زيت الزيتون فهو يساعد على الترطيب والحد من الحكة والاحمرار.
  6. عصير الليمون: امسح منطقة حول الفم بعصير الليمون الطازج من خلال استخدام قطعة قطن.

أنواع أكزيما الشفايف

تشير أكزيما الشفايف بالعموم إلى وجود التهاب في هذه المنطقة، ومن أنواعها التي يمكن أن تظهر لدى الأشخاص:  [1]

  • التهاب الشفايف التماسي: يحدث نتيجة لعق الشفاه أو بسبب مستحضرات التجميل والعوامل البيئية كالماء والهواء والشمس.
  • التهاب الشفايف التحسسي: هو رد فعل تحسسي نتيجة استخدام بعض مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة ومعجون الأسنان والأدوية.
  • التهاب الشفايف الزاوي: يحدث نتيجة عدوى فطرية أو بكتيرية ويظهر غالباً في زوايا الفم الخارجية، وهو شائع لدى مرضى السكري.

هل اكزيما الشفايف معدية

تُصنف أكزيما على أنها مرض جلدي غير مُعدي، باستثناء اكزيما الشفايف الزاوي فهو معدي.[1]

طرق الوقاية من الأكزيما

إن أفضل طريقة للوقاية من الإكزيما هي تحديد أسباب ومحفزات اكزيما الشفايف وتجنبها قدر الإمكان، عن طريق اتباع مجموعة من النصائح، وهي: [2]

  • الحد من التوتر: حيث يمكن أن يزيد الإجهاد من استجابة الجسم التحسسية؛ لذا يمكنك ممارسة التأمل واليوجا وتعلم تقنيات التنفس المُهدئ وطرق إدارة التوتر.
  • ترطيب الشفاه بشكل متكرر: استخدم كريمات البشرة في الصباح والمساء، وضع بلسم الشفاه في محفظتك أو جيبك لتستخدمه بشكل دوري، وتجنب لعق الشفاه.
  • الابتعاد عن الطقس البارد أو الحار جداً: ابتعد عن درجات الحرارة القاسية سواء الباردة أو الحارة فهي من أسباب اكزيما الشفاه.
  • غسل الوجه واليدين بشكل دوري.
  • تجنب تناول الأطعمة الضارة: والمنتجات التي تسبب لك رد فعل تحسسي.
  • عدم استخدام المواد التجميلة الضارة: التي تسبب لك حساسية.

عندما تظهر عليك أعراض أكزيما الفم  -أو أنواع الاكزيما الأخرى مثل اكزيما الجلد أو اكزيما الوجه أو اكزيما اليد أو اكزيما الشعر  والقدم- لا بد من زيارة طبيب الجلدية فوراً لتشخيص حالتك ومعرفة أسباب إصابتك بأكزيما الشفايف وتحديد العلاج الأنسب لها.